البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 العراقيون يمزقون خرائط التقسيم هيفاء زنكنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37592
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: العراقيون يمزقون خرائط التقسيم هيفاء زنكنة    الثلاثاء 01 مارس 2016, 10:45 pm

العراقيون يمزقون خرائط التقسيم
هيفاء زنكنة
February 29, 2016
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

بين فترة وأخرى، وبشكل شبه ممنهج، يصدر مسؤولون أمريكيون، حاليون او سابقون، تصريحات عن ضرورة تقسيم العراق أو نهايته. ترافق التصريحات، أحيانا، خرائط لعراق تمزقه سكين او يقطعه مقص بحدود جديدة لمناطق تفرض التقسيم الطائفي والعرقي. إطلاق التصريحات وما يعقبها من نفي ونقاش، هو تهيئة لجعل الخريطة الجديدة، مع غياب الفعل المقاوم، أمرا مقبولا وواقعا لامفر منه. واذا ما صدقنا مقولة إن التاريخ يعيد نفسه بشكل مهزلة، ما نراه في عراق مابعد «تحرير» 2003 لا يثير الضحك إطلاقا. انه تكرار مبتذل لخرائط تقسيم البلاد العربية منذ 100 عام، ومايراد منه، الآن، ان يكون النموذج لما سيليه من تفاصيل سترسم مستقبلنا للسنين المقبلة. مستقبل سيرانا راحلين ونحن نجر الحسرات على ما كان كما فعل أجدادنا، في الماضي. الأمثلة كثيرة، إلا ان اكثرها حضورا في الأذهان، لتشابه الكثير من معطياتها مع الوضع الجيوسياسي الراهن، هو تقسيم البلاد العربية كغنيمة حرب وفق اتفاقية سايكس ـ بيكو.
كانت هناك إشارات سريعة عن العراق في محاضرة د. بسام عبد القادر النعماني، سفير لبنان لدى تونس، التي ألقاها في مركز جامعة الدول العربية في تونس الشهر الماضي، بعنوان «الوطن العربي بعد 100 عام من اتفاقية سايكس ـ بيكو، قراءة في الخرائط». ذكر النعماني ان الاتفاقية وخريطتها المتعارف عليها لم تكن واحدة بل حصيلة سلسلة من الخيارات والخرائط التي غربلت وأدت إلى الاتفاقيات والخرائط السرية التي تم تعديلها عدة مرات، وبضمنها اتفاقات سيفر ولوزان، أي حتى بعد التوصل في ما بينهم إلى الشكل النهائي الذي رسم للبلاد العربية حدودها، وكرس تقسيمها إلى دول لم تكن موجودة تحت الامبراطورية العثمانية. كانت بداية رسم الخارطة في بداية 1915 بين فرنسا وبريطانيا وروسيا التي كانت حصتها القسنطينية والمضائق الرابطة بين البحرين الأسود والمتوسط، والنهائية بين الدول الثلاث في أيار / مايو 1916. ما يثير الاهتمام وقتها، ويتكرر الآن، هو محاولة المسؤولين العرب (مهما كانت مناصبهم) التظاهر بعدم معرفة تفاصيل ما يجري، والتعامل معه بعد انكشاف الحقيقة، باعتباره مؤامرة استعمارية خارجية تتنافى مع موقفهم الوطني. الحقيقة هي انهم يعرفون ويشاركون، سلبا او ايجابا، مباشرة او بشكل مباشر، في الـتخطيط الاستعماري وتغييب ما تريده الشعوب. فمفاوضات اتفاقية او معاهدة سايكس – بيكو تمت بعلم الشريف حسين عن طريق تغذيته بالوعود تارة في مراسلات موثقة وعن طريق استغبائه تارة أخرى. صحيح انه احتج حين علم بخرق بريطانيا لوعدها بالاعتراف بدولة عربية مستقلة واحدة، يكون هو حاكمها بطبيعة الحال، إلا انه اختار الاستمرار بتأييد بريطانيا والثورة ضد الاتراك على الرغم من إصدار بريطانيا وعد بلفور بإقامة وطن يهودي في فلسطين، الأمر الذي كان يرفضه العثمانيون.
في نهاية محاضرته، أشار النعماني، إلى ان محاولات التقسيم الجارية حاليا ليست جديدة، وان خرائطها المتعددة الخيارات ترسم وتنشرمنذ زمن. هنا يواجهنا سؤال ملح، أحاول تجنبه عادة لفرط مايثيره من مخاوف: هل العراق ماض نحو التقسيم فعلا ؟ وما هو الموقف العراقي الرسمي والشعبي منه؟
بدأ تداول فكرة التقسيم بعد الاحتلال الانجلو أمريكي، عام 2003، وتأسيس مجلس الحكم وفق محاصصة طائفية ـ عرقية، انعكست بشكل مباشر على مؤسسات الدولة، بكافة مستوياتها، والخطو التدريجي نحو استقلال اقليم كردستان كحقيقة واقعة، مقابل إنشاء اقليم «الجنوب». ومع فشل فكرة التقسيم الأولى نتيجة الرفض الشعبي، ولوضع حد للمقاومة ضد الاحتلال، سقيت الطائفية بسخاء عبر أحزاب فاسدة باتت تتنافس مع المحتل وتفاوضه سرا على تقسيم البلد. فصارت فكرة التقسيم حلا ناجعا يطرحه المحتل ليخلص الشعب من نفسه. كان هنري كيسنجر من أوائل «الحريصين» على سلامة العراقيين، فطرح فكرة تقسيم العراق إلى دويلات. تلاه جو بايدن، نائب الرئيس الأمريكي، مؤيدا فكرة الدويلات الكردية والسنية والشيعية ليجنب العراقيين محنة الاقتتال الطائفي العرقي. وهي الفكرة التي دفعها جانبا إلى حين داعيا إلى توحيد القوى لمواجهة الدولة الإسلامية. أما مجلة التايم الأمريكية فقد كشفت في تقرير بعنوان «نهاية العراق» عن تفاصيل خطة التقسيم: دولة كردستان في الشمال ودولة السنة بمحاذاة سوريا، أما الثالثة فللشيعة، ومكانها في الجنوب. وان بقيت بغداد مصدر خلاف. وصرح ريموند أديرنو، رئيس الأركان الأمريكي السابق (1 آب/أغسطس، 2015) بأن « تقسيم العراق ربما هو الحل الوحيد»، وأن «العراق لن يبدو في المستقبل كما كان عليه في الماضي».
هل معنى ذلك انهيار اتفاقية سايكس ـ بيكو؟ نعم، أكد مايكل هايدن، الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات الأمريكية، قائلا «ان ما نراه هو انهيار الحدود التي رسمت في معاهدات فيرساي وسايكس ـ بيكو» ملخصا الوضع «بأن سوريا لم تعد موجودة، والعراق لم يعد موجودا. ولن يعود كلاهما أبدا».
أما الموقف الرسمي لأحزاب العملية السياسية، سواء كانت شيعية او سنية، عرقية او علمانية، فإنه يجمع ما بين الادعاءات بالوطنية والمفاوضات السرية، مع أمريكا. تساندها دول اقليمية، يهمها استخدام دويلات المستقبل، كبيادق لصراع القوى في المنطقة.
ولا يزال الموقف الشعبي، حتى الآن، بضمنه التيارات الوطنية المقاومة للاحتلال، العائق الأكبر أمام تنفيذ التقسيم، على الرغم من مرور 13 عاما على الغزو، وتشكيل حكومات احتلال بالنيابة، وتفشي الفساد المالي والإداري والأخلاقي والديني. في خضم هذه الأحداث، قد يتوهم دعاة التقسيم، العاملين خفية على رسم خرائط دويلات الطوائف، أنهم قادرون على تمزيق العراق، متعامين عن حقيقة ان من قاوم أكبر قوة عسكرية في العالم، وأجبرها على الانسحاب المبكر وإعادة هيكلة الجيش الأمريكي، سيكون قادرا على تمزيق خرائطهم ليبقى العراق موحدا، جامعا لكل مواطنيه.
٭ كاتبة من العراق
هيفاء زنكنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العراقيون يمزقون خرائط التقسيم هيفاء زنكنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: