البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
لطفي الياسيني
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : فلسطين
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1227
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 17/06/2014
الابراج : القوس
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الأحد 08 نوفمبر 2015, 1:13 pm

رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

خبر عاجل .. وفاة الشاعر الكبير / عبدالرزاق عبدالواحد
خ الأحد, 08 تشرين2/نوفمبر 2015 11:03

توفي صباح اليوم في احد مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس، الشاعر العراقي الكبير عبد الرزاق عبد الواحد عن عمر ناهز الـ٨٥ عاما بعد مرض عضال.
الفقيد كان زميلاً لرواد الشعر الحر بدر شاكر السياب ونازك الملائكة وشاذل طاقة عندما كانوا طلاباً في دار المعلمين (كلية التربية) نهاية الاربعينات من القرن الماضي، فهو كتب الشعر الحر أيضاً ولكنه يميل إلى كتابة القصيدة العمودية العربية بضوابطها.
حصل عبد الرزاق عبد الواحد على العديد من الجوائز منها وسام بوشكين في مهرجان الشعر العالمي في بطرسبرغ عام 1976 ودرع جامعة كامبردح وشهادة الاستحقاق منها 1979 وميدالية (القصيدة الذهبية) في مهرجان ستروكا الشعري العالمي في يوغوسلافيا 1986.
كما حصل على الجائزة الأولى في مهرجان الشعر العالمي في يوغوسلافيا 1999 ووسام (الآس) ، وهو أعلى وسام تمنحه طائفة الصابئة المندائيين للمتميزين من أبنائها 2001 وجرى تكريمه ومنحه درع دمشق برعاية وزير الثقافة السوري في 24 و 25 / 11 / 2008 بمناسبة اختيار دمشق عاصمة للثقافة العربية ، وحضر التكريم عدد من كبار الأدباء العرب ، وألقي فيه عددا كبيرا من البحوث والدراسات.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الأحد 08 نوفمبر 2015, 8:02 pm

بسم الحي العظيم

ارواها ادهيي

بشيمهون أد هيي ربي

لوفا وارواها اد هيي وشابق هطايي

نهويلي لهازه النشمثا أديلي

,, يهيا بر شارت سميت ,,

أدهازه مسخثا وشابق هطايي نهويلي

رواهانهويلي


عبد الرزاق عبد الواحد

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


* يد المنون تختطف الاخ والصديق العزيز ابن العراق البار المناضل شاعر العرب الكبير وشاعر القادسية وشاعر القرنين وشاعر المقاومة ( عبد الرزاق عبد الواحد ) ,, أبي خالد ,, وأحد وجهاء العراق العظيم وأبن الطائفة المندائية في فرنسا بمدينة باريس بعد معاناة مريرة ولسنوات طويلة مع مرض عضال عن عمر يناهز 85 عاما *


الأخوة الأعزاء ... السيدة الفاضلة الأخت العزيزة ,, أم خالد ,, شريكة حياة وزوجة ورفيقة درب الفقيد وأولادهما ... خالد وأخوته وعائلاتهم الكريمة ,, المحترمون ,, .


الأخوة الأعزاء .... أشقاء وشقيقات الفقيد وعائلاتهم الكريمة ,, المحترمون ,, .

الأعزاء الشيخ الجليل عبد الستار الحلو الرئيس الاعلى للطائفة المندائية في العراق والعالم وابناء الطائفة الكريمة في الوطن الحبيب والمهجر ,, المحترمون ,, .

محبو الفقيد الكبير وكافة ابنـاء شعبنا المبارك في الوطن الحبيب والمهجر المحترمون .

الأعزاء في الوطن العربي الكبير ,, المحترمون ,, .


سلام من الله ورحمة .....


* الموت نقـاد على أكفه يختار منهـــا الجيـاد *

حكم المنية في البرية جار ما هذه الحياة بدار قرار


بالأسف والحزن البالغين تلقينــا خبر رحيل الاخ والصديق العزيز ابن العراق البار المناضل شاعر العرب الكبير ( عبد الرزاق عبد الواحد ) ,, أبي خالد ,, أحد وجهاء العراق العظيم وأبن الطائفة المندائية في احد مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس بعد صراع مرير وطويل مع مرض عضال ومسيرة نضالية طويلة في الحياة لم تصل الى نهاية المشوار ولكنها حـافلة بالعطـــاء تخللتهـا محطـات صعبة اهمهـا رحيل عدد من الأعزاء من عائلته الموقرة ، حيث كـان قامة عراقية لا تنحني لغير خالقها وكان شجرة سامقة كنخيل العراق وجبلا أشما كجبال كردستان العراق ورجلا صالحا طيبا ومخلصا مع محبيه ونقي السريرة وشخصية أجتماعية عراقية وعربية مرموقة ، وكسب سمعة طيبة في مجتمعه بالوطن العربي والعراق الحبيب والمهجر وهذا مـا يتمنـاه كل انسان في حيـاته بعد ممـاته .


نشاطركم الأحزان بهذا المصاب الجلل سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي الشاعر الكبير عبد الرزاق برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته ويلهمكم ويلهمنا ومحبيه جميل الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين الى الباري عز وجل ان لا يري اي من ابناء شعبنـا العراقي المغلوب على امره اي مكروه ويحفظهم من كل سوء انه سميع مجيب .


يقول احباء الراحل العزيز عبد الرزاق ...

عبد الرزاق يـا حبيبنـا .... ايهـا المسافر عبر السحاب الراحل الى مـا وراء الغمـام في السماء العليـــا ، كيف مضيت سريعـا دون وداع ، ولمـا غادرتنا بهذه العجالة وفي غير أوانك , وأنت عميد شعرائنا الكبار وشيخ مناضلينا الأباة وبركة عائلتنا وكنت لنا كالخيمة الكبيرة نتفيأ تحت ظلها في الجهير, وشجرة حياتك الخضراء رغم ذبولها بفعل السنين والمرض ألا أنها كانت في قمة عطـائهـا ... ؟ هل سئمت الحياة بسبب معـانـاة وطنك الحبيب وابنائه الأعزاء في الزمن الصعب وأضطرارك للهجرة بعيدا عن وطنك الحبيب ومسقط رأسك ؟ فابيت الضيم وتساميت في العطاء فعدت الى منابع الصفاء بعد حياة طويلة حافلة بالعطـاء في مجالات واسعة بالحياة تـاركا زوجتك وأولادك وعائلاتهم ورفاق دربك وزملائك الكرام وذويك ومحبيك بلا حبيب .

لقد ذهبتت يـا عبد الرزاق وتركت في النفوس لوعة ، وفي القلوب غصة ، وفي العيون دمعـا وخاصة  لدى زوجتك وأولادك الأوفياء الذين شاركوك الحلوة والمرة في الحياة وتعلموا الشئ الكثير في مدرستك الكبيرة ونهلوا العديد من صفاتك الطيبة والذين سيكونون خير خلف لخير سلف ، لكنك رغم بعادك عنـا فانت تعيش معنـا ، وفي افكارنـا ، وفي احلامنـا

، وفي ضمائرنـا ، نذكرك مع الأصيل ، ونراك عند الفجر بسمة حلوة في افواه الأطفال الصغار ونسمعك نشيدا شجيـا مع تراتيل الملائكة والأبرار والصديقين وانغام جوقات المنادي وصلوات المؤمنين في الاعياد الكبرى .


فنم قرير العين في مثواك السرمدي يا قرة اعيننـا , ومهجة قلوبنـا , وتاج رؤوسنـا ، ولتسعد روحك الطاهرة في عليائهـا فمـا هذه الدنيــا الا دار فناء وزوال .

فوداعـا يـا حبيبنا الغالي وداعــا ...

كنـا نتمنى ان نكون وأياكم في الوطن الحبيب لتوديع الراحل العزيز الى مثواه الأخير ليوارى الثرى في ترابه العزيز ارض الآبـاء والأجداد قرب اضرحة شهداءه الأبرار على مر الزمن لنعزيكم بحرارة ونشد من أزركم ونخفف من الامكم وحزنكم ولكننـا للأسف الشديد نعيش كلينا في الغربة المقيتة بعيدين عن الوطن المفدى الاف الأميـال , اه ... اه ... اه كم هي مريرة لحظات توديع الاحباء الوداع الاخير لاسيما حينما يكونون رموزا وطنية وعلمية وثقافية كبيرة في العائلة والمجتمع والوطن والامة , ولكنها ارادة الله جل جلاله ولا راد لارادته تعالى .

لقد رحل عنـا الأخ العزيز الشاعر الكبير عبد الرزاق جسدا لكنه سيبقى حيـا في أذهـاننـــا وأذهان الأجيال القادمة وعلى مر الزمن من خلال ثروته الفكرية والثقافية الكبيرة جدا وخاصة في مجال الشعر والادب التي تركها للاجيال القادمة وانسانيته وأيمانه ودماثة أخلاقه وطيبته ، وستبقى روحه ترفرف في الفضاء بالعراق والوطن العربي والمهجر والى الأبد .

ودمتم بخير محروسين برعاية رب العباد .


شركاء احزانكم

د . حناني ميــــــــا والعائلة


وأسرة موقع البيت الآرامي العراقي

ميونيخ - المانيـــا


عدل سابقا من قبل Dr.Hannani Maya في الأحد 15 نوفمبر 2015, 9:47 pm عدل 8 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الأحد 08 نوفمبر 2015, 10:04 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
 
[color:c221=لايوجد]قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي تنعي بمزيد من الحزن والاسى فقيد العراق والامة الشاعر العراقي والعربي الكبير عبد الرزاق عبد الواحد شاعر القادسية الذي وافاه الاجل في مشفاه بباريس بعد مرض عضال
 




Tweet1

شبكة ذي قـار 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
بسم الله الرحمن الرحيم
حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق
أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية
 
بسم الله الرحمن الرحيم
(( يا ايتها النفس المُطمئنة إرجعي الى ربكِ راضيةَ مرضية فادخلي في عبادي وأدخلي جنتي ))
صدق الله العظيم

تنعى قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي بمزيد من الحزن والاسى فقيد العراق والامة الشاعر العراقي والعربي الكبير عبد الرزاق عبد الواحد شاعر القادسية الذي وافاه الاجل في مشفاه بباريس بعد مرض عضال ....
 
وكان رحمه الله شاعراً كبيراً وطنياً وقومياً متميزاً أتحف ابناء شعبه بقصائده الكثيرة التي تغنت بحب العراق والامة وانتصارات العراق في معركة قادسية العرب الثانية فحازَ بجدارة واقتدار لقب شاعر القادسية ..، وكان شعره متألقاً في حب ابناء شعبه وكان له قصائده المتألقة في ادانة الاحتلال البغيض والدفاع عن كرامة العراق وعزة الامة العربية .
 
تغمد الله الفقيد شاعر القادسية عبد الرزاق عبد الواحد برحمته الواسعة واسكنه فسيح جناته وألهم اهله وذويه واصدقائه وابناء شعبه وامته الصبر والسلوان.
وإنا لله وإنا اليه راجعون.
 
قيادة قطر العراق
لحزب البعث العربي الاشتراكي
في الثامن من تشرين الثاني ٢٠١٥ م
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الأحد 08 نوفمبر 2015, 10:14 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
 
[color:72ad=لايوجد]فيلق الاعلام ينعى شاعر العرب الاكبر عبد الرزاق عبد الواحد
 






شبكة ذي قـار 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ينعى فيلق الاعلام المجاهد شاعر العرب الاكبر وشاعر القادسية وشاعر القرنين عبدالرزاق عبدالواحد الذي توفاه الله بعد معاناة المرض لفترة طويلة ورغم ذلك بقي فارس الكلمة المقاومة وبطلها الشعري بلا منازع يتحدى المرض ويكتب الشعر محشدا ملايين العراقيين مع هدف تحرير العراق من الغزوين الامريكي والايراني حتى لفظ انفاسه الطاهرة . ان عبدالرزاق عبدالواحد شاعر قل نظيره فهو من عمالقة الشعر العربي القديم والحديث ونظم قصائد تصلح معلقات لهذا الزمان لما تضمنته من عظمة النظم وسمو الافكار التي كانت وطنيته العراقية بوصلتها . ان الميزة الابرز لعبدالرزاق عبدالواحد هي استقامته الوطنية وتميزه عن عمالقة شعر اخرين بانه لم ينحني لملك او رئيس ولا نظم قصائد مديح لمن لا يستحقه بل كان يقول ما يؤمن به دون الوقوع في تناقض المواقف .
عبد الرزاق عبدالواحد عبقري القرنين صمد ببطولة فريدة وتمسك بعقيدة لم تتغير رغم كل العواصف فاستحق حب واعجاب كل عراقي شريف وكل عربي نزيه وترك لنا ثروة شعرية لا تقدر بثمن اغلى ما فيها هو الثبات على الموقف ورفض اغراءات السلاطين .
المجد لعبد الرزاق عبد الواحد انسانا مستقيما وشاعرا فذا ومناضلا كبيرا .
قيادة فيلق الاعلام المجاهد
 ٨ / ١١ / ٢٠١٥
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الأحد 08 نوفمبر 2015, 10:16 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
 
[color:1f9f=لايوجد]الشاعر العراقي عادل الشرقي يرثي شاعر القرنين ، عبد الرزاق عبد الواحد
 






شبكة ذي قـار 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لن أقول وداعا
لست ارثيك انت ما زلت حيّا
كل حرف يروي بِنَا الروح رَيَّا
لن أقول : الوداع يا نبض قلبي
انت مازلت عاليا كالثريا
يا رحيقا يفوح بالعطر ثرا
وبهاء يفيض حبا نديا
لست ارثيك يا عراق النشامى
قم من الموت كوكبا سرمديا
يا ابا خالد ويا صوت اهلي
قد لويت الزمان كالليث ليا
منذ دهر وانت تهمي علينا
ثمرا طيبا وتمرا جنيا
منذ دهر وانت تختال زهوا
في ربوع الإبداع فردا سنيا
قم صديقي ونبض روحي وقلبي
ثم دع رأسك الجميل عليا
كل حرف كتبته الان يمشي
في دروب العراق يسري شديا
كل بيت يقول مازلت شمسا
سوف تبقى تضيء في الأفق ضيا
هل يدانيك شاعر في ربانا
يا فتى الشعر يا جميل المحيا ؟
ربما تدمع الماقي اذا ما
لم تلامس يداك حقاً يديا
عندها أرتدي السواد حدادا
ثم ألقي الثرى على مقلتيا
سوف أبقى اراك تمشي بقربي
شاعرا سامقا حبيبا وفيا
قد دعينا معا لنلقي قصيدا
في أراضي مدريد شعرا بهيا
فلماذا رحلت ، كيف سأمضي
مطرق الراس باكيا محنيا ؟
ثم ماذا أقول لو كنت وحدي
يا حبيبي بالله هون عليا
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الأحد 08 نوفمبر 2015, 10:19 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
 
الولادة الثانية لعبقري فريد اسمه عبد الرزاق عبد الواحد
 






شبكة ذي قـار 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
صلاح المختار
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
اليوم نحتفي بالولادة الثانية لشاعر العرب الاكبر عبدالرزاق عبدالواحد فقد قضى في حياته الاولى 85 عاما زخرت بكنوز الابداع والقيم الوطنية ومنابع البناء الاخلاقي للانسان ، كل عظماء العالم كانت ولادة خلودهم يوم سجل التاريخ ولادتهم الثانية بعد انقضاء المجال الزمني لولادتهم الاولى لان الولادة الاولى هي ولادة اختبار بينما الولادة الثانية وهي ولادة نتيجة الاختبار . كثر هم اولئك الذين تميزوا في ولادتهم الاولى لكنهم عندما حضرت ولادتهم الثانية كانت نتيجة الامتحان الرسوب فالقاضي يجمع كل اعمال الشاعر ، كما اعمال اي عظيم اخر ، ولا يصدر حكمه الابعد ان يولد مرة ثانية والسبب معروف وهو ان نقص ادلة العظمة يبقى مادامت الولادة الاولى مستمرة وتتصارع فيها عوامل التناقض والاغراء واحتمالات الزلل بينما الولادة الثانية هي خاتمة الاعمال وغلق بوابة قاصة كنوز بني ادم وتسجيل محتوياتها كاملة وتقدير ثمنها بدقة .
لماذا اجمع العراقيون على حب واحترام ابو خالد ؟ نعم هو عبقري في شعره وكثيرون يملكون عبقرية الشعر ولكن هل احبهم الشعب مثلما احب عبدالرزاق بالاجماع الوطني العراقي ؟ كلا لان عبقرية الشعر اذا لم تقترن بعبقرية النقاء الوطني والابتعاد عن الانتهازية والتقلب والاستسلام للاحقاد فانها ليست اكثر من هبة لا فضل فيها للشاعر ولهذا فان الاهم من شعر الشاعر هو مواقفه فعبدالرزاق تميز بأنه رجل الموقف الثابت وطنيا واخلاقيا وهذا هو سر يفسر لم لم يجمع العراقيون على احترام شاعر مثلما اجمعوا على احترامه .
مصدر اخر لعبقرية عبدالرزاق فهو عربي اصيل صابئي الديانة ، لكنه ، قبل ذلك وفوق ذلك ، وطني عراقي حتى نخاع العظم فالعراق وجد قبل كل ديانة ، وقومي عربي بعدد حبات رمل فلسطين وباتساع حيز هواء الاحواز وبزخم تدفق انفاس 400 مليون عربي من موريتانيا حتى اليمن ، فقدم للعرب انموذجا حيا لرسوخ الهوية القومية العربية وتفوقها على بقية الهويات الفرعية ، وتلك من اهم مظاهر لحمة العراق العضوية المحصنة ضد كل تجزئة.
بهذا الانموذج العظيم كسب عبدالرزاق احترام وثقة المسلم والمسيحي واليزيدي والعربي والكردي والتركماني وغيرهم واعترافهم الكامل وغير المنقوص بانه رمز من الرموز الكبيرة للعراق وهويته وخلوده تحسب ضمن رموز العراق التاريخية المعروفة من جلجامش ونبوخذنصر حتى صدام ، وتلك الحقيقة اشارة لا تخطأ لعظمة العراق واصالة شعبه ووحدته التي لا تنفصم ولكونه ولادة طبيعية لا تعقر للعبقريات بكافة اشكالها .
لنتذكر ان عبقرية الشعر موهبة يمكن ان تلد في اي انسان بقرار رباني ولكن عبقرية الموقف اكتساب لا يحققه ويحافظ عليه الا امثال عبدالرزاق ، ولدينا امثلة كثيرة عن عبقرية الشعر التي انفصلت عن عبقرية الموقف الثابت فصارت تشبه عبقرية ممثل يذهل الجمهور بتقمصه شخصية ابليس وشخصية الصادق الايمان بالله بنفس الوقت لذلك فالاعجاب بعبقرية الممثل عارضة وللتسلية بينما عبقرية الموقف نظرة احترام راسخة زمنها قرون وربما الفيات وتصل حد القدوة للملايين .
الكثير من اقرانه واساتذته في الشعر غيروا بوصلة شعرهم وغنوا شعرا عظيما باوزانه لكنه انتهازي بمضامينه السياسية اما عبدالرزاق فقد بقي امينا على كلمته ووعده للعراق وشعبه وعقيدته الوطنية لم يتغير او يتذبذب ولم يسقط في احضان امير او وزير او رئيس ، غنى شعرا خالدا فقط لمن يعشق وطنيتهم وعبقرية مواقفهم الفريدة كصدام والذي احبه ليس كرئيس بل كمناضل تاريخي فريد ، وعندما انتهت ولادة صدام الاولى اشرق معدن عبدالرزاق مرة اخرى ببقاءه مع صدام في ولادته الثانية ، وكلاهما الان دخلا مرحلة خلود الولادة الثانية .
في اخر لقاء لي معه في عمان في عام 2014 وبحضور الصديق كفاح قصاب باشي وزوجة المولود ثانية عبدالرزاق ام خالد حفظها الله وزوجة الاستاذ كفاح وابنته الصغيرة قال لنا ( للتاريخ يجب ان اذكر بان اول من اطلق علي وصف شاعر العرب الاكبر هو ابو اوس قبل الغزو بسنوات طويلة )، وهذه حقيقة معروفة لانني نشرت مقالا اصف به الذي ولد ثانية اليوم بانه شاعر العرب الاكبر وبينت لم هو كذلك . كنت مديرا عاما للاعلام وكان مستشارا في وزارة الاعلام ونلتقي كثيرا واكتشفت معدنه منذ ذلك الوقت واحترمته ولكن احترامي له تضاعف بعد غزو العراق اذ وقف وقفة الليث الفتي مدافعا عن العراق ضد الاحتلال وحافظ على نقاوته الوطنية رغم شظف العيش في ظل التشرد الطويل وتحت خيمة امراض الشيخوخة ، ورفض بأباء العراقي الاصيل كل العروض التي تلقاها لاستضافته ودعمه ماليا لانه شم فيها رائحة لم يألف شمها او الاقتراب منها .
ولابد هنا من الاشارة الى صفة يتمتع بها قلة من الشعراء وهي السيطرة على المزاج الفردي والابتعاد عن النزق فكثير من الشعراء تراهم يغرقون في رمال نزق طفولي او مزاج اناني لذلك لا يبقى لهم صديق وتنقص قيمتهم وعندما يأتي امتحان الولادة الاولى تكون النتيجة الرسوب فيه اما عبالرزاق فكان متوازنا ناضجا وحكيما ولم تظهر عليه اي اعراض للمزاجية والفردية والنزق - حشاه الله - وبقي عقلانيا بقدر ماهو امير نحت الكلمة . وريث جلجامش صدام الشهيد لم يكن مخطأ حينما اكتشف معدنه الاصيل بفراسته المعرفة فاختاره رفيقا وصديقا له وهكذا فرموز التاريخ تنجذب لبعضها .
اليوم تبدأ حياة المولود ثانية عبدالرزاق ولكنها حياة ليس فيها سوى يقين الخلود ونور الارث المشرف المحفوظ في بطون لغة العرب وضمائر جماهير العرب . انت معنا ايها المولود ثانية دائما وابدا .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
 ٨ / ١١ / ٢٠١٥
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الأحد 08 نوفمبر 2015, 10:21 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
 
كيف يتألم من لم يؤذ العراق .. نم بسلام فالعراق كله راض عنك يا أبا خالد
 






شبكة ذي قـار 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
كلشان البياتي / كاتبة وصحفية عراقية
بكيت في 9 نيسان 2003 بكاءاً ودمعت عيني بغزارة لأيام لأن العراق يستحق أن نبكيه دماً وأقسمت من يومها أن لا أبكي أحداً لكن اليوم دموعي لم تنقطع ولا لحظة منذ أن تيقنت أن نبأ وفاة صوت العراق عبد الرزاق عبد الواحد -هذه المرة - أكيد وليس إشاعة ولا خبر من مغرض تافه ..
مكتبة شاعر العراق في بيتي ، أوسمته وأنواطه ومقتنياته وأشيائه الذي يعتز بها - عندي في بيتي .. صوره عندي وكل دواوينه وأوراقه ومسودات قصائده عندي .. أينما أتطلع حولي ساجد عبد الرزاق عبد الواحد كما أجد صدام حسين ..
فتحت أضابير في درج مكتبتي وأطلعت على صور عشرات التوكيلات التي عملها لي ليخولني في بيع بيته الوحيد في بغداد ..
بيته الذي كان يجب أن يحول إلى متحف يضم صوره ودواينه وأبدعاته ويوثق سيرته وقصائده ..
سأكون عند وعدي .. بيتك الذي بعته رغما عنك لحاجة أولادك إلى ثمنه سأعيده يوما ما ,أحوله إلى متحف كبير أديره بنفسي كما كنت تقول .. عندما تتحرر بغداد سيكون لك ما أردت ..
كتبت لي أبنته رغد من باريس أن بابا مات بهدوء بدون ألم فقلت كيف يتألم من لم يؤذ العراق وكان يبكي العراق دماً ..
منذ أن عرفت عبد الرزاق عبد الواحد ودموعه لم ينقطع عن العراق لا في الكلام ولا في القصائد ..كان كثير البكاء ، فما أن يسمع أسم العراق حتى تنسل دموعه ..
كان حزيناً ويتشكى فهو عاجز عن حمل بندقية وعاجز عن المشاركة في تظاهرة .. عندما أجيبه أن كل بيت من بيوت قصائدك أقوى من الرصاصة ومن ألف عبوة وصاروخ ، يرد أن مقاوم يحمل السلاح ويقاتل وجهاً لوجه هو القصيدة بحذافيره ..
أي وجع تركته في قلوبنا يا أبا خالد ..
والله فراقك الموت بعينه .. اللعنة على المرض الذي لم يمهلك لترى تحرير بغداد وتلقي قصيدة التحرير في ساحة التحرير ...
لم يمهلك المرض لتقبلّ بغداد وتلقي لها قصيدتك الأخيرة يا شاعر العراق ..
ترى من ينشد لبغداد بعد اليوم ويلقي لها قصيدة التحرير ..
نم بسلام عبد الرزاق عبد الواحد .. فالعراق كله راض عنك .. العراق اليوم كله ينشد قصائدك بيتاً بيتاً ..العشاقّ والمقاومون والثوارّ حتى ألد خصمك ينحني اليوم خجلاً من مواقفك ..
يا شاعر الموقف .. شاعر القادسية وأم المعارك والمقاومة ..
إن لله وأن إليه راجعون ..
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الأحد 08 نوفمبر 2015, 10:23 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
 
تعـــزية لراحل العراق والأمة العربية الكبير الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد
 






شبكة ذي قـار 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
حزب الصواب
عبر كل العصور نهضت حضارات الأمم العظيمة بمبدعيها الذين هم جذعها الشامخ وصدى وجودها الأبدي الذي يقاوم الاندثار وعواصفه الهوجاء :
تهب كل رياح الارض عاصفة**والنخل لا تنحني الا ذوائبه
كما قال راحل العراق والأمة العربية الكبير الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد الذي رحل اليوم بعد عمر مديد حافل بالإبداع والعبقرية والعطاء الشعري والانتماء الوطني والقومي الأصيل وختم سنواته الأخيرة بالمعاناة والقسوة والمرارة كما هو حال كل العراقيين الذين تعرضوا لمحنة وجودية قل نظيرها في التاريخ البشري الحديث، انفتح بعدها بلدهم على خراب لا ضفاف له، لكنهم صمدوا، ونأوا كل النأي عن ما أريد لهم من هزيمة نفسية، وحضارية ووجودية، وكان لشعر هذا الراحل وغيره من مبدعي العراق دوره الكبير في بناء روح البطولة والرجولة التي استوطنت نفوس قادة البعث في العراق ورجاله، ويكفي شعره فخرا أن شهيد الحج الأكبر ردده من داخل سجنه
بل كانت لحظات العبور الأسطورية التي خطاها إلى الشهادة استحضارا لا تخطئه الملاحظة لنصوص كثيرة دونها هذا العبقري في نصوص كثيرة :
يقولون: هل بعد المنية غاية؟**أجلْ.. بعدها أن لا تَجوع، ولا تَعرى
وأن لا تَرى لِلشَّر وجها،ولا يدا **وأنَّك تُمسي لا تُراع، ولا تُغرى
أجلْ بعدها معيارها.. أن تَجيئَها** مهيباً. وأن تَختارها ميتَة بِكْرا
وأن تَترك الدنيا وذكراك ملْؤها**ثكلْتُك إن الموتَ موتُك في الذكرى
ولَو كان بعد الموت موتٌ لَعوضتْ**به النَّفس ما عانَتْه من ميتَة نَكرا
إننا في حزب الصواب نيابة عن بلاد شنقيط التي أحبت إبداع هذا الشاعر وارتبطت بقضيته وعبرت عن ذلك حين استقبلته أكثر من مرة بالأهازيج وصور الشهيد وعلم العراق ذي النجوم الثلاثة، وبادلها هو حبا بحب وحنانا بحنان :
سألتُ الله شمسُك لا تغيــــبُ ** وليلُك فجرُه أبدا قريـــــــب
وأجراس القصائد فيك نشوى ** لها وقع بسْمعنا عَجيـــــــب
ونوقك لا يشيخ لها حنيــــن ** ولا يجفو بأضرعها الحليب
وتبقى كبرياؤك لا تـــدانى* * ولا يدنو لها كــــدر مريب
ومثل نقاء هذا الرمل تبقى ** نفوس بنيك من ألق تطيب
لأنك أنت يا شنقــــيـــط أم ** تشيب الأمهات ولا تشيــب
إننا نعزي المقاومة العراقية الباسلة التي حظي اسم الراحل بشرف الإضافة إليها ( شاعر المقاومة العراقية ) كما نعزي كل الشعب العراقي وعائلة الفقيد في رحيله، الذي مثل ثلمة كبيرة في الإبداع العربي الملتزم بقضايا امة تعيش محنة تاريخية جسيمة.
القيادة السياسية
نواكشوط  ٨ / ١١ / ٢٠١٥
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الأحد 08 نوفمبر 2015, 10:26 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
 
تعـــزية لراحل العراق والأمة العربية الكبير الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد
 






شبكة ذي قـار 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
حزب الصواب
عبر كل العصور نهضت حضارات الأمم العظيمة بمبدعيها الذين هم جذعها الشامخ وصدى وجودها الأبدي الذي يقاوم الاندثار وعواصفه الهوجاء :
تهب كل رياح الارض عاصفة**والنخل لا تنحني الا ذوائبه
كما قال راحل العراق والأمة العربية الكبير الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد الذي رحل اليوم بعد عمر مديد حافل بالإبداع والعبقرية والعطاء الشعري والانتماء الوطني والقومي الأصيل وختم سنواته الأخيرة بالمعاناة والقسوة والمرارة كما هو حال كل العراقيين الذين تعرضوا لمحنة وجودية قل نظيرها في التاريخ البشري الحديث، انفتح بعدها بلدهم على خراب لا ضفاف له، لكنهم صمدوا، ونأوا كل النأي عن ما أريد لهم من هزيمة نفسية، وحضارية ووجودية، وكان لشعر هذا الراحل وغيره من مبدعي العراق دوره الكبير في بناء روح البطولة والرجولة التي استوطنت نفوس قادة البعث في العراق ورجاله، ويكفي شعره فخرا أن شهيد الحج الأكبر ردده من داخل سجنه
بل كانت لحظات العبور الأسطورية التي خطاها إلى الشهادة استحضارا لا تخطئه الملاحظة لنصوص كثيرة دونها هذا العبقري في نصوص كثيرة :
يقولون: هل بعد المنية غاية؟**أجلْ.. بعدها أن لا تَجوع، ولا تَعرى
وأن لا تَرى لِلشَّر وجها،ولا يدا **وأنَّك تُمسي لا تُراع، ولا تُغرى
أجلْ بعدها معيارها.. أن تَجيئَها** مهيباً. وأن تَختارها ميتَة بِكْرا
وأن تَترك الدنيا وذكراك ملْؤها**ثكلْتُك إن الموتَ موتُك في الذكرى
ولَو كان بعد الموت موتٌ لَعوضتْ**به النَّفس ما عانَتْه من ميتَة نَكرا
إننا في حزب الصواب نيابة عن بلاد شنقيط التي أحبت إبداع هذا الشاعر وارتبطت بقضيته وعبرت عن ذلك حين استقبلته أكثر من مرة بالأهازيج وصور الشهيد وعلم العراق ذي النجوم الثلاثة، وبادلها هو حبا بحب وحنانا بحنان :
سألتُ الله شمسُك لا تغيــــبُ ** وليلُك فجرُه أبدا قريـــــــب
وأجراس القصائد فيك نشوى ** لها وقع بسْمعنا عَجيـــــــب
ونوقك لا يشيخ لها حنيــــن ** ولا يجفو بأضرعها الحليب
وتبقى كبرياؤك لا تـــدانى* * ولا يدنو لها كــــدر مريب
ومثل نقاء هذا الرمل تبقى ** نفوس بنيك من ألق تطيب
لأنك أنت يا شنقــــيـــط أم ** تشيب الأمهات ولا تشيــب
إننا نعزي المقاومة العراقية الباسلة التي حظي اسم الراحل بشرف الإضافة إليها ( شاعر المقاومة العراقية ) كما نعزي كل الشعب العراقي وعائلة الفقيد في رحيله، الذي مثل ثلمة كبيرة في الإبداع العربي الملتزم بقضايا امة تعيش محنة تاريخية جسيمة.
القيادة السياسية
نواكشوط  ٨ / ١١ / ٢٠١٥
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الأحد 08 نوفمبر 2015, 10:31 pm

[th][/th]

  
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
 
فارس آخر يترجل ونجمة أخرى تأفل
 






شبكة ذي قـار 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر
ببالغ الحزن وعظيم الأسى، تلقينا نبأ وفاة شاعر العرب الاكبر شاعر المقاومه عبد الرزاق عبد الواحد رحمه الله ذلك الفارس الذي صدح صوته طيله حياته للوطن وهمومه وللحق وميادينه.رجلٌ عاش ومات ثابت على مبادئه الوطنيه الصادقه.
نتقدم بالتعازي الخالصه الى اسرته ومحبيه ورفاقه واصدقائه وكل من تغنى بأشعارهِ ، داعين الله ان يلهم بالصبر والسلوان متضرعين لله عز وجل ان يتغمد روحه الطاهره بالرحمه والمغفره والرضوان ..
وسيبقى في ضمير وذاكره العراق والامه مخلداً دوما كما خلده هو في اشعارهِ.
انا لله وانا اليه راجعون.
الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الأحد 08 نوفمبر 2015, 10:37 pm

[th][/th]

  
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
 
فــارس الشعـر الــذي تــرجــل
 






شبكة ذي قـار 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
سلام الشماع
ألهمك الله الصبر والسلوان يا شعب العراق وعظم أجورك برحيل صوتك العالي ..
خسارة كبيرة مني بها العراق بهذا الرحيل .. رحيل الدمعة كلما ذكر العراق.. رحيل الكلمة التي تبعث بالحماس في النفوس وبالتفاؤل في الصدور أن العراق عائد للعراقيين ولن يمكث هؤلاء الغرباء طويلاً متحكمين بمصائر العراقيين.
"كل من عليها فان"، والرحيل محتم ونرجو من الله أن يزن حسنات عبد الرزاق عبد الواحد بقدر حبه للعراق ووفائه للعراقيين وثباته على مبادئه.
كتبت في إحدى الصحف العربية، مرة : ( يشهد الله وتشهد الدنيا بأجمعها أن عبد الرزاق عبد الواحد، الشاعر العربي العملاق، أوقف حياته لوطنه مدافعاً ذائداً مقاوماً عنه، باثاً الفرح والتفاؤل في بساتينه وشوارعه وعلى ضفاف أنهاره وفي قراه ومدنه، معلماً بلابله التغريد .. ولم ينس أمته التي تترنم الآن بأشعاره : مغرباً ومشرقاً، منشداً أحلى الأناشيد لمجد الوطن والأمة، مقاوماً غير آبه للسهام والنصال التي ملأت قلبه، جائراً على شيخوخته التي يركن سواه فيها إلى الدعة والسكون و"التقاعد").
وتساءلت : ( ماذا لو ركن هذا الشاعر الأصيل إلى ذلك وكفّ عن الإنشاد متعللاً بتعب السنين؟.. ومن قال إن الشعر العربي انتهى زمانه وصوت عبد الرزاق عبد الواحد يقاوم الزمان المتغير مبقياً على عذوبة الشعر العربي مخاطباً الوجدان العربي والإنساني حاملاً في المنفى صليبه، لافتاً النظر إلى مأساة شعبه مع الاحتلال؟ ).
نعم، هذا هو عبد الرزاق عبد الواحد وهذه خسارتنا فيه، ويؤسفني أني عندما نشرت خبر رحيله، قبل ساعات، علق أحدهم على الخبر، وسط الأسى كله الذي صاحب مئات التعليقات الأخرى، بالقول إنه كان شاعر صدام الكبير وقف مع الجلاد ضد الضحية، فأجبته أنه كان عراقياً لم يفرح باحتلال العراق مثلك أسكنه الله الجنة وحرمك منها.
إن الطائفيين جميعهم على هذه الشاكلة لا ينظرون أبعد من أنوفهم ولا يسمعون إلا لإيحاءات غبائهم، كمثل ذلك الذي علق على صفحة صديق نشر الخبر أيضاً وقال إن الشاعر أوصى بدفنه في مقابر المسلمين، يقول: "كان شيوعيا ... في زمن صدام صار ... صداميا .. واليوم أشهر إسلامه ... اووووووه ... صاحب مبدأ".
حقيقة، لا يملك أحد إلا الضحك على عقول هؤلاء الطائفيين، فهم كمن يلقي يقهقه ضاحكاً في مجلس عزاء.
أذكر، مرة، أن الشاعرة البحرينية سوسن دهنيم قالت لي إن شعر عبد الواحد من متع الحياة التي خلقها الله لعباده، ونعمة من نعمه تعلمنا منها وتعلمت أجيال، وهو صرخة تحدٍ للظلم، وهو كلمة غزل عذبة يقولها عاشق لمعشوقته، وهو لافتة عريضة تعلن لهذا الزمان أن العراق موطن الشعر فيه يحيا وفيه لن يموت.. العراق وعبد الواحد كأنهما واحد، فإذا ذكرت أحدهما ذكرت الآخر، حتى سموه "صوت العراق العالي" وهذا هو الجزاء الأوفى لمن يذوب في المحبوب ..
إن الخبر، الذي ذكرته لكم حول إسلام الشاعر، نشره الصديق الإعلامي حميد عبد الله والذي قال فيه أن الشاعر "أوصى، بعد أن أشهر إسلامه في أواخر أيامه، أن يدفن في مقابر المسلمين"، لم أسمعه إلا منه، وفي هذا اليوم على الرغم من اللقاءات الطويلة التي جرت بيني وبين الشاعر، في عمان وقبلها في دمشق، قبل أن يرحل، ولعل لهذا الخبر صحة، فالصديق حميد شغله التاريخ ولابد أنه استند إلى مصدر وثيق ولكنه لم يذكره، وسيكون مفيداً أن يكتب تفاصيل ذلك بالوثائق المتحصلة لديه، خدمة للباحثين وعموم الناس والتاريخ.
قلت للشاعر الراحل أبي خالد في حوار أجريته له، قبل سنين لصالح صحيفة عربية : تعرف أن العديد من الكتابات التي اعتمدت على المناسبات الوطنية انتهت بانتهاء المناسبة، لكن قصائدك ظلت تحمل وهجاً خاصاً، كيف يرى عبد الزراق عبد الواحد إلى تلك التجارب وإلى تجربته؟
فأجابني: "وطني هو مناسبتي، فأنا أكتب له لا لمناسبة فيه، وقصائدي تستمد وهجها منه.. المناسبة تذهب، والوطن لا يذهب، وقصائدي فيه باقية بقاءه".
وهذه إجابة سديدة، فأنت تقرأ قصيدة للراحل عبد الرزاق عبد الواحد كتبها قبل عقود تجد وكأنه كتبها قبل دقائق.
وفي اللقاء نفسه، قال لي: أنا لا أفكر أبداً حين يجيء موج القصيدة، عموديةً ستكون، أم قصيدة تفعيلة.. هي التي تكتبني. كل ما أفعله أنني، بعد أن تلتبس بي، أضعها على الورق فأتخلص من وجعها!.
وعندما قلت له: يطالب بعضهم بتقديمك إلى المحكمة الجنائية العليا أسوة بكبار مسؤولي الحكم الوطني الذي كان قائماً قبل الاحتلال.. بماذا ترد عليهم؟
قال : سامحهم الله.
ولكنه غضب عندما سألته: كيف ينظر عبد الرزاق عبد الواحد إلى الشعر العراقي بعد الاحتلال.. ولماذا لم نستطع إنجاب شعراء يناهضون الاحتلال مثل محمد صالح بحر العلوم ومحمد مهدي البصير وآخرين، وأنا هنا أقصد شعر المقاومة، والشعر الذي يؤجج حماسة الشاعر ويحرضه على التغيير؟
اجاب وقد بدا الزعل عليه : يا أخ سلام .. أنا أخشى أن يلومك القراء جميعاًعلى سؤالك هذا.. أنت تخاطب عبدالرزاق عبدالواحد الذي لم يكتب شاعر في الدنيا بأسرها ما كتبه لوطنه مدافعاً ومقاوماً، قبل الاحتلال وبعده. ولن أكمل الجواب عن سؤالك!.
كان ذلك من حوار طويل قد أنشره هذه الأيام..
رحم الله أبا خالد وجزاه خيراً بما قدم للعراق، وعزائي إلى رفيقته أم خالد وإلى أولاده وبناته وجميع محبيه، وإنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الأحد 08 نوفمبر 2015, 10:39 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
 
نعي الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد
 




?

شبكة ذي قـار 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
علي نافذ المرعبي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
إلى جماهير أمتنا العربية .. إلى الشرفاء الأحرار ..
بكل الأسى و الحزن انعي إليكم رحيل الصديق .. فارس الكلمة الحرة .. اسطورة الشعر العربي .. صاحب الموقف الوطني و القومي الذي لم يحيد عنه ..
شاعر الأمة العربية الكبير عبدالرزاق عبدالواحد.
الذي وافته المنية قبل قليل في المستشفى بباريس بعد صراع مرير مع المرض ..
الرحمة لك يا ابا خالد .. الرحمة لك أيها الصديق الراحل ..
لا حول و لا قوة الا بالله ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الأحد 08 نوفمبر 2015, 11:52 pm

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
شاهدوا وصية شاعر العرب الأكبر عبدالرزاق عبدالواحد
شبكة البصرة
نقل إلينا العراقي الغيور، الأستاذ كفاح قصاب باشي، وصية كان شاعر العرب الأكبر عبدالرزاق عبدالواحد قد أودعها لديه أمانة، وحمَّله مسؤولية تنفيذ ما ورد فيها..
مع رحيل الشاعر الكبير، صباح اليوم الأحد، ننشر هذه الوصية، بالصورة والصوت.
نص الوصية
"ابو فادي الوصية، احملها لك، ذمة أحملها لك ومسؤولية احملها لك، قالوا سافر إلى أميركا، اولادك هناك، أنا غير مستعد أن أموت في اميركا، ويقولون عبدالرزاق عبدالواحد مات بأميركا ودفن في أميركا، انا أبقى هنا، الأردن هو العراق الآن بالنسبة لي.
إذا أراد الله وتحرر العراق وانا حي، اخرج من هنا، وأسكن بالموصل، أسكن بالموصل معك، وإذا شاء لي الله ان اموت قبل أن يتحرر العراق، أدفن هنا، وأنت موصى في يوم تحرير العراق تهيء لنقل جثماني من الأردن إلى العراق، إلى المكان الذي ترى انه مناسب أن ادفن فيه، ومن يصير أي ذكرى لعبدالرزاق ياتون يحتفلون أمام قبره، ببيته.
هذه وصية للتاريخ أتركها عندك".
وتجدون الوصية بالصورة وبصوت الشاعر الخالد على هذا الرابط
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وجهات نظر
شبكة البصرة
الاحد 26 محرم 1437 / 8 تشرين الثاني 2015
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الإثنين 09 نوفمبر 2015, 12:29 am

رحيل شاعر العراق في باريس
 
القصيدة العربية تفقد صائغ قلائدها الذهبية برحيل عبدالرزاق عبدالواحد بعيدا عن عراقه الجريح.
 
ميدل ايست أونلاين
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
مَتى مِن طول نـَزْفِكَ تَستـَريحُ
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
باريس – رحل شاعر العراق عبد الرزاق عبد الواحد بعد رحلة وجع مع القصيدة لعقود عدة ارتفعت فيها قامته الشعرية ليكون متنبي العصر، وتوفي صباح الأحد في أحد مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس عن عمر يناهز الخامسة والثمانين.
وكان الشاعر الذي صار موضع احتفاء إعلامي باهر منذ خروجه من العراق بعد احتلال بغداد عام 2003 وتنقل مابين دمشق وعمان وباريس، قد كتب أجمل قصائده العراق مغتربا عنه، وتساءل في أحدى قصائده التي كتبها بعد الاحتلال: مَتى مِن طول نـَزْفِكَ تَستـَريحُ؟/ سَـلامًا أيـُّها الوَطـنُ الجَريحُ/ تـَشابَكَت النـِّصالُ عليكَ تَهوي/ وأنتَ بكلِّ مُنعـَطـفٍ تـَصيحُ.
وذكرت مصادر صحفية ان الشاعر الراحل عبر عن أمله أكثر من مرة ان يوارى بعد وفاته في العاصمة الأردنية عمان، لكن رحيله في باريس حيث تعيش أبنته الكبرى رغد قد وضع أسرته أمام خيار دفنه فيها.
وعبر رجال أعمال وشخصية ثقافية عراقية مقيمة في العاصمة الأردنية عن استعدادها لإقامة جنازة مهيبة لشاعر العراق ونقل جثمانه من باريس إلى عمان عند موافقة أسرته.
وأكدت مصادر صحفية لـ"ميدل إيست أونلاين" ان الشاعر ترك وصية ان يدفن في الأردن وليس في باريس، ومازالت الأوساط الثقافية العراقية تنتظر قرار زوجته وأبنته حول تحديد مكان دفنه.
ووصف الشاعر العراقي فاروق يوسف الشاعر الراحل بأنه عاش بين الحب والكراهية حاملا سبيكة تراث شعري. وقال "كان شاعرا تقليديا ماهرا، يجيد فن المديح، الذي جعله يدخل الشعر في نفق السياسة، بكل تقلب أجوائها. لذلك لم ينتبه أحد إلى صنعته الشعرية بل صار توظيف تلك الصنعة هو المحور الذي تدور حوله الكراهية والحب."
وأضاف "عبد الواحد كان يمارس فعلا أخلاقيا وليس شعريا. انتظر منه البعض أن يعتذر عما كتبه في مديح الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، ولكن لم يكن في إمكان الرجل أن يعتذر عن مَن حياته التي يعرف أنها ستطوى في أية لحظة. أكان على صواب أم كان على خطأ فإن يعرفه عن قرب يعرف جيدا أنه في كل ما كتبه لم يكن يكذب. لقد عاش حياته شاعرا."
فيما عبر الفنان سعدون جابر عن صدمته بخبر رحيل عبدالرزاق عبدالواحد، وقال في تصريح لـ"ميدل ايست أونلاين" من القاهرة قبل ساعات من حفلته في دار الأوبرا حيث سيؤدي قصيدتين له "ياصبر أيوب"عن العراق و"نفسي لديك" عن مصر"رحيل عمود الشعر العربي ونهر العراق الثالث أصابني بصاعقة لا أعرف كيف سأستفيق منها وأنا سأقابل جمهوري على مسرح دار الأوبرا."
وووصف الشاعر منذر عبدالحر شاعر العراق بالفحل في قصيدته العموديّة، و البارع الأداء المتوقد في قصيدة التفعيلة، وتراه رقيقا بسيطا في قصيدة الطفل، وتراه عاشقا جنوبيا ملطخا بالطين وهو يكتب القصيدة الشعبيّة، وهو جامحٌ متوقدٌ في كلّ شعره الذي طرق فيه أبواب التعبير الإنسانية كلها، ليؤكد أنه الشاعر الحقيقي الأصيل.
فيما كتب القاص علي السوداني "إنّي أرى الآن حشدا من الشعراء يغادرون أرض الله خلفك. مت بعيدا غريبا مستوحشا، وكنت اختصرت حتى مشهد موتك على عتبة دار، ظلّت زرعا طيّبا بذاكرتك التي لم تمرض أبدا:
لا هُم يلوحـُون، لا أصواتـُهُم تـصِلُ/ لا الدار، لا الجار، لا السُّمّار، لا الأهلُ/ وأنت تـنأى، وتـبكي حولـك السـّبـُلُ/ ضاقتْ عليك فـِجاجُ الأرضِ يا رجُـلُ.
وقال "سيقعُ حوارٌ بديعٌ “هناك” بينك وبين عمّك الذي تعشق، أبي الطيب المتنبي، لقد رسم تمام القصة من قبل، إذ ناح بها وناحتْ بهِ:
بِم التّعلّلُ لا أهْلٌ ولا وطنُ/ ولا نديمٌ ولا كأسٌ ولا سكنُ/ أُريدُ مِنْ زمني ذا أنْ يُبلّغني/ ما ليس يبْلغُهُ من نفسِهِ الزّمنُ.
فيما وصف ناقد عراقي الأدباء الذين تهجموا على الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد "شامتين" بموته، بأنهم يشعرون بـ"الضآلة" أمام قامته الشعرية.
وعبر الناقد عن أسفه لانحدار حلقة واسعة من أدباء وكتاب عراقيين، إلى الحد الذي يشمتون بقامة شعرية هي وفق كل الاعتبارات النقدية فارعة.
وقال من العاصمة العراقية بغداد مبديا اعتذاره لعدم ذكر اسمه خشية من "كواتم" المليشيات والأحزاب الطائفية الحاكمة "إن الأديب العراقي يجسد صورة الضحية بامتياز وبشكل معيب قل نظيره، فغالبية من يتهكمون على موت شاعر العراق عبدالرزاق عبدالواحد كانوا يستجدون بقصائدهم دراهم من خزنة الديكتاتور المنهار، وهم اليوم يرفعون من شأن أحزاب إيران في العراق."
وأكد الناقد الذي أمتهن التدريس في جامعتي بغداد والبصرة حتى تقاعده "إن ميزة عبدالرزاق عبدالواحد هو اتساقه ما بين ذاته وشعره، فهو لم يتنكر لقصيدة كتبها بالأمس في زمن الديكتاتور، بعكس شعراء الأحزاب الدينية الحاكمة، اللذين ستبقى قصائدهم في مديح الديكتاتور تطاردهم، ويتمنون لو تمحيها الذاكرة العراقية اليوم."
وكان عبدالواحد موضع احتفاء من قبل الأوساط الأدبية والإعلامية العربية إثر مغادرته وطنه بعد احتلاله عام 2003، فقد خصصت له محطات فضائية عربية حلقات مطولة للتحدث عن تجربته الإبداعية وتاريخه الشعري.
وكان برنامج "أمير الشعراء" الذي يبث من قناة أبوظبي، ويعد من بين أهم البرامج التلفزيونية التي تهتم بالشعر العربي وتحظى بمشاهدة واسعة، قد استضاف شاعر العراق وألقى قصيدته صبر أيوب، التي لحن مقاطع منها الملحن الراحل طالب القره غولي وأداها الفنان سعدون جابر.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
نهر العراق الثالث
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ويتحمل عبدالرزاق عبدالواحد مواقفه السياسية والشخصية من شعره، لكنه يبقى في كل الأحوال "شاعر العراق الأكبر" وقامة إبداعية مهيبة ومؤثرة، وله عشرات الدواوين الشعرية منذ خمسينيات القرن الماضي، وكان موضوع احتفاء مهرجانات عربية وعالمية، ونال عدد من الجوائز الأدبية.
وسبق وان سئل الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد من قبل أحد محاوريه في برنامج تلفزيوني عما إذا كان قادرا على العودة إلى وطنه الذي غادرته بعد الاحتلال، فأجاب بقوله "إذا وجدت من يضمن بقاء رأسي ساعود"! في إشارة إلى عمليات الاغتيال والقتل على الهوية التي تسود البلاد.
ويرتقي عبدالواحد فوق الخلافات الطائفية التي تسود العراق الآن بعد صعود الأحزاب الدينية المدعومة من إيران إلى الحكم، فهو الصابئي المندائي الذي كتب أروع قصيدة عن استشهاد الامام الحسين خطت على مرقده، واختارتها مسابقة شعرية أقيمت في إيران منتصف التسعينيات من القرن الماضي على أنها أفضل قصيدة كتبت عن الحسين منذ استشهاده إلى اليوم.
وكتب الشاعر بعض مذكراته في أعمدة صحفية نشرتها وسائل الإعلام منذ سنوات، كشف فيها عن تجربته الإبداعية وعلاقته مع الأدباء وخصوصا مع الشاعر الراحل محمد مهدي الجواهري.
وعاش الشاعر منذ سنوات مع زوجته في العاصمة الأردنية عمان، وقبلها في
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الإثنين 09 نوفمبر 2015, 5:53 pm

شبكة البصرة: حول مراسم التعازي ودفن شاعر العراق عبدالرزاق عبدالواحد
2015-11-09


-:اللجنة القيادية للحزب الشيوعي العراقي: تنعى الشاعر الكبير المناضل عبد الرزاق عبد الواحد
2015-11-09


-:تتشرف لجنة الإعلام بحزب الصواب: بدعوتكم لحضور الندوة التأبينية التي تنظمها للشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد
2015-11-09


-:اللجنة الفرعية الإعلامية الموريتانية لدعم الثورة العراقية: تعزية بوفاة المناضل والشاعر والإنسان العراقي العظيم الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد
2015-11-09


-:نسر العراق النقشبندي : تعازي بوفاة ابن العراق البار شاعرنا الكبير شاعر القرنيين عبدالرزاق عبدالواحد
2015-11-09


-:اضغط (هنا) للاطلاع على نشرة منبر البصرة ليومي 08-09/11/2015
2015-11-09


-:اقرأ مقالات الاسبوع الماضي في شبكة البصرة
2015-11-09


-:باباه ولد التراد : الحزب الوطني هو أول من يضحي وآخر من يستفيد
2015-11-09


-شاهدوا حقيقة اعتقال شهيد الأضحى
2015-11-09

|كل مقالات الكاتب|
السيد زهره:لا احد يستطيع قهر مصر وشعبها
2015-11-09

|كل مقالات الكاتب|
بلال الهاشمي:صفقة وراء دفن أحمد الجلبي في الصحن الكاظمي
2015-11-09


-:رفيقك ضرغام الدباغ : الرفيق منذر الونداوي في ذمة الله
2015-11-09


-:مداهمات أمنية للإحتلال في قرية الحجّية الأحوازية وإعتقال الناشط علي ورسول وجاسم السويدي
2015-11-09

|كل مقالات الكاتب|
سلام الشماع:عائلته تقبلت تعازي البعث ورفضتها من سفير المنطقة الخضراء في باريس
2015-11-09


-:حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تعزي الأمة العربية بوفاة شاعرها الكبير عبدالرزاق عبدالواحد
2015-11-09


-:صباح ديبس : نعي بوفاة شاعر العرب والعراق الكبير عبدالرزاق عبدالواحد
2015-11-09


-:د. عبدالكريم الجبوري : راحل مقيم، غائب حاضر!!؛
2015-11-09


-:المجلس السياسي العام لثوار العراق ينعى شاعر العراق الاكبر والمقاومة عبدالرزاق عبدالواحد
2015-11-09


-:الاستاذ محمد الكوري ولد العربي : تعازينا القلبية برحيل الشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد
2015-11-09


-:الجيش ولد محادو : تفقد الامة العربية والشعب العراقي صرحا ادبيا وبطلا قوميا ناضل بسلاح الكلمة
2015-11-09


-:عبدالرزاق الهاشمي : ترجل فارس آخر وتوقف صوته الهادر في حب العراق
2015-11-09


-:تنعى الجالية العراقية في فنلندا شاعر القادسية وأم المعارك الخالدتين، عبد الرزاق عبد الواحد
2015-11-09


-:د. حناني ميا والعائلة : تعزية بوفاة ابن العراق البار المناضل شاعر العرب الكبير وشاعر المقاومة عبد الرزاق عبد الواحد
2015-11-09


-:العميل فاضل ثامر يرفض وضع لافتة على جدار الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق لنعي شاعر القرنين عبد الرزاق عبد الواحد
2015-11-09


-:بصراوي : ما قصرت، بل أزدت وأكثر يا ابن العراق البار ويا علم من اعلامه الشامخة... يا عمي آبا خالد
2015-11-09


-شاهدوا الجزيرة الوثائقية: شاعر وطن عبد الرزاق عبد الواحد
2015-11-09

|كل مقالات الكاتب|
سلام الشماع:فارس الشعر الذي ترجل
2015-11-09


-:الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر : تعزيه بوفاة شاعر العرب الاكبر عبدالرزاق عبدالواحد رحمه الله
2015-11-09


-:قيادة قطر العراق لحزب البعث تنعي الشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد
2015-11-09


-:فيلق الاعلام ينعى شاعر العرب الاكبر عبدالرزاق عبدالواحد
2015-11-09


-:عنه غفران نجيب : وفاة شاعر ام المعارك والوطن الراحل عبد الرزاق عبد الواحد
2015-11-09
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
|كل مقالات الكاتب|
كلشان البياتي :كيف يتألم من لم يؤذ العراق.. نم بسلام فالعراق كله راض عنك يا أبا خالد
2015-11-09

|كل مقالات الكاتب|
م. جبار الياسري:تعزية ومواساة لرحيل شاعرنا الكبير الخالد عبد الرزاق عبد الواحد
2015-11-09
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
|كل مقالات الكاتب|
صلاح المختار:الولادة الثانية لعبقري فريد اسمه عبدالرزاق عبدالواحد
2015-11-09


-:حزب الصواب نيابة عن بلاد شنقيط: تعزية لراحل العراق والأمة العربية الكبير الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد
2015-11-09


-:الشاعر العراقي عادل الشرقي : لن أقول وداعا.. في رثاء شاعر القرنين، عبد الرزاق عبد الواحد
2015-11-09


-:تنعى الامانة العامة للجبهة الوطنية والقومية والإسلامية في العراق: فقيدها الشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد، عضو الامانة العامة للجبهة
2015-11-09


-:علي نافذ المرعبي : برقية تعزية بوفاة شاعر الأمة العربية الكبير عبدالرزاق عبدالواحد
2015-11-09


-:شاهدوا وصية شاعر العرب الأكبر عبدالرزاق عبدالواحد
2015-11-09


-:شاهدوا واستمعوا الى عبد الرزاق عبد الواحد: هكذا انحنى الرئيس صدام حسين رحمه الله واشعل سيجارتي.. وقصيدة المنعطف
2015-11-09


-:علي الصراف : شاعر العراق العظيم بين رسالة وأخرى
2015-11-09


-:إنصاف قلعجي : لنخلة العراق أنحني
2015-11-09


-:شاعر العراق الكبير عبد الرزاق عبد الواحد : يا صاحب العيدين.. ابشر فعيد ثالث نسعى له رائعة اخرى لشاعر العراق الأكبر
2015-11-09


-:رائعة شاعر العرب الاكبر عبد الرزاق عبد الواحد عن الفلوجة بشائر النصر الذي لا بدَّ أن يجيء
2015-11-09


-:رائعة شاعر العراق الأكبر عبد الرزاق عبد الواحد لجيشنا العراقي الباسل بمناسبة تظاهرات شعبنا الحر الآبي: سيّدي جيشَ العراق
2015-11-09


-:الصابئة المندائيون يستولون على بيت شاعرهم... شاعر العراق.. وشاعر العرب الأكبر وحامل وسام العالم الذهبي في الشعر عبدالرزاق عبدالواحد
2015-11-09


-:أخوك عبدالرزاق عبدالواحد : أكثر من عتاب على صديقي العزيز الفنان الكبير سعدون جابر
2015-11-09


-:محمد نصيف : وفاء لمن وفى إلى الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد.. سلاماً عبدالرزاق
2015-11-09


-:د. أبا الحكم : رسالة إلى شاعر العراق الكبير عبد الرزاق عبد الواحد
2015-11-09


-:رعد البيدر : هل تَصُّحُ تسميَّة عبدالرزاق عبدالواحد شاعراً.. فحسب؟!‏؛
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الإثنين 09 نوفمبر 2015, 8:14 pm




  • الرئيسيَّة

  • القصائد كتابةً

  • بصوت الشَّاعر

  • المجرَّات الخمس

  • ما كتبه الشاعر



  • قيلَ فيهِ

  • ألبوم الصور

  • البحث

- ولد في بغداد عام 1930.
- انتقل مع عائلته وعمره ثلاث سنوات إلى محافظة ميسان .. وفيها قضى طفولته وصباه المبكر متنقلا ًبين شبكات الأنهار في لواء العمارة وقضاءي علي الغربي والمجر الكبير .
- عاد إلى بغداد طالبا ًفي الصف الثاني المتوسط ، وفيها أكمل دراسته المتوسطة والثانوية والجامعية ، متخرجا ًفي قسم اللغة العربية بدار المعلمين العالية عام 1952 .
- عمل مدرسا ً، ومعاونا ً للعميد في أكاديمية الفنون الجميلة ببغداد .
- في عام 1970 نقلت خدماته من وزارة التربية والتعليم إلى وزارة الثقافة والإعلام ، فعمل فيها سكرتيرا ًلتحرير مجلة { الأقلام }، ثم رئيسا ًلتحريرها.. فمديرا ًفي المركز الفولكلوري ، ثم أصبح مديرا ً لمعهد الدراسات الموسيقية ، فعميدا ًلمعهد الوثائقيين العرب .
- في عام 1980 منح درجة مستشار خاصة ، وعين مديرا ًعاما ً للمكتبة الوطنية ، ثم مديرا ًعاما ًلثقافة الأطفال ، فمستشارا ًثقافيا ً لوزارة الثقافة والإعلام .
- كان خلال السنوات 1970 ـ 1990 ، بالإضافة إلى وظيفته :
- عضو هيئة رئاسة المجلس الوطني للسلم والتضامن في العراق .

رئيس الهيئة الإدارية لنادي التعارف الثقافي في بغداد .
- عضو مجلس إدارة آفاق عربية .
- عضو اللجنة الوطنية العراقية للموسيقى .

- عضو اللجنة المركزية لتعضيد النشر في وزارة الثقافة والإعلام.
- وهو من المؤسسين الأوائل لاتحاد الأدباء في العراق .
-  نشر أولى قصائده عام 1945 ، وأول مجموعة شعرية له عام 1950
-  صدرت له اثنتان وأربعون مجموعة شعرية ، منها عشر مجموعات شعرية للأطفال هي أعز شعره عليه .. ومسرحيتان شعريتان .
حصل على الأوسمة التالية :
- وسام بوشكين في مهرجان الشعر العالمي / بطرسبرج 1976 .
- درع جامعة كامبردح وشهادة الإستحقاق منها / 1979 .
- ميدالية { القصيدة الذهبية } في مهرجان ستروكا الشعري العالمي في يوغوسلافيا / 1986 .
- جائزة صدام للآداب في دورتها الأولى / بغداد 1987 .
- الجائزة الأولى في مهرجان الشعر العالمي في يوغوسلافيا / 1999 
- وسام { الآس } ، وهو أعلى وسام تمنحه طائفة الصابئة المندائيين للمتميزين من أبنائها / 2001 .
- نوطي{ الإستحقاق العالي } من رئاسة الجمهورية العراقية / 1990
-  جرى تكريمه ومنحه درع دمشق برعاية وزير ثقافة الجمهورية العربية السورية ، في 24 و 25 / 11 / 2008 بمناسبة اختياردمشق عاصمة للثقافة العربية ، وحضر التكريم عدد من كبار الأدباء العرب ، وألقي فيه عدد كبير من البحوث والدراسات . 
- كتبت عنه الموسوعات العالمية التالية :
- موسوعة{Men and Women of Distinction } كامبردج ـ لندن / 1979 . 
- موسوعة { Dictionary of International Biography } 
لندن / 1979 .
- موسوعة { MEN OF ACHIEVEMENT }
كامبردج ـ لندن / 1980 .
- موسوعة { WHO IS WHO } كامبردج ـ لندن / 1981
-  ترجم الكثير من شعره إلى مختلف اللغات :
ا ـ فقد نشرت له في الولايات المتحدة الأمريكية مجموعة 
{ قصائد مختارة } .. قامت بترجمتها في جامعة كولومبيا في 
نيويورك كل من الدكتورة سلمى الخضراء الجيوسي ، والدكتورة 
لينا الجيوسي ، والشاعرة الأمريكية ديانا هوفاسيان .
ب ـ ترجمت له أربعة آلاف بيت من الشعر إلى اليوغوسلافية عام 1989
ج ـ ترجم البروفيسور جاك برك مجموعة من قصائده ، والقسمين الأول والثاني من ملحمته { الصوت } إلى اللغة الفرنسية .

د ـ نشرت له مجموعة قصائد مختارة في هلسنكي بعد ترجمتها إلى الفنلندية .
هـ صدرت له عن دار المأمون للترجمة والنشر في بغداد مجموعة {قصائد مختارة} قام بترجمتها إلى الإنكليزية الأستاذ محمد درويش واختارها ، وكتب مقدمتها الدكتور الشاعر علي جعفر العلاق .
وـ هذا إلى الكثير من الترجمات الأخرى إلى الروسية والرومانية والألمانية .
-  كتب عنه وعن شعره عدد من رسائل الماجستير والدكتوراه .
-  بقي مستشارا ًثقافيا ًلوزارة الثقافة والإعلام العراقية حتى الإحتلال 
-  متزوج ، وله إبنة وثلاثة أولاد . 

ي- طبعت له بعد الإحتلال الأعمال التالية :
- { أنسكلوبيديا الحب } مجموعة شعرية / إتحاد الكتاب العرب  دمشق / عام 2003 . 
- { قمر في شواطي العمارة } مجموعة شعرية /إتحاد الكتاب العرب دمشق / عام 2005 .
- { في مواسم التعب } مجموعة شعرية / إتحاد الكتاب العرب دمشق / عام 2006 . 
- { 120 قصيدة حب } مجموعة شعرية / وزارة الثقافة ش / دمشق عام 2007 .
- ملحمة { الصوت } الطبعة الثانية / دمشق / عام 2008 .
- { الحر الرياحي } مسرحية شعرية / الطبعة الرابعة / دمشق عام 2008 .
- { ديوان القصائد } الطبعة الثانية / دمشق / عام 2008
- { زبيبة والملك } عمل شعري بين الرواية والمسرح / دمشق عام 2009
 
Web by : Mukhtar Sayed Saleh
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الإثنين 09 نوفمبر 2015, 8:39 pm

ورحل عبد الرزاق عبد الواحد شاعر أم المعارك



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]الراحل عبد الرزاق عبد الواحد يلقب بـ"شاعر أم المعارك" أو "شاعر القادسية" (الجزيرة نت)
شارك


القسم: ثقافة وفن
المناطق: العالم العربي

متعلقات


  • عبد الرزاق عبد الواحد.. "المتنبي الأخير"
  • عبد الرزاق عبد الواحد: الشعر هو الحلم كله
  • الربيعي: القارئ خارج منطقة الشعر
  • قوة القداسة.. قراءة في أسباب تراجع الحداثة

توفيق عابد-عمّان
ودّعت الساحة الأدبية العربية الشاعر العراقي عبد الرزاق عبد الواحد الذي توفي في باريس صباح الأحد إثر مرض عضال عن عمر ناهز 85 عاما. ويعد الراحل من أبرز فرسان القصيدة العربية الوطنية.
ووفق ما جاء بموقع التيار القومي في رابطة الكتاب الأردنيين في عمان، فقد أوصى فقيد القصيدة العربية بدفنه في الأردن وفي مقبرة إسلامية، وبأن يفتح له عزاء يقرأ فيه آيات من القرآن الكريم.
وكان من المفترض أن يفتتح الراحل الثلاثاء الماضي مهرجان الزرقاء الدولي الأول للشعر، لكن أزمة صحية مفاجئة حالت دون ذلك، وتم نقله على الفور إلى باريس لتلقي العلاج.
وفقيد القصيدة العربية الذي يلقب بـ"شاعر أم المعارك" أو "شاعر القادسية" ولد في بغداد عام 1930، وتخرج من دار المعلمين عام 1952، وعمل مدرسا للغة العربية، ونزح عن بغداد عقب الاحتلال الأميركي.
وتقديرا لمكانته الشعرية ودوره في إثراء المشهد الشعري، فقد حصل عبد الواحد على وسام بوشكين في مهرجان الشعر العالمي 1976، ودرع جامعة كامبردج وشهادة الاستحقاق منها، وميدالية القصيدة الذهبية في مهرجان ستروكا الشعري العالمي في يوغسلافيا 1986، وجائزة صدام حسين للآداب في دورتها الأولى 1987، والجائزة الأولى في مهرجان الشعر العالمي في يوغسلافيا 1999، ووسام الآس، وهو أعلى وسام تمنحه طائفة الصابئة المندائيين للمتميزين من أبنائها 2001، ونوطي الاستحقاق العالي من رئاسة الجمهورية العراقية 1990.
كما تم تكريمه ومنحه درع دمشق 2008 بمناسبة اختيارها عاصمة للثقافة العربية، وكرمته رابطة الكتاب الأردنيين قبل أسبوعين تقديرا لجهوده في إثراء المشهد الثقافي العربي.[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
تكريم الشاعر العراقي الراحل عبد الرزاق عبد الواحد في رابطة الكتاب الأردنيين [size=9](الجزيرة نت)[/size]
قصائد شهيرة
وتتميز قصائد الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد بجزالة اللغة والبلاغة وتأثيرها القوي على المتلقي، وهو قريب من قصائد المتنبي في الفخر والمدح بخاصة. وشهدت أمسياته الشعرية في الأردن -حيث يعيش منذ 2003- إقبالا منقطع النظير وخاصة من الجالية العراقية.
وتعتبر قصيدته "سلام على بغداد" من أشهر قصائده، ومن قصائده الشهيرة أيضا "أطلق لها السيف":
أطلق لها السيف لا خوف ولا وجل
أطلق لها السيف وليشهد لها زحل
أطلق لها السيف قد جاش العدو لها
فليس يثنيه إلا العاقل البطل
أسرج لها الخيل ولتطلق اعنتها
كما تشاء ففي أعرافها الأمل
والراحل الذي يصنف بأنه من أوائل الشعراء المعاصرين في قصيدة عمود الشعر يعشق بغداد، ويرثي ويذرف الدموع لمجرد الحديث عنها، ولم يغير موقفه منذ احتلال العراق 2003 وبقي مواليا للنظام السابق، ورثى صدام حسين عقب إعدامه بقصيدة منها:
لست أرثيك لا يجوز الرثاء
كيف يرثي الجلال والكبرياء
لست أرثيك يا كبير المعالي
هكذا وقفة المعالي تشاء
كما احتفظ بمعارضته للحكومات العراقية المتعاقبة بعد الاحتلال الأميركي، فقد هجا الحكومة الحالية بقصيدة "لنا البلاد":
لكم سجون ولنا أجساد
لكم سياط ولنا عناد
لكم جيوش ولنا دماء
هذه تباد وتلك لا تباد
لكم من الغرب عصي ولنا ظهورنا
قشرها الجلاد
ولفقيد القصيدة العربية أربعة دواوين شعرية هي: قصائد كانت ممنوعة، أوراق على رصيف الذاكرة، الخيمة الثانية، في لهيب القادسية.[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
المصدر : الجزيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الإثنين 09 نوفمبر 2015, 8:48 pm

وداعا يا ابن عمتي
لميعة عباس عمارة
November 8, 2015
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وداعاً يا ابن عمتي وأخي الصغير ورفيق العمر. قلبي ينز دموعاً وعيناي ملؤهما الرثاء.
رحل الشاعر الكبير وتوقف شلال الشعر وانطفأت الشعلة في مدينة النور «باريس». إنه عيد ميلادك 8 نوفمبر/تشرين الثاني الذي كنت تجهله وتبحث عنه وتسأل أمي: يا امرأة خالي متى كان مولدي. هذا هو مولدك؟
انتهت أسطورة الحب والكراهية، ورحل الشاعر الكبير الذي لم يفارقه الشعر حتى فارقته الحياة. أحبَ وظل وفياً لمن أحبَ حتى بعد موته، ولم يلتمس المغفرة بادعاء التوبة من ذلك الحب كما فعل غيره.
قصائده ذوبَ قلبه حتى نفد القلب، واستراح المعذب في صدره، وانتهى الحب والكراهية.
حاصرته الغيرة والحسد حتى انهكته، وهو مصر على الشعر والعطاء. وداعا أيها الشاعر الكبير، كبير هو الفراغ الذي خلفته.
أديبة عراقية/ كاليفورنيا
لميعة عباس عمارة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الإثنين 09 نوفمبر 2015, 10:16 pm

 سلام الشماع - عائلته تقبلت تعازي البعث ورفضتها من سفير المنطقة الخضراء في باريس شخصية عراقية تعلن استعدادها لنقل جثمان عبد الرزاق عبد الواحد وعائلته إلى عمان[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
مجلس ادارة موقع كتاب المقاومة - برقية تعزية بوفاة شاعر المقاومة عبد الرزاق عبد الواحد[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الاستاذ الدكتور عبد السلام الطائي - نعي ورثاء لشاعر العراق والعرب الاكبر عبد الرزاق عبد الواحد[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
رنـــــــــا صباح مرزا - هنيئا لك لأنك كفيت ووفيت ولم تخون العــــــــــــراق[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أنيس الهمامي - عبد الرّزّاق عبد الواحد يكشف سوأة الخونة حيّا ومترجّلا ..[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ذو الفقار علي البابلي - عشقت العراق فعشقك كل العراق يا عبد الرزاق[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[color:9ed4=لايوجد]اللجنة القيادية للحزب الشيوعي العراقي - تنعى الشاعر الكبير المناضل عبد الرزاق عبد الواحد[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ذي قار ـ خاص - حول مراسم التعازي و دفن شاعر العراق عبد الرزاق عبد الواحد[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الجالية العراقية في النمسا - رحــل عـــاشــق العراق الشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[color:9ed4=لايوجد]اللجنة الفرعية الإعلامية الموريتانية لدعم الثورة العراقية - تعزي بوفاة الشاعر العربي الكبير عبد الرزاق عبد الواحد[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
صباح ديبس - نعي الشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[color:9ed4=لايوجد]المجلس السياسي العام لثوار العراق - ينعى شاعر العراق الاكبر والمقاومة عبد الرزاق عبد الواحد[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
د. عبد الكريم الجبوري - نعي شاعر العرب وشاعر القادسية وام المعارك متنبي العصر عبد الرزاق عبد الواحد[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
بصراوي - ما قصرت ، بل أزدت وأكثر يا ابن العراق البار ويا علم من اعلامه الشامخة .... يا عمي آبا خالد[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الإثنين 09 نوفمبر 2015, 10:30 pm

سيادة البلاغة
صلاح حسن حاوي
November 8, 2015
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

منذ أن كتب أمين الخولي «فن القول» مبيّناً خطواته في تجديد الدرس البلاغي العربي، لم يجد هذا التجديد مكاناً له في رحلة التحوّلات الفكرية، وعليّ أن استعير بعضاً من مقدمة صلاح فضل لطبعة دار الكتب المصرية في القاهرة عام 1996 حيث يقول: «مازال «فن القول» من المشروعات الكبرى التي لم تحقق نتائجها في حياتنا الفكرية والثقافية حتى اليوم».
وظل مصطفى ناصف يتحدّث بلغة لا يرضى أن يفهمها الآخرون، وأفكاره التي يتجاهلها الدارسون والباحثون بحجة أنّها أفكار مبتورة لم تحتمِ بالتبرير، إذ قال في كتابه «النقد العربي- نحو نظرية ثانية»: «دعوتُ إلى قراءة البلاغة قراءة ثانية تتحرى ما هو أبعد من الوصف والتشبيه، تتحرّى الصراع العقلي والصراع الاجتماعي وصعوبة التركيب بين المتناقضات»، لكنّه لم يسكت حتى أن كتب «بين بلاغتين» وختمها بعمل مهم هو «دنيا من المجاز»، فستينيات، وسبعينيات، وثمانينيات، وتسعينيات القرن العشرين لم تكن أرضاً خصبة ومعطاء في المشهد البلاغي العربي، وظلت البلاغة تحت وصاية وحماية ثلاثية السكاكي (المعاني/ البيان/ البديع) وفي قبال هذا السكوت ثمة حركة ثقافية وفكرية مستمرة في الخطاب النقدي العربي يحاول أن يواكب الخطاب النقدي الغربي، مستمدا الكثير من طروحاته، ولا يعني هذا الأمر تجاهلا لجهود الرائعين محمد عبد المطلب، أو حمادي صمود، لكنّها تمتزج مع خطاب الأسلوبية أو البنيوية، ولم تبحث عن هويتها البلاغية المتفردة بعنوانها، لكنّ مع بداية القرن الواحد والعشرين ونهاية القرن العشرين، وتحديداً في العقدين الأخيرين، شهدت الساحة البلاغية تحولا ملحوظا واستثمارا غير مسبوق لطروحات النظريات اللسانية والسيميائية والفلسفية، وكأنّها تسحب البساط من بين قدم الخطاب النقدي لتستفيد من مرجعياته التي عوّل عليها عقودا من الزمن في بناء الأطروحة النقدية الحديثة، فالخطاب البلاغي الممزوج بالفلسفي واللساني وجد فيه محمد العمري منطقة البلاغة الإقناعية/ الحجاجية، حيث قدّم مشروعا ضخما يستحق الوقوف في ثنائية التخييل والتداول، لاقى صدى متميزا في الدراسات البلاغية الحديثة، حيث كُتبت العشرات من الرسائل والأطروحات والدراسات توظيفا لهذه الثنائية، لاسيما تحت عنوان «الاقناع أو الحجاج» في الخطاب القرآني، والشعري، والنثري، والسياسي، حتى أصبح الدرس اللساني العربي الحديث يخشى من سيطرة المشهد البلاغي عليه، فقام لينتفض متوسلا بنظرية أفعال الكلام/ التداولية، ليختار منطقة تحليل الخطاب سندا يحتمي به من هجمة وسيادة البلاغة، التي وجدت في سكوت النقد لحظة الانتصار، وفي العقد الأخير بدأ الاهتمام بما كتبه جورج لايكوف ومارك جونسون عام 1980 عن الاستعارة المفهومية او التصورية في كتابهما «الاستعارات التي نحيا بها» حيث بدأت مرحلة مهمة من الانشغال بالنظرية التفاعلية لتكون بديلا عن نظرية أرسطو الاستبدالية التي أخذت نصيبها في البلاغة العربية والدرس الأكاديمي، بعد أن ترجم عبد المجيد جحفة هذا العمل عام 1996، الذي يكشف عن تنشيط الاستعارة الذهنية بدلا من اللغوية، ولم تجد هذه المحاولة في التصوّر الاستعاري مكانها إلا عام 2002 عندما كتب عبد الله الحرّاصي كتابه «دراسات في الاستعارة المفهومية» حيث قال: «إنّ هذه النظرية لم تكن لها موقع في جغرافيا الفكر العربي المعاصر، على الرغم من مرور ما يزيد على العقدين على ظهورها في الغرب» وليس بعيدا صدور كتابٍ مهمٍ عن «نظرية الاستعارة التصورية والخطاب الأدبي» لعمر بن دحمان، وآخر لمحمد الصالح البوعمراني «الاستعارات التصورية وتحليل الخطاب السياسي» ومجموعة أخرى من الدراسات التي توجهت لتعرّفنا البلاغةَ منهجاً في تحليل الخطاب اليومي غير المركزي بعيدا عن النصوص (القرآنية والشعرية والنثرية) التي قرأتها البلاغة قراءة تشبيهية، حيثُ أن التشبيه أغرقنا في التيه على حد تعبير مصطفى ناصف، ومع هذه التحولات السريعة في الخطاب البلاغي العربي لا يمكننا أن نغفل عملا اختار منطقة خاصة بين «التأويل التقابلي والبلاغة» وهو مشروع محمد بازي، الذي يرى أن التأويل التقابلي يبحث عن أصل تشكل المعنى، لكنّ اللغة النقدية التي يكتب بها بازي كانت مانعا رئيسا لعدم استثمار هذا العمل في الدراسات البلاغية الحديثة، ويظل مشروعا يملك رؤية التأويل في الخطاب البلاغي الحديث، ولعل التوجه الأكثر حداثة وحضورا هو ما قدّمه عماد عبد اللطيف في أطروحة «بلاغة الجمهور»، وهو تأسيس معرفي في البلاغة العربية مادته الخطابات البلاغية الجماهيرية وموضوعه دراسة الكيفية التي تستخدمُ بها هذه الخطاباتُ اللغةَ لتحقيق الإقناع والتأثير، وأثر ذلك في تشكيل استجابة المخاطب، فهذا التوجه البلاغي يكشف عن ثنائية الخطاب والسلطة، التي تجعلنا ننظر إلى البلاغة بوصفها محورا مهما في التحليل النقدي للخطاب، ويمثّل مرحلة غنية وثرية في الدرس البلاغي العربي الحديث. وهو المنطقة التي تجعلنا ننظر إلى البلاغة وعلاقتها بتحليل الخطاب.
قد يعترض أصحابنا المشتغلون في حقل النقد أو اللسانيات فيقولون لِمَ منحتَ البلاغةَ سيادةً وقلتَ: (سيادة البلاغة) ؟ هل وجدتَ النقدَ يجرُّ أنفاسه الأخيرة؟ أمازالت اللسانيات تبحثُ عن منطقتِها التي تحتمي فيها من تداخلات البلاغة او النقد؟ جوابي على الاعتراض: التسمية برّر وجودها أصحابي في حقل النقد، فهم الذين وسموا بحوثهم وكتبهم بعنوانات منها (بلاغة السرد، وبلاغة التزوير، ونقص الصورة – تأويل بلاغة السرد، وبلاغة العنوان، وبلاغة الكذب وغيرها) وهذا مؤشر على حضور البلاغة مشهدا ثقافيا متسيّداً، ومفردة مهيمنة في ظل انحباس التحولات في المشهد النقدي، ويبدو أن الذي ساعد (البلاغة) على هذا التسيّد خروجها من البرج العاجي الذي لا يستطيع النقد أن يغادره، فمنذ صارت البلاغة علما يدرس النصوص، لم تكن منصاعة لقوانين مؤسسة اللغة التي تؤمن بعصر الاستشهاد، فإنّ رجالات النحو لم يسمح لهم الاستشهاد بنص المتنبي، أمّا كتب البلاغة فقد كانت مكانا رحباً يستأنس بنصوص أبي الطيب، مازال النحو يبحث عن الشاذ والقاعدة، لكنّ البلاغةَ دخلت في الحياة اليومية وتبحث في منطقة التمرّد، مازال النحو آلة قانونية تعصم اللسان من الزلل، لكنّ البلاغة بحثت كثيرا عن الجمال واليوم تبحث في التصورات والفهم والثقافة ولا يعنيها أن يكون البليغ غير معصوم. وإذا كان تيسير النحو مشروعا فقد الاحتضان فإن تطبيقات البلاغة ستسهم ـ بلا شك- في كسر طوق ثقافة الشرح والتلخيص. وإذا كان عماد عبد اللطيف قد قال في كتابه «استراتيجيات الإقناع والتأثير في الخطاب السياسي»: «كانت معظم الكتابات العربية تغرّد بعيدا عن السرب، مكتفية ولاتزال بدراسة الاستعارة وتدريسها بوصفها ظاهرة بلاغية زخرفية». فماذا نقول عن الدرس البلاغي في العراق في ظل عصر الاستعارة وسيادة البلاغة؟
٭ كاتب عراقي
صلاح حسن حاوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الإثنين 09 نوفمبر 2015, 10:41 pm

سيادة البلاغة
صلاح حسن حاوي
November 8, 2015
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

منذ أن كتب أمين الخولي «فن القول» مبيّناً خطواته في تجديد الدرس البلاغي العربي، لم يجد هذا التجديد مكاناً له في رحلة التحوّلات الفكرية، وعليّ أن استعير بعضاً من مقدمة صلاح فضل لطبعة دار الكتب المصرية في القاهرة عام 1996 حيث يقول: «مازال «فن القول» من المشروعات الكبرى التي لم تحقق نتائجها في حياتنا الفكرية والثقافية حتى اليوم».
وظل مصطفى ناصف يتحدّث بلغة لا يرضى أن يفهمها الآخرون، وأفكاره التي يتجاهلها الدارسون والباحثون بحجة أنّها أفكار مبتورة لم تحتمِ بالتبرير، إذ قال في كتابه «النقد العربي- نحو نظرية ثانية»: «دعوتُ إلى قراءة البلاغة قراءة ثانية تتحرى ما هو أبعد من الوصف والتشبيه، تتحرّى الصراع العقلي والصراع الاجتماعي وصعوبة التركيب بين المتناقضات»، لكنّه لم يسكت حتى أن كتب «بين بلاغتين» وختمها بعمل مهم هو «دنيا من المجاز»، فستينيات، وسبعينيات، وثمانينيات، وتسعينيات القرن العشرين لم تكن أرضاً خصبة ومعطاء في المشهد البلاغي العربي، وظلت البلاغة تحت وصاية وحماية ثلاثية السكاكي (المعاني/ البيان/ البديع) وفي قبال هذا السكوت ثمة حركة ثقافية وفكرية مستمرة في الخطاب النقدي العربي يحاول أن يواكب الخطاب النقدي الغربي، مستمدا الكثير من طروحاته، ولا يعني هذا الأمر تجاهلا لجهود الرائعين محمد عبد المطلب، أو حمادي صمود، لكنّها تمتزج مع خطاب الأسلوبية أو البنيوية، ولم تبحث عن هويتها البلاغية المتفردة بعنوانها، لكنّ مع بداية القرن الواحد والعشرين ونهاية القرن العشرين، وتحديداً في العقدين الأخيرين، شهدت الساحة البلاغية تحولا ملحوظا واستثمارا غير مسبوق لطروحات النظريات اللسانية والسيميائية والفلسفية، وكأنّها تسحب البساط من بين قدم الخطاب النقدي لتستفيد من مرجعياته التي عوّل عليها عقودا من الزمن في بناء الأطروحة النقدية الحديثة، فالخطاب البلاغي الممزوج بالفلسفي واللساني وجد فيه محمد العمري منطقة البلاغة الإقناعية/ الحجاجية، حيث قدّم مشروعا ضخما يستحق الوقوف في ثنائية التخييل والتداول، لاقى صدى متميزا في الدراسات البلاغية الحديثة، حيث كُتبت العشرات من الرسائل والأطروحات والدراسات توظيفا لهذه الثنائية، لاسيما تحت عنوان «الاقناع أو الحجاج» في الخطاب القرآني، والشعري، والنثري، والسياسي، حتى أصبح الدرس اللساني العربي الحديث يخشى من سيطرة المشهد البلاغي عليه، فقام لينتفض متوسلا بنظرية أفعال الكلام/ التداولية، ليختار منطقة تحليل الخطاب سندا يحتمي به من هجمة وسيادة البلاغة، التي وجدت في سكوت النقد لحظة الانتصار، وفي العقد الأخير بدأ الاهتمام بما كتبه جورج لايكوف ومارك جونسون عام 1980 عن الاستعارة المفهومية او التصورية في كتابهما «الاستعارات التي نحيا بها» حيث بدأت مرحلة مهمة من الانشغال بالنظرية التفاعلية لتكون بديلا عن نظرية أرسطو الاستبدالية التي أخذت نصيبها في البلاغة العربية والدرس الأكاديمي، بعد أن ترجم عبد المجيد جحفة هذا العمل عام 1996، الذي يكشف عن تنشيط الاستعارة الذهنية بدلا من اللغوية، ولم تجد هذه المحاولة في التصوّر الاستعاري مكانها إلا عام 2002 عندما كتب عبد الله الحرّاصي كتابه «دراسات في الاستعارة المفهومية» حيث قال: «إنّ هذه النظرية لم تكن لها موقع في جغرافيا الفكر العربي المعاصر، على الرغم من مرور ما يزيد على العقدين على ظهورها في الغرب» وليس بعيدا صدور كتابٍ مهمٍ عن «نظرية الاستعارة التصورية والخطاب الأدبي» لعمر بن دحمان، وآخر لمحمد الصالح البوعمراني «الاستعارات التصورية وتحليل الخطاب السياسي» ومجموعة أخرى من الدراسات التي توجهت لتعرّفنا البلاغةَ منهجاً في تحليل الخطاب اليومي غير المركزي بعيدا عن النصوص (القرآنية والشعرية والنثرية) التي قرأتها البلاغة قراءة تشبيهية، حيثُ أن التشبيه أغرقنا في التيه على حد تعبير مصطفى ناصف، ومع هذه التحولات السريعة في الخطاب البلاغي العربي لا يمكننا أن نغفل عملا اختار منطقة خاصة بين «التأويل التقابلي والبلاغة» وهو مشروع محمد بازي، الذي يرى أن التأويل التقابلي يبحث عن أصل تشكل المعنى، لكنّ اللغة النقدية التي يكتب بها بازي كانت مانعا رئيسا لعدم استثمار هذا العمل في الدراسات البلاغية الحديثة، ويظل مشروعا يملك رؤية التأويل في الخطاب البلاغي الحديث، ولعل التوجه الأكثر حداثة وحضورا هو ما قدّمه عماد عبد اللطيف في أطروحة «بلاغة الجمهور»، وهو تأسيس معرفي في البلاغة العربية مادته الخطابات البلاغية الجماهيرية وموضوعه دراسة الكيفية التي تستخدمُ بها هذه الخطاباتُ اللغةَ لتحقيق الإقناع والتأثير، وأثر ذلك في تشكيل استجابة المخاطب، فهذا التوجه البلاغي يكشف عن ثنائية الخطاب والسلطة، التي تجعلنا ننظر إلى البلاغة بوصفها محورا مهما في التحليل النقدي للخطاب، ويمثّل مرحلة غنية وثرية في الدرس البلاغي العربي الحديث. وهو المنطقة التي تجعلنا ننظر إلى البلاغة وعلاقتها بتحليل الخطاب.
قد يعترض أصحابنا المشتغلون في حقل النقد أو اللسانيات فيقولون لِمَ منحتَ البلاغةَ سيادةً وقلتَ: (سيادة البلاغة) ؟ هل وجدتَ النقدَ يجرُّ أنفاسه الأخيرة؟ أمازالت اللسانيات تبحثُ عن منطقتِها التي تحتمي فيها من تداخلات البلاغة او النقد؟ جوابي على الاعتراض: التسمية برّر وجودها أصحابي في حقل النقد، فهم الذين وسموا بحوثهم وكتبهم بعنوانات منها (بلاغة السرد، وبلاغة التزوير، ونقص الصورة – تأويل بلاغة السرد، وبلاغة العنوان، وبلاغة الكذب وغيرها) وهذا مؤشر على حضور البلاغة مشهدا ثقافيا متسيّداً، ومفردة مهيمنة في ظل انحباس التحولات في المشهد النقدي، ويبدو أن الذي ساعد (البلاغة) على هذا التسيّد خروجها من البرج العاجي الذي لا يستطيع النقد أن يغادره، فمنذ صارت البلاغة علما يدرس النصوص، لم تكن منصاعة لقوانين مؤسسة اللغة التي تؤمن بعصر الاستشهاد، فإنّ رجالات النحو لم يسمح لهم الاستشهاد بنص المتنبي، أمّا كتب البلاغة فقد كانت مكانا رحباً يستأنس بنصوص أبي الطيب، مازال النحو يبحث عن الشاذ والقاعدة، لكنّ البلاغةَ دخلت في الحياة اليومية وتبحث في منطقة التمرّد، مازال النحو آلة قانونية تعصم اللسان من الزلل، لكنّ البلاغة بحثت كثيرا عن الجمال واليوم تبحث في التصورات والفهم والثقافة ولا يعنيها أن يكون البليغ غير معصوم. وإذا كان تيسير النحو مشروعا فقد الاحتضان فإن تطبيقات البلاغة ستسهم ـ بلا شك- في كسر طوق ثقافة الشرح والتلخيص. وإذا كان عماد عبد اللطيف قد قال في كتابه «استراتيجيات الإقناع والتأثير في الخطاب السياسي»: «كانت معظم الكتابات العربية تغرّد بعيدا عن السرب، مكتفية ولاتزال بدراسة الاستعارة وتدريسها بوصفها ظاهرة بلاغية زخرفية». فماذا نقول عن الدرس البلاغي في العراق في ظل عصر الاستعارة وسيادة البلاغة؟
٭ كاتب عراقي
صلاح حسن حاوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الثلاثاء 10 نوفمبر 2015, 12:50 am

 [color:3577=لايوجد]بيان صادر عن - لجنة الوفاء للشهيد صدام حسين وشهداء الأمة في العراق والاردن[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أبو جعفر المنصور - يا رفاق البعث .. كفيتم ووفيتم[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
منتهى الرواف - تعزية ورثاء متنبي عصره الشاعر الراحل عبد الرزاق عبد الواحد[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الدكتور غالب الفريجات - النفاق السياسي الغربي في التعامل مع ملالي الفرس[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
نسر العراق النقشبندي - تعازي بوفاة ابن العراق البار شاعرنا الكبير شاعر القرنيين عبد الرزاق عبد الواحد[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الثلاثاء 10 نوفمبر 2015, 12:58 am

الشاعرة العراقية ،، لميعة عباس عمارة ،، ترثي شاعر العراق والعرب الكبير ،، عبد الرزاق عبد الواحد
***************************************************
وداعاً يا ابن عمتي وأخي الصغير ورفيق العمر. قلبي ينز دموعاً وعيناي ملؤهما الرثاء.
رحل الشاعر الكبير وتوقف شلال الشعر وانطفأت الشعلة في مدينة النور «باريس». إنه عيد ميلادك 8 نوفمبر/تشرين الثاني الذي كنت تجهله وتبحث عنه وتسأل أمي: يا امرأة خالي متى كان مولدي. هذا هو مولدك؟
انتهت أسطورة الحب والكراهية، ورحل الشاعر الكبير الذي لم يفارقه الشعر حتى فارقته الحياة. أحبَ وظل وفياً لمن أحبَ حتى بعد موته، ولم يلتمس المغفرة بادعاء التوبة من ذلك الحب كما فعل غيره.
قصائده ذوبَ قلبه حتى نفد القلب، واستراح المعذب في صدره، وانتهى الحب والكراهية.
حاصرته الغيرة والحسد حتى انهكته، وهو مصر على الشعر والعطاء. وداعا أيها الشاعر الكبير، كبير هو الفراغ الذي خلفته.
أديبة عراقية/ كاليفورنيا
لميعة عباس عمار

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الثلاثاء 10 نوفمبر 2015, 1:44 am

شاعر القرنين الى / الشاعر الراحل عبد الرزاق عبد الواحد (( مثواك ارواحنا والزمن ))

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الشاعر / محمد المحاويلي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
اذا ما تسيل وتبكي الدموع
                عليك تسيل وتبكي لمن
غريب وكنت مع الغرباء
                ايُعقل ان الغريب الوطن
وضعت العراق على راحتيك
                وفي مقلتيكَ استقر الزمن
لبست بشعرك سر الوجود
                وحرف القصيدة كان الكفن
عشقت الرزايا صهيل الخيول
                    كأنك فيها غداً تُمتَحن
لانك حتماً بها  تستقيم
                وتوقد فيها بقايا الشجن
رأيتك في قمةِ الشاهقات
                بسيف القوافي ذبحت المحن
فرحماك يا سيد المنصفين
                لان الضمير ابتدا يُرتَهن
وروحك ان خلّدتها الجموع
                كذاك يُخلّدُ هذا البدن
لانك كنت كعصف الرياح
                وشعرك قبر لكل الفتن
أبا خالد حين تبكي القلوب
                فمعناه ان القوافي بكن
ومعناه ان الجراحَ الجراح
                على كل من يعتلون اعتلن
لفقدك غابت نجوم السماء
                واقمارُها بالدموعِ ارتون
فسبحانه في العُلا قد حَباك
                و مثواك ارواحنا والزمن
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015   الثلاثاء 10 نوفمبر 2015, 11:41 am

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
تفقد الامة العربية والشعب العراقي
بيرق العراق وعبقريته الشعرية عبدالرزاق عبدالواحد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
خاص بشبكة البصرة
الدكتور إحسان ذنون الثامري : رحل الشاعر الحر... فمن سيصدح بالنصر!؛
بيان عن لجنة الوفاء للشهيد صدام حسين: غيبت المنية عبدالرزاق عبدالواحد، نهر العراق الثالث الخالد
عوني القلمجي : تعزية من عوني القلمجي بوفاة الشاعر العملاق عبدالرزاق عبدالواحد
منتهى الرواف : تعزية ورثاء متنبي عصره الشاعر الراحل عبد الرزاق عبد الواحد
شبكة البصرة تنعى بيرق العراق وعبقريته الشعرية عبدالرزاق عبدالواحد
موقع كتاب المقاومة العراقية: برقية تعزية بوفاة شاعر المقاومة عبد الرزاق عبد الواحد
الشاعر العراقي عادل الشرقي يرثي شاعر القرنين، عبد الرزاق عبد الواحد: لن اقول وداعا
سلام الشماع : للتاريخ ولقطع الألسنة المأجورة
سلام الشماع : رسالة مفتوحة إلى أدباء العراق
سلام الشماع : لا تلوموا العملاء
أنيس الهمامي : عبد الرّزّاق عبد الواحد يكشف سوأة الخونة حيّا ومترجّلا..؛
الاستاذ الدكتورعبدالسلام الطائي : نعي ورثاء لشاعر العراق والعرب الاكبر عبدالرزاق عبدالواحد
السيرة الذاتية للشاعرالعراقي الكبير عبد الرزاق عبد الواحد من صفحته
رنا صباح مرزا : هنيئا لك لأنك كفيت ووفيت ولم تخون العراق
اللجنة القيادية للحزب الشيوعي العراقي: تنعى الشاعر الكبير المناضل عبد الرزاق عبد الواحد
ذوالفقار علي البابلي : عشقت العراق فعشقك كل العراق يا عبدالرزاق
تتشرف لجنة الإعلام بحزب الصواب: بدعوتكم لحضور الندوة التأبينية التي تنظمها للشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد
نسر العراق النقشبندي : تعازي بوفاة ابن العراق البار شاعرنا الكبير شاعر القرنيين عبدالرزاق عبدالواحد
اللجنة الفرعية الإعلامية الموريتانية لدعم الثورة العراقية: تعزية بوفاة المناضل والشاعر والإنسان العراقي العظيم الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد
حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تعزي الأمة العربية بوفاة شاعرها الكبير عبدالرزاق عبدالواحد
شبكة البصرة: حول مراسم التعازي ودفن شاعر العراق عبدالرزاق عبدالواحد
صباح ديبس : نعي بوفاة شاعر العرب والعراق الكبير عبدالرزاق عبدالواحد
سلام الشماع : عائلته تقبلت تعازي البعث ورفضتها من سفير المنطقة الخضراء في باريس
د. عبدالكريم الجبوري : راحل مقيم، غائب حاضر!!؛
المجلس السياسي العام لثوار العراق ينعى شاعر العراق الاكبر والمقاومة عبدالرزاق عبدالواحد
الجيش ولد محادو : تفقد الامة العربية والشعب العراقي صرحا ادبيا وبطلا قوميا ناضل بسلاح الكلمة
الاستاذ محمد الكوري ولد العربي : تعازينا القلبية برحيل الشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد
عبدالرزاق الهاشمي : ترجل فارس آخر وتوقف صوته الهادر في حب العراق
تنعى الجالية العراقية في فنلندا شاعر القادسية وأم المعارك الخالدتين، عبد الرزاق عبد الواحد
د. حناني ميا والعائلة : تعزية بوفاة ابن العراق البار المناضل شاعر العرب الكبير وشاعر المقاومة عبد الرزاق عبد الواحد
سلام الشماع : فارس الشعر الذي ترجل
العميل فاضل ثامر يرفض وضع لافتة على جدار الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق لنعي شاعر القرنين عبد الرزاق عبد الواحد
قيادة قطر العراق لحزب البعث تنعي الشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد
بصراوي : ما قصرت، بل أزدت وأكثر يا ابن العراق البار ويا علم من اعلامه الشامخة... يا عمي آبا خالد
فيلق الاعلام ينعى شاعر العرب الاكبر عبدالرزاق عبدالواحد
الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر : تعزيه بوفاة شاعر العرب الاكبر عبدالرزاق عبدالواحد رحمه الله
كلشان البياتي : كيف يتألم من لم يؤذ العراق.. نم بسلام فالعراق كله راض عنك يا أبا خالد
عنه غفران نجيب : وفاة شاعر ام المعارك والوطن الراحل عبد الرزاق عبد الواحد
صلاح المختار : الولادة الثانية لعبقري فريد اسمه عبدالرزاق عبدالواحد
م. جبار الياسري : تعزية ومواساة لرحيل شاعرنا الكبير الخالد عبد الرزاق عبد الواحد
حزب الصواب نيابة عن بلاد شنقيط: تعزية لراحل العراق والأمة العربية الكبير الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد
الشاعر العراقي عادل الشرقي : لن أقول وداعا.. في رثاء شاعر القرنين، عبد الرزاق عبد الواحد
تنعى الامانة العامة للجبهة الوطنية والقومية والإسلامية في العراق: فقيدها الشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد، عضو الامانة العامة للجبهة
علي نافذ المرعبي : برقية تعزية بوفاة شاعر الأمة العربية الكبير عبدالرزاق عبدالواحد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
شاهدوا الجزيرة الوثائقية: شاعر وطن عبد الرزاق عبد الواحد
شاهدوا وصية شاعر العرب الأكبر عبدالرزاق عبدالواحد
حفل تكريم الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد تقديرا لمواقفه الوطنية والقومية
شاهدوا واستمعوا الى عبد الرزاق عبد الواحد: هكذا انحنى الرئيس صدام حسين رحمه الله واشعل سيجارتي.. وقصيدة المنعطف
علي الصراف : شاعر العراق العظيم بين رسالة وأخرى
شاعر العراق الكبير عبد الرزاق عبد الواحد : يا صاحب العيدين.. ابشر فعيد ثالث نسعى له رائعة اخرى لشاعر العراق الأكبر
إنصاف قلعجي : لنخلة العراق أنحني
الصابئة المندائيون يستولون على بيت شاعرهم... شاعر العراق.. وشاعر العرب الأكبر وحامل وسام العالم الذهبي في الشعر عبدالرزاق عبدالواحد
رائعة شاعر العرب الاكبر عبد الرزاق عبد الواحد عن الفلوجة بشائر النصر الذي لا بدَّ أن يجيء
أخوك عبدالرزاق عبدالواحد : أكثر من عتاب على صديقي العزيز الفنان الكبير سعدون جابر
رائعة شاعر العراق الأكبر عبد الرزاق عبد الواحد لجيشنا العراقي الباسل بمناسبة تظاهرات شعبنا الحر الآبي: سيّدي جيشَ العراق
د. أبا الحكم : رسالة إلى شاعر العراق الكبير عبد الرزاق عبد الواحد
محمد نصيف : وفاء لمن وفى إلى الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد.. سلاماً عبدالرزاق
رعد البيدر : هل تَصُّحُ تسميَّة عبدالرزاق عبدالواحد شاعراً.. فحسب؟!‏؛
حوار سلام الشماع : ليله للقصيدة ونهاره للإنترنت والقراءة.. الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد: لا أدري لماذا يصر أصحاب النصوص النثرية على تسميتها شعراً
اخر قصيدة لشاعر العرب الأكبر عبدالرزاق عبدالواحد: يلدٌ الدهرُ كوكباً كل ألفٍ
شارك الشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد في مهرجان الشعر في موريتانيا وأجرى مقابلة مع موقع الأخبار
شاعر العراق الأكبر عبد الرزاق عبد الواحد في أمسية شعرية عراقية تاريخية
استمعوا الى الشاعر العراقي الكبير عبدالرزاق عبد الواحد: قصيدتين الاولى سفر التكوين والثانية صبر ايوب في جلسة المؤتمر التأسيسي للمنتدى العراقي
عبد الرزاق عبد الواحد: يطلبون مني قصائد الغزل ووطني مذبوح من الوريد إلى الوريد
استمعوا الى قصيدة الشاعر العراقي الكبير عبد الرزاق عبد الواحد: منليببغداد
شبكة البصرة
الاحد 26 محرم 1437 / 8 تشرين الثاني 2015
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رحيل الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد 85 عام توفى في احد المستشفيات بفرنسا صباح هذا اليوم الموافق 8 / 11 / 2015
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
 مواضيع مماثلة
-
» b m w 2015
» بخلاء اخر زمن
» فرش الجماجم والهياكل العضمية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المناسبات الاجتماعية Social events :: منتدى النعي والتعازي Forum obituary & condolences-
انتقل الى: