البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  د. ناجي صبري الحديثي آخر وزير خارجية للعراق قبل الاحتلال 7

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: د. ناجي صبري الحديثي آخر وزير خارجية للعراق قبل الاحتلال 7   الأربعاء 13 أبريل 2016, 2:59 am

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ د. ناجي صبري الحديثي آخر وزير خارجية للعراق قبل الاحتلال يكش


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
د. ناجي صبري الحديثي آخر وزير خارجية للعراق قبل الاحتلال
يكشف أسرار الحصار والاحتلال (7 والأخيرة)
السعودية السد المنيع أمام مخطط ايران التوسعي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
* جيش العراق لم يتبخر وأسقط 73,693 قتيل و1,6 مليون مصاب أمريكي في 54 شهرا
* السعودية السد المنيع امام مخطط ايران التوسعي.. ونداء الدوري يعبر عن ضمير الشعب العراقي
* صدام حسين هو من أطلق المقاومة من الاعظمية يوم 10 أبريل وقاتل بنفسه في معركة المطار وأم الطبول
* آخر كلمات صدام لي: "بلغ إخوانك الوزراء أن أميركا لن تغلب العراقيين"
* المقاومة كسرت ظهر الاحتلال ونفذت 300 عملية في اليوم الواحد رغم انعدام التسليح
* احصائيات القتلى الامريكان أكدتها وثيقة نشرها موقع تابع للبنتاجون وتم حذفها بعد اكتشافها
* 6 هجمات واسعة النطاق أجهزت على الجيش بين 91 و2003 لكن إرادة القتال باقية
* لاتلوموا الصحاف فهو وزير اعلام يدافع عن وطنه وليس مراسلا حربيا يصف الأحداث كما تقع
* ماكان يذكره الصحاف جاء بتوجيه مباشر من رئيس الدولة.. والكذب الامريكي كان أشد ضراوة
* الرئيس صدام رفض إخفاء المدافع والأسلحة وسط السكان خوفا على الشعب
* أبلغت سفيرنا في لبنان بزيارتي لبيروت وفي الموعد كنت في الاراضي العراقية
* رامسفيلد هدد باعتقالي أو تصفيتي إذا عدت من القاهرة ورجعت لبغداد عبر الحدود السورية بسيارة أجرة
* تلقيت دعوة كريمة من الأمير الوالد للإقامة في قطر البلد الذي يتميز أهله بالنخوة والشهامة والأصالة
* جواسيس الاحتلال كانوا يحملون أجهزة GPS لتحديد أماكن المدافع ومواقع المسؤولين قبل قصفها
* مهما طال أمد الاحتلال فلن يتمكن من الاستقرار في العراق كما لم يتمكن غيره
* إيران هي التي تحتل العراق اليوم وقاسم سليماني يتجول بقواته بكل أريحية
* الفلوجة تميزت بالمقاومة الشديدة ضد الاحتلال والامريكيون والايرانيون لديهم ثأر معها
* دعم التحالف العربي والإسلامي الذي تقوده المملكة ضروري لتخليص الامة من الارهاب
* إرادة العراقيين لن تنكسر وشعبنا جبار والفوضى بالعراق لايمكن أن تستمر
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
شبكة البصرة
أدار اللقاء: جابر الحرمي
أعده للنشر: طه حسين - عبد الحميد قطب
** معالي الوزير، في حلقتنا الأخيرة دعنا نتوقف عند ساعات الغزو والسقوط السريع لبغداد، هناك أمر يدعو للتساؤل والدهشة أنتم كنتم على يقين من الغزو فلماذا لم تقاوم بغداد؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: لا، بغداد دار السلام قاومت الغزو منذ أول ساعة حتى اعلان الاحتلال في يومه العشرين. وعملية الغزو الوحشية أصلا بدأت بضرب بغداد بمئات القذائف والصواريخ والقنابل المدمرة. لقد قاومت بغداد قيادة وجيشا ومواطنين بضراوة، وفق الامكانيات المتوفرة، عدوا مزودا بأحدث وأقوى أسلحة القتل والتدمير وأشدها فتكا، ومسلحا بأكثر العقائد العنصرية حقدا وكراهية للعرب والمسلمين، وهي العقيدة الصهيونية التي حركت زمرة المحافظين الجدد الحاكمة في ادارة بوش ضد العراق، هذه الزمرة التي لم تكن تخفي ارتباطها باسرائيل. لقد بينت في حلقة سابقة التفاوت الهائل بين قدرات العراق العسكرية المتواضعة جدا والمتناقصة عند انطلاق الغزو، بفعل عوامل عديدة شرحتها، والقدرات العسكرية الضخمة لأقوى دول العالم: اميركا ومعها قوات بريطانيا وايطاليا واسبانيا واستراليا ودول أخرى كثيرة.. كان الشعارالذي اختارته ادارة بوش للحرب على شعب العراق وكانت تتباهى به هو الصدمة والرعب، فماذا تتوقع ممن يسمي عمليته الحربية بهذا الاسم؟ بغداد كانت أول هدف للعدوان، واستمر القصف الجوي الشامل على مدار الساعة بأشد القذائف والصواريخ والأسلحة وحشية وتدميرا حتى يوم 9/4/2003 الأسود المشؤوم.. وعند أول نزول على أرض بغداد دارت معركة حامية في مطار بغداد، وقد صدتهم القوات العراقية التي كان الرئيس صدام حسين رحمه الله يقاتل معها، وكبدتهم خسائر كبيرة. واستقر الموقف للجيش العراقي. وفي اليوم التالي لجأت قوات الغزو الأميركية الى هجوم ثان، استخدمت فيه قنابل محرمة أذابت البشر والحجر ويظن انها قنابل فوسفور ابيض او قنابل فراغية أو نوع آخر من القنابل المحرمة دوليا، فأبادت كل المقاتلين الذين بقوا في المطار لكي تؤمن احتلاله.
لم يكن لدى العراق في مواجهة الحرب الجوية المدمرة سوى مدفعية مضادة للطائرات محدودة لا تصل الى مديات عالية. وغاب سلاح الصواريخ وغابت القوة الجوية لأسباب أوضحتها في ماسبق. وكانت المدفعية العراقية المضادة للجو تنتشر في أرجاء بغداد وتتصدى لطائرات اميركا وحليفاتها فوق سماء بغداد، ورغم محدودية مدياتها إلا انها كانت على الاقل تمنع طائرات الغزاة من النزول والاقتراب من اهدافها.
وبسبب غياب الغطاء الجوي وسلاح الصواريخ، واجه أبطال المدفعية استحالة مادية للاستمرار بالتصدي للطائرات المغيرة.. كان عليهم التنقل المستمر مع مدافعهم من مكان الى آخر أكثر من مرة في اليوم الواحد لتفادي استمكان الطائرات المغيرة منهم. ولم يكن ابطال الجيش العراقي يغامرون بالاحتماء بالمناطق السكنية خشية تعريض أرواح الناس المدنيين لمخاطر القصف من عدو متوحش.. فيضطرون الى اختيار اماكن قليلة التغطية وبعضها مكشوف، وهذا كله كان يعوق أداءهم القتالي ويقلل من تأثيرهم الى حد كبير، اضافة الى محدودية قدرات مدافعهم التي تعود الى الثمانينيات وباتت خارج الخدمة حيث لم يتمكن الجيش العراق من اعادة التجهيز بعد الحرب مع ايران بسبب اختلال العلاقة مع الاتحاد السوفيتي المورد الأول لأسلحة الجيش العراقي بعد ان وقف العراق ضد غزوه لافغانستان.

الصمود مستحيل ولكن..
** كيف كانت شبكة التواصل بين القيادة العراقية في الساعات والايام الاولى للغزو؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: انتهت شبكة الاتصالات المدنية والعسكرية بين قيادة الجيش والوحدات منذ الدقائق الأولى حيث تعرضت للقصف المدمر. فكان الاتصال مباشرا وبواسطة المراسلين بين الوحدات ولا يعتمد عليه. ولذلك كان صمود بغداد مستحيلا امام قوات غازية تملك كل هذا التفوق العسكري الهائل.

** لكن كانت هناك معارك في أم قصر وبعض المناطق؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: في كل مناطق العراق بدءا من الحدود مع الكويت في ام قصر قاومت القوات العراقية ومجاميع المقاتلين المدنيين، من بعثيين وأبناء العشائر في البصرة والناصرية والنجف والعمارة وفي بغداد ومدن وقصبات أخرى تحركت فيها قوات الغزاة. وفي كل مرة يتفوق المقاتلون العراقيون بارادتهم القتالية العالية، فيستدعي الغزاة الطائرات بأسلحتها الفتاكة وطائرات الأباتشي للاشتباكات القريبة من أجل حسم الموقف لصالح الغزاة. ويتذكر العراقيون الفلاح العراقي الحاج علي عبيد منكاش الذي تصدى ببندقية برنو لطائرة أباتشي قريبة وأسقطها في الديوانية جنوب العراق. كانت ارادة القتال عالية لدى المقاتل العراقي والخبرة العسكرية غنية لدى الجيش العراقي ولكن كان ينقصه السلاح الفعال الحديث وغياب صنوف بأكملها، مثل القوة الجوية والصواريخ والرادار والاتصالات والمدفعية بعيدة المدى فضلا عن قدم سلاح الدروع وخروج اغلب دبابات الجيش العراقي من الخدمة.

** ماذا عن البدائل التي اعتمدتها القيادة العراقية إذن؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: لم تكن هناك أي بدائل غير القتال بالامكانيات المتوفرة. فقد استنفد العراق كل الاساليب الدبلوماسية والسياسية. وتمكنا من حرمان الولايات المتحدة وبريطانيا من القدرة على تسخير المنظمة الدولية لاضفاء الشرعية على غزو العراق. ولكن لم نستطع منع قيام الحرب، فقد كان قرار الحرب قد اتخذته الولايات المتحدة الامريكية منذ ان تولى الرئيس بوش المهووس بالحرب والعنف والقتل. وثمة وثائق أمريكية كثيرة تدلل على ان بوش ووزيره رامسفيلد كانا يبحثان منذ الأيام الأولى بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 عن ذرائع واكاذيب بأن العراق متورط فيها لتسهيل خداع الكونغرس والرأي العام الأمريكي والعالمي، رغم معارضة دول اوربية غربية كثيرة حليفة لأمريكا ومعارضة عشرات الملايين في امريكا والغرب لهذه النوايا.

الرئيس صدام يقاتل
** كنتم تنشرون صورا للرئيس صدام بين مجموعة من الناس فهل كانت صورا حقيقية؟ وهل كان الرئيس صدام يخرج بالفعل الى المناطق السكنية ويتجول بين الناس؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: الرئيس صدام حسين كان يتنقل بين المقاتلين وقاتل في معركة قرب مسجد أم الطبول وفي معركة المطار الكبيرة. وفي يوم 9 نيسان/ابريل المشؤوم الذي اعتبر يوم اعلان الاحتلال وبينما كانت قوة أمريكية وثلة من عملائها الذين احضرتهم معها تنفذ مسرحية اسقاط تمثال الرئيس أمام فندق فلسطين في بغداد، كان الرئيس الشهيد في منطقة الأعظمية في بغداد بين الناس. وفي اول يوم للاحتلال يوم 10/4/2003 قاد الرئيس فريقا من المقاتلين العراقيين عسكريين ومدنيين ومعه مجموعة من المتطوعين العرب في اول هجوم مضاد على القوات الغازية بعد اعلان الاحتلال في الأعظمية وقد جرح فيها جرحا خفيفا. وثمة معارك شديدة دارت في ساحة اللقاء في المنصور وفي الطارمية شمال بغداد اضافة الى معارك متفرقة في جميع الأماكن التي دخلتها القوات الغازية.

** وبقية القادة والوزراء المعنيين بالعمليات القتالية هل كانوا معه؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: كان القادة العسكريون يقاتلون في وحداتهم، والوزراء موجودين في المقرات البديلة التي انتقلوا اليها، وان كانت الاتصالات قطعت وبقيت الاتصالات شخصية.

الصحاف وزير وليس صحفيا
** ماذا عن قصة الصحاف التي يتندر بها انه كان يتحدث عن القوة العراقية وانها بانتظار وصول القوات الامريكية على اسوار بغداد لكي ينتحروا، ويضرب به المثل بانه محمد سعيد؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: الزميل محمد سعيد الصحاف وزير عراقي بلده يتعرض للغزو وهو وزير اعلام وليس مراسلا صحفيا لكي ينقل وصفا لحالة المعركة فيوجه له اللوم على عدم وجود وصف وقائعي لمجريات القتال في بياناته.
وهو الناطق الرسمي باسم الدولة العراقية آنذاك التي كانت تتعرض لعدوان وغزو وحشي، ومن صلب واجبه ومن حقه بصفته وزيرا في الحكم الوطني ومواطنا عراقيا أن يسعى لشحذ همة الناس للقتال ويعطيهم الامل.
وهذا امر طبيعي ومنطقي. والاعلام الغربي الذي ضخم هذه القضية تجاهل ان كل المسؤولين البريطانيين وكل المسؤولين الامريكيين بلا استثناء من الرؤساء الى الوزراء الى القادة الى الناطقين الرسميين كانوا يكذبون ويزورون الحقائق، ووسائل الاعلام الامريكية والبريطانية كلها كان تكذب والعالم كان يعرف ذلك.
فكان هذا الاعلام الذي ركز بصورة فجة وسمجة مفتعلة على أداء الزميل الصحاف يغطي بذلك على الحجم الهائل من الاكاذيب والافتراءات الذي اطلقته قيادتا الدولتين واعلامهما، واستخدمتاه لتبرير وتسويغ جريمة القرن الحادي والعشرين، جريمة غزو وتدمير العراق أول دولة في التاريخ والدولة التي منها بزغ فجر الحضارة الإنسانية وفيها ترعرعت ونمت، ومنها انطلقت الحضارة العربية الاسلامية تنشر النور والحضارة والهدى في شتى بقاع الأرض. أما وزير الاعلام فكان يدافع عن بلده وأهله وأرضه ويحاول ان يحمس الناس ويشجعهم على الصمود والقتال، وهذا عمل طبيعي لأي مواطن عراقي مخلص لوطنه، وليس في كلامه ضرر على الناس. وليست مهمته ان يقول دمر الأمريكيون موقع كذا او تقدموا هنا او اصبح الغزاة على بعد كذا من الهدف. فهذه مهمة مراسل صحفي وليس مهمة وزير اعلام يتعرض بلده للغزو والقتل والإبادة.

** ماذا عن كواليس الاتصالات الحكومية عندما بدأت الأزمة؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: صوت الرصاص اصبح اعلى من اي صوت آخر ولم يبق أي مجال للدبلوماسية وكانت الدولة كلها مسخرة للدفاع عن الوطن.

جواسيس بالـ GPS
** متى كان آخر عهدك بمقر وزارة الخارجية؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: نحن انتقلنا من مبنى وزارة الخارجية الى مقر بديل في مدرسة، لكن الأميركيين أرسلوا مجموعة كبيرة من الجواسيس إلى داخل بغداد وكانوا يحملون أجهزة اتصال فضائية مزودة بآلية تحديد الموقع الجغرافي وبدأوا ينشطون مع بدء عمليات الغزو.

** عراقيون؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: نعم، من الخونة الذين قاموا بتدريبهم في الخارج مثل جماعة أحمد جلبي وغيرهم، فهؤلاء كانوا يبحثون عن أماكن الوحدات العسكرية والمدفعية العراقية المضادة للجو وأماكن مقرات كبار المسؤولين والوزراء البديلة. وما إن يحددوا موقعا حتى يضغطوا على زر تحديد الموقع الجغرافي GPS ليتم تحديد المكان وإشعار مركز توجيه العمليات الأميركي في شمال العراق. وبعد فترة قليلة تأتي طائرات الغزو لتضرب الموقع انتقلت وزارة الخارجية الى مدرسة أولا ثم علمنا أن الجواسيس قد حددوا موقعنا البديل فانتقلنا على الفور الى مكان آخر.
وكنت حتى يوم السادس من أبريل/نيسان أستطيع الذهاب إليه، أما بيتي فكان في مجمع القادسية للوزراء وقد غادرته قبل يوم من بدء الغزو إلى بيت آخر بديل.. وقد بدأ الغزاة الاميركيون من يوم 9 نيسان/ابريل الأسود حينما أعلن الاحتلال يقتحمون أبواب المؤسسات المغلقة بمدرعاتهم ويفتحونها للصوص والسوقة والغوغاء للنهب والسلب، بعد أن أطلقوا سراح بضعة آلاف من اللصوص المحبوسين في سجن أبو غريب بعد أن استولوا على مطار بغداد. وقد ضربوا بوابة مجمع سكن الوزراء الحديدية باطلاق دبابة عليها وكسروها فدخله اللصوص وسرقوا بيتي وبيوت الوزراء بكل محتوياتها.
كما قصفت القوات الأميركية البوابة الحديدية الضخمة لمتحف العراق الذي يضم أهم وأقدم كنوز الحضارة البشرية، وسهلوا لعصابة سرقة آثار دولية مرتبطة بعميلهم الأول احمد جلبي دخولها وسرقة آلاف من القطع الاثرية العراقية. ولم يكن نهب المؤسسات أمرا عفويا بل تم بناء على تشجيع من أعلى القيادات الأميركية وكانت سياسة رسمية لتشجيع ثلة ضالة من العراقيين على نهب وسلب وتخريب دولتهم وتصوير ذلك للعالم بأن هؤلاء هم العراقيون فلا تتعاطفوا معهم، وكذلك لكي تشكل صورة النهج الجديد للحكم الذي تريده الولايات المتحدة للعراق. ففي مؤتمر صحفي لوزير الحرب الأميركي دونالد رمسفليد أحد أبرز قادة مجرمي الغزو سئل عما يجري في بغداد من نهب فقال بلغته العنجهية المعروفة: "إنها الحرية.. دعوا العراقيين يتمتعون بالحرية"!

** وأرشيف الدولة؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: المركز الوطني للوثائق الذي يضم مئات الآلاف من وثائق الدولة العراقية والمكتبة الوطنية التي تضم ملايين الكتب والمراجع حُرقتا. وكان جواسيس الغزاة الذين دخلوا خلف دباباتهم يحرقون كل شيء بهدف إنهاء الذاكرة الوطنية للعراق.. في وزارة الخارجية مثلا أضرموا النار في طابق الوزير وطابق أرشيف الوزارة.

** لماذا لم يسع العراق لإخراجه وتأمينه في دولة مجاورة؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: لم يسع العراق لإخراج أي شيء.

قصف ونهب وحرق
** لماذا اختفى كل ما له علاقة بالدولة يوم 9 نيسان/أبريل وبهذه السرعة مع دخول القوات الأمريكية؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: قبل الغزو بأيام تحولت كل اجهزة الدولة إلى حالة الطوارئ. وانتقل معظمها إلى مواقع صغيرة بديلة وبأقل عدد من الموظفين لحماية الناس وأعفيت الموظفات من الدوام فانخفض مستوى الأداء في كل المؤسسات، بل توقف عملها منذ بداية الغزو.
والمواقع البديلة للوزارات كانت ايضا مستهدفة بفعل الجواسيس. وقد تعرضت مقرات المؤسسات للقصف ومن ثم النهب والحرق في اول يوم للاحتلال. فبعد سيطرة القوات الغازية يوم 9/4 انتهت عمليا كل اجهزة دولة العراق الوطنية.
وقد اصدر بول بريمر الحاكم المدني لادارة الاحتلال يوم 16/5/2003 قرارا سمي باجتثاث البعث أي فصل جميع كوادر الدولة من منتسبي حزب البعث. وفي اليوم التالي أصدر قرار حل الجيش العراقي والقوات الامنية. وهو يعرف جيدا ماذا يحدث لو غابت أجهزة الأمن ساعة واحدة أو حتى لو توقفت القوة الكهربائية ساعة واحدة في أي مدينة أميركية، فكيف اذا كان الأمر بتغييب كل القوات المسلحة وأجهزة الشرطة والأمن وفرض النظام والقانون نهائيا؟!. وهو يدرك بالتأكيد ماذا يعني تفكيك معظم دوائر الدولة في دولة عريقة مثل العراق.

انطلاق المقاومة 10 أبريل
** قلتم يا معالي الوزير إن العراق لم يستسلم فكيف اندلعت المقاومة العراقية بعد الاحتلال؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: الرئيس صدام حسين خطط لقيام المقاومة، من قبل، وجرى كثير من التمارين العسكرية على وحدات معينة من الجيش، وحُفظت أسلحة في أمكنة معينة، كما وزعت أسلحة ايضا خفيفة على الناس، بعد أن جرى تدريب واسع لهم على حمل السلاح.
في اليوم العاشر من نيسان/أبريل، وهو أول يوم بعد إعلان الاحتلال، كان الرئيس صدام في الأعظمية وقاد أول عملية مقاومة ضد قوات الاحتلال. وفي اليوم نفسه التقى الرئيس بمجموعة من القادة ومنهم ضباط معنيون بإطلاق المقاومة، وقال لهم: "على بركة الله نبدأ اليوم الصفحة الثانية"، وانطلقت المقاومة الوطنية العراقية بعمليات نوعية تصاعدت بسرعة حتى وصلت حسب الإحصائيات الأميركية إلى أكثر من 300 عملية في اليوم الواحد. وهذا ما كسر ظهر الاحتلال العسكري الأميركي وألحق هزيمة مذلة بجيش أقوى دولة في العالم. وثمة وثيقة نشرها موقع "انفورميشن كليرنغ هاوس " الأميركي نقلا عن موقع المحاربين القدامى التابع للبنتاغون تكشف عن حجم الخسائر الحقيقي في الجيش الأميركي. وتقول الوثيقة ان خسائر القوات الأميركية في العراق منذ حرب 1991 إلى شهر ايلول/سبتمبر 2007 بلغت 73846 قتيلا.
وإذا ما طرحنا من هذا الرقم عدد قتلى الجنود الأميركيين في حرب 1991، والمقدر بـ 153 قتيلا فان عدد قتلى الجيش الأميركي منذ الاحتلال عام 2003 حتى شهر ايلول/سبتمبر 2007 هو 73،693 (ثلاثة وسبعين ألفا وستمائة وثلاثة وتسعين) قتيلا أمريكيا، في أربع سنوات ونصف من فترة احتلال دامت 8 سنوات وتسعة أشهر حتى نهاية 2011، بما يعني أن هذا العدد من القتلى هم الذين سقطوا في نصف فترة الاحتلال فقط. وتصوروا إذن كم يبلغ العدد الكلي للقتلى الغزاة في كل فترة الاحتلال، ولاحظوا حجم التضليل والتغطية والكذب في الرقم الذي اعلنته المصادر الرسمية للولايات المتحدة من ان خسائرها تقدر بـأكثر من 4 آلاف فقط!!.
اما عن الجرحى فعددهم 1.620.906 بينهم من أصيب بأمراض نفسية أدت بمئات منهم الى الانتحار. وطبعا هذا الحجم الهائل من الخسائر التي تكبدها الاميركيون، جعلهم يهربون في الليل من العراق، في نهاية عام 2011.

** لكن بعض المصادر كانت تتحدث عن القاعدة باعتبارها هي من كبدت الأمريكان الخسائر الكبيرة؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: الاميركيون أنفسهم قالوا إنّ القاعدة لم تكن تشكل سوى 3 أو 4 % من فصائل المقاومة. والغالبية العظمى هم من العراقيين من أبطال الجيش العراقي وبقيادتهم ومن المدنيين الذي التحقوا بها.

** قلتم معاليكم إنّ المقاومة العراقية كسرت ظهر الاحتلال.. فمن هي المقاومة؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: المقاومة هي الجيش العراقي الوطني، والتحق به الوطنيون العراقيون من المدنيين من أبناء العشائر والمدن، والذين دفعتهم غيرتهم للدفاع عن وطنهم، وابرز فصائل المقاومة واكبرها هو جيش النقشبندية المكون من عسكريين ومدنيين ثم تنظيم القيادة العامة للقوات المسلحة وهو مكون من عسكريين فقط وجيش الكرامة المكون من عسكريين ومدنيين وغيرها من التشكيلات الأصغر.

** ما أبرز المشاهد التي علقت في ذاكرتكم من يوم الاحتلال، وكيف كان يتم ضرب المنشآت والمجمعات، وكيف كنتم تتنقلون في ظل الملاحقات؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: بعد كل ما تعرضت له المنشآت العراقية من قصف جوي في اثناء فترة حرب الاستنزاف 1991 — 2003 وتخريب على يد المفتشين قامت قوات الغزو بالاجهاز على ما اعيد بناؤه وما تبقى من مؤسسات مثل مراكز توليد الطاقة ومراكز اسالة الماء والاتصالات والمواقع العسكرية والمكاتب الرئاسية وغيرها. وفي الايام الاخيرة غيرت مسكني البديل بعدما اقتربت القوات الغازية منه، وانتقلت الى بيت بديل في الضفة الثانية من النهر الى منطقة الأعطمية وأقمت هناك في بيت أحد الاصدقاء.

** هل كانت هناك لقاءات جماعية للقيادة العراقية وما آخر لقاء جمع الرئيس والوزراء وأركان الدولة؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: كانت هناك لقاءات، ولكني لم أحضرها ولم يحضرها زملاء لي بسبب صعوبة التبليغ بعد انقطاع الاتصالات وصعوبة التنقل نتيجة القصف الجوي المتواصل ليلا ونهارا. كان آخر لقاء لي مع الرئيس قبل ان أكلف بمهمة الذهاب الى القاهرة.

** ذهبت بعد الغزو للقاهرة؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: نعم بعد ثلاثة ايام على بدء الغزو لحضور اجتماع جامعة الدول العربية الوزاري لبحث العدوان على العراق. استدعاني الرئيس المرحوم صدام حسين، وكنت آنذاك مع الزميل محمد سعيد الصحاف وزير الاعلام فذهبت معه وكان في منطقة القصر الجمهوري في مبنى صغير ووجدت الرئيس واقفا عند الباب ومعه بعض النواب ووزيرالدفاع فقال لي هناك اجتماع لوزراء الخارجية العرب فتوكل على الله لحضوره.

أميركا لن تغلب العراقيين
** وكيف كان الرئيس صدام؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: كان الرئيس رحمه الله يتحدث مع النواب ووزير الدفاع بعد ان نهوا اجتماعا. وكان مبتسما وطبيعيا جدا، وقد ارتدى البزة العسكرية.

** هل طلب منك تصرفا محددا في اجتماع الجامعة؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: لا لم يطلب شيئا محددا. ولم أسأله عن شيء. كنت اعرف مهمتي ففي ظرف تتعرض البلاد للغزو يكون من مهمة وزير الخارجية في اجتماع كهذا السعي للحصول على ادانة المجتمعين للغزو وحشد التأييد للعراق في مواجهته الغزو وتأييد مطالبه بانسحاب الغزاة بدون قيد أوشرط، لكنه بعد ان صافحته مودعا قال لي:" بلغ إخوانك الوزراء أن اميركا لن تغلب العراقيين ".
وحتما لم يكن يشير الى الحرب النظامية فهو يعرف مسبقا عدم قدرة العراق على مواجهة الغزاة الأكثر تفوقا في كل نواحي المعركة، في حرب نظامية. بل كان على الأرجح يشير الى شيء آخر وهو ما جرى بعد الاحتلال حيث انطلقت المقاومة. وكان احد الاخوة المسؤولين الحاضرين قد طلب مني التصرف على نحو متشدد اذا لم يقف الوزراء العرب في الاجتماع وقفة حازمة ضد الاحتلال الامريكي. غير أن الرئيس صدام حسين رحمه الله رفض ذلك فورا وقال مصححا: "اذا لم يتخذ الوزراء موقفا صريحا ضد الغزو انسحب من الاجتماع بهدوء، وأعلن رأيك على الصحفيين في الخارج".

** كيف خرجت من العراق وانطلقت إلى القاهرة في ظل القصف؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: الطريق الاعتيادي لم يكن مهيأ للسفر، لا جوا ولا برا. كانت الطائرات الأميركية والبريطانية تجوب سماء العراق وتصب حممها على المواقع والقوات والمنشآت والطرق. وكان علي أن أسلك طريقا بريا من مدينة إلى أخرى إلى الحدود مع سورية. فانطلقت فجر اليوم التالي إلى مدينتي الحديثة في الفرات الأعلى شمال غرب العراق عبر مدن الفلوجة والرمادي وهيت والبغدادي. ومن هناك ذهبت إلى منطقة القائم العراقية عبر طرق متعرجة لتفادي الألغام والجسور المقصوفة. ومنها عبرت إلى مدينة البوكمال السورية، ومنها إلى دمشق التي وصلتها في الساعة التاسعة مساء، ومنها طرت فجرا إلى القاهرة. واجتمع وزراء الخارجية العرب وأجمعوا على قرار واضح يتضمن إدانة شديدة للغزو ومطالبة الغزاة بالانسحاب بدون قيد أو شرط واحترام سيادة واستقلال العراق.

تهديد من رامسفيلد
** لماذا وكيف عدت إلى بغداد بعد هذا الاجتماع والدولة كانت تنهار؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: في القاهرة حدثت مفاجأة، حيث عرفت أن دونالد رمسفيلد وزير الدفاع الأميركي عقد مؤتمر صحفيا في واشنطن وقال فيه متباهيا "أطبقنا على صدام وأولاده ومساعديه"، فقال له صحفي من الحضور، كيف أطبقتم على مساعديه وهذا أحدهم وزير الخارجية خرج من بغداد وهو الآن في القاهرة؟" فصدم رمسفيلد ورد قائلا "لنرَ كيف سيعود".
لم يكن ممكنا في تلك الظروف العصيبة أن أهمل هكذا ملاحظة وأن لا أفكر بها بوصفها تهديدا جديا بقتلي أو اعتقالي عند عودتي. فالغزاة تملأ طائراتهم سماء العراق وقادرون على الحركة في أي مكان ولا يتوانون عن ارتكاب أي جريمة. بدأت أفكر كيف أعود للعراق في ظل هذا التهديد.
وما زاد يقيني بجديته أن صحفيين أميركي وبريطاني التقيا بي في فندقي بعد انتهاء الاجتماع وسألاني عما سأفعله ومتى وكيف سأعود إلى العراق. فأجبتهم في الحال أن لدي جولة في البلاد العربية إلى لبنان وتونس وبعض الدول قبل أن أعود إلى العراق. وضعت خطة وبدأت بتنفيذها. فاتصلت بوزير خارجية لبنان الصديق محمود حمود وأخبرته بالقصة وبأنني أعلنت عن زيارتي لبيروت ضمن الخطة التي وضعتها وطلبت منه أن يؤيد ذلك لوزارته في بيروت عندما يسأل. وأبدى في الحال تفهمه واستجابته.
وأردت تأكيدا آخر لهذه الخطة، فاتصلت من هاتفي الجوال، وهو مراقب بالطبع، بسفيرنا في لبنان السيد نبيل الجنابي وقلت له انتظرني غدا في الساعة التاسعة مساء عند بوابة المصنع على الحدود السورية اللبنانية. فقال لي سأبلغ الأمن ودائرة البروتوكول في الخارجية اللبنانية ونكون بانتظار معاليك". طبعا كنت أدرك أن هذا التبليغ سيشيع مسألة سفري إلى لبنان على نطاق غير محدود، وخصوصا لمن يترقب عودتي إلى العراق.
عدت صباح اليوم التالي إلى دمشق، ولم أذهب إلى الفندق، بل إلى بيت سفيرنا في دمشق السيد محمد رفعت. وبعد استراحة لبضع ساعات، انطلقت والوفد العراقي المرافق من بيت السفير وبسيارات السفارة، لكي لا تُعرف وجهة سفرنا. وبعد عدة ساعات وبحلول الليل وفي الساعة المقررة لاستقبالي في نقطة المصنع على الحدود اللبنانية، كنت قد دخلت الأراضي العراقية.
ومن هناك استأجرت أنا ومرافقي فقط سيارة أجرة بسيطة جدا وقديمة من مدينة القائم. واستقل أعضاء الوفد سيارات متفرقة وتحركنا إلى داخل الأراضي العراقية. وعندما انطلقنا من نقطة الحدود العراقية في مدينة القائم شاهدت مجموعة جنود عراقيين يحملون قاذفات صواريخ محمولة في سيارتين أمام سيارتنا.
وذهبت إلى مدينة الحديثة إلى بيت أخي المرحوم شكري وبقينا هناك إلى المساء، ثم تحركنا إلى بغداد. وبعد الاحتلال كتب أحد ضباط المخابرات العراقية رسالة على مواقع التواصل قال فيها إنه كان يقود مجموعة من أبطال القوات الخاصة العراقية مكلفة بتعقب ومكافحة الإنزالات الأميركية في المنطقة الغربية، وأن أمرا صدر إليه من المركز في بغداد بأن يتحرك إلى الحدود لتأمين عودة وزير الخارجية بعد التهديد الذي أطلقه الوزير الأميركي. وقال إن الوزير لم يكن يعرف بوجوده ورفاقه. طبعا لم أطلب ذلك من حكومتي، ولم أطلب أي حماية لي عند العودة، ولم أكن أعرف بمهمة هذه الوحدة.

** هل التقيت بالرئيس بعد العودة لتخبره بما جرى، وهل كان هناك من يرى أن الوزراء لم يتخذوا موقفا شديدا لصالح العراق على النحو المأمول؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: لا، لم تتح الفرصة وكتبت ما جرى وهو على علم بذلك. وزراء الخارجية العرب وقفوا موقفا ممتازا. ولكن التحرك المطلوب لنجدة العراق بما يفوق الموقف السياسي أمر لا يقرره الوزراء. وكما هو معروف اتفاقية الدفاع العربي المشترك مجمدة.

** أين كنت معالي الوزير في تلك الفترة؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: بعد أن احتلت القوات الأميركية مطار بغداد بدأت تقترب من منطقة البيت البديل الذي انتقلت إليه قبل الغزو. فتركته قبل يومين من إعلان الاحتلال. وأرسلت أهلي خارج بغداد. وانتقلت إلى الضفة الأخرى للنهر، وأقمت في منطقة الأعظمية عند صديق. وكان ضابط استخبارات كبيرا وينقل لي الأخبار ساعة بساعة عما يجري. وفي صباح يوم 9 نيسان/أبريل ذهب من الفجر إلى وحدته ثم عاد وقال لي انتهى كل شيء ودخل الغزاة وسيطروا على بغداد. فأرسلت مرافقي ليجد لي منفذا للخروج من بغداد لا تحتله القوات الغازية، فحدد طريقا آمنا وسلكته وذهبت إلى الفلوجة، حيث أرسلت أهلي، واصطحبتهم وخرجنا فجر يوم 10 نيسان/أبريل إلى بلد مجاور.

قطر النخوة والأصالة
** ما هو هذا البلد؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: لا أعرف رأي هذه الدولة التي أقمت فيها لكي أعلن اسمها. وبعد أقل من شهر ونصف وصلتني دعوة كريمة من سمو الأمير الوالد بالقدوم إلى قطر والإقامة في قطر أنا وأسرتي، وجئنا بعد ذلك والحمد لله إلى هذا البلد الذي يتميز أهله وقادته بالنخوة والشهامة والأصالة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: د. ناجي صبري الحديثي آخر وزير خارجية للعراق قبل الاحتلال 7   الأربعاء 13 أبريل 2016, 3:00 am

العراق سيعود
** صف لنا لحظات خروجك من بغداد؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: مشهد يثير الوجع والحزن الشديد وأنت ترى بلدك ينهار أمامك والغزاة يستبيحونه وأنت تخرج منه مشردا،،،،،؟

** سألك الصحفيون في القاهرة متى تعود وأنا اليوم أسألك متى تعود للعراق؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: أملنا بالله وثقتنا به سبحانه تعالى كبيران. وثقتنا في الشعب العراقي لا حدود لها. فالفوضى التي أحدثها الغزو والاحتلال في العراق لا يمكن أن تستمر.
ولا يقول هذا المعارضون للغزو الأميركي وشريكه الإيراني فقط. بل الآن كثير من أشخاص العملية السياسية الذين عملوا مع الاحتلال يقولون إن هذا الوضع لا يمكن أن يستمر وأن السلطة التي أنشأها الاحتلال فاسدة طائفية وغير وطنية وتعوم في بحر من الفوضى.
وكل هذا لا يملك أدنى مقومات البقاء. والخيرون من أبناء العراق هم الكثرة الغالبة بإذن الله، وهم الذين يقررون مستقبل العراق رغم كل الضغوط والتزوير والتضليل.

** كيف يقبل العراقيون على بلدهم أن يكون تابعا بعد أن كان قائدا؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: العراقيون الوطنيون الشرفاء، وهم الغالبية العظمى، رافضون لهذا الوضع الذي مزق العراق وجعله مع الأسف يحتل المراكز الأولى في قوائم الفساد وجعل عاصمته الجميلة العريقة في أسفل قائمة العواصم الآمنة النظيفة.

** ما تعيشه العراق والمنطقة اليوم أليس نتاج الخطأ الاستراتيجي الذي ارتكبه العراق باحتلال الكويت؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: بل هو نتيجة لحملة حرب أميركية شاملة ذات مسارات متعددة استثمرت هذا الخطأ استثمارا فظيعا لتدمير العراق وإنهاء دوره الريادي في هذه المنطقة، تنفيذا لهدف استراتيجي صهيوني قديم لا تخفيه الزعامات اليهودية قديما ولا المسؤولون الإسرائيليون المعاصرون. وبدأت هذه الحملة منذ عام 1990 واستمرت 57 شهرا حتى نهاية عام 2011.

** هل نستطيع القول إن ملف العراق القوي والدولة الوطنية أغلق بغير رجعة؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: لا لم ولن يغلق. فعبر تاريخ العراق الطويل لم يدم فيه احتلال أجنبي أبدا، فالساسانيون (أجداد الفرس) لم يستقر بهم الحكم ولم يستطيعوا تغيير هوية العراق العربية رغم احتلاله نحو 400 سنة، وعند الفتح الإسلامي هبَّ أبناء العراق يقاتلون مع أشقائهم الزاحفين من الجزيرة العربية ضد المحتل الأجنبي. وغيرهم كثير من الصفويين والإنجليز وآخرهم الأميركيون.
ملف العراق بيد شعب العراق، وهو شعب أبي أصيل لا يسكت على ظلم. انظر إلى واقع العراق الآن. فبالرغم من كل عمليات الحرب النفسية الضخمة التي شنتها الأجهزة الأميركية وحليفاتها والأجهزة الإيرانية للتضليل والتزوير والدعاية المضادة للعراق في ظل عهده الوطني قبل الاحتلال منذ أكثر من ربع قرن، إلا أن المطالبة الشعبية بالتخلص من الوضع الفاسد والتغييرالجذري والدعوة للإصلاح الحقيقي ومحاربة الفساد وطرد الهيمنة الإيرانية تنتشر في كل المناطق، وخصوصا في الإماكن التي يحسب للإيرانيين فيها وجود أمني وسياسي كثيف.
فالتظاهرات وأشكال الرفض والمقاومة على أشدها لدى أهلنا في جنوب العراق مثل كربلاء والبصرة والناصرية وميسان وبابل وغيرها.

** من الذي يحتل العراق الآن.. هل إيران أو أميركا؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: دع عنك العراقيين الوطنيين المعارضين لأي نفوذ أجنبي من أميركا أو ايران فموقفهم واضح. هناك شخصيات مشاركة في العملية السياسية والسلطة الآن، تقول إن إيران تحتل العراق. وانظر إلى الجنرال الإيراني قاسم سليماني، وهو يتجول في العراق بحرية ويقود المليشيات المسلحة التي ربطتها حكومة العبادي بمكتب رئيس الوزراء. طبعا العراقيون والكثير من العرب يعرفون أن أميركا هي التي جاءت بالنفوذ الإيراني إلى العراق، حينما أشركت إيران معها في عملية الغزو وفي إدارة الاحتلال. وبعد أن هزمت المقاومة الوطنية العراقية الباسلة قوات الاحتلال الأميركية شر هزيمة واضطرتها للفرار من العراق بنهاية عام 2011، قامت الولايات المتحدة، كما قال المرحوم الأمير سعود الفيصل بـ "تقديم العراق على طبق من ذهب إلى إيران".

الدوري ضمير الشعب
** معالي الدكتور كيف تقرأون ظهور السيد عزة الدوري مؤخرا ونداءه للدول العربية بدعم التحالف العربي الذي تقوده السعودية لمواجهة الخطر الإيراني؟
الدكتور ناجي صبري الحديثي: هذا النداء يعبر عن ضمير شعب العراق. فالعراقيون ينظرون إلى المملكة العربية السعودية في مكانتها الطبيعية بوصفها الدولة الرائدة للعالم الإسلامي بأسره. ويرون فيها قوة منيعة وجدارا عاليا بمواجهة كل ما يهدد أمن واستقرار الدول العربية والإسلامية من فتن وإرهاب وتطرف وعدوان. لذلك يعول العراقيون والعرب والمسلمون في كل مكان على التحالف العربي وكذلك التحالف الإسلامي اللذين تقودهما المملكة، ويبنون عليهما الآمال الكبيرة لدعم رفض شعوب المنطقة الشديد ومقاومتها المتصاعدة لأذرع إيران الطائفية الإرهابية وذيول مخططها التوسعي الاستعماري الفارسي في كل المنطقة العربية من العراق إلى سورية إلى اليمن وغيرها من الأقطار العربية. ومن هنا تأتي ضرورة التفاف العرب والمسلمين حول التحالفين العربي والإسلامي اللذين تقودهما المملكة؛ لما فيه خير الأمتين العربية والإسلامية وأمن شعوبهما واستقرارهم وتخلصهم من التطرّف والإرهاب، مهما كانت أغطيته وشعاراته المذهبية أو الدينية.
الشرق القطرية 10/4/2016
شبكة البصرة
الاحد 3 رجب 1437 / 10 نيسان 2016
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
د. ناجي صبري الحديثي آخر وزير خارجية للعراق قبل الاحتلال 7
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: