البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 نائب سوري لأليتيا: نرفض استخدام مصطلح “أقليات”، فهو مصطلح مستورد. جذورنا كمسيحيين موجودة في هذه الأرض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج كوسو
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً










الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6397
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/09/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: نائب سوري لأليتيا: نرفض استخدام مصطلح “أقليات”، فهو مصطلح مستورد. جذورنا كمسيحيين موجودة في هذه الأرض   الأحد 7 فبراير 2016 - 8:51



روما / أليتيا (aleteia.org/ar) –  تميّزت سوريا قبل الأزمة بالتعايش بين كل الأديان و الطوائف، ثم مع بداية الأزمة السورية ظهرت الحركات الأصولية التي تحمل الفكر المتطرف و هددت الأقليات في العديد من المناطق السورية.
أليتا أجرت مقابلة مع عضو مجلس الشعب السوري النائب المسيحية ماريا سعادة عضو مجلس الشعب السوري لتتحدث عن وضع الأقليات ومواجهة التهديد الذي يتعرض له النسيج الإجتماعي في سورية.
في البداية، نحن نرفض استخدام مصطلح “أقليات”، فهو مصطلح مستورد، ولا يمكننا تسمية جزء من النسيج السوري بالأقلية، فهو جزء أصيل.
إنّ جذورنا كمسيحيين موجودة في هذه الأرض قبل أي دين آخر و قبل الإسلام. و هذا لا يعني أننا لم ننخرط مع الآخرين في العيش المشترك. فقد حوت سوريا و استقبلت الكثير من الحضارات و الشعوب و الأعراق عبر تاريخها، و كانت مهداً للكثير من الأديان. و لهذا فقد تكوّنت حضارة تراكمية من مزيج أصيل على الأرض السورية. و بالتالي لا يمكننا تفكيك المجتمع السوري إلى أطياف و طوائف و أديان.
في كل مجتمع نجد فئة متطرفة، و للأسف فإن الغرب دائماً ما يدعم المتطرفين، و لم نره يدعم أي تيار علماني أو قومي أو وطني، لأن هذه التيارات ترسخ الشعوب في أرضها. عندما نقول اليوم أن هناك مخطط لتغيير الشرق الأوسط أو تغيير الخارطة أو الجغرافيا، هذا يتطلب تفكيك المجتمع، و هذا بدوره يتطلّب خلق “مع أو ضد”. فاذا تحقق هذا، تدمّر التاريخ، فما يشترك به النسيج السوري هو التاريخ و الجغرافيا.
عندما تقوم بتغيير ديموغرافيا المنطقة و تدمّر التاريخ فإنك تلغي ذاكرة المكان في ذاكرة الأجيال القادمة، و هذا عامل لتغيير الجغرافيا. ما نحاول فعله اليوم هو الحفاظ على النسيج السوري حتى و إن كان هناك تحول ديموغرافي داخلي أو خارجي. أعتقد أن هذا التحدي اليوم في عصر التكنولوجيا و العولمة قد أصبح أسهل قليلاً من خلال تمكين الروابط بين المجتمع السوري سواء في الداخل أو في الخارج.
أما بالحديث عن المسيحيين تحديداً، فإن إفراغ الشرق من المسيحيين يعني إنهاء المسيحية في العالم لأن جذورها من هذا الشرق، فإن قضي على هذه الجذور سيقضى على الديانة بأكملها. و من ناحية أخرى فإن إلغاء دور المسيحيين في الشرق سواء عن طريق الترهيب أو الترغيب؛ الترهيب حيث رأينا المجازر التي تعرض لها المسيحيون هنا، و الترغيب كترغيبهم من الدول الأوروبية و أمريكا و كندا بعوامل الجذب مثل تقديم تسهيلات للسفر. يعني سحب أهم مكون في سوريا، لتحويل المجتمع السوري إلى مكون واحد أو اثنين، أي عملية فرز لمكونات الداخل السوري، و هذا ما نحاول أن نتحداه اليوم.
على الرغم من كل هذا فإن المجتمع السوري يقاوم و يتحدى و يتمسك بجذوره أكثر من قبل. نأمل أن نتمكن من الصمود في وجه كل هذه التحديات حتى نحافظ على سوريا.



" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نائب سوري لأليتيا: نرفض استخدام مصطلح “أقليات”، فهو مصطلح مستورد. جذورنا كمسيحيين موجودة في هذه الأرض
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: