البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 مسقط تقود وساطة تسهل على الاسد طريق الرحيل الآمن وزير الخارجية العماني يلتقي الرئيس السوري في دمشق في أول زيارة لمسؤول خلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37002
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: مسقط تقود وساطة تسهل على الاسد طريق الرحيل الآمن وزير الخارجية العماني يلتقي الرئيس السوري في دمشق في أول زيارة لمسؤول خلي   الإثنين 26 أكتوبر 2015, 10:32 pm

مسقط تقود وساطة تسهل على الاسد طريق الرحيل الآمن
 
وزير الخارجية العماني يلتقي الرئيس السوري في دمشق في أول زيارة لمسؤول خليجي إلى سوريا منذ 2011.
 
ميدل ايست أونلاين
مسقط معروفة بوساطاتها في ملفات معقدة
دمشق – في زيارة هي الاولى لمسؤول خليجي إلى سوريا منذ بدء الازمة في 2011، استقبل الرئيس السوري بشار الاسد الاثنين وزير الشؤون الخارجية في سلطنة عمان يوسف بن علوي، وفق ما اعلنت وكالة الانباء السورية الرسمية.
وتأتي زيارة بن علوي في خضم زخم لقاءات واتصالات دبلوماسية منها اجتماع تعقده فرنسا الثلاثاء في باريس بحضور الاطراف العربية والدولية الفاعلة باستثناء روسيا وايران.
وليس ثمة اشارات واضحة ومؤكدة على أن مسقط تقود جهود وساطة وهي متعودة على مثل هذه الادوار ومنها دورها في الملف النووي الايراني والملف اليمني (حيث استضافت لقاءات بين ممثلين عن الحكومة الشرعية واخرين يمثلون الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح)، إلا أن تحركها في الحالة الراهنة وفي ملف بهذا التعقيد قد يكون بعد تلقيها ضوء أخضر من القوى الدولية الكبرى بما يضمن نجاح جهودها في نهاية المطاف، بحسب محللين.
ويرجّح هؤلاء أن تكون زيارة بن علوي في هذا الاتجاه بالفعل وربما يكون قد نقل رسائل للرئيس السوري من الأطراف المعنية بالصراع، تعرض عليه التنحي والرحيل الآمن لتدخل مسقط كمفاوض جديد بعد ترتيبات القوى الاقليمية وربما ايضا لتأطير المفاوضات بما يلبي المطالب الخليجية والدولية التي تصر على رحيل الاسد لتسريع حلّ الازمة.
وقالت وكالة الانباء السورية، إن بن علوي والاسد بحثا خلال اللقاء "تطورات الاوضاع في المنطقة ولا سيما الحرب على الارهاب في سوريا والافكار المطروحة اقليميا ودوليا للمساعدة في ايجاد حل للازمة في سوريا".
واكدا حرصهما "على مواصلة التعاون والتنسيق بينهما بما يساهم في تعزيز العلاقات الاخوية بين الشعبين ويخدم أمن واستقرار المنطقة والحفاظ على مصالح شعوبها".
وقالت الوكالة السورية، إن الاسد عبر عن ترحيبه "بالجهود الصادقة التي تبذلها سلطنة عمان لمساعدة السوريين في تحقيق تطلعاتهم بما يضع حدا لمعاناتهم من الارهاب ويحفظ سيادة البلاد ووحدة اراضيها".
وجدد الاشارة الى ان "القضاء على الارهاب سيسهم في نجاح اي مسار سياسي في سوريا".
واكد بن علوي من جهته "حرص سلطنة عمان على وحدة سوريا واستقرارها"، مشيرا الى ان بلاده "مستمرة في بذل كل مسعى ممكن للمساعدة في ايجاد حل ينهي الازمة السورية".
ولم تقطع سلطنة عمان علاقاتها الدبلوماسية والسياسية مع دمشق كما فعلت باقي الدول الخليجية.
وتأتي زيارة الوزير العماني لدمشق بعد زيارة مماثلة اجراها وزير الخارجية والمغتربين السوري وليد المعلم لمسقط في اغسطس/اب.
والتقى بن علوي نظيره السوري الاثنين في دمشق وبحث معه "تطورات الازمة في سوريا وضرورة مواصلة مكافحة الارهاب".
وتشهد سوريا نزاعا داميا تسبب منذ منتصف مارس/اذار بمقتل اكثر من 250 الف شخص ونزوح اكثر من نصف السكان داخل سوريا وتهجير اكثر من اربعة ملايين خارجها.
وفي سياق التحركات الدبلوماسية، أعلن الناطق باسم الخارجية الفرنسية الاثنين أن بلاده تحضر لاجتماع حول سوريا من المقرر أن يبدأ الثلاثاء في باريس ويشمل "أبرز الاطراف الاقليمية".
وقال رومان نادال في بيان نشر بالبريد الالكتروني "نعمل على تنظيم اجتماع جديد يشمل أبرز الاطراف الاقليمية هذا الثلاثاء في باريس".
وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قد أعلن الجمعة، انه يريد عقد لقاء يضم نظراءه الغربيين والعرب لبحث الازمة السورية.
وقال في نفس يوم انعقاد اجتماع في فيينا بين وزراء خارجية روسيا وتركيا والولايات المتحدة والسعودية في غياب فرنسا "لقد وجهت دعوة الى اصدقائنا الالمان والبريطانيين والسعوديين والاميركيين واخرين لعقد اجتماع الاسبوع المقبل في باريس في محاولة لدفع الامور قدما".
وردا على سؤال حول وجود نظيره الروسي سيرغي لافروف في اجتماع باريس قال "كلا، لا اعتقد ذلك".
واضاف "سيكون هناك اجتماعات اخرى نعمل فيها مع الروس".
واوضحت اوساط مقربة من فابيوس حينها أن الوزيرين التركي والسعودي سيأتيان الى باريس لكن لم تتم دعوة ايران.
وقالت الخارجية الاثنين ان "فابيوس يعمل من أجل ايجاد تسوية سياسية للأزمة في سوريا".
واضاف نادال "لقد اجتمع عدة مرات في الايام الماضية مع نظرائه الاجانب وخصوصا الاميركي جون كيري والاردني ناصر جودة والسعودي عادل الجبير وكذلك مع الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون".
كما استقبل الوزير الفرنسي الجمعة، مبعوث الامين العام للأمم المتحدة الى سوريا ستيفان دي ميستورا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مسقط تقود وساطة تسهل على الاسد طريق الرحيل الآمن وزير الخارجية العماني يلتقي الرئيس السوري في دمشق في أول زيارة لمسؤول خلي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: