البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  العراق في 25 ديسمبر /إم سي إن/ وسط انتشار أمني كثيف، وإغلاق العديد من الشوارع المؤدية إلى الكنائس، احتفل المسيحيون بأعياد ال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج كوسو
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً










الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6397
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: العراق في 25 ديسمبر /إم سي إن/ وسط انتشار أمني كثيف، وإغلاق العديد من الشوارع المؤدية إلى الكنائس، احتفل المسيحيون بأعياد ال   السبت 26 ديسمبر 2015, 11:00 am

العراق في 25 ديسمبر /إم سي إن/
وسط انتشار أمني كثيف، وإغلاق العديد من الشوارع المؤدية إلى الكنائس، احتفل المسيحيون بأعياد الميلاد، حيث أقيمت القداديس مساء أمس وصباح اليوم وعصر اليوم، فيما تمَّ إيقاد شعلة العيد في العشرات من هذه الكنائس قبل قداسات أمس.

ودارت أغلب العظّات التي ألقيت خلال القداسات، حول مطالبة الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان والمجتمع الدولي، بتحرير مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، وسهل نينوى الموطن التاريخي المتبقي للمسيحيين في العراق، وضمان عودة المهجَّرين إلى مناطقهم.

توقيتات إقامة القداسات اختلفت من محافظة إلى أخرى، ومن كنيسة إلى أخرى، مساء أمس، وصباح اليوم وعصره.

القداسات في كردستان بالعراق أقيم بعضها عصر اليوم، فيما بدأت عدد منها قبل منتصف الليل بقليل، ووسط إجراءات أمنية مشدَّدة، وشهدت حضورًا كثيفًا جدًا، حيث امتلأت الكنائس وباحاتها بالحضور، كما أقيمت صباح وعصر اليوم.

أما في بغداد، فقد أقيمت القداسات عصر ومساء أمس، وسط إجراءات مشدَّدة شهدت انتشارًا كثيفًا لمختلف القوَّات الأمنية العراقية، وشهدت حضورًا كثيفًا.

وفي مدينة البصرة، أقصى جنوب العراق، فقد احتفل المسيحيون بإقامة قداسات الميلاد عصر أمس، وصباح اليوم، مع تشديدات أمنية.

وفي مركز ناحية ألقوش التي تبعد 15كم، وقراها المسيحية وبالأخص "الشرفية، باقوفا" والتي تبعد حوالي 7كم عن خط المواجهة مع تنظيم "داعش" الإرهابي، احتفل المسيحيون بأعياد الميلاد.
رئيس الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم، البطريرك مار لويس روفائيل ساكو، قال خلال ترأسه قداس عيد الميلاد، مساء أمس، في كنيسة سلطانة الوردية في منطقة الكرادة بالعاصمة العراقية بغداد، وبحضور عدد من العوائل الصابئة المندائية والمسلمة، قال في عظَّته "الذين يقسِّمون المجتمع العراقي، يهدمونه، فلابدَّ للحكومة العراقية ورجال الدين تصويب الخطاب الديني وتطبيقه عمليًا من خلال تثقيف الناس وإشاعة قيم التسامح وقبول الآخر ودعم الوحدة الوطنية مما يطمئن الكل".

وأضاف البطريرك "هذا العيد هو عيد الرجاء، يحمله لنا ميلاد المسيح مشرقًا بقول الملائكة- لا تخافوا على الأرض السلام- على أرض العراق وسوريا والمنطقة السلام".

وشدَّد البطريرك ساكو على "معاناة المسيحيين الكبيرة من الفكر المتشدد المُمنهج ضدَّهم، خاصة الإكراه في قانون البطاقة الوطنية الموحدة، ومحاولات فرض الحجاب على المسيحيات، واستيلاء بعض الميليشيات على دور المسيحيين، وقيام مجهولين بانتهاك مقابر مسيحية في كركوك".

وأكَّد على "ضرورة تحرير الموصل وسهل نينوى"، مضيفًا "لن ننسى في هذا العيد أن نصلِّي من أجل الموصل وبلدات سهل نينوى وكلّ مدن العراق لكي تتحرَّر ويعود أهلها الى بيوتهم"، مبديًا أمله في "تحرير هذه المدن، وعودة المسيحيين إليها وزوال التكفيريين والمتشددين والإرهابيين".

وكان البطريرك ساكو أعلن قبل عن اقتصار العيد على "الصلاة والصمت والدموع ورفض استقبال المهنئين بالعيد، بسبب أزمة المهجَّرين وعدم تحرير مناطقهم".

رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي هنأ المسيحيين في العراق والعالم وجميع أبناء الشعب العراقي بحلول عيد الميلاد في كلمة قال فيها "نعبِّر في هذه المناسبة عن بالغ اعتزازنا ومودتنا لإخوتنا في الوطن وأبنائه الأصلاء أتباع الديانة المسيحية في العراق الذين يشكِّلون ركنًا أساسيًا من أركان التنوع الديني والإنساني الذي تتميَّز به أرض العراق".

ودعا العبادي إلى "التآخي والوحدة ومحاصرة ونبذ الفكر المتطرِّف واستئصال جذوره باعتباره عدوًا للإنسانية جمعاء ولقيم المحبة والسلام التي جاءت بها الديانات السماوية وجميع الأنبياء".

وكانت حكومة بغداد قد أعلنت عن افتتاح أكبر شجرة لعيد الميلاد نصبت في متنزَّه الزوراء، وبلغ ارتفاعها "30" مترًا.

أما رئيس إقليم كردستان بالعراق مسعود البارزاني، فأشار في رسالة التهنئة التي وجَّهها للمسيحيين بعيد الميلاد، إلى "أهمية حماية التعايش المشترك والتآلف بين المكونات الدينية والقومية المختلفة، وعدم السماح بهدم هذا التآلف والتعايش المشترك تحت اي ذريعة في الوقت الذي يتعرض العراق والمنطقة لهجمات إرهابية ومتطرفة".

وأضاف البارزاني "تعرَّض الأخوات والإخوة المسيحيون في العراق إلى تهديدات وإجحاف في السنوات الأخيرة، ونتيجة الهجمات الوحشية "لداعش"، وقعت الأماكن التاريخية ومدن وقرى الأخوات والإخوة المسيحيين في محافظة نينوى تحت احتلال الإرهابيين".

وأوضح البارزاني "أن جرائم ووحشية داعش تحثُّ الجميع على التمسُّك أكثر بالقيم والمبادئ الانسانية لشعب كوردستان بمختلف مكوناته"، مشدِّدًا على "الفشل الكبير "لداعش" على يد قوات البيشمركة الكردية".

وأكَّد البارزاني، على أهمية "القضاء على "داعش"، وعودة المهجَّرين الى مناطقهم مرفوعي الرأس، واتخاذ تدابير لضمان عدم تكرار الكوارث، وأن يعيش الجميع سويًا بسلام".

وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت أن يوم عيد الميلاد عطلة رسمية، فيما أعلن الناطق الرسمي باسم حكومة إقليم كردستان سفين محسن دزيي، أن الحكومة أعلنت يومي الأربعاء والخميس 23 و24 ديسمبر الحالي عطلة رسمية للمسيحيين، فضلاً عن يومي الجمعة والسبت اللذين هما عطلة رسمية للموظفين العراقيين بضمنهم موظفي الإقليم".




" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العراق في 25 ديسمبر /إم سي إن/ وسط انتشار أمني كثيف، وإغلاق العديد من الشوارع المؤدية إلى الكنائس، احتفل المسيحيون بأعياد ال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: