البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 شيرين هربت بثيابها فجراً وصديقتها انتحرت… هل بدأت معركة استعادة كرامة الايزيديات؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج كوسو
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً










الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6397
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: شيرين هربت بثيابها فجراً وصديقتها انتحرت… هل بدأت معركة استعادة كرامة الايزيديات؟   الجمعة 13 نوفمبر 2015, 10:00 pm


النهار ©


العراق / أليتيا (aleteia.org/ar) – تتابع شيرين (18 سنة) من كويا في إربيل المعركة التي بدأت للتو لاستعادة سنجار. شأنها شأن الاف الايزيديين والايزيديات، لا يزال جرحها مفتوحا على رغم مضي أكثر من 15 شهراً على تلك المحنة التي بدأت بغزو “داعش” منطقتهم. التنكيل الذي مارسه مقاتلو “الدولة الاسلامية” في حق الايزيديين، بما فيه استعباد فتياتهم ونسائهم وخطف الرجال وقتلهم، فضح الاساليب الوحشية التي يعتمدها التنظيم لفرض تفسيره المتشدد للشريعة الإسلامية، ودفع واشنطن إلى بدء حملة قصف جوي.
فتحت غطاء جوي من مقاتلات الائتلاف الدولي الذي تتزعمه واشنطن، أطلقت قوات كردية يساعدها الاف المقاتلين الايزيديين المسلحين بأسلحة خفيفة هجوماً لاستعادة مدينة سنجار في شمال العراق من “داعش”، في خطوة أولى لتقطيع أوصال دولة الخلافة العابرة للحدود والتي أعلنها التنظيم المتشدد على مساحات واسعة من سوريا والعراق.
فالطريق السريع الذي يمر بسنجار يربط الموصل، المكسب الثمين ل”داعش”، بمدن يسيطر عليها في سوريا، وخصوصاً الرقة. وعبره تنقل الحاجات الضرورية لنحو 1,5 مليون نسمة لا يزالون يعيشون في الموصل.من هذا المنطلق، يقول المحلل العسكري اللفتنانت جنرال مارك هرتلينغ لشبكة”سي أن أن” الاميركية للتلفزيون أن اسعادة السيطرة على سنجار تعتبر لا نصرا معنويا فحسب، وإنما مكسبا استراتيجيا ورمزيا .
وتشمل العملية بحسب تقارير ميدانية نحو 7500 رجل من قوات البشمركة الكردية يهاجمون البلدة من ثلاثة محاور. وفيما تشارك كتيبة ايزيدية في الهجوم الذي يقوده الاكراد، يتحرك مقاتلون ايزيديون آخرون في شكل مستقل ،وإن كان الجميع يتوق للانتقام من مقاتلي “الدولة الاسلامية” الذين يقدر عددهم بنحو 600 داخل سنجار، بعد الفظاعات التي ارتكبوها عندما غزوا المدينة في آب 2014.
وحتى مساء الخميس، أفادت وكالات الاعلام أن الأكراد سيطروا على ثلاث قرى وقطعوا أجزاء من طريق 47 السريع بين الرقة في سوريا والموصل.
وقال التحالف في بيان: “بدأ الهجوم البري في ساعات الصباح الأولى حين نجحت وحدات البشمركة في إقامة مواقع على طريق 47 السريع وبدأت في تطهير سنجار”، و”ستواصل البشمركة عملياتها لإعادة سيطرة الحكومة على مواقع رئيسية بالمناطق.”
عملية “سنجار الحرة” تهدف على ما يبدو إلى تطويق المدينة والسيطرة على خطوط الإمداد لتنظيم “الدولة الإسلامية” وإقامة منطقة عازلة لحماية سنجار من نيران المدفعية.
وكان العالم تابع برعب العام تسلق نحو 50 الف ايزيدي كانوا يعيشون في المنطقة، جبال سنجار للفرار من “داعش” في صيف 2014.في حينه تقطعت السبل بالاف الذين أمضوا اسبوعاً وأكثر تحت شمس صيفية حارقة بلا ماء ولا طعام.وقدرت الامم المتحدة مقتل نحو خمسة الاف رجل وفتى في سنجار والقرى المجاورية ، فيما خطفت الفتيات والنساء وتم بيعهن سبايا في اسواق “داعش”.ولا تزال الروايات تكتب عن الفظاعات التي ارتكبت في حق هذا الشعب.
 
شيرين تروي تجربتها
شيرين الايزيدية التي هربت مع أمها وشقيقاتها الثلاث تتذكر بأسى التجربة المروعة التي عاشتها قبل وصولها الى كويا حيث تعمل حالياً في “مركز جيان للنساء” الذي يعنى بتعزيز قدرات النازحين العراقيين الفارين من سنجار ونينوى، من خلال الدعم النفسي والاجتماعي للنساء والفتيات المراهقات.
وتروي في رسالة ل “النهار” عبر البريد الالكتروني :” كنا نائمين عندما أيقظنا جيراننا قرابة الساعة الثالثة فجرا ليقولوا لنا أنهم أتوا، وأن علينا أن نغادر سريعا”، لافتة الى أن أكثر العائلات تركت كل شيء وراءها ولم تحمل معها الا الثياب التي كانت ترتديها.
في تلك الليلة قرر الرجال أن يلازموا المدينة لحماية ممتلكاتهم وأعطوا الاولوية للنساء لركوب سيارات نقلتهن الى حاجز حيث منعن من مواصلة طريقهن.وتضيف شيرين:”لليلة كاملة مشينا أمي واخواتي الثلاث وأنا وبعض الجيران الى أن وصلنا الى دهوك”، المدينة في منطقة كردستان، حيث مكثوا شهراً في مبان قيد الانشاء بلا أبواب ولا نوافذ، الى أن نقلن لاحقاً الى كويا، في منطقة اربيل.
تعمل شيرين حالياً في مركز كويا لاعادة تأهيل اللاجئين وتساعد اللاجئات على التأقلم مع ظروفهن الجديدة وحياتهن بعيدا من منازلهن.والدها بقي في سنجار مع شقيقيها ،وهو ما يبقيها قلقة عليهم طوال الوقت.



" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شيرين هربت بثيابها فجراً وصديقتها انتحرت… هل بدأت معركة استعادة كرامة الايزيديات؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: