البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 "هجوم روسي" لتقليم أظافر أردوغان.. 44 مليار دولار فاتورة إسقاط الطائرة الروسية..وموسكو تتأهب لحصار أنقرة اقتصاديا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج كوسو
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً










الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6397
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: "هجوم روسي" لتقليم أظافر أردوغان.. 44 مليار دولار فاتورة إسقاط الطائرة الروسية..وموسكو تتأهب لحصار أنقرة اقتصاديا   الجمعة 27 نوفمبر 2015, 5:59 pm







"هجوم روسي" لتقليم أظافر أردوغان.. 44 مليار دولار فاتورة إسقاط الطائرة الروسية..وموسكو تتأهب لحصار أنقرة اقتصاديا

==============================

• أنقرة تدفع ثمن عنترية أردوغان باهظا.. والاقتصاد أول الخاسرين

• القرم توقف حركة العبّارات وعلاقات رجال الأعمال مع تركيا

• كبرى شركات السياحة الروسية توقف بيع الرحلات السياحية إلى تركيا

• لا خطط لإجراء عمليات سحبٍ مبكر للسياح الروس من تركيا

يبدو أن تركيا سوف تدفع مجبرة فاتورة باهظة لخطوتها غير المحسوبة باسقاط الطائرة الروسية سو 24 فوق الاراضى السورية بالقرب من الحدود التركية .

فالدب الروسى يتأهب لتقليم أظافر أردوغان وفرض حصارى اقتصادى على تركيا من خلال وقف سفر رجال الأعمال الروس إلى الأراضى التركية ووقف الرحلات السياحية التى كان يقوم بها الروس إلى تركيا.

ويقدر خبراء اقتصاديون حجم الأموال التى تحصل عليها تركيا من تعاملها المباشر مع المواطنين الروس بحوالى 44 مليار دولار ستخسرها أنقرة بسبب تصرفاتها غير المحسوبة تجاه الطائرة الروسية.

ويشكل إسقاط الطائرة الحربية الروسية في سوريا من قبل تركيا، تهديدا خطيرا على العلاقات الاقتصادية بين موسكو وأنقرة، ويضع علاقات ثنائية تقدر بنحو 44 مليار دولار على المحك.

وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إسقاط القاذفة الروسية "سو-24" في سوريا بـ "طعنة في الظهر من قبل المتواطئين مع الإرهاب"، والتي تهدد بقطيعة العلاقات الاقتصادية بين روسيا وتركيا، وليس فقط تؤثر سلبا على تطور العلاقات الثنائية في المستقبل.

والواضح أن صناعة السياحة في خطر، خاصة بعد توصيات السلطات الروسية للحد من سفر الرعايا الروس إلى تركيا، ومن الصعب التكهن بتدابير أخرى.

وقال مصدران في الحكومة الروسية إن هذه المسألة تبحث على مستوى الرئاسة الروسية لكن رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف أعلن يوم الأربعاء 25 نوفمبر أن إسقاط تركيا للطائرة الروسية قد يؤدي إلى إلغاء بعض المشروعات المشتركة المهمة بين البلدين، منوها إلى أن الشركات التركية قد تخسر حصتها في السوق الروسية.

ووضعت تصرفات أردوغان العدائية ضد روسيا منذ بدء حربها على تنظيم داعش الارهابى فى سوريا 44 مليار دولار، على المحك حيث أن قيمة التبادل التجاري للبضائع تتجاوز الـ 30 مليار دولار سنويا، يضاف إليها استثمارات متبادلة متراكمة بأكثر من ملياري دولار.

وتعد تركيا أكبر خامس شريك تجاري لروسيا بحصة تبلغ 4.6% من إجمالي التجارة الخارجية الروسية، وذلك بحسب بيانات إدارة الجمارك الروسية للفترة ما بين يناير وسبتمبر من العام الحالي، وتأتي تركيا في هذا المركز بعد الصين، وألمانيا، وهولندا، وإيطاليا.

وبلغ التبادل التجاري بين موسكو وأنقرة في العام الماضي 31 مليار دولار، ووصل إلى 18.1 مليار دولار للأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، منها 15 مليار دولار هي صادرات روسيا إلى تركيا التي تشكل واردات الطاقة حصة الأسد فيها، حيث تقوم روسيا بتلبية أكثر من نصف احتياجات الغاز في تركيا.

وبعد الأخذ بعين الاعتبار "تجارة الخدمات" فإن مؤشر التبادل التجاري الكلي (بضائع وخدمات) بلغ في عام 2014 ما يقارب 44 مليار دولار.

وخلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى روسيا قبل شهرين، أكد خلالها أن أنقرة وموسكو يسعيان إلى زيادة حجم التبادل التجاري بينهما بحلول عام 2023 إلى 100 مليار دولار، ولم يظهر هذا الهدف على أنه مبالغ به خاصة بعدما قدمت أنقرة نفسها كشريك اقتصادي واعد، وذلك بعد رفضها الانضمام إلى الدول الغربية التي فرضت عقوبات ضد روسيا على خلفية الأزمة الأوكرانية.

وبعد توصيات اتحاد السياحة الروسي، قررت كبرى شركات السياحة الروسية وقف بيع الرحلات السياحية إلى تركيا، الأمر الذي سيكبد أنقرة خسائر جسيمة، حيث أن السياحة في تركيا تعد أحد ركائز الاقتصاد التي تدر على البلاد بمليارات الدولارات.

وبلغ عدد السياح الروس الذين قصدوا تركيا بهدف السياحة في عام 2014 نحو 4.38 مليون شخص، وذلك من أصل 42 مليون سائح، أدخلوا ما يقارب 36 مليار دولار إلى الاقتصاد التركي.

ويأتي السياح الروس بالنسبة لتركيا في المرتبة الثانية بعد ألمانيا التي صدرت نحو 5.4 مليون سائح العام الماضي.

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إن روسيا ستنظر بشكل دقيق في جميع المشاريع المشتركة مع تركيا، بما فيها مشروع محطة "أك كويو" أول مشروع محطة نووية في تركيا، الذي يتضمن بناء 4 مفاعلات بقدرة 1200 ميغاوات.

ويرى محللون اقتصاديون أن إسقاط الطائرة الروسية يهدد العلاقات الثنائية بين البلدين ويجعل مصير مشروع نقل الغاز الروسي إلى تركيا "السيل التركي" مجهولا.

وأشار إلى أن إيقاف تنفيذ مشروع "السيل التركي" الهادف لنقل الغاز الروسي إلى تركيا ومنها إلى أوروبا حيث من المتوقع أن تبلغ القدرة التمريرية نحو 63 مليار متر مكعب من الغاز سنويا، يمكن أن يقوض مساعي تركيا في التحول إلى مركز إقليمي لتوزيع الطاقة.

وأعلن رئيس جمهورية القرم الروسية، سيرغي أكسيونوف، اليوم عن وقف حركة العبّارات، وكافة علاقات رجال الأعمال مع تركيا، ودعا لمقاطعة البضائع التركية وعدم السفر إلى هناك.

وقال أكسيونوف للصحفيين: "لن يكون هناك أي اتصال مع تركيا، بما في ذلك حركة العبّارات. ونحن لسنا مستعدين للتعاون مع رجال الأعمال الأتراك".

ودعا رئيس القرم سكان الجمهورية لتأييد حملة مقاطعة البضائع التركية بسبب سياساتها العدائية تجاه روسيا.

ومن جانبه أعلن نائب رئيس رابطة منظمي الرحلات السياحية في روسيا، ديميتري غورين، اليوم الأربعاء، أن جميع منظمي الرحلات السياحية في روسيا، ألغوا رحلاتهم إلى تركيا، وأوقفوا بيع تذاكر الجولات السياحية، ولكن لا خطط لإجراء عمليات سحبٍ مبكر للسياح الروس من تركيا.

وقال غورين: "في الوقت الراهن جميع منظمي الرحلات السياحية، ألغوا الرحلات الجوية "شارتر"، وتوقفت عقود بيع الجولات السياحية للمواطنين، الذين سافروا إلى هناك، ولا خطط لإعادتهم بشكلٍ مبكرٍ إلى روسيا".

وأوصت الخارجية الروسية، المواطنين الروس بعدم السفر إلى تركيا في المستقبل، بسبب غياب الأمن هناك. واعتبرت أن التهديد المتزايد للإرهاب في تركيا ليس أقل قدرا من مصر. وعلى ضوء هذه التصريحات علقت "روس توريزم" رحلاتها إلى تركيا.

وأعلنت الشركة السياحية الأكبر في روسيا " كورال ترافيل" أنه بدءا من اليوم الأربعاء سيتم تعليق الرحلات السياحية إلى تركيا حتى أشعار آخر.

وأضاف غورين: "أن جميع منظمي الرحلات السياحية يعلقون الرحلات السياحية وتوقفوا عن بيع تذاكر الجولات السياحية، أما بالنسبة للأشخاص الذي قد سافروا للراحة، لن يتم إعادتهم بشكل عاجل".

وأكد، أن إلغاء رحلات سياحية إلى تركيا ستؤثر على ما يزيد عن ستة ألاف مواطن روسي، الرحلات المخططة والتي تم شراؤها، وستقوم الشركة بتقدم عروض للسفر إلى مناطق أخرى أو إرجاع المال بالكامل.

وقال غورين: "حسب معطياتنا، تم الشراء والتخطيط لرحلات سياحية إلى تركيا من قبل ما لا يزيد عن ستة ألاف شخص". كما أن هناك 10-11 ألف روسي يتواجدون على الأراضي التركية.

وتشير معلومات رابطة منظمي الرحلات السياحية في روسيا، إلى أن تركيا ومصر يحتلان 60 % من الأسواق السياحة الروسية في العام الواحد، وحوالي 20 % فقط من مجمل السياح يتوجهون إلى تركيا.







" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"هجوم روسي" لتقليم أظافر أردوغان.. 44 مليار دولار فاتورة إسقاط الطائرة الروسية..وموسكو تتأهب لحصار أنقرة اقتصاديا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: