البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الكونغرس يستمتع لنداءات توصيف ما يحصل لمسيحيي الشرق بالإبادة الجماعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج كوسو
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً










الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6397
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الكونغرس يستمتع لنداءات توصيف ما يحصل لمسيحيي الشرق بالإبادة الجماعية   الجمعة 11 ديسمبر 2015, 1:36 pm



واشنطن / أليتيا (aleteia.org/ar) – يجب على الولايات المتحدة الاعتراف رسمياً بأن إبادة جماعية للمسيحيين تجري في الشرق الأوسط، و اتخاذ الخطوات اللازمة لحماية السكان المعرضين للخطر.
هذا هو ما يجمع عليه عدد من الشهود الذي أدلوا بشهاداتهم أمام اللجنة الفرعية لمجلس النواب الأمريكي في أفريقيا، و منظمة الصحة العالمية و حقوق الإنسان و المنظمات الدولية.
عقدت اللجنة الفرعية برئاسة النائب الأمريكي كريس سميث جلسة الاستماع للفت الانتباه إلى المحنة التي يمر بها المسيحيون في المنطقة، و للحصول على المزيد من دعم الكونغرس لقرار يدعو اضطهاد المسيحيين بالإبادة الجماعية على يد الدولة الإسلامية.
ألمح عدة شهود إلى بيان تجري صياغته من قبل وزارة الخارجية يعترف بالإبادة الجماعية للأيزيديين في المنطقة لكنه فشل في النظر في محنة المسيحيين.
و قال المطران فرنسيس كالابات من أبرشية القديس توما الرسول الكاثوليكية الكلدانية في ديترويت في شهادته المكتوبة:”منذ سقوط الموصل في أوائل حزيران 2014، عانى المسيحيون من الاضطهاد في شكل التهجير القسري و العنف الجسدي و غيرها من انتهاكات حقوق الإنسان”. “وقعت ال45 كنيسة و دير في أنحاء الموصل في أيدي الدولة الإسلامية، التي أزالت في وقت لاحق الصلبان من المباني و أحرقت و نهبت و دمرت الكثير منها. في أواخر تموز هرب من تبقى من المسيحيين في الموصل بعد مرسوم أصدرته الدولة الإسلامية تقدم فيه للأقليات خيار اعتناق الإسلام أو دفع الجزية أو الفرار أو القتل. مما قادنا إلى إبادة جماعية في العصر الحديث”.
أشار غريغوري ستانتون رئيس لجنة مراقبة الإبادة الجماعية إلى أن أعضاء الجمعية الدولية لعلماء الإبادة الجماعية أكبر منظمة للخبراء في الإبادة الجماعية في العالم قالوا في نداء وجهوه إلى الكونغرس في 3 أيلول أن “القتل الجماعي الذي ترتكبه الدولة الإسلامية بحق الكلدان و الآشوريين و الملكيين الكاثوليك و الأقباط و الأيزيديين و المسلمين الشيعة و الأكراد السنة و غيرهم من الجماعات الدينية الأخرى يشكل أدق تعريف للإبادة الجماعية”.
و قال في شهادته أن تسمية الإبادة الجماعية مهمة جداُ لأن عبارة “التطهير العرقي” لا وزن لها في القانون الدولي.
كما حث الفارس كارل أندرسون رئيس فرسان كولومبس في شهادته الحكومة الأمريكية على “الاعتراف علناً بأن إبادة جماعية تلحق بالجماعات المسيحية في العراق و سوريا، و تضمّنه في بيانها حول الإبادة الجماعية، الذي، وفقاً للتقارير، يشير إلى الطائفة الأيزيدية في نينوى. و من الأهمية بمكان أن تنظر وزارة الخارجية في أفضل الأدلة المتاحة قبل اتخاذ أي تصريح رسمي يرفض المزاعم التي تقول بأن المسيحيين يقعون هدفاً للإبادة الجماعية إلى جانب الأيزيديين”.
كما دعا أندرسون الكونغرس إلى تبني قرار الاعتراف بأن الجماعات المسيحية في العراق و سوريا إضافة إلى المجتمعات الضعيفة الأخرى تواجه الإبادة الجماعية.
و أضاف أندرسون في تصريحاته المعدة مسبقاً إلى أن “فرسان كولومبس تدعم قرار المجلس رقم 75 الذي يسمي و يستهجن ‘الإبادة الجماعية’ ضد المسيحيين و الأقليات المستضعفة الأخرى في العراق و سوريا”. “إن القرار الذي قدمه عضوا الكونغرس جيف فورتنبري و آنا إيشو حصل بالفعل على 153 راعي من الحزبين الجمهوري و الديمقراطي، و من المقرر أن يطرح قرار مماثل في مجلس الشيوخ في وقت قريب”.
أندرسون الذي أشرف على حزمة مساعدات بملايين الدولارات للمسيحيين في الشرق الأوسط دعا حكومة الولايات المتحدة لضمان ترحيب أماكن اللجوء التي تديرها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين و “توفرها الملاذ الآمن للأفراد من جميع الديانات، بما في ذلك المسيحيين و الأقليات الأخرى المعرضة للخطر”.
و أعرب أندرسون مع غيره من المتكلمين عن مخاوفهم من تجنب اللاجئين المسيحيين لمخيمات مفوضية اللاجئين بسبب العنف الإسلامي و الترهيب.
على الأمم المتحدة “التأكيد على الأمن داخل المخيمات و تحديد سبل لضمان عدم تعرض المسيحيين و غيرهم من الأقليات من العراق و سوريا للعنف و الترهيب داخل مرافق المفوضية، و قد يتم ذلك من خلال توفير مرافق منفصلة للأقليات و توظيف طاقم أكثر احترافاً، يتضمن أفراداً من الأقليات”.
و بالإضافة إلى ذلك قال أن على حكومة الولايات المتحدة أن تضمن عدم تعرض المسيحيين و الأقليات الأخرى إلى “التمييز هيكلياً ضد توطين الولايات المتحدة ل10000 آلاف سوري خلال العام المالي الحالي”. و قال أن نسبة غير متناسبة من اللاجئين السوريين الذين يدخلون الولايات المتحدة هم من المسيحيين. “على حكومة الولايات المتحدة إنهاء اعتمادها على المفوضية لإحالة اللاجئين، و إشراك متعاقدين من القطاع الخاص لتحديد و توثيق الأقليات المسيحية و الأيزيدية و غيرهم من الأقليات الضعيفة من سوريا و العراق الذين هم بحاجة إلى إعادة توطين”.
و قال مسؤول في وزارة الخارجية لأليتيا أن الولايات المتحدة “ملتزمة بمساعدة الناس من جميع الأعراق و الأديان و الجنسيات الهاربين من الاضطهاد و العنف و غيرها من أسباب النزوح. يركز برنامج قبول اللاجئين على مساعدة الفئات الأكثر ضعفاً. الكثير ممن نقدم لهم المساعدة الآن هم من المسيحيين و الأيزيديين و غيرهم من الأقليات العرقية من العراق و سوريا”.
و أقر المسؤول أنه في السنة المالية 2015 كانت نسبة اللاجئين السوريين المسيحيين المقبولين في الولايات المتحدة منخفضة بالمقارنة مع نسبتهم ما قبل الحرب من سكان سوريا التي كانت مسيحية، حوالي 10%، إلّا أنه من “غير الواضح كم عدد المسيحيين الذين غادروا البلاد … تشير التقديرات إلى أنهم يشكلون نسبة ضئيلة من اللاجئين السوريين”.
و قال روبرت جورج رئيس لجنة الولايات المتحدة للحرية الدينية الدولية يوم الاثنين:”إن السمة المميزة للإبادة الجماعية هي النية لتدمير جماعة قومية أو عرقية أو أثنية أو دينية، كلياً أو جزئياً. للدولة الإسلامية النية لتدمير الجماعات الدينية التي لا تتفق مع الفكر المتطرف في المناطق التي تسيطر عليها في العراق و سوريا، أو تسعى للسيطرة عليها، كما هو واضح لا في تصرفاتها الهمجية فقط بل في الدعاية الخاصة بها أيضاً”.



" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكونغرس يستمتع لنداءات توصيف ما يحصل لمسيحيي الشرق بالإبادة الجماعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: