البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 مهجرون من سهل نينوى يتحدثون عن الاعياد وهم بعيدون عن منازلهم و بلداتهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج كوسو
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً










الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6397
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: مهجرون من سهل نينوى يتحدثون عن الاعياد وهم بعيدون عن منازلهم و بلداتهم   السبت 26 ديسمبر 2015, 11:28 am

[size=32]مهجرون من سهل نينوى :سيأتي يوما ونعود وكنائسنا اول مكان نزوره [/size]
عنكاوا كوم – ابو نرساي

يزداد الاشتياق للعيد كلما اقتربت ايامه ,لكن ذلك لاينطبق على المهجرين عموما و المهجرين المسيحيين من نينوى وسهلها خصوصا .ها قد اطل  عيد الميلاد , ورغم ان ولادة المسيح كانت في مغارة بسيطة وظروف قسرية الا انها مناسبة للاحتفال بالحب والسلام . استعدادا للعيد كانت قرى السهل تعج بالحياة والحركة من تسوق وتهيئة المغارة والشجرة الى تزيين الكنائس والنشرات الضوئية ثم اقامة قدايس العيد وتبادل زيارات التهاني . لكن في ليلة وضحاها تبدد كل ذلك واصبحوا مهجرين في شتات الدنيا .

كان لموقع عنكاوا كوم لقاءات مع بعض المهجرين ليتكلموا عن حياتهم الجديدة في اماكن نزوحهم  وامالهم وامنياتهم في العيد .

"سامي نوح" مهجر  من باطنايا  ,عبرعن مشاعره قائلا "في مثل هذا الوقت من كل عام كان الناس جميعا مشغولين بتهيئة مستلزمات العيد من ملابس جديدة وكليجة وشجرة الكرسماس ,"

ويضيف "نوح " الذي يعيش حاليا في احدى قرى زاخو في محافظة دهوك " احتفالنا هنا هذه السنة  يقتصر على الذهاب الى الكنيسة ."

"نوح " الذي لم يشتر الملابس الجديدة ولم يهيأ شجرة العيد يتمنى ان يتحسن الوضع في البلد . لكنه يبدي تخوفه من المستقبل , وعندما سألناه عن رغبته بالسفر اجاب  قائلا "بخصوص قرار السفر ليس بامكاني ان اقرر وننتظر ما ستؤول اليه الامور خصوصا واننا نسمع ان ظروف اهلنا اللذين هاجروا الى دول  الاردن ولبنان وتركيا لازالت صعبة جدا."

"بطرس مارزينا ججو " مهجر اخر  يسكن في "عقرة" , كان يعيش في " بغديدا " اكبر بلدات سهل نينوى يستغرب " ججو " عندما نسأله عن مشاعره قبل العيد فيقول وبنبرة صوت حزينة وهادئة "عن اية مشاعر اتكلم وانا بعيد عن بلدتي ."

ويواصل كلامه " في بلدتي بغديدا كانت الكنائس الكبيرة والناس بالالاف والان تشتتوا ."
وعن العيد في بلدته  يقول : لايوجد عيد في العالم اجمل من العيد في بلدتي , وهنا تعدادنا لايتجاوز عدة مئات لكن هناك كان العدد 30 او 40 .الف

ويضيف " لم اشتر اية ملابس لي , لكن لاهلي اشتريت , وحتما اقل  من السابق ."

امنيته ان يرجع الى بلدته رجوعه قأن  اول شيء يفعله  حسب قوله ان يزور جميع الكنائس في بغديدا .

"مسكو يوسف " من بعشيقة ومهجرة هي الاخرى الى عقرة تقول "كانت سعادتي كبيرة في العيد الذي كان يشمل الزيارات والمراسيم الكنسية , لانهتم هنا بأي شيء يدل على العيد من حيث الملابس والاكل والشرب والزيارات .امنيتي ان ارى الناس جميعا فرحانين .

اما "تريزة يعقوب" وهي نازحة من الموصل الى  بغديدا وتهجرت مرة اخرى الى قرى عقرة فتقول "كان العيد يشمل زيارات الاهل والاصدقاء والاقارب , ,وكانت الكنائس تزين  ونذهب الى القداس ليلا ونقوم بزيارات العيد , اما الان فتقتصر مراسين العيد بالذهاب  الى الكنيسة ونزور بعض الاقارب والاصدقاء .
وتضيف "يعقوب " ليس لي رغبة في السفر لانه , ايضا هجرة اخرى , لكن امنيتي ان ارجع الى بغديدا لانني اشتريت بيتا هناك , اتمنى العودة الى بيتي وبعون الله سيأتي اليوم الذي نعود .

وفي قرية "كوري كافانا " حاول المهجر "عامر خيا " ان يجد عملا كي يوفر بعض من تكاليف معيشته ,فعاود عمله السابق في تللسقف في محل بيع الاحذية , "عامر " يقول اتمنى ان ارجع الى بلدتي تللسقف " واعود ال ممارسة حياتي الاعتيادية .فيما ابدى تشاؤمه من ان الكثير من اقاربه واصدقائه سوف يتركون البلد اذا لم يتحسن الوضع .

 1 sami.jpg (40.54 كيلو بايت, 800x533 - زيارته 230 مرات.)

 2 batrus.jpg (48.52 كيلو بايت, 800x533 - زيارته 227 مرات.)

 3 msko.jpg (51.3 كيلو بايت, 800x533 - زيارته 265 مرات.)

 4 amer.jpg (61.39 كيلو بايت, 800x533 - زيارته 227 مرات.)



" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مهجرون من سهل نينوى يتحدثون عن الاعياد وهم بعيدون عن منازلهم و بلداتهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: