البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الأحد 03 أبريل 2016, 1:52 am

عاجل - عاجل
الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم
تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في العالم باسبانيا ، وبحضور عالي المستوى دوليا وعربيا وعراقيا، يجتمع العراقيون الأحرار باكبر تجمع عراقي بعد الاحتلال وبأشهر الشخصيات الوطنية والقومية والإسلامية واكبر الكفاءات العلمية العراقية
اللهم نسألك التوفيق
فالعراقيون يجتمعون على حب العراق وشعب العراق
العراقيون يهتفون الان عاش العراق وشعب العراق
والله أكبر ، الله اكبر
شكرا لكل الكفاءات العراقية
شكرا للمرأة العراقية الماجدة لحضورها المتميز
شكرًا لاعضاء اللجنة التحضيرية لجهودهم الجبارة لانجاح اعمال الموتمر
شكرًا للإعلامي سيروان بابان
شكرا للإعلامية المتألقة سحر الاصيل
شكرًا لكل العراقيين المغتربين
الدكتور محمد الشيخلي
2 ابريل 2016











عدل سابقا من قبل Dr.Hannani Maya في الجمعة 12 أغسطس 2016, 6:56 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الأحد 03 أبريل 2016, 9:35 pm

ماجدة عراقية أطلقت هلهولتها في مؤتمر المغتربين لفرحتها العارمة بلقاء مواطنيها من العراقيين وسط اهازيج زلزت أركان قاعة المؤتمر...
هؤلاء هم أهلنا العراقيين...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الأحد 03 أبريل 2016, 9:45 pm




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الأحد 03 أبريل 2016, 9:46 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الأحد 03 أبريل 2016, 9:50 pm

اسد عراقي اخر يحمل تربة بلده ويصول بها في المحافل الدولية انه الفنان القديروالرفيق المناضل سيروان بابان قبلة لجبينك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الأحد 03 أبريل 2016, 9:52 pm

حياالله الرجال الرجال
حياالله الافذاذ الابطال
حياالله رفاق المسيرة والنضال
في اسبانيا !!!!!
في قلب اوربا !!!!!
يعود علم العراق الشرعي بنجماته الثلاث يخفق في المحافل الدولية
تعود صور شهيد الاضحى لتنير ظلمات اوربا بعد ان انتبهت للمؤامرة التي استهدفت العراق وقيادته الشرعية !!!!!!!!
وفي مؤتمر المغتربين العراقيين الذين توافدوا من كل دول العالم الى اسبانيا للمشاركة في فعالياته
ها هو احد فرسان البعث العظيم يتقدم الصفوف ليقول للعالم كفى ظلما واجحافا وعجرفة !!!!!!
الرفيق المناضل والمجاهد الاخ ابو محمد الدكتور د.خضير المرشدي ممثل البعث العظيم ورفاق دربه يطلقون صرختهم بوجه العالم الظالم والمستبد !!!!!
ويوصلوا رسالة الى العالم اجمع ومن قلب اوربا بل من قلب بلد شارك في العدوان الظالم على العراق واحتلاله !!!!!!
رسالتهم مفادها ان العراق الاسد ما زال بخير وسيتعافى من جرحه !!!!!!!
ليقولوا للعالم ان البعث ما زال قائد المسيرة ومناضليه رهن اشارة قيادتهم الشرعية الاصيلة !!!!!!!
ليقولوا للعالم ان شعب العراق الحي قادر على ان يتجاوز المحنة !!!!!
وان بناة العراق ورجال تبا للمستحيل وعاش المجاهدون والله اكبر ما زالوا احياء يرزقون !!!
وان قائد مسيرتهم العظيمة وحادي ركبهم ما زال حي يرزق ويعيش في ضمائر الشرفاء
وان القائد المجاهد الرفيق عزة الدوري الامين العام للحزب والقائد الاعلى للقيادة العليا للتحرير والجهاد بخير وينعم بصحة جيدة ولله الحمد ....
الله اكبر .. الله اكبر .. الله اكبر
وليخسأ الخاسئون والعملاء
الرفيق
حامد الدليمي
الامين العام لاتحاد
شعراء الشعب
الرافضين للاحتلال وعملاءه





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الأحد 03 أبريل 2016, 9:53 pm

تلفزيون العراق / المؤسسة العامة للاذاعة والتلفزيون
3 hrs ·
نقلا عن صفحة الكاتب والمحلل السياسي الوليد خالد
الى المتصيدين في الماء العكر!! المؤتمر الذي تستهدفونه لا تنقله الفضائيات الغربية والعربية كما كنا نسمع عن مؤتمرات الخيانة التي كانت تتناقلها الاذاعات الدولية والعربية تلك الأيام!!
المؤتمر الذي توجهون له ابشع التهم لم تصرف عليه دوائر الاستخبارات الدولية والتي كانت تقام في أفضل الفنادق!! بل وكانت توزع الأموال فيه على المؤتمرين الخونة!!
هذه ليست مقارنة بالتاكيد!! لكن ليعي من يتهجم على المؤتمر بأن قافلة الوطنيين تسير!! ولندعهم يعوون!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الأحد 03 أبريل 2016, 10:55 pm

جانب من الحضور في الجلسة الاولى من اعمال مؤتمر المغتربين العراقيين





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الأحد 03 أبريل 2016, 10:58 pm

مؤتمر المغتربين العراقيين
الناشط الألماني الدكتور توتن هوفر. .وكما وصف في المؤتمر. .أشرف رجل في اوربا ممن دافع عن العرب والعراق. .هو بيننا
المدافع الكبير عن العراق
له مؤلفات
كتاب في زمن الحصار
مساء الحرب ضد شعب العراق
عشرة أيام في الدولة الإسلامية
قصة مآساة الحرب على العراق
وقال إن الغرب احتل الدول العربية وقتل شعبها 200 مرة
لكن البلدان العربية لم تعتدي أو تحتل اي بلد غربي. ..
ويشرف حضور المؤتمر المغتربين العراقيين



Like
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الأحد 03 أبريل 2016, 11:00 pm

مؤتمر المغتربين العراقيين
الحضور المميز للرفيق الدكتور خضير المرشدي الممثل الرسمي لحزب البعث العربي الاشتراكي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الأحد 03 أبريل 2016, 11:03 pm

ورد للتو الان
الجلسة الختامية









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الإثنين 04 أبريل 2016, 3:46 am

-:برقية تهنئة من الأستاذ عبدالوهاب الحاني لأنعقاد المؤتمر السنوي العاشر لمنظمة العراقيين المغتربين
2016-04-03

-:برقية تهنئة من الاستاذ عبدالجبوري بمناسبة انعقاد المؤتمر السنوي العاشر لمنظمة المغتربين العراقيين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الإثنين 04 أبريل 2016, 3:57 am

سْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مؤتمر المغتربين العراقيين يختتم اعمال يومه الأول يجمعنا حبّ


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
مؤتمر المغتربين العراقيين يختتم اعمال يومه الأول
يجمعنا حبّ العراق وجذورنا فيه أينما نكون
شبكة البصرة
تحت شعار (يجمعنا حبّ العراق وجذورنا فيه أينما نكون) افتتحت صباح اليوم (السبت 2 نيسان 2016)، اعمال الدورة العاشرة لمنظمة المغتربين العراقيين وتواصلت حتى مساء اليوم بمشاركة مكثفة وواسعة جدّا من المغتربين العراقيين من الدول الأوربية من استراليا وأميركا وكندا، وبحضور شخصيات مرموقة من الدول العربية والاوربّية ومن منظمات غير حكوميّة دوليّة. وفي بداية الجلسة الإفتتاحية قرأ الحضور وقوفاً سورة الفاتحة ترحمّاً على شهداء العراق الأبطال، ثم عُزف النشيد الوطني العراقي (ارض الرافدين) رمز العراق المستقل المزدهر. ثم القت السيدة بالوما، عضو اللجنة الأسبانية للتضامن مع الشعب العراقي، والتي تولّت عملية التهيئة لأقامة المؤتمر، كلمة اكدّت فيها على أهمية التواصل بين المغتربين العراقيين والهيئات والمنظمات في الدول التي يقيمون فيها. كما تحدّثت عن معاناة الشعب العراقي وعبّرت عن تضامن منظمتها مع نضاله للتخلص من الأحتلال ومن ما حلّ به جرّاء ذلك.
ثم القى السيد مازن التميمي كلمة اللجنة المنظمة، والقى الدكتور عزيز القزّاز كلمة المؤتمر، كما القت السيدة اسيل العزّي، كلمة المرأة. وشدّدت الكلمات على عمق ارتباط المغتربين العراقيين بوطنهم، وان المؤتمر ما هو إلاّ محطّة من محطّات التفاعل العراقي في المهاجر وينعقد في مرحلة تاريخية حرجة وقاسية تمر بها البلاد. وهو ما يتطلب أن نتقدم بوعي وثبات لمراجعة الأولويات من المهام التي تواجهنا، كنخبة عراقية متسلحة بالوعي التاريخي والحضاري، ونتدارس حول كل ما هو مطلوب منا عمله، خاصة مواجهة ما خلقه المحتل وعملاؤه من انقسامات حادّة في لحمة مجتمعنا في الوطن وفي المهاجر، وضرورة التصدّي المستمر لها. واذا كان هنالك من يتساءل عن الجدوى والغاية من عقد هذا المؤتمر في وقت يعيش الوطن اكبر مأساة إنسانية من مجازر وقتل جماعي واستبداد سياسي وأطماع لغزو واحتلال أمريكي وإيراني جديد فان الردّ هو هذا التلاحم بين المغتربين ووطنهم وعملهم المستمر والمتصاعد ضمن المجتمعات التي يعيشون فيها وضمن المؤسسات الدولية من اجل قضية العراق ووضع حدّ لمايمرّ به أبناء شعبه.
وإذا كان الفساد والنهب المنظم يستنزف طاقات العراق وثرواته ووجوده الثقافي والحضاري فوحدة العراق والحفاظ على كنز من اغلى كنوزه وثرواته الوطنية، المتمثلفي أبنائه المغتربين بكل اطيافهم وطاقاتهم، فهم رصيد اساسي لبناء دولة العراق من جديد جنباً الى جنب مع شعبنا الصامد المرابط داخل البلاد. وهكذا فان تعميق الروابط بين "الطاقات المغتربة" وزجّها في النضال الوطني واحدة من مهمات مؤتمرنا هذا.
وفي الجلسة الأولى التي راسها السيد عوني القلمجي، رئيس التحالف الوطني، تحدث السيد درك ادريانسيس، رئيس محكمة بروكسيل، وعضو الشبكة الدولية لمناهضة الاحتلال، عن الصراع في الشرق الأوسط من وجهة نظر اوربية، وقدّم تحليلاً للدور الأميركي والدور الإيراني في هذا الصراع، فضلاً عن الدور الإسرائيلي. وفي الجلسة الثانية التي راسها الدكتور عبد الكاظم العبودي قدّم الدكتور خضير المرشدي، الأمين العام للجبهة الوطنيّة والقوميّة والإسلاميّة، الممثل الرسمي لحزب البعث العربي الإشتراكي، رؤية الحزب للحلّ الشامل لإنقاذ العراق من الوضع الناجم عن تداعيات الاحتلال. وتحدّث فيها كل من الدكتور ضرغام الدبّاغ، الشيخ زيدان الجابري، السيد عوني القلمجي، السيدة حميدة نعنع، السيد عدنان الطالقي، السيد حسن العال، والسيد حسن بيان، بمداخلات تتحدث عن معظم التطورات الجارية في المنطقة، وفي العراق بصورة خاصة، وجرى التركيز على التدّخلات الإيرانية وعلى دور الميليشيات المدعومة من قبلها في ارتكاب ابشع الجرائم ضد أبناء العراق والامّة العربية. وقدّم السادة فيصل الطرفي، محمود المشاري، واحمد المولى من حركات التحرير الاحوازيّة عن ممارسات وجرائم ايران المستمرّة ضد الشعب العربي الإحوازي.
وتحدّث في الجلسة الثالثة التي رأسها الدكتور سعيد الموسوي، السيد ناجي حرج عن دور المنظمات الدوليّة والمنظمات غير الحكوميّة في التصدّي لإنتهاكات حقوق الإنسان في العراق، وتحدّث السيد بدرو روجو، مسؤول اللجنة الأسبانية للتضامن مع الشعب العراقي، عن سبل وضع استراتيجية دولية ضد الاحتلال من اجل حرّية وحقوق وسيادة العراق، وقدّم كل من السيد مايك باور والسيدة سيجن ميدر (من اللجنة السويدية للتضامن مع الشعب العراقي) والسيد مانويل رابسو (من اللجنة البرتغالية للتضامن مع الشعب العراقي) بياتا داتمان الباحثة الألمانية، مداخلات تناولت تجارب منظمّاتهم ومراكز البحوث التي يعملون بها في مناهضة الاحتلال الأمريكي، والتضامن مع الشعب العراقي.
وفي الجلسة الرابعة التي رأسها الأستاذ ضياء الصفّار، قدّم فيها الدكتور مازن الرمضاني دراسة اكاديمية عن مستقبل الوطن العربي عام 2026، مستعرضاً فيها ثلاثة مشاهد بديلة. وشارك في التعقيب على الدراسة كل من الدكتور سامي سعدون والدكتور سعد قرياقوس، كما تحدث السيد صباح الخزاعي، عن الإقصاء والإجتثاث والمساءلة والعدالة وتداعياتهما. وشارك في التعقيب كل من الدكتور علي الحرجان والدكتور سلام الطائي.

نداء من اجل الفلوجة
تحدّثت السيدة سيجن ميدر من اللجنة السويدية للتضامن مع الشعب العراقي عن معاناة أبناء مدينة الفلوجة الباسلة وما تتعرّض له من حملة تجويع من خلال الحصار الذي تنفذه الميليشيات المدعومة من ايران، ووحدات جيش السلطة، وتتعرّض في نفس الوقت لقصف طيران التحالف تحت ذريعة محاربة داعش، وأكدت ان كل هذه الممارسات ترقى الى عملية إبادة ضد أبناء مدينة الفلوجة. واكدّ أعضاء المؤتمر تضامنهم الكامل ووقوفهم مع أبناء الفلوجة في التصدّي لهذه الجرائم التي تستهدف حياتهم. وجرى الاتفاق على العمل الجادّ من اجل نصرة أبناء الفلوجة والدفاع عنهم في كل مكان.

فيلم توثيقي
كما عرض في المؤتمر فيلم توثيقي يمثل مسيرة وعطاء الشعب العراقي في مرحلة الحكم الوطني ومعالم النهضة والإنجازات كما يروي صوراً من البطولة العراقيّة في التصدّي لريح ايران الصفراء في القادسيّة الثانيّة ويتناول ايضاً ما جرى من جرائم اثناء الغزو والاحتلال الأمريكي وفي ظل سلطة الميليشيات القائمة حالياً، كما يتناول جوانب من مقاومة الشعب العراقي الباسلة ضد الاحتلال الأمريكي وانتفاضته ضد السلطة الطائفية العميلة.
وهذا وستتواصل جلسات المؤتمر في يومه الثاني الأحد 3 نيسان 2016
شبكة البصرة
السبت 24 جماد الثاني 1437 / 2 نيسان 2016
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الثلاثاء 05 أبريل 2016, 6:33 pm

كلمة الدكتور خضير المرشدي الممثل الرسمي لحزب البعث العربي الاشتراكي في العراق أثناء الجلسة الافتتاحية لمؤتمر المغتربين العراقيين العاشر الذي انعقد في ٢ نيسان ٢٠١٦

شبكة ذي قار





1

بِسْم الله الرحمن الرحيم
 
الأخوات والاخوة الحضور
أحييكم تحية طيبة ، ويسرني لقائكم خاصة ونحن نلتقي بأخوة ورفاق وأصدقاء لم نراهم منذ زمن طويل ، سعادتنا كبيرة برؤيتهم والحديث اليهم ... متمنياً لمؤتمركم النجاح ولكم طيب المقام .. واسمحوا لي أن أشكر الاخ العزيز مازن التميمي رئيس اللجنة التحضيرية وإخوته أعضاء اللجنة الأعزاء لجهودهم المضنية التي بذلوها لأشهر عديدة من أجل انعقاد هذا المؤتمر في موعده رغم الصعوبات وشحة الإمكانيات ، وشكرنا لكل الاخوة الذين كانوا سبباً في أن نجتمع ونلتقي بعد طول فراق طويل .
نأمل أن يكون هذا المؤتمر خيمة وطنية لكل المغتربين العراقيين من جميع دول العالم وبمختلف إنتماءاتهم وتوجهاتهم الفكرية والسياسية ، ينتخب أمانة عامة دائمة تعمل على إنعقاده سنوياً ، يلتقي فيه العراقيون للتداول فيما يستطيعون تقديمه لبلدهم وأخوتهم في العراق ، وفي تبني قضية شعبهم أمام المحافل الدولية ، ولمناقشة شؤون المغتربين وتقوية أواصر التعاون والتواصل والمحبة فيما بينهم ... ليكون بحق كل واحد منهم سفيراً لبلده العراق في المهجر .
إن مايمرُّ به العراق الإن من مشاكل وأزمات معقدة تهدد وجوده ومصيره ومستقبله كانت نتيجة حتمية للحرب التي شنّتٍها الادارة الامريكية السابقة على العراق وإحتلاله عام ٢٠٠٣ ، والتي صنّفها فقهاء القانون الدولي وشخصيات دولية عديدة من بينهم الامين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان بإنها ( حرب عدوانية ) ، بسبب إن المبررات التي سيقت لشنّها مثل ( إمتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل ، والعلاقة مع تنظيم القاعدة ، وعدم إحترام قرارات الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن وغيرها ) ثبت بأنها مبررات غير صحيحة وملفَّقة ، وقد إعترف بذلك المسؤولون الأمريكان والبريطانيون قبل غيرهم .
كما إنه ليس خافياً على أحد أضرار تلك الحرب وتداعياتها التي لازالت مستمرة ، وأدّتْ الى تدمير الدولة ومؤسساتها وتفتيت المجتمع ومنظوماته ، وما رافق ذلك من قتل واعتقال وتهجير للملايين من العراقيين وخاصة العقول والكفاءات وكوادر الدولة وعلماؤها وخبراؤها وحرمان عوائلهم من العيش الكريم ، تحت طائلة قوائم المطلوبين الامريكية والحكومية ، وقانون الاجتثاث والمسائلة والعدالة وحظر حزب البعث ، والمادة ( ٤ ) من قانون مكافحة الاٍرهاب والمخبر السري وغيرها من الإجراءات والقرارات والقوانين المنتهكة لحقوق الانسان ، والتي تنفذها الحكومة العراقية والميليشيات والعصابات المسلحة لدوافع طائفية وعنصرية وتصفية حسابات سياسية وعداوات شخصية بحتة ، بما يتعارض مع كافة القوانين والاعراف الدولية ولوائح حقوق الانسان .
وبعد إفتضاح كذب الادارة الامريكية بتلفيق حجج شن الحرب ، ظهروا بمبرر آخر وهو إزالة الدكتاتورية وإسقاط نظام الحكم الوطني في العراق بحجة تهديده لدول المنطقة ، وهدفهم في نشر وتطبيق الديمقراطية وإحترام حقوق الانسان !!!
هذا التبرير الذي لم يصمد طويلاً بسبب الانتهاكات المرعبة لهذه الحقوق من جانب ، وإن العراق لم يكن الدولة الوحيدة في المنطقة والعالم الذي يقوم بها نظام مركزي بل أن أنواع الديكتاتوريات في العالم هم حلفاء لأمريكا والغرب من جانب آخر .
وثبت بعد الاحتلال إن إزالة النظام في العراق قد تسبب في تداعيات وارتدادات خطيرة هزت أركان الأمن والاستقرار في معظم الدول العربية والاقليمية وبعض دول العالم ولا زالت مستمرة بعد تطور الصراع ليأخذ مجرى آخر بين قوى الاٍرهاب المتمثّلة بداعش ، والارهاب المتمثل بميليشيات وعصابات ومنظمات سرية مرتبطة بإيران وجهات دولية أخرى من جانب ثالث !!!!
من يتابع ما يجري على الساحة السياسية الأمريكية والغربية وما يجري فيها من مناقشات حول هذا الموضوع ، يلاحظ النقد المتزايد من قبل السياسيين والمفكرين الأمريكان والغربيون أنفسهم ورفضهم لسياسة ( تصدير الديمقراطية بقوة السلاح ) ... وفي العراق توقفنا طويلاً عند هذه الديمقراطية التي فـرضتْ علينا بالقوة ، نتأمل نتائجها ومخلفاتها ، ولعل الأرقام المهولة حول أعداد القتلى من العراقيين قد إختلفت من مصدر لآخر بسبب كثرتها وتنوع مرتكبيها ومارافقها من انتهاكات بشعة لحقوق الانسان حتى إنها تجاوزت مليوني قتيل ، عدا أعداد الجرحى والمعوقين والمصابين بعاهات نفسية غير قابلة للشفاء وأعداد الارامل والأيتام ، وأعداد ممن سقطوا جراء الحصار المرعب من الأطفال والشيوخ والتي بلغت مليون وسبعمائة وعشرون الف شهيد ، والملايين من المهجرين واللاجئين داخل العراق وخارجه مما يضع العالم أمام فاجعة وكارثة كبيرة تعرض لها هذا الشعب الكريم وهذا البلد العريق .
عدا الحديث عن عرابي الاحتلال وعملاءه وجلاوزته ومرتزقته ،،، فقد حَلِمَ الكثير من العراقيين بعد الاحتلال للأسف وبنظرة قاصرة ( إن القادم سيكون أفضل ) ، ومنهم من قال وربما لا زال يقول علينا أن نعطي فرصة لهذا القادم الجديد ومنهم من يسمي الاحتلال تغييراً بدون خجل ولا زال ، رغم الكارثة التي يتعرض لها العراق ورغم المآساة التاريخية التي لم تخطر على بال أحد من شدة هولها وقوة بأسها ، ومنهم من كان يحلم بعيش حر رغيد ، وثقافة وتمدن وبناء ، متناسين هؤلاء أن المحتلين عبر التاريخ لن يكونوا الا معول هدم وتدمير للحضارة والإنسان والحياة ، وهذا ماحصل في العراق بعد جريمة الاحتلال وتحولت أحلام الحالمين الى كوابيس مرعبة ، كان الأحرار والمقاومين في العراق والعالم يرونها في اليقظه واضحة جلية وكان لهم شرف الاستبسال في التصدي لهذه المآساة الممتدة منذ عام ١٩٩١ وحتى هذه اللحظة ومقاومتها بمختلف الوسائل التي تعرفونها .
ففي ظل الديمقراطية التي يتغنى بها السراق والفاسدين ، ديمقراطية المليشيات والطائفية والأقليات :
- تم تهجير وتشريد أكثر من نصف العراقيين داخل العراق وخارجه هرباً من الموت والملاحقة والجوع والفقر والحرمان .
- وإنها فتحت الباب واسعاً أمام الفتن الدينية والطائفية والعرقية والاقليمية وأججّتْ الاحقاد والنيران التي أحرقت الاخضر واليابس في العراق وإمتدت نيرانها لبعض الدول العربية والإقليمية وبعض دول العالم .
- جاءت بمجموعة من الفاشلين والمرتزقة وأصحاب السوابق من السراق والفاسدين والمزوّرين على حكم العراق ليمارسوا فن الفساد والافساد الشامل والعميق ، نهبوا وسرقوا مئات المليارات من الدولارات ، فككوا آلاف المصانع ذات الصناعات الثقيلة والمتوسطة والخفيفة وهربوها ، أهملوا الزراعة بصورة تامة ، وانهارت الخدمات .
- في ظل العملية الديمقراطية مارست اجهزة السلطة والعصابات المرتبطة بأحزابها الدينية الطائفية فن القتل بطرق مبتكرة ، الذبح على الهوية وحرق الناس وسلخهم أو دفنهم وهم أحياء والتمثيل بجثثهم بعد الموت ونسف البيوت وحرقها بعد نهب كافة محتوياتها مع تدمير تام في البنى التحتية للمدن الذين يسيطرون عليها بعد انسحاب داعش منها .
- إن العراق قد تحوّل من دولة مستقرة ذات مؤسسات يأمن فيها المُواطن على نفسه وماله وعمله ويتمتع بحقوق الانسان الاساسية في التعليم والصحة والعيش الكريم ، الى دولة فاشلة وساحة شاملة للفوضى والإرهاب والتطرف والتخلف والحرب الأهلية والقتل المجاني .
- يتم فيه أمام أنظار العالم قمع الحريات العامة والخاصة ، واعتقال المتظاهرين السلميين وتعذيبهم وتغييبهم حتى إمتلأت السجون بأصحاب الرأي من الناشطين والمعارضين السياسيين .
- ينتشر فيه فساد مالي واداري وسياسي واسع وخطير وأصبح هو الثقافة السائدة في جميع مفاصل السلطة الحاكمة يترافق ذلك مع إرتفاع معدلات البطالة والفقر الى مستويات لم يبلغها العراق من قبل ، فقد وصل المعدل الى ان ٥٤ ٪‏ من الشعب تحت خط الفقر ، وإرتفع معدل البطالة ليصل الى اكثر من ٤٨ ٪‏ من الايدي العاملة .
- بل ومن أخطر مانتج عن هذه السياسة هو إنها هيّئت الفرصة لإيران لتمد اذرعها داخل العراق وتهيمن على كافة مفاصل مايسمى بالعملية السياسية في عملية إحتلال صريحة تتحكم بكافة مراكز القرار والثروات وتستخدمها في سياساتها الاقليمية التوسعية العدوانية وفي تدريبها الإرهابيين لزعزعة إستقرار الدول العربية بشكل عام ، ودول الخليج العربي على وجه الخصوص .
- تحوّل العراق الى دولة ثيوقراطية متخلفة تتحكم فيها عصابات تعتمد فتاوى ( بإسم الدين ) من مراجع أجنبية متواطئة مشبوهة أجنبية ودخيلة على شعب العراق وثقافته وتقاليده وقيمه وتاريخه ، ثبت بالبرهان فسادها وتواطئها مع المحتل ، ويقود هذه العصابات تحالف طائفي فاسد بإسم ( التحالف الوطني ) ، تتصارع فيه كتل وأحزاب وعصابات وميليشيات وأشخاص على السلطة والمال والمناصب التي تباع وتشترى في أشبه مايكون ( بمزاد علني ) تحت مرأى ومسمع الجميع بحيث أصبح لكل منصب سعر يقابله يتم دفعه للكتلة التي لها الحصة في هذا المنصب أو ذاك .
أيتها الاخوات أيها الاخوة
الديمقراطية الحقيقية ، هي ليست تلك الديمقراطية التي تُفرضُ بالقوة والقهر أو بالتزوير والتضليل أو بالترغيب والترهيب كما هو حاصل في بلدنا العراق الآن !!!
إنها بدون شك تلك التي تولد من رحم الشعوب حسب خصوصياتها ومعتقداتها وعاداتها وتقاليدها ومستوى التطور فيها ، وهي الديمقراطية التي تحافظ على قيم السماء وترعاها ، وتقيم الحق والعدل والانصاف وتحترم حقوق الناس وتدحض الباطل والظلم والتعسف والعدوان والطغيان وتمنع الدجل والكذب والتضليل والتزوير وتقضي على الفساد والافساد والتخلف . هَذِه الحقيقة تفْرضُ على المجتمع الدولي والولايات المتحدة الامريكية على وجه الخصوص كدولة محتلة وبقية القوى الفاعلة في الساحة الدولية أن تأخذها بعين إلإعتبار ، لأن السياسة الناجحة المتوازنة هي التي تحوز رضا الشعوب وتستند الى الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة واحترام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وحقوق الانسان .
هذه النتائج والواقع الكارثي في العراق بعد الاحتلال هيأت الأسباب الحقيقية ووفرت البيئة لظهور فئتين منبوذتين من قبل الشعب ، هما الطائفية المتخلفة المتمثلة بالميليشيات والعصابات والأحزاب الدينية التابعة لإيران ومنظماتها السرية الممسكة بالسلطة في العراق ، والتنظيمات الدينية التكفيرية المتطرفة المتمثّلة بداعش والقاعدة وأمتداداتهما في الدول العربية الاخرى . هاتان الفئتان الارهابيتان ظهرتا نتيجة الفراغ ألأمني والسياسي الذي تولد بعد ضرب وإجتثاث وإقصاء وحظر التيار الوطني القومي العربي الإنساني في العراق ، وفي مقدمته حزب البعث العربي الاشتراكي ، وحل الجيش والاجهزة الأمنية الوطنية . وبسبب ماوصل اليه البلد من تدمير وظلم وانهيار بعد الاحتلال .
إن هزيمة هذين التيارين بشكل مرهون بإزالة الأسباب وفي مقدمتها رفع الاجتثاث والحظر عن حزب البعث والقوى الوطنية العراقية المعارضة والمقاومة لمشروع الاحتلال وسلطته بشكل كامل ونهائي ، ومن هنا تأتي أهمية الدعوة لأن تنطلق حملة وطنية عراقية بدعم عربي ودولي واسع لتحقيق هذت الهدف الهام بإعتبار إن الاجتثاث أصبح قضية وطن وأمة ودفاع عن الانسانية ضد قوى الفتنة والارهاب ، وليست مشكلة حزب فحسب ، وهذا بحد ذاته يشكل بداية صحيحة لأية حلول شاملة لقضية العراق ويمثل منهجاً يتطلب الالتزام به ودعمه من كافة القوى الوطنية العراقية العزيزة وبمختلف توجهاتها .
وهنا لا بد أن أعلن بوضوح تام إنه لاحل في العراق إلا بالحوار والتفاهم مع حزب البعث العربي الاشتراكي والقوى الوطنية المعارضة والمقاومة لمشروع الاحتلال )
السيدات والسادة الحضور
كثر الحديث عن داعش ، وكثر معه الحديث عن اتهامات لحزب البعث وفصائل مقاومة وطنية واسلامية مجاهدة بأنها ذات علاقة بهذا التنظيم بشكل أو بآخر ... وفي واحدة من أكبر عمليات التضليل والتشويش وخلط الأوراق ، لكي يقال للعالم إن الثورة في العراق كما هي في سوريا ( داعش وإرهاب ) يجب محاربتها وسحقها !!! وهذا ماتحقق للأسف وفق مخطط اشتركت فيه أميركا وإيران ونظامي بغداد ودمشق ودول عربية واقليمية لها مصلحة في تدمير العراق وتقسيمه .
ولتسليط الضوء على هذا الموضوع الهام والحساس نقول بوضوح تام :
إن ( داعش ) منشؤها وعقيدتها هو الفكر الديني السلفي التكفيري المتطرف وحاضنتها الفكرية والعقائدية والبشرية كل الاحزاب الدينية والحركات والمنظمات والتيارات السلفية التكفيرية المتطرفة في العالم وتحصل على الدعم من هذه الجهات وهي وريثة تنظيم القاعدة وأشد فتكاً منه .
- من بين أهداف ( داعش ) تدمير وتخريب كل ما تحقق من تقدم وتطور ونهوض في البلدان العربية والعالم وتدمير وسحق كل عوامل وأسباب النهضة الحديثة والتحرر والوحدة واعادة البشرية الى عصور الفوضى والاحتراب والتخلف .
ومن بين أهداف هذا التنظيم وبل على رأس أهدافه محاربة القوى الوطنية والقومية والاسلامية المعتدلة ، فهو يُكفّر البعثيين ويقتلهم ، ويُكفّر الوطنيين ويكرهْ الوطنية ، ويُكفّر القوميين ويَلعنْ القومية العربية ، ويُكفّر الانسانيين ويحارب الانسانية .
لا يعترف بديمقراطية أو حرية أو حقوق إنسان ولا يؤمن بتقدم أو تطور أو تحضر ، داعش فئة ظالة ظلامية تسعى لأن تعود بالأمتين العربية والاسلامية الى عصور ما قبل التاريخ ظهرت لتشويه قيم العروبة والإسلام القائمة على الحق والعدل والمحبة والتسامح والهداية والإيمان .
- تنظيم داعش ظهر وتوسع وتمدد ( بفعل فاعل ) بعد ان كان فصيلاً صغيراً لايتجاوز عدد أعضاءه المئات ، لينضم اليه الآلاف من المقاتلين من مختلف دول العالم ، جاءوا بأرتال من السيارات والمدرعات المحملة بمختلف انواع الأسلحة وتحت مرأى ونظر القوى الدولية وأقمارها الاصطناعية ، وأمام مرأى قوات الحكومة العميلة وأجهزتها الأمنية ، تم بعد ان انجزت فصائل المقاومة الوطنية والقومية والإسلامية عملية تحرير الموصل وصلاح الدين وديالى ومناطق من الانبار وشمال بابل وحزام بغداد كجزء من عملية تحرير العراق من ايران وميليشياتها والعملية السياسية الفاسدة وأجهزتها ، وما ترتكبه من جرائم قتل وانتهاكات ومن ظلم للناس ونهب للثروات ... كان الظهور المفاجيء والمكثف لداعش مرسوماً بدقة من قبل جهات دولية لها مصلحة في إفشال الثورة العراقية المسلحة التي انطلقت بعد مذبحة المعتصمين في الحويجة والفلوجة والانبار من قبل حكومة نوري المالكي وجلاوزته ، ولها مصلحة فيما يحصل الان أيضاً لتكون ( داعش ) المعول الذي يتهدم به ماتبقى من الحياة في بلد انهكته الخطايا والمصائب والنكبات !!!!!
الهدف الأكبر من ظهور داعش وإستمرارها رغم الحشود العربية والدولية ، هو إيقاف ضرب المقاومة الوطنية وإفشال الثورة الشعبية التي كادت أن تسقط حكومة العمالة والتجسس والفساد في بغداد ... تماما كما فعلوا من قبل وهيئوا لاستقدام تنظيم القاعدة ودعمه وإيوائه من قبل إيران لتشويه صورة المقاومة الوطنية ضد الاحتلال وإعطاء المبرر لضربها ومقاتليها ، ولعلكم كُنتُم تسمعون الآلة الإعلامية للاحتلال وعملاءه عندما كانوا ينكرون علينا وجود مقاومة وطنية ، ومن إنها ليست سوى قوى إرهابية متطرفة لتخويف جزء عزيز من العراقيين منها ، ولتحشيد المجتمع الدولي ضدها .
وربما هناك من يسأل : اذا كانت هكذا هي داعش ، وهذا هو وصفها ، إذن لماذا لا تتم مقاتلتها من قبل قوى المقاومة الوطنية والقومية والإسلامية في العراق والمساهمة في طردها والتخلص منها ؟؟؟
وللجواب على هذا السؤال الذي نواجهه بشكل مستمر من قبل جهات عديدة :
إن داعش نتيجة وليس سبب ، كما إنها ليست المشكلة الوحيدة في العراق ، بل يوجد العديد من الأسباب والمشاكل والازمات في العراق تحتاج الى حلول شاملة ومعالجات ، فالعملية السياسية تمثل مستودعاً لهذه الأسباب والمشاكل والازمات لتشكل بمجموعها حجم الكارثة والمأساة التي يتعرض لها العراق وشعبه الكريم ، وآفة الفساد ونهب المال العام من قبل أزلام السلطة وأحزابها تمثل مشكلة مستعصية ، الاحتلال الايراني وهيمنته على كافة مفاصل العملية السياسية يمثل المشكلة الأخطر ، الميليشيات الارهابية المسلحة والعصابات والمنظمات السرية ، والحشد الشعبي والتحالف الدولي والتدخل الإقليمي وسياسات الاقصاء والمحاصصة والاجتثاث ، الملاحقة والاعتقال والتعذيب والسجون ، تجار الحروب من أصحاب مشاريع الأقاليم والتقسيم ، ملايين المهجرين واللاجئين ، التخلف والامية والمرض والبطالة والفقر والافلاس وانهيار الأمن والخدمات في كل مدن العراق ، كل منها يمثل مشكلة قد تكون بمثل خطورة داعش أو أكثر منها ، بل وإنها المبرر لبقاء داعش وإستمرارها هي وغيرها من حركات الاٍرهاب والتطرف ، ويبدو إن جهات دولية نافذة لها المصلحة في ذلك كما ذكرنا لإعادة رسم خارطة المنطقة من جديد من ناحية ، ولتحريك عجلة اقتصاداتها من جهة أخرى .
ولهذا فإن فصائل المقاومة والثورة في العراق ومنها حزب البعث ، ترى بأن الحل هو بإزالة وإزاحة تلك المشاكل والأسباب جميعاً وبصفقة واحدة ، أي بإزاحة العملية السياسية بكامل هياكلها التشريعية والتنفيذية والقضائية واجهزتها المختلفة ، بثورة سياسية او عسكرية أو بالاثنين معاً ، والبدء بمرحلة انتقالية جديدة لاتستثني أحداً ، وهذا هو طريق الحل الشامل الذي يعجل في اختفاء داعش وهزيمتها ، وبعكس ذلك وفي ظل إستمرار الدعم الدولي للسلطة القائمة في بغداد ، ولنظام الميليشيات والعصابات والأحزاب المتحكمة بالثروة والسلطة ، واستمرار الاحتلال الايراني وهيمنته على العملية السياسية وإدارتها بالكامل ، ومحاولات ترقيع العملية السياسية المتهرئة بدعوى الإصلاحات الكاذبة وتدوير ذات الوجوه الفاسدة ،،، سيؤدي حتماً الى ظهور ما هو اخطر من داعش وأكثر إجراما وإرهابا منها قد يفضي الى فوضى عارمة في العراق ودول المنطقة يصعب السيطرة عليها .
أما الحديث عن المصدر الآخر للارهاب الذي تمثله فئة الميليشيات والعصابات الطائفية المسلحة المرتبطة بإيران من جهة وسلطة الاحتلال الجاثمة في بغداد من جهة أخرى ، فإنه بإختصار يشكل الوجه البشع من المأساة التي يمر بها العراق اليوم .
إن عدد كبير من هذه الميليشيات بكل مسمياتها القديمة والحديثة والتي بلغت اكثر من مئة ميليشيا مسلحة ، قد قاتل ضد الجيش العراقي لصالح إيران في الحرب العراقية الإيرانية في ثمانينيات القرن الماضي ، واقسم قادتها ومقاتليها بالولاء المطلق لإيران ( والولي الفقيه ) ، كما وأقسموا على تنفيذ مشروع إيران في العراق والمنطقة ، وهو النظير الحقيقي لمشروع داعش والقاعدة . إن منتسبي هذه الميليشيات لايمكن أن نسميهم عراقيون ، لأنهم قد انسلخوا عن عراقيتهم وإنتماءهم الوطني واصبحوا جزء من الشعب الايراني يدينون له بالولاء والطاعة وهم اليوم يتحكمون في مسار العملية السياسية وحكومتها وبرلمانها وقضائها وإعلامها وجيشها وأجهزتها الامنية لتنفيذ المشروع الايراني الاستيطاني الطائفي التدميري المتطرف في العراق والدول العربية الاخرى .
- إن أكثر من ٩٠ ٪‏ من المتطوعين في الحشد الشعبي بعد فتوى السيستاني هم من المنتمين الى اطراف مايسمى التحالف ( الوطني ) ومن منتسبي هذه الميليشيات والتي يقودها ضباط ايرانيون من فيلق القدس والحرس الثوري أو من العراقيين المنتمين لهذا الفيلق .
ألأخوات والاخوة الكرام
ليكن معلوماً ، إن إستمرار الدعم العربي والدولي للسلطة القائمة في العراق سوف لن ينجح في تحقيق ديمومتها مطلقاً لأنها سلطة فقدت شرعيتها المزعومة نتيجة الثورة والتظاهرات الشعبية التي انطلقت في جميع مدن ومحافظات العراق خاصة الوسطى والجنوبية ،هذه الشرعية الباطلة أصلاً والمشكوك فيها كونها وليدة احتلال من جهة ، ولكونها نتيجة إنتخابات مزورة شهد العالم عمليات تزويرها بوضوح تام من جهة ثانية .
وأيضاً بسبب فشل سياساتها في إدارة شؤون البلاد ، وعدم قدرتها على تأمين حماية المواطنين وممتلكاتهم ، والتفريط بأمن العراق وسلامة أراضيه ووحدته الوطنية وسيادته واستقلاله وثرواته ، وعجزها التام عن محاسبة الفاسدين والمفسدين وسرّاق المال العام ، وإرتهانها لارادة قوى وجهات إقليمية ودولية .
إن العراق اليوم يمر بمفترق طرق ، أما موجات إرهابية لن تتوقف تتبعها فوضى عارمة قد تمتد من العراق الى بقية دول المنطقة وتشكل تهديداً أمنيا وسياسيا كبيرا يصعب التنبؤ بنتائجه ويضع الجميع أمام تحديات خطيرة ، وأما إيجاد حل شامل وجذري ونهائي لقضية العراق تتفق عليه القوى العراقية بدعم وضمانات عربية ودولية ملزمة .
إن الحل الذي يراه حزب البعث ومقاومته الوطنية ، هو الحل الذي يقوم على مبدأ إن المجتمع الدولي ومجلس الأمن تقع عليهما مسؤولية قانونية وتاريخية لحفظ السلم والأمن الدولي والإقليمي ، وإن القوى الوطنية العراقية أمامها فرصة للتمسك بالمباديء الاساسية لهذا الحل وهي :
أولاً : إن المفتاح الرئيسي وحجر الزاوية لأي حل جذري وشامل ينادي به العراقيون ، هو بطرد إيران وانهاء هيمنتها واحتلالها للعراق ... وهذا بحد ذاته اذا ماتحقق فإنه يهييء للعراقيين أرضية رحبة للحوار الجاد والبناء من أجل التغيير والبناء وتحقيق المصالحة الوطنية الحقيقية .
ثانياً : تغيير العملية السياسية وهياكلها ومنظوماتها سيكون متاحاً أمام قوى المقاومة وقوى الشعب الوطنية .
ثالثاً : خطة شاملة لبناء وإعمار العراق .
----------------------------------
أولاً - طرد إيران وأدواتها وميليشياتها :
١- إستخدام كافة الوسائل المشروعة من قبل قوى المقاومة وقوى الشعب وقراره وبدعم وإسناد عربي ودولي يجبر ايران على إنهاء إحتلالها وتدخلها وهيمنتها ، ومن هنا تأتي أهمية تأييد التحالف العربي والإسلامي لمحاربة الاٍرهاب بكافة أنواعه سواءاًالذي تمثله داعش او الذي تمثله الميليشيات المرتبطة بايران وأحزاب السلطة الفاسدة ، وتأييد اي جهد دولي يهدف لوضع حد لتهور ايران وتدخلاتها ونفوذها في العراق والدول العربية الاخرى .
٢- العمل مع المجتمع الدولي والدول العربية لإصدار قرار من مجلس الأمن تحت البند السابع يفرض على إيران إنهاء وإيقاف تدخلها في شؤون الدول العربية وليس في العراق فحسب .
٣- العمل الحثيث مع المجتمع الدولي لوضع الميليشيات المسلحة المرتبطة بايران وبأحزاب السلطة في العراق على قائمة المنظمات الارهابية الدولية والتي يجب تفكيكها وملاحقتها ومحاكمتها لارتكابها جرائم حرب موثقة ومشهودة ، ولكونها تمثل أحد أوجه الاٍرهاب التي زادت بجرائمها عن داعش وباتت تهدد أمن وأستقرار الدول العربية وبقية الدول الاخرى ، والمشاركة في أية استراتيجية عربية أو دولية لمحاربة وتصفية هذه الميليشيات من جهة ، ومحاربة وهزيمة تنظيم داعش من جهة ثانية .
ثانياً - تغيير العملية السياسية :
أ: الأجراءات والخطوات :
١- تغيير جذري في العملية السياسية بإزاحة مؤسساتها التشريعية والتنفيذية والقضائية وإعادة بناء مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية على وفق قوانينها وأنظمتها وتقاليد عملها الوطنية .
٢- الدعوة لمؤتمر وطني موسع تحضره جميع القوى العراقية دون إقصاء أو إجتثاث لأحد ، ليتخذ قرارات شجاعة وإستثنائية بوضع مباديء الحل الشامل موضع التنفيد وبضمانات عربية ودولية ملزمة ، وتكون من نتائجه الاتفاق على البدء بمرحلة إنتقالية جديدة لمدة زمنية محددة تتضمن :
أ : تشكيل مجلس وطني مؤقت ولفترة انتقالية محددة من ممثلي القوى العراقية وشرائح وفئات المجتمع المدنية والمهنية والاكاديمية وفق آلية تضمن تمثيل الجميع ومساهمتهم .
ب : تشكيل حكومة مؤقته من الكفاءات المستقلة غير المنتمية لأي حزب سياسي من أحزاب السلطة أو الاحزاب والقوى المعارضة لها . تكون واجباتها :
١- المباشرة بإعادة هيكلة مؤسسات الدولة التنفيذية والقضائية والخدمية بما يوفر آلية سريعة لتقديم الخدمات العامة والأساسية الضرورية للمواطنين .
وتحقيق عودة سريعة للنازحين والمهجرين من داخل العراق وخارجه ، وإزالة مخلفات الاحتلال ومحاربة الفاسدين والمفسدين وملاحقتهم ومحاكمتهم وإرجاع الأموال المنهوبة .
٢- كتابة دستور جديد تتم مناقشته من قبل المجلس الوطني المؤقت وعرضه للاستفتاء الشعبي العام ، يضمن حقوق جميع العراقيين وينهي حالات الاجتثاث والاقصاء والمحاصصة والتقسيم ويؤسس لنظام وطني تعددي ، يعتمد التنافس الحزبي أساساً في العمل السياسي وليس التنافس بين الميليشيات والطوائف وما يسمى بالمكونات .
٣-الغاء قانون المسائلة والعدالة وإجراءات إجتثاث البعث وإلغاء عملية حظر الحزب بشكل كامل ونهائي ، والسماح له بممارسة دوره السياسي الوطني والانساني بحرية تامة ، وإلغاء قوائم المطلوبين الامريكية التي صدرت أثناء الاحتلال وبعده وخاصة ماتبقى من المادة ( ٥٥ ) المعيبة التي إستهدفت قيادة الحزب والدولة الوطنية ، وتصفية آثار تلك القوانين التي طالت معظم شرائح وقوى المجتمع العراقي بشكل عام وليس البعثيين فقط . وكذلك إلغاء قرار حل الجيش العراقي والاجهزة الأمنية ، وإلغاء المادة ٤ من قانون الارهاب الذي راح ضحيتها لأسباب سياسية عشرات الآلاف من الابرياء وغير ذلك من القوانين المنتهكة لحقوق الانسان .
٤- إصدار عفو عام وشامل لايستثني أحداً ، وإطلاق سراح كافة الأسرى والمعتقلين والمحجوزين منذ بداية الاحتلال ولحد الان ، وفي مقدمتهم مسؤولي الدولة العراقية قبل الاحتلال من المدنيين والعسكريين الذين اعتقلتهم القوات الامريكية في عام ٢٠٠٣ كأسرى حرب ولا زالوا معتقلين في سجون الحكومة العراقية .
مع ضمان حقوق المواطنين وعوائل الضحايا والشهداء من خلال قضاء يجب أن يكون مستقلاً في قراراته .
٥- التعويض المادي والمعنوي المجزي لكافة العراقيين المتضررين من قوانين الاقصاء الاجتماعي والفصل السياسي والإجتثاث والحظر ، والاسرى والمعتقلين والمعوقين ، وذوي الضحايا والشهداء والمفقودين بمختلف انتماءاتهم السياسية والاجتماعية والدينية والقومية من الذين قُتلوا أو أُعتقلوا من قبل قوات الاحتلال أو الحكومات المتتالية والميليشيات المسلحة .
٦- اعادة بناء القوات المسلحة والأجهزة الأمنية على وفق قوانينها وأنظمتها وتقاليد عملها الوطنية الراسخة منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة ، وحل الميليشيات المسلحة بكافة انتماءاتها ومنع تشكيلها ، وتسليم السلاح للدولة وحصره بيد الجيش والاجهزة الأمنية ، وبِمَا يضمن وحدة القيادة والقرار ، ويساهم في تحقيق الأمن والاستقرار .
٧- بدء عملية حوار وطني إيجابي وبناء لتحقيق مصالحة وطنية شاملة وحقيقية تقوم على اساس الالتزام بحقوق العراق والمحافظة على وحدته وسيادته واستقلاله وضمان مصالح شعبه ، ومنع التدخل في شؤونه من قبل أية دولة إقليمية أو أجنبية وأن لايكون منطلقاً لتهديد الدول العربية الشقيقة والصديقة .
٨- بإنقضاء الفترة الانتقالية يتم إنتخاب رئيساً للبلاد إنتخاباً حراً مباشراً طبقاً للدستور الجديد ، وإجراء إنتخابات محلية وبرلمانية بمشاركة جميع الأحزاب والقوى العراقية دون استثناء .
ب- إعادة بناء مؤسسات الدولة وتشكيل نظام سياسي واداري جديد في العراق :
- يتمتع بالحيوية والمرونة والكفاءة ويعتمد معايير حديثة في تقييم الأداء واعتماد التقسيمات الإدارية المعتمدة منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة وتطويرها واستحداث وإضافة مدن ومحافظات أخرى بعيدا عن التقسيمات الاثنية والمذهبية والدينية والقومية بما يضمن المحافظة على وحدة العراق وسيادته واستقلاله ويحقق حالة التوازن بين فئات وشرائح المجتمع ويوفر توزيع عادل للثروات والواجبات والحقوق بين أبناء الشعب .
- يستفيد النظام من تجارب الدول المتقدمة في مجال بناء مؤسسات الدولة وهيكلتها وفي توزيع الصلاحيات والمسؤوليات بين الحكومة المركزية والمحافظات مع مراعاة الخصوصية والتجربة الوطنية العراقية .
- يفصل الدين عن السياسة بشكل تام ، ويعالج كافة المشاكل والصراعات الناتجة عن ذلك وفق القوانين المدنية .
- يتعامل مع المؤسسة الدينية في العراق بشكل متوازن بما يضمن إحترام كافة الاديان والمذاهب والطوائف والمعتقدات ، ويضمن حرية الفرد في ممارسة طقوسه الدينية وفي اختياراته الفكرية وانتماءاته المذهبية وبما لايخل بأمن الدولة والمجتمع . وتشكيل مجلس أعلى للاديان في العراق يضم ممثلين من كافة الأديان والطوائف والمذاهب والإثنيات ينسق المواقف ويحدد الممارسات ويطبّع العلاقات بين الأديان وفق قانون خاص يشرع لهذا الغرض .
- يهييء الارضيّة لتحقيق أوسع وأشمل مصالحة وطنية حقيقية بين فئات الشعب وفي مختلف المناطق والمحافظات ويزيل التوترات والاصطفافات الطائفية والعداوات التي تولدت أثناء الاحتلال الامريكي والايراني للعراق .
ثالثاً- بناء وإعمار العراق
تعتبر عملية بناء وإعمار العراق من الأعمدة الرئيسية لأي مشروع وطني للحل بسبب ماتعرض له العراق من تدمير هائل في مؤسساته وبناه التحتية ومنظوماته الوطنية ، لذا فإن مشاركة دولية واسعة في بناء وإعمار العراق وباحدث مايمكن من التقنيات والتطور والاسكان والتعمير وفي كافة المجالات يعتبر حجر الزاوية في نجاح أية عملية تغيير أو إصلاح ، على أن يتم وفق مبدأ ( النفط مقابل البناء والإعمار والتقدم ) ، بحيث يتم الاتفاق على أن تقوم كل دولة من الدول المتقدمة وشركاتها المتخصصة ببناء محافظة من المحافظات تشمل البنى التحتية والفوقية والمجمعات السكنية ومرافقها العامة وخدماتها الشاملة وفق اتفاقية شاملة وتفصيلية يتم الاتفاق عليها بين العراق وبين كل دولة من هذه الدول تضمن تجهيزها بالنفط مقابل إستخدام أحدث التصاميم والتقنيات العالمية في عملية البناء مع تحقيق عامل أساسي ومهم وهو تشغيل وتدريب الكوادر العراقية من مختلف المهن والاختصاصات مع طواقم هذه الشركات المتخصصة الكبرى بحيث يكون مقابل كل مهندس وفني ومختص من شركة أو مؤسسة أجنبية كادر عراقي بذات الاختصاص لضمان تدريب وتأهيل هذه الكوادر بعد هذه الفترة الطويلة من الاقصاء والبطالة والتهجير لتتولى قيادة وصيانة المؤسسات بعد انتهاء عملية البناء من قبل هذه الدول وشركاتها .
هذه المباديء تمثل خلاصة لحقوق ومطالب الشعب الكريم الذي قاوم وثار واعتصم وقدم التضحيات العزيزة والجسيمة من أجل إنتزاعها وتنفيذها ، سواءاً عبر مقاومته للاحتلال الامريكي ، أو عبر ثورته المستمرة ضد العملية السياسية الفاسدة التي تقودها وتديرها ايران وميليشياتها وعملاؤها ، ولعلّي لا أغالي ولا أبالغ في القول بأنه لا طريق للحل في العراق الا طريق المقاومة والثورة ، ومن لايعتقد بذلك أويراه بعيداً عن الواقع فعليه أن يفتش عن خلل في إيمانه قبل قراءاته للأحداث ولتاريخ هذا الشعب المجيد الذي علم الانسانية إنه لن يسكت على ضيم مهما طال الزمن ومهما غلت التضحيات ....
نعم قد يرى البعض من العراقيين أو غيرهم أن التحديات كبيرة وإن الظلم أكبر وإن الزمن قد طال ، وهناك من أصابه اليأس من حل أو أمل في حل ،،، ولكني أقول على هذا البعض أن يعلم إن الصراعات الكبرى كتلك التي حصلت وتحصل في العراق بعد زلزال الاحتلال وما نتج عنه من تداعيات كبيرة وخطيرة طالت بأذاها دول المنطقة والعالم ، تحتاج الى إرادات كبرى ونفس طويل ووقت قد يكون أطول وتضحيات جمة ، ولكن الحقيقة المطلقة التي لاريب فيها ونراها شاخصة وبإيمان كبير بقدرات شعب العراق العزيز ، فإن يوم الخلاص بات قريباً في كنس بؤر العمالة والتجسس والفساد والطائفية والارهاب ، ليعود العراق دولة وطنية حرة مستقلة قوية لجميع العراقيين فاعلة في أمتها العربية والعالم هذا مانراه متحققاً وإن غداً لناظره قريب .
ومن الله التوفيق .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الثلاثاء ٢٧ جمادي الثانية ١٤٣٧ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٥ / نيســان / ٢٠١٦ م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الثلاثاء 05 أبريل 2016, 6:50 pm

البيان الختامي للدورة العاشرة لمؤتمر المغتربين العراقيين اسبانيا ٢ ـ ٣ / نيسان ٢٠١٦ ... ( يجمعنا حبّ العراق وجذورنا فيه أينما نكون )

شبكة ذي قار







 
تحت شعار ( يجمعنا حبّ العراق وجذورنا فيه أينما نكون ) انعقدت في مدينة ملقا الأسبانيّة الدورة العاشرة لمؤتمر المغتربين العراقيين للفترة من 2ـ 3 نيسان 2016، بمشاركة مكثفة وواسعة جدّا من المغتربين العراقيين من معظم دول العالم، وبحضور شخصيات مرموقة من الدول العربية والاوربّية ومن منظمات غير حكوميّة دوليّة. وفي بداية الجلسة الإفتتاحية قرأ الحضور وقوفاً سورة الفاتحة ترحمّاً على شهداء العراق الأبطال، ثم عُزف النشيد الوطني العراقي ( ارض الرافدين ) رمز العراق المستقل المزدهر.
وقد انعقد المؤتمر في مرحلة تاريخية حرجة وقاسية يمرّ بها الوطن العزيز، حيث تتعاظم تداعيات الاحتلال الأمريكي، وما ادّت اليه من تغلغل إيراني في مفاصل الدولة بوجود نظامٍ عميل، فاسد ومتهرئ، يمارس ابشع اصناف البطش والاضطهاد ضد أبناء العراق، ويرتكب جرائم حربٍ وجرائم ضد الإنسانية على أسس طائفيّة وعرقيّة. ولم يستثن اجرام السلطة قرية او مدينة او محافظة من ارض العراق العزيز، حيث تطارد الأجهزة القمعيّة والميليشيات كل انسان حرّ شريف يتوق الى خلاص بلده من هذا الوضع المأساوي، كما يعبث السرّاق والفاسدون بثروات البلاد ويسلبون الشعب ابسط حقوقه في الخدمات، والرعاية الصحيّة والتعليم والسكن اللائق. لقد بدّدت السلطة المجرمة مئات المليارات من الدولارات في مشاريع وهميّة وصفقات فساد مخزية وفي عقود السلاح الذي لا يوجّه لحماية البلاد من أطماع واحقاد الأعداء بل توجهه أجهزة السلطة الى صدور المواطنين الأبرياء، وتستخدمه لهدم وحرق بيوتهم ومزارعهم وممتلكاتهم.
وقدّ اكدّ المؤتمرون على عمق ارتباطهم ببلدهم وهموم شعبهم، وان المؤتمر سيظل محطّة من محطّات التفاعل بين المغترب العراقي واهله واخوانه في الداخل. وحيّا المؤتمر المقاومة الوطنية العراقيّة الباسلة، وشهداءها الأبطال، كما حيّوا بسالة وشجاعة الأسرى والمعتقلين من أبناء العراق في سجون السلطة العميلة وسجون ميليشياتها وأجهزتها القمعيّة، الذين يتعرّضون لأبشع أصناف التعذيب والمعاملة السيئة، وسيواصلون العمل ليل نهار من اجل اطلاق سراحهم ومحاسبة المسؤولين عن هذه الانتهاكات والجرائم.
واتفق المؤتمرون على ان المطلوب اليوم من كل العراقيين في المهجر ان ينهضوا، كنخبة عراقية متسلّحة بالوعي التاريخي والحضاري، لتفعيل جهودهم ونشاطهم ليكونوا بمستوى التحدّيات التي تفرضها المعركة التأريخية التي يخوضها أبناء العراق من اجل تحرير بلدهم وإعادة اعماره، والتخطيط لمستقبل زاهر يليق بابنائه وما قدّموه من تضحيات.
ووجد المؤتمرون ان الحفاظ على كنز من اغلى كنوز البلاد وثرواته الوطنية، المتمثل في أبنائه المغتربين بكل اطيافهم، بما يمثلونه من رصيد مضاف لاعادة بناء دولة العراق من جديد، يتطلب تعميق الروابط بين هذه الطاقات المغتربة فيما بينها وزجّها في النضال الوطني هو احد النتائج المهمّة لمؤتمرات المغتربين التي ستجري مرة كل عام.
وفي المجال القانوني، اكدّ المؤتمرون اصرارهم على ملاحقة كل من ارتكب جرماً، او انتهك حرمة او سلب حقاً من حقوق العراقيين كي لا يفلت من الحساب والعقاب مهما طال الزمن. وفي هذا الصدّد سيواصل المغتربون نشاطهم لاتخاذ الإجراءات المناسبة في ساحاتهم لضمان تقديم هؤلاء المجرمين الى العدالة لينالوا جزاءهم العادل على ما اقترفوه من أفعال مدانة.
وفي المجال الاقتصادي، فقد رأى المؤتمرون ان الفساد والنهب المنظم الذي استنزف طاقات العراق وثرواته قد جاء كنتيجة طبيعية لتفكيك مؤسسات الدولة في عملية مخطّط لها سلفاً من اجل تقويض اقتصاد البلاد وتحويله الى اقتصاد تابع غير قادر على تلبية متطلبات التنمية واحتياجات المواطنين. ولذلك فان من المهام المستقبلية ان تستعاد استقلالية الاقتصاد ومحاسبة الفاسدين واسترجاع الثروات المنهوبة.
وامّا في المجال الإعلامي فقد اتفق المشاركون على ضرورة حشد الطاقات الإعلامية لتسليط الضوء على معاناة الشعب العراقي، وفضح الجرائم التي ترتكبها السلطة وميليشياتها، من خلال تصعيد المشاركات في المؤسسات الإعلاميّة الرصينة، ودعمها ورفدها بالمعلومات والوثائق، إضافة الى استمرار العمل في المواقع والصفحات الإعلاميّة القائمة، وتشجيع انشاء مواقع وصفحات لهذا الغرض في كل الدول والساحات التي يوجد فيها مغتربون عراقيون.
كما اتفق المشاركون على العمل على استنهاض طاقات الشباب، من أبناء المغتربين، باتجاه خلق راي عام دولي مساند ومؤيد لمساعي المغتربين نحو تحقيق الأهداف الرامية الى تحرير العراق واخراجه من محنته.
وكان للماجدة العراقية دوراً فاعلاً في مؤتمر المغتربين، كما هو دورها الفاعل في نشاطات المغتربين في مختلف الساحات، واكدّوا على اهميّة هذا الدور وضرورة تفعيله والعمل على ان يتصاعد هذا الدور ويتطور كماً ونوعاً وباتجاه اشراك أوسع للماجدة العراقية أينما تكون.
وعلى الصعيد السياسي، فقد رأى المؤتمرون انه ورغم تباعد المسافات، وتعدّد التوجهات والرؤى، الاّ ان المؤتمر اكدّ التلاحم بين المغتربين ووطنهم العراق، واتفقوا على تصعيد نضالهم، ضمن المجتمعات التي يعيشون فيها وضمن المؤسسات الدولية، من اجل ادامة مجموعات الضغط القائمة في بعض الساحات، وتشكيل مجموعات ضغط في الساحات الأخرى لمساندة الشعب العراقي في تطلّعه لحلّ شامل وجذري يقوم على الأسس التالية:
● طرد ايران وميليشياتها من العراق والتحرّك مع المجتمع الدولي لوضعها على قائمة الإرهاب الدولي، وملاحقة ومحاسبة مرتكبي الجرائم ضد أبناء العراق.
● التغيير الجذري والشامل للعمليّة السياسيّة الفاسدة، وما اقامته من هياكل تشريعية وتنفيذية وقضائية، وصولاً الى مرحلة انتقاليّة تتضمن مجلساً وطنياً وحكومة من الكفاءات المستقلّة تتولى اعداد دستور جديد للبلاد مع إلغاء كافة القوانين الجائرة، مثل قانون اجتثاث البعث والمساءلة والعدالة وقانون حظر البعث، وكل القوانين والإجراءات التي وضعت لخدمة الأجنبي والتي تستخدم ضد أبناء الشعب مثل قانون مكافحة الإرهاب، واستبدالها بقوانين تقوم على مفاهيم الوطنيّة والعدالة. والعمل على إعادة بناء مؤسسات الدولة بما يضمن إقامة نظام ديمقراطي تعدّدي.
● إعادة بناء واعمار العراق بالتعاون مع المجتمع الدولي وبمساهمة أبنائه الغيارى، في الداخل والخارج، وبالأستخدام الأمثل لثرواته الوطنيّة.
وناقش المؤتمرون حملات التهجير القسري التي تمارس ضد أبناء الشعب في محافظات معينة تقوم ابها الميليشيات الصفوية المدعومة من ايران، ضمن عملية تطهير عرقي وطائفي تهدف الى اجراء تغيير ديموغرافي في تلك المحافظات وبخاصّة في محافظات بغداد وديالى وصلاح الدين وبابل. واتفقوا على مواصلة العمل الجاد والواسع لفضح هذه الجرائم والوقوف بوجهها والسعي لمحاسبة المسؤولين عنها.
ويؤكد المؤتمرون ان ما تتعرّض له مدينة الفلوجة الباسلة من حملات إبادة جماعيّة ما هي الاّ بسبب كونها أصبحت رمزاً انسانياً كبيراً للنضال ضد قوى الاحتلال والظلم في العصر الحاضر، فتجمّعت ضدّها كل قوى الشر والرذيلة من ما يسمّى قوات التحالف الدولي، وجيش وميليشيات السلطة الطائفية العميلة المرتبطة بدولة الشرّ ايرن. وباشر المؤتمر، منذ اليوم الأول له، حملة تضامن دوليّة شرعت فيها اللجنة الدوليّة للتضامن مع الشعب العراقي التي تضمّ شخصيات اوربية فاعلة وشخصيّات وطنية عراقيّة، تطالب برفع الحصار الذي يمنع الغذاء والدواء عن أبناء هذه المدينة الباسلة وتسعى للتصدّي لهذه الجرائم والانتهاكات ومحاسبة المسؤولين عنها.
ويرى المؤتمرون ان التخطيط لحملة عسكرية أخرى في محافظة نينوى سيؤدي الى حملة إبادة جديدة، خاصة وانها من اكبر محافظات العراق من حيث الكثافة السكّانية، وان ابناءها يواجهون ظروفاً قاسيّة تزيد من قساوتها اعمال الحكومة الطائفيّة وميليشياتها مما يعرّض المحافظة وبخاصّة مدينة الموصل الى الدمار والتخريب بذريعة محاربة داعش كما جرى في أماكن أخرى من المحافظة مثل قضاء سنجار. ولذلك فانهم يحملّون السلطات المسؤوليّة الكاملة عن ذلك ويطالبون المجتمع الدولي بالضغط لإنقاذ المحافظة مما هو مُبيّت لها.
ولم ينس المؤتمرون القضايا المصيرية التي تمرّ بها امتهم العربية، وحالة النهوض التي يشهدها اكثر من قطر عربي باتجاه مستقبل افضل. وفي هذا الصدد يثمّن المؤتمر خطوة القوى الوطنية والقومية والإسلامية في العراق بتأييد التحالف العربي والإسلامي الذي تقوده المملكة العربية السعودية للتصدّي للقوى الإرهابية سواء المتمثلة بداعش او تلك المتمثلّة بالميليشيات المرتبطة بايران ومنها على وجه الخصوص ميليشيات الحوثي الإجرامية.
واكد المؤتمرون على ان القضية الفلسطينية تبقى من قضايا الأمة المصيرية، ومن هنا فقد عبّروا عن تضامنهم وتفاعلهم مع نضال الشعب الفلسطيني ووقوفهم مع ما يقرّره هذا الشعب وبخاصّة توقه الى حقّه الثابت في تقرير مصيره، وحيّوا في هذا الصدد شهداء المقاومة الوطنية الباسلة، كما حيّوا الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي الغاصب.
ويؤيد المؤتمرون نضال الشعب السوري والثورة السورّية البطلة ويؤكدون دعمهم المساعي الرامية للوصول الى حل سياسي يضمن تحقيق مطالب الشعب السوري الاساسيّة.
ومن القضايا التي يرى المؤتمرون ضرورة ايلاءها الاهتمام اللازم من كل القوى الحيّة في امتنا العربية هي قضية الاحواز المحتل من قبل الأنظمة الإيرانية المتعاقبة. فالشعب العربي الذي تمثل الاحواز ارضه ووطنه يتعرّض الى ابشع صنوف الإرهاب والتنكر لحقوقه الأساسيّة وهو ما يتطلب الدعم والتأييد والتلاحم مع نضال هذا الشعب العربي المكافح.
واختتم المؤتمر بعد انتخاب امين عام ونائباً له بالاقتراع السرّي المباشر ولمدّة عامين، حيث انتخب السيد عبد المنعم الملّا من منظمة المغتربين العراقيين في بريطانيا اميناً عاما، وانتخاب السيد سيروان بابان نائباً للأمين العام.
ولا بدّ من الأشادة بجهود المغتربين العراقيين من كل مكان الذين ساهموا وعملوا على إنجاح المؤتمر وتحملّوا تكاليف سفرهم واقامتهم، وكثير منهم اشركوا عوائلهم وابنائهم في اعمال المؤتمر ووظفوا جهودهم في التنظيم والإدارة واستقبال الضيوف، وساهموا فوق ذلك بالتبّرع لتغطيّة النفقات والمتطلبّات الأساسيّة من حجز القاعات وتغطية تكايف سفر وإقامة بعض الضيوف، في حين قرّر عدد آخر من الضيوف المشاركة في المؤتمر على نفقتهم الخاصّة.
هذا وقد اختتمت اعمال المؤتمر في ساعة متأخرة من يوم الأحد 3 نيسان 2016، بعزف النشيد الوطني العراقي ( ارض الرافدين ) رمز العراق الحرّ المزدهر المستقل.

الثلاثاء ٢٧ جمادي الثانية ١٤٣٧ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٥ / نيســان / ٢٠١٦ م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الخميس 07 أبريل 2016, 3:28 am

-:منصورة يابغداد... نجاح باهر وحضور ابهر لمؤتمر المغتربين العراقيين العاشر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: -:منصورة يابغداد... نجاح باهر وحضور ابهر لمؤتمر المغتربين العراقيين العاشر   الخميس 07 أبريل 2016, 3:30 am

-:منصورة يابغداد... نجاح باهر وحضور ابهر لمؤتمر المغتربين العراقيين العاشر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الخميس 14 أبريل 2016, 9:58 pm

مـؤتمـر المغتـربين العراقيين وجــه الـزمـن الآتـــــي

شبكة ذي قار
شاهين محمد







في مشـهد ملحمـي رائع جسـد الـعراق كمـا خلقـه البـاري و مـا شــاء لـه مـن تكـوين ، أجتمــعا من أجـل العراق وحبـه النخبـة الخيـرة من أبنـاء العـراق ، رجالـه البواسـل وماجداتـه ، مفكريـه وعمـاله ، عربـه واكراده ، مسلميه ومسيحييه وصابئته ، قوميون ، يساريون ، اسلاميون ومستقلون ، ومـاجال بخاطـر طيب من أوصــاف لهذا البلد العريق . مشهد أطـر الفسيفسـاء العـراقـي .
إن العـرب من المشرق والمغرب لم يغيبـوا عن مشهد عزيز كهذا ، واحرار العالم تواجدوا بيننا ، كـان الزمـن يـسرق منـا لحظـات التمعـن بجمـالية المشهد ، وما دار داخل اروقـة المؤتمـر من افكار واراء حول مستقبل بلاد الرافدين كان يهـون علينـا صيحـات الاستغاثـة القادمة من الفلوجـة الشمـاء مدينة المأذن وهي تحت حصار لا اخلاقي وقصف همجي لانها مدينـة الرجـال الرجـال اللذين هزموا جيش الاحتلال مرتين باكبر معارك التاريخ المعاصر بين جيش عرمرم غاشم ورجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه . ولدمـار صلاح الدين والانبـار وديالى وتهجير اهلها وقـع صمت لـه القـول الشجاع ، وما يُراد للموصل الحدبـاء من نكـايـة سـمعنـا لها صـوت الرجـال تهتــز لتثيـر الهمـة من أجـل مناشـدة العالم العربي والاحرار لانقاذهــا . كانـت آلام العوائـل العراقية المهجـرة قسـرا في كل انحاء عراقنا الكريم حاضرة في الضميـر . ومايعانيه اهلنا في البصرة والناصرية وميسان من طغيان القتلة والنجف وكربلاء من محاولات التفريس في وجدان المشاركين ، وسنون ما بعد الاحتلال كانت محـط تمحيص لاستشراف المستقبل القريب والبعيد .
لقد حضرت الاحواز المحتلة بتاريخها العربي تخـط الطريق الرابط بين القدس ودمشق وبغداد وطرابلس وبيروت وتتلمس طريق الخلاص للامة كلها بدماء شبابها كدرع يحمي جبهتا الشرقية .
كـان المؤتمـر أملآ عاشـه العراقيين لمستقبل آمـــن للاجيـال القـادمـة خـال من أمـراء حـرب اعتاشـوا على السـحت والطائفية وعلى دمـاء أبنـاء الرافدين بـدفـع مـن عتـات المجرمين في التاريخ القاطنين في سرادق البيت الابيـض وقــم أبيب. عـراق يبنـي الانسـان قبـل الالـة يعتـز بابنـائـه كيفمـا اراد الله سبحانه لهـم ان يكونـوا بعقائدهم وافكارهم ومللهم ، بانسانيتهـم وتعايشهـم لاجل الحاضر والمستقبل .
أمــا الماجـدة العراقيـة فلهـا وقعهــا وحضورهـا شـعرا واهزوجــة وتفـاعلا كنقش سومري على خارطـة العراق
إن المؤتمـر مشرعة ابـوابه لمـن يلحـق بالركـب ويصطف بالصفوف لتسـريع الامـل الذي تلمسناه عاجـلا وليس أجـلا ، وليسـاهم في رسـم لوحــة الـزمن الاتــــي الذي مثـلة الحضـور المـؤمن بمستقل العراق بـأمـل وتفـائل وأصرار .
 

الاربعاء ٦ رجــب ١٤٣٧ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٣ / نيســان / ٢٠١٦ م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الجمعة 15 أبريل 2016, 11:18 pm

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ من مؤتمر المغتربين الى مؤتمر انقاذ العراق... نجاحات مستمرة ا


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
من مؤتمر المغتربين الى مؤتمر انقاذ العراق...
نجاحات مستمرة استفزت هستريا التضليل
شبكة البصرة
احمد شهاب لم يكن ما خطط له المحتل وعملاءه من اصدار وتنفيذ قرار (اجتثاث البعث) هو فقط تنفيذ الاغتيالات والاعتقالات والطرد والتشريد والتهجير، الذي مورس ضد اعضاءه، بل هو مخطط فارسي صفوي صهيوني معادي للامة العربية، اعتقدوا واهمين انه يتحقق من خلال استهداف حزب البعث لانه حزب العروبة والمدافع عن الأمة العربية.
الاجتثاث أريد منه أن يشمل الفكر ومواجهة أي نشاط بحيث يجري التضليل عليه والتشويه على حقيقته، وقد ظهر ذلك واضحا بعد النجاح الذي تحقق من عقد مؤتمر المغتربين العراقيين الذين يمثلون كل شرائح المجتمع، والذي شارك به ممثلون عن حزب البعث. وبسبب هذه المشاركة لكوادر حزب البعث حاول بعض المشبوهين تشويه الحقائق، لكن نجاح المؤتمر اسقط كل سفاهاتهم.
حزب البعث سبق ان اعلن اكثر من مرة على لسان ممثله انه سيشارك في أي مؤتمر وينسق مع أية جهة ويحضر للحوار من أجل العراق في أية دولة، ما عدى الكيان الصهيوني ومن يمثله، ومن هذا المنطلق سيحضر من يمثل الحزب، وعدد من كادره وأعضاءه ومؤيديه مؤتمر اتقاذ العراق الذي سيعقد منتصف الشهر القادم.
انه مؤنمر العراق والعراقيين جميعا وليس مؤتمر (فلان) أو الجهة الفلانية كما يحلوا للمضللين الترويج لذلك.
أنه مؤتمر القوى المناهضة للاحتلالين الأمريكي والايراني وحزب البعث هو في مقدمة من يناهض الاحتلالين وعملائهما.
انه مؤتمر القوى الوطنية العراقية وحزب البعث يسعى لتوحيد جهود كل القوى الوطنية وينسق معها دون استثناء أحد من أجل صياغة مشروع لانقاذ العراق.
هكذا سيكون حزب البعث وممثليه دائما الساعي للقاء والتنسيق مع كل القوى والشخصيات الوطنية، وهو الفاعل لتحقيق أي لقاء أو عقد أي مؤتمر. ومثل هذا الجهد والنشاط معلن من قبل حزب البعث وليس بجديد، لكننا نعيد التذكير به عسى يستفاد من ذلك من يحاولوا التضليل والتزوير، أو بعض أصحاب النوايا الحسنة لكنهم أصبحوا تحت تأثير ما يروج هنا وهناك من قبل جهات غير معروفة.
حزب البعث سيحضر المؤتمر الذي سيعد المشروع الوطني لانقاذ العراق مع كل القوى والشخصيات الوطنية وسينجح المؤتمر وتسقط كل محاولات التضليل والتشويه من قبل كل مشبوه، أما أصحاب النوايا الحسنة نتمنى أن تكون الحقائق أمام أعينهم قبل أن يتضللوا.
شبكة البصرة
الخميس 7 رجب 1437 / 14 نيسان 2016
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الأحد 17 أبريل 2016, 1:18 am



منهاج مؤتمر المغتربين العراقيين الذي عقد في مدينة ملكا الاسبانية بتاريخ ٢ / ٣ نيسان ٢٠١٦ تحت شعار ( يجمعنا حبّ العراق وجذورنا فيه أينما نكون )
شبكة ذي قار





افتتاح المؤتمر
افتتحت صباح يوم السبت 2 نيسان 2016، اعمال الدورة العاشرة لمؤتمر المغتربين العراقيين و بمشاركة مكثفة وواسعة جدّا من المغتربين العراقيين من كافة دول العالم ، وبحضور شخصيات مرموقة من الدول العربية والاوربّية ومن منظمات غير حكوميّة دوليّة.
في بداية الجلسة الإفتتاحية قرأ الحضور وقوفاً سورة الفاتحة ترحمّاً على شهداء العراق الأبطال،
 ثم عُزف النشيد الوطني العراقي ( ارض الرافدين ) .
ثم القت السيدة بالوما، عضو اللجنة الأسبانية للتضامن مع الشعب العراقي، كلمة اكدّت فيها على أهمية التواصل بين المغتربين العراقيين والهيئات والمنظمات في الدول التي يقيمون فيها. كما تحدّثت عن معاناة الشعب العراقي وعبّرت عن تضامن منظمتها مع نضاله للتخلص من الأحتلال ومن ما حلّ به جرّاء ذلك.
ثم القى رئيس اللجنة التحضيرية المنظمة للمؤتمر السيد مازن التميمي كلمة ترحيبية بالوفود والشخصيات والمنظمات المشاركة في المؤتمر والمتضامنة مع مآساة الشعب العراقي متقدما لهم بالموفقية والنجاح في هذا المؤتمر تضامنا مع مآساة شعبنا وامتنا العربية لما تمر به من تداعيات خطيرة .
ثم القى الدكتور عزيز القزّاز رئيس المؤتمر السابق ورئيس منظمة المغتربين العراقيين الدولية في المانيا كلمة رحب فيها بالحضور وقدم ايجازا حول عمل المؤتمر للفترة الماضية وكذلك نبذة مختصرة عن المغتربين العراقيين داعيا بالموفقية والنجاح للمؤتمرين في الدورة العاشاشرة المنعقدة في اسبانيا.
كما القت السيدة اسيل العزّي، كلمة المرأة العراقية . واكدت في كلمتها وعمق معانيها الوطنية و عمق ارتباط المغتربين العراقيين بوطنهم واكدت على ضرورة التواصل مع مآساة شعبنا في العراق .
ثم اعلن البدء بجلسات المؤتمر وبمشاركة وحضور كافة المؤتمرين :
الجلسة الأولى : السيدعوني القلمجي، رئيس التحالف الوطني
مقرر الجلسة : د. فاروق الفتيان
مقرر الجلسة : السيدة خولة الجميلي
وكان البحث المقدم في الجلسة الاولى من قبل السيد درك أدريانسيس هو :
الصراع في الشرق الاوسط من وجهة نظر اوربية
تحدث السيد درك ادريانسيس و رئيس محكمة بروكسيل، وعضو الشبكة الدولية لمناهضة الاحتلال، عن الصراع في الشرق الأوسط من وجهة نظر اوربية، وقدّم تحليلاً للدور الأميركي والدور الإيراني في هذا الصراع، فضلاً عن الدور الإسرائيلي وتناول في بحثة شواهد عديدة في هذا الاطار .
وكانت الجلسة الثانية للمؤتمر قد عقدت في الساعة 12 ظهرا برئاسة :
رئيس الجلسة : د.عبد الكاظم العبودي
مقرر الجلسة : سعد هزاع
مقرر اللجنة : سالي احمد الآلوسي
وقدم الدكتور خضير المرشدي أمين عام الجبهة الوطنية والقومية والاسلامية في العراق
بحثا تفصيليا حول تداعيات الاحتلال ورؤية عن الحل الشامل لقضية العراق .
شوتحدث عن الحلول الكفيلة في انقاذ العراق من الوضع الناجم عن تداعيات الاحتلال. وتحدّث فيها كل من الدكتور ضرغام الدبّاغ، الشيخ زيدان الجابري، السيد عوني القلمجي، السيدة حميدة نعنع،السيد عدنان الطالقي،السيد حسن العال، والسيد حسن بيان،بمداخلات تتحدث عن معظم التطورات الجارية في المنطقة، وفي العراق بصورة خاصة، وجرى التركيز على التدّخلات الإيرانية وعلى دور الميليشيات المدعومة من قبلها في ارتكاب ابشع الجرائم ضد أبناء العراق والامّة العربية. وقدّم السادة فيصل الطرفي، محمود المشاري،واحمد المولى من حركات التحرير الاحوازيّة عن ممارسات وجرائم ايران المستمرّة ضد الشعب العربي الإحوازي


وعقدت الجلسة الثالثة للمؤتمر عند الساعة 16.00 – 18.00 مساءا برئاسة :


رئيس الجلسة : د. سعيد الموسوي
مقرر الجلسة : د.حقي هرمز
تعقيب : د.سيجن مدر


قدم الاستاذ ناجي حرج بحثا حول دور الامم المتحدة والمنظمات غير الحكومية في التصدي لانتهاكات حقوق الانسان.
وقدم السيدبدرو روجو، مسؤول اللجنة الأسبانية للتضامن مع الشعب العراقي، عن سبل وضع استراتيجية دولية ضد الاحتلال من اجل حرّية وحقوق وسيادة العراق.
وقدّم كل منالسيد مايك باور والسيدة سيجن ميدر ( من اللجنة السويدية للتضامن مع الشعب العراقي ) والسيد مانويل رابسو ( من اللجنة البرتغالية للتضامن مع الشعب العراقي ) بياتا داتمان الباحثة الألمانية، مداخلات تناولت تجارب منظمّاتهم ومراكز البحوث التي يعملون بها في مناهضة الاحتلال الأمريكي، والتضامن مع الشعب العراقي.
وعقدت الجلسة الرابعة عند الساعة 18.00- 20.00 مساءا برئاسة :
رئيس الجلسة : الاستاذ ضياء الصفار
مقرر الجلسة : د. عماد الجبوري
مقرر الجلسة : الاستاذة فاديا اليا
قدّم فيها الدكتور مازن الرمضاني دراسة اكاديمية عن مستقبل الوطن العربي عام 2026، مستعرضاً فيها ثلاثة مشاهد بديلة لمستقبل السياسي للوطن العربي . وشارك في التعقيب على الدراسة كل من الدكتور سامي سعدون والدكتور سعد قرياقوس.


كما قدم الدكتورصباح الخزاعي، عن الإقصاء والإجتثاث والمساءلة والعدالة وتداعياتهما الخطيرة على مستقبل العراق والشعب العراقي والامة العربية . وشارك في التعقيب كل من الدكتور علي الحرجان والدكتور سلام الطائي.
مع نهاية المتحدثين فتح باب النقاش العام لكافة الحضور في المؤتمر و تحدّثت السيدة سيجن ميدر من اللجنة السويدية للتضامن مع الشعب العراقي عن معاناة أبناء مدينة الفلوجة الباسلة وما تتعرّض له من حملة تجويع من خلال الحصار الذي تنفذه الميليشيات المدعومة من ايران، ووحدات جيش السلطة، وتتعرّض في نفس الوقت لقصف طيران التحالف تحت ذريعة محاربة داعش، وأكدت ان كل هذه الممارسات ترقى الى عملية إبادة ضد أبناء مدينة الفلوجة. واكدّ أعضاء المؤتمر تضامنهم الكامل ووقوفهم مع أبناء الفلوجة في التصدّي لهذه الجرائم التي تستهدف حياتهم. وجرى الاتفاق على العمل الجادّ من اجل نصرة أبناء الفلوجة والدفاع عنهم في كل مكان.
وتم عرض فلما وثائقيا في المؤتمر يجسد ويمثل مسيرة وعطاء الشعب العراقي في مرحلة الحكم الوطني ومعالم النهضة والإنجازات كما يروي صوراً من البطولة العراقيّة في التصدّي لريح ايران الصفراء في القادسيّة الثانيّة ويتناول ايضاً ما جرى من جرائم اثناء الغزو والاحتلال الأمريكي وفي ظل سلطة الميليشيات القائمة حالياً، كما يتناول جوانب من مقاومة الشعب العراقي الباسلة ضد الاحتلال الأمريكي وانتفاضته ضد السلطة الطائفية العميلة.
اختتمت اعمال المؤتمر ليومه الاول في الساعة الثامنة والنصف مساءا بعد أن كثفت كافة الجهود للخروج بنقاط جوهرية تصب في مصلحة انقاذ وتحرير العراق .
واصلت اعمال المؤتمر ليومه الثاني حيث عقدت يوم الاحد المصادف 3 نيسان 2016 جلسات المؤتمر على التوالي وحسب الجلسات ادناه :
عقدت الجلسة الاولى عند الساعة 10.00- 12.00
رئيس الجلسة : د. ضرغام الدباغ
مقرر الجلسة : السيد راغب زيدان
مقرر الجلسة : الاستاذة اسماء العزي
قدم خلالها الدكتور محمد عبد الغني الشيخليمدير المركز الوطني للعدالة ورئيس التحالف العربي لمحكمة حقوق الأنسان, بحثا حول دستور الاحتلال والقوانين المنتهكة لسيادة العراق وحقوقه وشاركه في النقاش الدكتور فاروق الفتيان والدكتور راهب صالح .
كما قدم الدكتور محمد طاقة دراسة عن فساد العملية السياسية ماديا وسياسيا واداريا، الواقع والمعالجات باشتراك السيدين عماد الجبوري ود. طارق الكبيسي كمعقبّين.
عقدت الجلسة الثانية عند الساعة : 12.00-14.00
رئيس الجلسة : د. علي الحرجان
مقرر الجلسة : د. طلال النداوي
تحدّث السيد جلال النداوي نحوخطاب اعلامي موحد ومؤثر في كشف طبيعة الصراع الدائر في العراق والبلدان العربية و القضية العراقيّة بين الإعلام والمشاهد، واشترك السيدينسعد المسعودي وديار العمري بالتعقيب.
قدم د. عزيز القزّاز، بحثا عن مأساة النازحين والمهجّرين العراقيين، وما يواجهه طالبي اللجوء في البلدان الأجنبية وسبل المعالجة. وشاركه في التعقيبالاستاذ ضياء الشمري والاستاذ عبد المنعم الملا .
وكذلك شارك في التعقيب السيد محفوظ احمد بالحديث عن ما يتعرّض له ابناء مدينة الفلوجة من مآسٍ دفعت الكثير منهم الى النزوح والهجرة عن مدينتهم في حين يواصل الالاف من ابناءها العيش بها ويتعرّضون الى حرب إبادة جماعيّة منظمة.
كما شارك السيد زياد السنجري في الحديث عن الأوضاع في محافظة نينوى وما يتعرّض له ابناءها من ظروف قاسيّة وحذّر من نيّة الحكومة الطائفيّة وميليشياتها الى تعريض المدينة الى الدمار والتخريب بذريعة محاربة داعش.
عقدت الجلسة الختامية : 16.00-18.00
رئيس الجلسة : الاستاذ مازن التميمي
عضو الجلسة : الاستاذ ناجي حرج
عضو الجلسة : الاستاذ عدنان الطالقاني
عضو الجلسة : الاستاذ عبد المنعم الملا
عضو الجلسة : السيدة ولاء السامرائي
تمت مناقشة الامور التنظيمية للمؤتمر وسبل نجاح عمل منظمات المغتربين العراقيين، وعرض الدكتور عزيز القزاز تجربة منظمة المغتربيين في المانيا ونظامها الداخلي، في حين قدّم السيد مازن التميمي الخطوط العامة للخطة السنوية للمؤتمر ومنظمات المغتربين وتشكيل منظمات المغتربين في جميع الدول عدا العربية وترخيصها، والمقترحات المتعلّقة بتشكيل اللجان الدائمة لهذه المنظمّات. وقدّم الدكتورعبد السلام الطائي ورقة بشأن تأسيس مركز دراسات استراتيجية في الدول التي يتواجد فيها عدد كبير من العراقيين. وعرض السيد صبيح حمّادي الموقع المقترح لمنظمة المغتربين العراقيين على الشبكة العنكبوتية.
وجرى في الجلسة الختامية، وبالاقتراع السرّي المباشر، إنتخاب أمين عام للمؤتمر لمدة سنتين، ونائب للأمين العام، حيث انتخب السيد عبد المنعم الملّا من منظمة المغتربين العراقيين في بريطانيا اميناً عاما لمدّة عامين،وانتخب السيد سيروان بابان، من منظمة المفتربين في هولندا، نائباً للأمين العام ولمدة عامين ايضاً.
ثم جرت مناقشة وإقرار البيان الختامي الذي اكدّ على عمق ارتباط المغتربين العراقيين بوطنهم العزيز ومشاركتهم بكل السبل في الدفاع عنه من اجل استقلاله التام، والدفاع عن أبنائه وفي العمل الجاد لانهاء الوضع الكارثي الذي تمرّ به البلاد.
وقد شدّد البيان على ان الحل الجذري والشامل لقضية العراق يقوم على ثلاث ركائز اساسيّة تتمثل :
 الركيزةالأولى منها بطرد ايران وميليشياتها من العراق، وملاحقة الميليشات في المحاكم الجنائية الدوليّة والتحرّك مع المجتمع الدولي لوضعها على قائمة الأرهاب.
والركيزة الثانية تتمثل بتغيير جذري وشامل في العملية السياسية الفاسدة وكافة هيكلها االتشريعية والتنفيذية والقضائية بما يؤدّي الى البدء بمرحلة انتقالية جديدة تتضمن مجلس وطني مؤقت وحكومة كفاءات مستقلّة تتولى اعداد الدستور وإلغاء كافة القوانين الجائرة وفي المقدمة منها قانون اجتثاث البعث وقانون المساءلة والعدالة وقانون حظر البعث.
امّا الركيزة الثالثة فهي الشروع بإعادة اعمار العراق بالتعاون مع المجتمع الدولي وبمساهمة أبنائه الغيارى في الداخل والخارج.
كما تناول البيان الختامي سبل ملاحقة من اجرم بحقّ الشعب العراقي والفاسدين سرّاق قوته في المحاكم الدولية، وكيفية دعم النازحين والمهجّرين واللاجئين العراقيين بما يتوفر من إمكانات.
كما اكد البيان الختامي على وقوف المغتربين العراقيين الى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق ودعم نضاله من اجل تقرير مصيره والتخلص من الاحتلال الإسرائيلي.
ولم ينس المغتربون العراقيون قضية اساسية بالنسبة لهم وهي قضية الاحواز المحتل من قبل النظام الايراني، فاكدوا دعمهم لنضال الشعب الاحوازي البطل الذي يتعرض الى ابشع صنوف الاضطهاد والقهر وعبروا عن تضامنهم معه في سبيل انعتاقه وتحرره من هذا الاحتلال الغاشم .
وبشأن الوضع في سورية اكد المؤتمر على تأييده لثورة أبناء الشعب السوري، ويؤيد الجهود الرامية الى التوصل الى حل سياسي يحقق مطالب الشعب السوري وحقوقه التي ناضل من اجلها.
كما ايد المؤتمر خطوة القوى الوطنية والقومية والإسلامية في العراق المؤيد للتحالف العربي الإسلامي الذي أعلنته المملكة العربية السعودية الشقيقة للتصدي للقوى الإرهابية سواء المتمثلة بداعش او تلك المتمثلة بالميليشيات الطائفية المرتبطة بايران.
هذا وقد تعاهد المؤتمرون على حمل معاناة وطنهم وشعبهم الى كل المحافل الدوليّة والضغط بكل السبل على المؤسسات ومصادر القرار من اجل الحل الجذري والشامل لقضية العراق وشعبه الأبي.
وتم قراءة البيان الختامي للمؤتمر من قبل الامين العام المنتتخب السيد عبد المنعم الملا وبعدها عزف النشيد الوطني العراقي ( ارض الرافدين ) معلنا نهاية اعمال مؤتمر المغتربين العراقيين في دورته العاشرة في الساعة الثامنة مساءا من يوم 3 نيسان 2016
والسلام عليكم ورحمته الله وبركاته
السبت ٩ رجــب ١٤٣٧ هـ   ۞۞۞  الموافق  ١٦ / نيســان / ٢٠١٦ م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الإثنين 23 مايو 2016, 7:01 pm

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ البيان الختامي للدورة الاولى لمؤتمر المغتربين العراقيين في ا




بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
البيان الختامي للدورة الاولى لمؤتمر المغتربين العراقيين في السويد
شبكة البصرة
ستوكهولم 21/ مايس 2016
تحت شعار (يجمعنا حبّ العراق وجذورنا فيه أينما نكون) انعقدت في العاصمة السويدية ستوكهولم الدورة الاولى لمؤتمر المغتربين العراقيين في الدول الاسكندنافية يوم السبت الموافق 21 مايس 2016، بمشاركة مكثفة وواسعة جدّا من المغتربين العراقيين في السويد، وبحضور كثيف من ابناء الجالية العراقية والجاليات العربية. وفي بداية الجلسة الإفتتاحية قرأ الحضور وقوفاً سورة الفاتحة ترحمّاً على شهداء العراق الأبطال، ثم عُزف النشيد الوطني العراقي (ارض الرافدين) رمز العراق المستقل المزدهر
وقد انعقد المؤتمر في مرحلة تاريخية حرجة وقاسية يمرّ بها الوطن العزيز، حيث تتعاظم تداعيات الاحتلال الأمريكي، وما ادّت اليه من تغلغل إيراني في مفاصل الدولة بوجود نظامٍ عميل، فاسد ومتهرئ، يمارس ابشع اصناف البطش والاضطهاد ضد أبناء العراق، ويرتكب جرائم حربٍ وجرائم ضد الإنسانية على أسس طائفيّة وعرقيّة. ولم يستثن اجرام السلطة قرية او مدينة او محافظة من ارض العراق العزيز، حيث تطارد الأجهزة القمعيّة والميليشيات كل انسان حرّ شريف يتوق الى خلاص بلده من هذا الوضع المأساوي، كما يعبث السرّاق والفاسدون بثروات البلاد ويسلبون الشعب ابسط حقوقه في الخدمات، والرعاية الصحيّة والتعليم والسكن اللائق. لقد بدّدت السلطة المجرمة مئات المليارات من الدولارات في مشاريع وهميّة وصفقات فساد مخزية.
وقدّ اكدّ المؤتمرون على عمق ارتباطهم ببلدهم وهموم شعبهم، وان المؤتمر سيظل محطّة من محطّات التفاعل بين الجالية العراقية في السويد واهلهم واخوانهم في الداخل. وحيّا المؤتمر المقاومة الوطنية العراقيّة الباسلة، وشهداءها الأبطال، كما حيّوا بسالة وشجاعة الأسرى والمعتقلين من أبناء العراق في سجون السلطة العميلة وسجون ميليشياتها وأجهزتها القمعيّة، الذين يتعرّضون لأبشع أصناف التعذيب والمعاملة السيئة، وسيواصلون العمل ليل نهار من اجل اطلاق سراحهم ومحاسبة المسؤولين عن هذه الانتهاكات والجرائم.
فقد رأى المؤتمرون انه ورغم تباعد المسافات، وتعدّد التوجهات والرؤى، الاّ ان المؤتمر اكدّ التلاحم بين المغتربين ووطنهم العراق، واتفقوا على تصعيد نضالهم، ضمن المجتمعات التي يعيشون فيها وضمن المؤسسات الدولية، من اجل ادامة مجموعات الضغط القائمة في بعض الساحات، وتشكيل مجموعات ضغط في الساحات الأخرى لمساندة الشعب العراقي في تطلّعه لحلّ شامل وجذري يقوم على الأسس التالية:
- طرد ايران وميليشياتها من العراق والتحرّك مع المجتمع الدولي لوضعها على قائمة الإرهاب الدولي، وملاحقة ومحاسبة مرتكبي الجرائم ضد أبناء العراق.
- التغيير الجذري والشامل للعمليّة السياسيّة الفاسدة، وما اقامته من هياكل تشريعية وتنفيذية وقضائية، وصولاً الى مرحلة انتقاليّة تتضمن مجلساً وطنياً وحكومة من الكفاءات المستقلّة تتولى اعداد دستور جديد للبلاد مع إلغاء كافة القوانين الجائرة، مثل قانون اجتثاث البعث والمساءلة والعدالة وقانون حظر البعث، وكل القوانين والإجراءات التي وضعت لخدمة الأجنبي والتي تستخدم ضد أبناء الشعب مثل قانون مكافحة الإرهاب، واستبدالها بقوانين تقوم على مفاهيم الوطنيّة والعدالة. والعمل على إعادة بناء مؤسسات الدولة بما يضمن إقامة نظام ديمقراطي تعدّدي.
- إعادة بناء واعمار العراق بالتعاون مع المجتمع الدولي وبمساهمة أبنائه الغيارى، في الداخل والخارج، وبالأستخدام الأمثل لثرواته الوطنيّة. والسعي لبناء جيش العراق وفق الاسس المهنية الصحيحة وذات منهج عقائدي.

وناقش المؤتمرون حملات القهر والاعتداء واستخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرون من ابناء شعبنا الذين يطالبون بحقوقهم المشروعة. وذلك عبر ما تقوم بها الميليشيات الصفوية المدعومة من ايران، خاص بعد اطلاق المتظاهرون شعار ((ايران بره.. بره.. بغداد تبقى حره)) وقد اختتمت اعمال المؤتمر يوم السبت 21 مايس 2016، بعزف النشيد الوطني العراقي رمز العراق الحرّ المزدهر المستقل

شبكة البصرة
الاحد 15 شعبان 1437 / 22 آيار 2016
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في   الإثنين 23 مايو 2016, 8:48 pm

ستوكهولم السويدية تشهد عرس عراقي بنجاح مؤتمر المغتربين العراق


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
ستوكهولم السويدية تشهد عرس عراقي بنجاح مؤتمر المغتربين العراقيين
شبكة البصرة
داود الجنابي
شهدت العاصمة السويدية ستوكهولم عرس عراقي بامتياز حين التئم في احدى قاعاتها المؤتمر الاول لمنظمة المغتربين العراقيين في السويد والذي حقق نجاح كبير وساحق يعد بحق امتداد للنجاح الذي شهده المؤتمر العام الذي انعقد في ملقا الاسبانية في نيسان الماضي. كان للمشاركة الفاعلة والناجحة للمغتربين العراقيين في السويد اكبر الاثر في نجاح المؤتمر وتميزه من خلال البحوث والدراسات والمناقشات التي شهدتها جلسات المؤتمر..
في قاعة المؤتمر امتزجت اطياف الشعب العراقي وشكلت لوحة عراقية رائعه متلاحمة مؤطرة بالامنيات لخلاص شعبنا العراقي من المعانات والنزيف اليومية الذي يسيل بغزارة نتيجة عملاء المحتل وميليشياتهم القذرة. الاجمل والاحلى كان حضور متميز وواضح للمراة العراقية في اعمال المؤتمر فكانت لها مساهمات واضحة في جلسات المؤتمر وللجانه مما اضفى على اجواء المؤتمر روح وبهجة وتنظيم جميل. وقد فرح المؤتمرون حين فازت سيدة فاضلة برئاسة جمعية المغتربين العراقيين في السويد مما عكس الوجه الحضاري رئاسة المؤتمر. فكان فوز سيدة برئاسة يعد امتداد لمبادئ وتطلعات النظام الوطني في العراق قبل عام 2003 الذي كان يولي اهتمام خاص بالمرأة العراقية ودورها في المجتمع.
ومثلما كان للمرأة حضور متميز واضح كان ايضا للشباب العراقي دور في اعمال مؤتمر المغتربين العراقيين في السويد فكانت لهم مساهمات في لجان المؤتمر وتنظيم اعماله الدور الكبير وانهم اكدوا بذلك المقولة الخالدة ((نكسب الشباب لنضمن المستقبل)). كان نجاح المؤتمر نجاح للعراق كله... الف مبروك للعراقيين الشرفاء
شبكة البصرة
الاحد 15 شعبان 1437 / 22 آيار 2016
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عاجل - عاجل الان افتتاح اكبر مؤتمر للمغتربين العراقيين حول العالم تم بعون الله وفضله افتتاح أكبر مؤتمر المغتربين العراقيين في
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: