البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 • الحل السياسي في العراق ؛ عالق في مغلق لا نهايـة له ... !!! •

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20117
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: • الحل السياسي في العراق ؛ عالق في مغلق لا نهايـة له ... !!! •   الأحد 03 أبريل 2016, 1:27 pm

آ

الحلّ السياسي في العراق عالق في نفق لا نهاية له  !
الأحد 03 ـ 04 ـ 2016
العبادي في ظرف لا هو قادر فيه على فرض حكومة التكنوقراط،
ولا على الإبقاء على وضع راهن لم يعد ممكنا على أرض الواقع. 
ميدل ايست أونلاين
واقع يتسم بالعدمية !
بغداد ـ 
تبدو مهمة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لإقناع معارضي
حكومة التكنوقراط بضرورة التغيير الحكومي أصعب مما كان متوقعا ،
مع تتالي المزيد من تصريحات سياسيين كبار في الأحزاب العراقية المشاركة في السلطة .
ويقول محللون إن العبادي لم تبق أمامه خيارات كثيرة متاحة لحل الأزمة الحكومية ، وأحد هذه الخيارات 
هو الإبقاء على الوضع الراهن ، وهو ما لم يعد ممكنا على ارض الواقع ، او التغيير الحكومي الجزئي
وهذا بدوره سيفتح الباب مجددا لأسئلة من قبيل لماذا هؤلاء وليس غيرهم، ومتى سيأتي دور البقية ؟
وفي الحالتين فإن الأزمة السياسية في العراق ستستمرّ .
وقال وزير المالية العراقي عن التحالف الكوردستاني هوشيار زيباري ان الأكراد لن يسمحوا 
لأي طرف ان يفرض ممثلين عنهم ضمن قائمة التكنوقراط،
التي قدمها رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي الى مجلس النواب .
وموقف زيباري يبدو مسنودا بموقف تحالف القوى العراقية الذي شكك الاحد بقانونية 
طرح التشكيلة الوزارية التي قدمها العبادي إلى البرلمان ، مؤكدان أن أغلب المرشحين
" مقربين " من حزب الدعوة .
واعتبر التحالف الكردستاني السبت التغيير الذي طرحه العبادي في مجلس النواب 
بأنه ليس اصلاحا حقيقيا وحلا للمشكلة التي تعاني منها المؤسسة الحكومية .
وقال التحالف أنّ " العبادي اوضح خلال الجلسة انه لم يلمس اي تقصير بعمل الوزراء 
لذا نرى ان الاجراءات عبارة عن الهاء واضاعة للوقت " .
وكان العبادي قد قدم يوم الخميس الماضي قائمة وزارية مكونة من 16 وزيرا 
مضاف اليهم الدفاع والداخلية الى مجلس النواب من اجل تشكيل حكومة تكنوقراط
نزولا عند رغبة المتظاهرين والمعتصمين .
وقال القيادي في التحالف تحالف القوى العراقية النائب خالد المفرجي الاحد إنّ " التشكيلة التي 
جاء بها العبادي وطريقة عرضها على مجلس النواب بظرف مغلق غير صحيحة وغير قانونية " .
وبين المفرجي أنّ " التغيير لو كان شمل العبادي لكنا قلنا إن النوايا صادقة " .
وأضاف المفرجي " قبل أن يصل رئيس الوزراء إلى البرلمان كانت هناك لجنتان ، الأولى 
هي لجنة الخبراء برئاسة مهدي الحافظ، والثانية هي التي شكلها العبادي من التحالف الوطني ” ،
مبينا أن “أسماء المرشحين تسربت من خلال لجنة الخبراء " .
وتابع أن "أغلب كتل التحالف الوطني إضافة إلى تحالف القوى والكردستاني غير راضين عن التشكيلة الجديدة " ، 
لافتا إلى أنّ" معظم المرشحين قريبين من حزب الدعوة ، وإذا أردنا حكومة تكنوقراط فعلينا البدء برئيس الوزراء " .
وكان عادل عبدالمهدي وزير النفط أكثر تحفظا في نقد الضمني لخيارات العبادي ودعوته لحسم أمر حكومة التكنوقراط 
بالتصويت عليها امام البرلمان ، رغم علمه المسبق أن البرلمان سيسقط حكومة التكنوقراط لامحالة ، كما يقول محللون .
وحذّر عبدالمهدي القيادي بالمجلس الإسلامي الأعلى معلقا على الورطة التي وقع فيها العبادي 
بعد أن عجز عن تقديم حكومة تكنوقراط ترضي جميع المعارضين ، من أن البلاد
قد تدخل في ازمة قد طويلة ، مشيرا إلى أنّ اداء رئيس الحكومة ووزرائه الحاليين
سيكون أضعف من اداء حكومة تصريف أعمال .
ويكون وضعهم وضع الزوجة المعلقة " لا متزوجة ولا مطلقة " .
وقال عبدالمهدي إن تشبث العبادي بحكومة التكنوقراط بشكلها الحالي ستعمق في عطالة الدوائر 
والوزارات والاعمال ، إضافة للعطل المزمن الذي تسببه الازمة المالية .
وقال إن العراق أصبح مهددا بأن يغرق في ازمة شاملة بسبب " أزمة وزارية صنعناها بايدينا " .
ونصح عبدالمهدي العبادي بعدم تجاهل موقف الكتل السياسية داخل البرلمان ، حاثا اياه على ضرورة 
إخضاع حكومته المقترحة للتصويت والقبول بنتائج التصويت حتى وإن ادت الى رفضها
لأن ذلك هو الطريق الوحيد لإبقاء العملية السياسية في حدود الشرعية .
وقال وزير النفط " اذا نظرنا للامر خارج الحسابات الشخصية او الحزبية .. 
سيكون خيار رئيس الوزراء بالذهاب الى مجلس النواب وتقديم قائمة بالجميع مستثنيا نفسه هو الخيار الافضل ..
خيار سيقال عنه انه يفتقد الانصاف بالنسبة للوزراء ، او لكتلهم ، لكنه خيار وضع على الاقل الملف ،
حيثما يجب ان يوضع ، لتبقى كل الخيارات مفتوحة .. 
فمن سيقرر في النهاية هو مجلس النواب وكتله السياسية ..
وسواء جاء القرار النهائي صحيحا او خاطئا ، فسيكون القرار الشرعي والدستوري الذي يجب ان يحترم " .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
• الحل السياسي في العراق ؛ عالق في مغلق لا نهايـة له ... !!! •
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: