البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 تبحث عن فندق حلال ؟ اذهب الى بلجيكا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: تبحث عن فندق حلال ؟ اذهب الى بلجيكا   الخميس 05 أغسطس 2010, 9:56 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الإجراء الجديد يثير جدلا كبيرا

تبحث عن 'فنادق حلال'؟ اذهب إلى بلجيكا!

علامة 'حلال' تتحول من مجرد كلمة لطمأنة الزبائن المسلمين إلى شهادة صناعية تصدرها غرفة التجارة في بروكسل.
ميدل ايست اونلاين
بروكسل – من وسيم إبراهيم


لم تعد علامة "حلال" مجرد كلمة يطبعها بعض بائعي اللحوم وغيرهم على واجهة محالهم، لطمأنة زبائنهم المسلمين أن بضائعهم تراعي الشريعة الاسلامية، بل صارت في بروكسل شهادة "صناعية" رسمية تصدرها غرفة التجارة، وتشمل مجالات كثيرة، وهي تثير نقاشا واتهامات راهنا بعدما امتدت اخيرا لتفسح امام وجود "فنادق حلال".



مستشار غرفة تجارة بروكسل برونو برنار، المكلف باصدار شهادات "حلال"، يقول انهم فكروا بانشاء شهادة خاصة للفنادق على اعتبار ان بروكسل هي عاصمة اوروبا، وفيها الكثير من السياح وممثلي بلدان من العالم الاسلامي.



ويضيف متسائلا "لماذا لا نقدم فنادق تتوافق مع حاجات هؤلاء الناس، هناك فنادق لهواة الغولف، وأخرى خاصة بالعائلات، فلماذا لا توجد فنادق تراعي حاجات المسلمين".



هذا التساؤل قاد برنار الى اعداد الاطار العام للشهادة الجديدة موضحا ان منحها للراغبين سيكون اعتبارا من مطلع العام 2011.



وينبغي على الفنادق "الحلال" احترام عدة شروط، في غرف محددة فيها، أهمها مراعاة عدم وجود لحوم الخنزير أو أي مواد أخرى منه في الاطعمة، وعدم وضع الكحول في برادات الغرف، وحجب القنوات "الاباحية" من التي توفرها عادة في خدمة تلفزيون الفندق.



لكن وسائل اعلام البلجيكة لم تنتظر بدء العمل بالشهادة حتى تثير نقاشا حولها، ومنها من اكد ان فندقين حصلا على شهادة "حلال" والتزما معاييرها، وهو خبر سارعت وسائل اعلام في ايطاليا والمانيا الى تلقفه بدورها.



فندق "بلوم" الواقع في الجزء الشمالي من بروكسل قالت وسائل الاعلام انه صار "فندقا حلال". الا ان مديرة الخدمات فيه، مارغو موريس، تقول لوكالة فرانس برس ان غرفة تجارة بروكسل عرضت شهادة "حلال" عليهم، وتضيف "انتشرت معلومات غير صحيحة بأن الشهادة صارت معتمدة بالفعل عندنا، وأثار ذلك ردود فعل سلبية"، قبل أن تؤكد "فكرنا بشكل جيد وقررنا أننا لن نطلب هذه الشهادة".



وتوضح المسؤولة في الفندق الحديث الطراز انهم يريدون البقاء "حياديين"، فيما يتعلق بالدين وغيره.



وتقول انهم يخشون من ان هذه الشهادة "ستخيف الناس الاخرين" الذين سيبدو لهم الفندق وكأنه خاص بالمسلمين، مؤكدة في الوقت نفسه ان الفندق سيؤمن لزبائنه المسلمين كل ما يطلبونه بدون الحاجة الى شهادة بذلك.



الفندق الاخر كان "راديسون بلو رويال"، لكن مسؤولة التسويق فيه اكدت بدورها لوكالة فرانس برس ان خبر حصوله على شهادة "حلال" هو "غير صحيح"، وقالت "لا نحتاج الى شهادة لنثبت للمسلمين انه يمكننا تقديم كل ما يريحهم"، مشيرة الى ان الفندق يتضمن مسبقا مكانا خاصا بالصلاة وان فيه "المرونة الكافية" لتلبية طلبات زبائنه.



في هذه الاثناء خرجت غرفة تجارة بروكسل لترد على ما اسمته "انتقادات" بان "شهادتها" تساعد على نشر الاسلام في بلجيكا، واكد ممثلها اولفييه ويلوكس ان "هناك سوء تفاهم"، وان هدف مشروعهم "تأسيس شفافية في بيئة كثيرا ما تفتقد اليها".



واوضح ويولكس، في حديث لصحيفة "لا ليبرو بلجيك"، ان هناك مؤسسات تعطي شهادة "حلال" غير معترف بها، ولا تتردد في طلب ما يقارب 20 الف يورو لقاء منحها، متحدثا عن "فساد" يطال هذا الجانب، وعن منتجات عليها ختم "حلال" لكنها تخالف ذلك.



غرفة تجارة بروكسل لفتت الى ان الشهادة التي تمنحها هي شهادة أوروبية، ومعترف بها في كل العالم، وتكلف حوالى 1500 يورو، مشيرة الى انها نفقات تغطي نقل امام من الجزائر تتعامل معه لهذه الغاية، اذ يبقى للمراقبة والتفتيش في مكان الانتاج، الخاص بالشركة طالبة الشهادة، قبل ان يعطي رأيه اذا كانت تحترم شروط "الحلال" أم لا.



ولا ينتهي الامر عند ذلك، اذ تقول غرفة التجارة ان المنشآت التي تحصل على شهادة "حلال" ستكون خاضعة لزيارات فجائية، للتأكد انها لا تزال ملتزمة بالمعايير والشروط، وانه في حال ثبت اخلالها بها سيتم سحب الشهادة منها، وستحرم من الحصول عليها مجددا خلال خمس سنوات.



ويوضح برونو برنار، الذي قام بتاليف كتاب "لنفهم الحلال"، مع زميلة فرنسية له، ان شهادة "حلال" بدأ العمل بها في آذار/مارس الماضي، بمبادرة مشتركة منه ومن غرفة التجارة، معتبرا انه حق "ثقافي" للمسلمين أن يحصلوا على خدمات تحترم معتقداتهم.



ويرى برنار ان الشهادة تتعلق أيضا "بمسألة ثقافية" معتبرا ان "هذه الشهادة ليست لأسلمة الناس، بل لنجيب على حاجاتهم".



وحصلت شركات عديدة ومتنوعة على هذه الشهادة، منها شركات صناعة شوكولا، وشركات مواد غذائية، وشركات مشروبات غازية تشبه الشمبانيا، وشركة سوائل تنظيف.



وكشفت غرفة تجارة بروكسل انها تتلقى طلبات جديدة للحصول على شهادات "حلال"، بمعدل طلب كل يوم، وان الطموح هو الوصول الى 500 طلب سنويا، كما اشارت الى ان 17 بالمئة من سكان بروكسل، الذين يتجاوز عددهم المليون شخص، لديهم عادة استهلاك المنتجات "الحلال".



وردا على الانتقادات، اكد ممثل غرفة التجارة ان الشهادة تستهدف كذلك الانتاج المخصص للتصدير، مع ان ذلك ليس شرطا لنيلها، معتبرا انها تفيد الشركات وتفتح لها ابواب اسواق مربحة في الشرق الاوسط.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تبحث عن فندق حلال ؟ اذهب الى بلجيكا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى السفر والسياحة والتراث والحضارة في العالم Travel & Tourism Forum, heritage & civilization-
انتقل الى: