البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 رؤف بيك الكبيسي - بصمة لا تمحى من ذاكرة التأريخ / ٧

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37592
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رؤف بيك الكبيسي - بصمة لا تمحى من ذاكرة التأريخ / ٧   الأربعاء 27 يناير 2016, 8:12 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 
 
رؤف بيك الكبيسي - بصمة لا تمحى من ذاكرة التأريخ / ٧
 









شبكة ذي قـار 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
شاكر عبد القهار الكبيسي
ذكر المرحوم جعفر العسكري في مذكراته انه كان يزور حلب من حين لآخر الجنرال (كلايتن) والذي كان رئيس المكتب العربي ورئيس الأستخبارات في القيادة العامة للحملة المصرية البريطانية وكنت أطلب منه بألحاح ان يتوسط لدى حكومته لتغيير طراز الأدارة في العراق وأشراك الأهالي في الحكم لأن الجنرال (مود) أعلن في منشوره الذي اذاعه على السكان حين دخوله العراق ان الجيش البريطاني انما دخل محررا لا فاتحا وهذا ما جعل الأهالي يأملون خيراً في السياسة البريطانية وعطفها على قضية العرب . وبعد مكاتبات طويلة بين بغداد ولندن أجاب الحاكم المدني العام الكونيل ولسن بقوله (بأنه ليس بين العراقيين من هو أهل للأشتراك في الأدارة ) فدهشت لهذا الجواب مبينا للجنرال كلايتن ان البلاد العربية من الشمال أعني حلب ..الى اليمين كان البارزون فيها من الأدارة والسياسة او العسكريه كانوا من العراقيين وفعلا ذكرت أسماؤهم للجنرال بادئا بمولود مخلص باشا قائد فرقة حلب ورؤوف الكبيسي قائد الشرطة في ولاية حلب وناجي بك السويدي المعاون المدني للحاكم العسكري في حلب وعلي بك جودت الأيوبي الحاكم العسكري لمدينة حلب ورؤوف بك الجيبة جي قائد الدرك في ولاية حلب وياسين باشا الهاشمي رئيس ديوان الشورى العسكري في الشام وعبدالله بك الدليمي قائدالفرقة الثانية في الشام وقاسم راجي بك حسون من القواد المعدودين ايضا ورشيد بك المدفعي قائد القوة العسكرية في شرق الأردن ومجيد بك حسون وصبري باشا العزاوي والسيد حلمي باشا وحامد باشا الوادي وجميل باشا الراوي في الحجاز وطه بك الهاشمي في اليمن .
ماتقدم يثبت للجميع ان العراقيين قادرين على ادارة بلدهم وتسييرشؤونه على الوجه الأعم والأشمل لكن بطبيعة الحال جوبه هذا المقترح من قبل الحكومة البرياطنية بالرفض ليعكس حالة التخوف والقلق لدى الحكومة البريطانية من ابناء العراق المدربين والمؤهلين لقيادة بلدهم لأن في هذا بداية النهاية للسيطرة البريطانية على مقدرات العراق وشعبه . لقد عرف عن رؤوف الكبيسي تميزه بين اقرانه بما أظهره من مقدرة فائقة على ادارة المناصب التي تولاها وامكانية ادارته لمناصب اخرى أرفع لما عرف عنه من تفاني واخلاص وثقافة عالية وأمكانية ادارية وتنظيمية راقية جعلته يكون في مقدمة الذين طرحت اسماؤهم لأحتلال مراكز متقدمة في السلم الوظيفي للدولة العراقية .لم يلتحق رؤوف الكبيسي برفاقه عند بداية تأسيس الدولة العراقيه عام 1920 / * ( هؤلاء هم أهلي / شاكرعبدالقهارالكبيسي / صفحة 144) والسبب في ذلك ان الأهالي في حلب طلبوا منه عن طريق رؤساء العشائر وأعيانهم البقاء في منصبه كقائد للشرطة في حلب حفاظا على ارواحهم واعراضهم وممتلكاتهم من عبث الفرنسيين ففضل خدمتهم على اي منصب ممكن يتسنمه في العراق تلك هي سمات رؤوف الكبيسي في مشاعره وروحه وأحساسه وفي قوته ونجدته وثباته مثلا للرجولة الحقه لايعرف المراوغة والخداع وما ان يجد اعوجاجا الا اشار اليه وقومه دون ان يبالي عندما يوجه انتقاده الى رئيسه لأنه ليس من اؤلئك المتملقين الذين يرون العيب في رؤسائهم فيمدحونهم حفاظا على مناصبهم في ان تفلت من بين ايديهم فحق المجموع عنده اسلم وافضل من حق الفرد .ماكان يوما من اؤلئك المتبجحين والذاكرين لأفعالهم في ومآثرهم في المجالس رغم سيادتها على الآخرين من اقرانه لكن العراق وسماءه وارضه وشعبه شهود على مآتيه الغر واخلاصه الجم لمصلحة البلاد العليا وهم شهود على ان الرجل لم يكافأ على قدر وقائعه وسجاياه ولم يرهن ارادته كغيره من الناس لأنه شديد الأعتزاز بنفسه ومطمئن لصدق نواياه شعاره الدائم الجرأ ة والنزاهة والأقتدار السليم حتى انه أظطر الى ترك منصبه اكثر من مرة بصلابته المعهودة واستقلالية قراراته التي غالبا ما أغضبت كثيرا الرؤساء الذين تعودوا على سلب ارادة الأشخاص ومواقفهم وآرائهم .
ان المواهب الراقية والعطايا الجليلة هي الكنوز الدائمة لأصحابها والتحلي بجلال القصد وسمو الهدف وطيب الغايات وعظم الهمة وعلو القيم هي التي تقودنا الى حيث المعالي والرفعة والشموخ حتى تعظم فينا القدرة والتميز في الأداء فننال بذلك الخلود والريادة والفضل بالذكر على الأخرين والزيادة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رؤف بيك الكبيسي - بصمة لا تمحى من ذاكرة التأريخ / ٧
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: