البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 هنري كيسنجر: دعوا روسيا تهزم داعش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج كوسو
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً










الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6397
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: هنري كيسنجر: دعوا روسيا تهزم داعش    الجمعة 23 أكتوبر 2015, 8:40 pm






‏23‏ ساعة ·

هنري كيسنجر: دعوا روسيا تهزم داعش
=======================
ذكر موقع “آر تي” أن وزير الخارجية الأميركي خلال فترة سبعينات القرن الماضي، هنري كيسنجر، شدد على أن القضاء على داعش ينبغي أن تكون له الأسبقية على تغيير النظام في سورية، وأن التدخل الروسي ربما يساعد في إعادة تشكيل النظام في الشرق الأوسط، الذي كانت الولايات المتحدة يوماً ما تهيمن عليه بالكامل.
وكتب السياسي الأميركي، ألماني النشأة، في صحيفة “وول-ستريت” يوم الجمعة الماضي أن: “تدمير داعش أكثر إلحاحاً من الإطاحة ببشار الأسد”. وأضاف: “ربما توظف داعش جهود الجيش الأميركي الحالية غير المقنعة لمصلحتها الشخصية، كالقوة التي وقفت في وجه عظمة أميركا”.
وفي تعليق له، بعنوان “مسار الخروج من انهيار الشرق الأوسط”، قال كيسنجر أن المنطقة “تعيش في حالة من الخراب”، لاسيما وأن الحركات غير الحكومية تمزق الدول، مثل ليبيا واليمن وسورية والعراق. ويدعو كيسنجر مجموعة داعش بالخصم “العنيد والمعادي للنظام العالمي”، الذي يسعى إلى تبديل النظام العالمي بإمبراطورية إسلامية.
وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة هيمنت على المنطقة، في أعقاب الحرب العربية-الإسرائيلية في العام 1973، إلا أن واشنطن الآن على خلاف مع المعظم في المنطقة تقريباً، بينما يتهددها في الوقت نفسه خطر خسارة جميع قدراتها على تشكيل الأحداث هناك أيضاً، وفقاً لكيسنجر.
والذي على المحك في الشرق الأوسط اليوم هو “عزم أميركا على فهم وسيادة عالم جديد”.
ونوه كيسنجر إلى أن روسيا دخلت فقط إلى الفراغ الذي خلفته السياسيات الأميركية المتعارضة والفوضوية، وأن التدخل الروسي في سورية تحركه مخاوف جيوسياسية أكثر من كونها أيديولوجية.
ومع ذلك، لا شك أن الأيديولوجية لاعب رئيسي في الصراع بين “الكتلتين الضخمتين”: الشيعة المدعومة من إيران، والدول السنية مثل مصر والسعودية والأردن.
ووفقاً لكيسنجر، إيران قوة إمبريالية تسعي إلى زيادة نفوذها من خلال دعم نظام الأسد في دمشق، وكذلك هو حال الجهات الناشطة الأخرى مثل حزب الله في لبنان والحوثيين في اليمن. وتواصل الدول السنية جهودها للإطاحة بالأسد في ضوء أنها تخشى المخططات الإيرانية أكثر من الداعشية بواقع الحال.
وفي الوقت نفسه، أشار كيسنجر إلى أن الولايات المتحدة أزعجت حلفاءها عبر إبرام اتفاقية نووية مع إيران، “ما فُسر على نطاق واسع بأنه قبول أميركي ضمني للهيمنة الإيرانية” في الشرق الأوسط السني.
وكتب كيسنجر أنه، بينما يخدم التدخل الروسي “سياسة إيران الرامية إلى الحفاظ على عناصر الشيعة في سورية”، لا تلتزم موسكو بدعم الأسد إلى أجل غير مسمى. وفي هذا السياق، ربما تقدم هزيمة الروس لداعش –دون الحاجة إلى تدخل إيراني- حلاً يحفظ ماء الوجه للكتلة السنية، ما دامت الأراضي المحررة ستعاد “إلى القاعدة السنية المحلية”. وفي هذا الصدد، يرى كيسنجر أنه سيكون لتركيا والأردن والسعودية ومصر دور كبير قادم.
ويقترح الباحث السياسي أيضاً تحويل سورية إلى فدرالية عقب القضاء على داعش، في ضوء أن ذلك “يقلل مخاطر الإبادة الجماعية أو حالات الفوضى التي تؤدي إلى انتصار الإرهابيين”. وينبغي على واشنطن “أن تكون على أهبة الاستعداد لخوض محادثات مع طهران حول عودة “إيران إلى دورها بمثابة أن تكون دولة أشبه بـ(ويستفاليا) في داخل حدودها القائمة”.
وسوف يتمثل الدور الرئيسي للولايات المتحدة في “تطبيق نظم الضمانات العسكرية في الدول السنية التقليدية، التي وعدت بها الإدارة الأميركية خلال المحادثات الخاصة بالاتفاقية النووية الإيرانية”.



" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هنري كيسنجر: دعوا روسيا تهزم داعش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: