البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الرجال مواقف والكرم لا يستجدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس يوسف حودي
مشرف مميز
مشرف مميز







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5347
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الرجال مواقف والكرم لا يستجدى    الجمعة 27 نوفمبر 2015, 8:22 pm


الرجال مواقف والكرم لا يستجدى

مهدي جاسم

الخميس، 24 أيلول 2015

كنت أعتقد جازماً بحكم عملي الإعلامي وعلاقاتي الواسعة مع السياسيين وبعض شيوخ العشائر و رجال الدين المعروفين و قليلاً من التجار أن أجد ضالتي في أي موقف يوم حاجتي إليهم لا سامح الله , ولكن في غفلة عن الواقع الذي نعيشه اليوم بسبب الطيبة الزائدة التي ما زالت تسيطر على عواطفنا , غاب عن ذهني أن المواقف هي من تظهر معادن الرجال وقت المحك ؟ وكذلك نسيت أنه ما جمع مال إلا من بخل أو حرام , وغاب عن تفكيري ان هناك من السياسيين أو غيرهم لا يعطي إلا بمقدار ما سيعود عليه من ربح ومنفعة لانه تعلم اللعبة .
ما أريد الخوض به بإختصار هو أن الله مَن علي بطريق خيرٍ أسلكه لكسب رضا الله ودعاء الناس , فكان توفيقي من الله أن أبحث عن متبرع لإمراة مصابة بمرض الكانسر ( أي السرطان ) ودفع ثمن جرعة العلاج الذي تستخدمه لأن وضعهم المالي لا يسمح بدفع تكاليف العلاج المكلفة قليلاً , فكنت بغاية السعادة لأنني متأمل خيراً بمن أعرفهم كما أسلفت ,  ولكن حدث ما لم يخطرعلى بالي او أتوقعه لا بل صدمت , أن من أعرفهم من الميسورين إتضح أنهم فقاعات كما قال أحدهم , سواءً شيوخاً أو سياسيين أو رجال دين , وأنا هنا لا أحدثكم عن أشخاص عاديين أو تجار بسطاء أو رجال دين غير معروفين , ولكن ماذا كانت النتيجة ؟ فمنهم من عرف أنني أحتاجه أن يخرج شيئاً قد لا يكون يحسب في سهرة واحدة بأحد الفنادق أو فتح طاولة كما هي العادة يوميا  فراح لا يجيب على هاتفي , ومنهم من قال أبشر بعد أن مسح على لحيته وعدل عباءته فهذا عملُ خيرٍ وكيف لا فذهب ولم يعد  , والآخرون تحججوا بمختلف الطرق من اجل الخلاص من الموقف , لكن لم يكسرني أو يهزمني اليأس فقلت أن هناك رجلاً لا يظلم او يرد عنده أحد فآتصلت بمكتبه عسى أن أحصل من الميزانية المخصصة للمعونات الاجتماعية فرد علي نجله فقال إن الشيخ الدكتورالوالد في الحج  لكني سأعرض الموضوع على المكتب ولم يأتيني رد الى لحظة كتابة المقال وكأن لسان حالي يقول الشبعان لا يعلم بالجوعان , أأأأأو عرب وين طمبورة وين ؟ .
ولكن لله حكمتين الاولى بأن لا أقنط من رحمته وأبحث عن غير ما كنت أظن بهم خيراً , والاخرى أن يُبقي الله هؤلاء في خزيهم وأن شيطانهم هو دينارهم ودنياهم .
  لكن الله سبحانه وتعلى لا يخذل عبده فوجدت ضالتي في شخص لا يمت لكل هؤلاء بصلة لا من قريب ولا من بعيد , لا من دين ولا عشيرة إلا لأنه عراقي , نعم إنه الغيور المسيحي غازي ابراهيم رحو الذي لم يتردد للحظة عندما هاتفته بأن لي إمراة في حاجة لمساعدة طبية فقال وهل أستطيع أن أقف عاجزاً عن مساعدة أي عراقي , لا فرق بين مسلم ومسيحي كلنا عراقيون ومن الاموال المخصصة الى الكنيسة  سنصرف الدواء وستكون هذه المراة من أولوياتنا مستقبلاً متى ما احتاجت .
الله الله الله  أي موقف هذا من عراقي مسيحي أصيل عجز عنه الكثيرون  وأعاد البسمة لإمراة مسلمة وهي تبتهل له بدعاءها في ليلة عرفة وهي تعيش يوما آخر بين أهلها وفي أيام عيد الاضحى المبارك بعد أن حصلت على جرعة جديدة ضد المرض الخبيث , فطوبى لك أيها العراقي المسيحي , وللرجال مواقف والمواقف تحتاج الى شجاعة , والكرم لا يُستجدى لكنه يوهب من الله عز وجل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: الرجال مواقف والكرم لا يستجدى    الأحد 29 نوفمبر 2015, 3:44 am

الرجال مواقف والكرم لا يستجدى

مهدي جاسم

الخميس، 24 أيلول،
2015
كنت أعتقد جازماً بحكم عملي الإعلامي وعلاقاتي الواسعة مع السياسيين وبعض شيوخ العشائر و رجال الدين المعروفين و قليلاً من التجار أن أجد ضالتي في أي موقف يوم حاجتي إليهم لا سامح الله , ولكن في غفلة عن الواقع الذي نعيشه اليوم بسبب الطيبة الزائدة التي ما زالت تسيطر على عواطفنا , غاب عن ذهني أن المواقف هي من تظهر معادن الرجال وقت المحك ؟ وكذلك نسيت أنه ما جمع مال إلا من بخل أو حرام , وغاب عن تفكيري ان هناك من السياسيين أو غيرهم لا يعطي إلا بمقدار ما سيعود عليه من ربح ومنفعة لانه تعلم اللعبة .
ما أريد الخوض به بإختصار هو أن الله مَن علي بطريق خيرٍ أسلكه لكسب رضا الله ودعاء الناس , فكان توفيقي من الله أن أبحث عن متبرع لإمراة مصابة بمرض الكانسر ( أي السرطان ) ودفع ثمن جرعة العلاج الذي تستخدمه لأن وضعهم المالي لا يسمح بدفع تكاليف العلاج المكلفة قليلاً , فكنت بغاية السعادة لأنني متأمل خيراً بمن أعرفهم كما أسلفت ,  ولكن حدث ما لم يخطرعلى بالي او أتوقعه لا بل صدمت , أن من أعرفهم من الميسورين إتضح أنهم فقاعات كما قال أحدهم , سواءً شيوخاً أو سياسيين أو رجال دين , وأنا هنا لا أحدثكم عن أشخاص عاديين أو تجار بسطاء أو رجال دين غير معروفين , ولكن ماذا كانت النتيجة ؟ فمنهم من عرف أنني أحتاجه أن يخرج شيئاً قد لا يكون يحسب في سهرة واحدة بأحد الفنادق أو فتح طاولة كما هي العادة يوميا  فراح لا يجيب على هاتفي , ومنهم من قال أبشر بعد أن مسح على لحيته وعدل عباءته فهذا عملُ خيرٍ وكيف لا فذهب ولم يعد  , والآخرون تحججوا بمختلف الطرق من اجل الخلاص من الموقف , لكن لم يكسرني أو يهزمني اليأس فقلت أن هناك رجلاً لا يظلم او يرد عنده أحد فآتصلت بمكتبه عسى أن أحصل من الميزانية المخصصة للمعونات الاجتماعية فرد علي نجله فقال إن الشيخ الدكتورالوالد في الحج  لكني سأعرض الموضوع على المكتب ولم يأتيني رد الى لحظة كتابة المقال وكأن لسان حالي يقول الشبعان لا يعلم بالجوعان , أأأأأو عرب وين طمبورة وين ؟ .
ولكن لله حكمتين الاولى بأن لا أقنط من رحمته وأبحث عن غير ما كنت أظن بهم خيراً , والاخرى أن يُبقي الله هؤلاء في خزيهم وأن شيطانهم هو دينارهم ودنياهم .
  لكن الله سبحانه وتعلى لا يخذل عبده فوجدت ضالتي في شخص لا يمت لكل هؤلاء بصلة لا من قريب ولا من بعيد , لا من دين ولا عشيرة إلا لأنه عراقي , نعم إنه الغيور المسيحي غازي ابراهيم رحو الذي لم يتردد للحظة عندما هاتفته بأن لي إمراة في حاجة لمساعدة طبية فقال وهل أستطيع أن أقف عاجزاً عن مساعدة أي عراقي , لا فرق بين مسلم ومسيحي كلنا عراقيون ومن الاموال المخصصة الى الكنيسة  سنصرف الدواء وستكون هذه المراة من أولوياتنا مستقبلاً متى ما احتاجت .
الله الله الله  أي موقف هذا من عراقي مسيحي أصيل عجز عنه الكثيرون  وأعاد البسمة لإمراة مسلمة وهي تبتهل له بدعاءها في ليلة عرفة وهي تعيش يوما آخر بين أهلها وفي أيام عيد الاضحى المبارك بعد أن حصلت على جرعة جديدة ضد المرض الخبيث , فطوبى لك أيها العراقي المسيحي , وللرجال مواقف والمواقف تحتاج الى شجاعة , والكرم لا يُستجدى لكنه يوهب من الله عز وجل .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرجال مواقف والكرم لا يستجدى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: