البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  مقتل نائبة بريطانية مؤيدة للات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: مقتل نائبة بريطانية مؤيدة للات   الجمعة 17 يونيو 2016, 2:11 am


تكبير الصورة معاينة الأبعاد الأصلية.
First Published: 2016-06-16
مقتل نائبة بريطانية مؤيدة للاتحاد الأوروبي في اطلاق نار
 
جو كوكس النائبة العمالية تلقى حتفها بعد تعرضها لطعنات وطلقات نارية قبل اسبوع من الاستفتاء على عضوية المملكة المتحدة في اوروبا.
 
ميدل ايست أونلاين

تكبير الصورة معاينة الأبعاد الأصلية.

تكبير الصورة معاينة الأبعاد الأصلية.
كوكس تدفع ثمن مواقفها

تكبير الصورة معاينة الأبعاد الأصلية.
لندن - توفيت النائبة البريطانية جو كوس (41 عاما) من حزب العمال المعارض متأثرة بجراحها اثر اصابتها بالرصاص الخميس في بيرستال في شمال انكلترا، فيما كانت وسائل الاعلام البريطانية قد اشارت الى انها في حالة حرجة، بينما اعلن المعسكر المؤيد لبقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي الخميس تعليق حملته بعد اصابة النائبة العمالية التي اعلن لاحقا عن وفاتها.
وكتب معسكر "اقوى داخل الاتحاد الاوروبي" في تغريدة "نعلق حملتنا اليوم. نصلي من اجل جو كوكس واسرتها".
وكانت الشرطة قد اعلنت في بيان ان امرأة في الاربعين اصيبت بجروح خطيرة وانها في حالة حرجة لكن دون الكشف عن هويتها، مضيفة ان رجلا في الـ52 تم توقيفه.
ونقلت وكالة "برس اسوسييشن" عن شاهد قوله ان كوس وهي ام لولدين سقطت على الرصيف وهي تنزف في بريستال.
وقال شاهد اخر ان المهاجم هتف "بريطانيا اولا"، كما نقلت عنه شبكة "سكاي نيوز" فيما تشتد الحملة من اجل الاستفتاء المقرر في بريطانيا في 23 يونيو/حزيران حول عضوية البلاد في الاتحاد الاوروبي.
وبعيد ذلك اعلن المعسكر المؤيد لبقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي تعليق حملته.
وقالت شبكة "تشانل 4 نيوز" ان النائبة التي انتخبت في العام 2015 عن دائرة باتلي اند سبين في غرب يوركشير تعرضت للطعن ايضا.
واعلنت شرطة غرب يوركشير في بيان "عند الساعة 12.53 تلقت الشرطة اشعارا بحادثة في شارع ماركت ستريت في بريستال بأن امرأة في الاربعين اصيبت بجروح خطيرة وهي في حالة خطرة"، موضحة أن رجلا اصيب ايضا بجروح طفيفة.
وقال وزير الخارجية الاميركي جون كيري الخميس ان مقتل النائبة البريطانية جو كوكس اثناء الحملة لاستفتاء حول بقاء بريطانيا داخل الاتحاد الاوروبي، هو هجوم على كافة انصار الديمقراطية.
واضاف "انضم اليكم للتعبير عن شدة الالم لرؤية شابة برلمانية كانت ذات موهبة كبيرة، تقتل وهي تمارس مهامها في دائرتها. انه هجوم ضد جميع من يولون الديمقراطية اهمية ويؤمنون بها".
استطلاعان للرأي
ويأتي مقتل النائبة البريطانية المؤيدة لبقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي بينما رجح استطلاعان جديدان للرأي نشرت نتائجهما الخميس فوز معسكر مؤيدي خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي ما يعزز القلق في بروكسل والاوساط الاقتصادية قبل اسبوع من الاستفتاء حول مستقبل البلاد ضمن التكتل.
وفي المقابل، اكدت المفوضية الاوروبية ان الاتحاد الاوروبي لن يكون معرضا "لخطر الزوال" في حال فوز مؤيدي الانسحاب.
واظهر استطلاع "ايبسوس-موري" الشهري للمرة الاولى تقدم معسكر الخروج بـ53 بالمئة في مقابل 47 بالمئة، بينما اظهر استطلاع معهد "سورفيشن" ان مؤيدي الخروج يتقدمون بـ52 بالمئة مقابل 48 بالمئة يفضلون بقاء البلاد في اوروبا.
وقبل شهر كان المعهد نفسه اشار الى تقدم حملة البقاء في الاتحاد بنسبة ساحقة بلغت 57 بالمئة مقابل 43 بالمئة.
وقالت صحيفة "ايفنينغ ستاندرد" التي نشرت الاستطلاع ان "تغير الوضع يشكل امرا مثيرا للاستغراب".
لكن الصحيفة اشارت الى ان "20 بالمئة من الذين استطلعت آراؤهم قالوا انهم يمكن ان يغيروا رأيهم". كما ان استطلاع "سورفيشن" شمل 13 بالمئة من المترددين.
لكن القلق بدا واضحا سواء في الاسواق المالية البريطانية او في اروقة بروكسل رغم ان رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر اكد ان الاتحاد الاوروبي لن يكون معرضا "لخطر الزوال" اذا فاز مؤيدو خروج بريطانيا.
من جهته اعتبر رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك في هلسنكي انه "من الصعب التفاؤل" حيال الاستفتاء في بريطانيا نظرا لنتائج استطلاعات الرأي.
وتابع ان المملكة المتحدة "دولة اساسية في الاتحاد الاوروبي" و"خروجها الآن لا معنى له". وقال "سيكون خطأ فادحا بالنسبة اليهم والينا في حال فاز معسكر مؤيدي الخروج في بريطانيا"، لكنه اكد بدوره ان ليس لديه اي شك حول استمرارية الاتحاد الاوروبي.
من جهتها حذرت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الخميس من ان البريطانيين في حال خروج بلادهم من الاتحاد الاوروبي سيخسرون الامتيازات التي تمنحها هذه العضوية وسيعاملون على انهم "بلد ثالث" من خارج الكتلة في المفاوضات المستقبلية.
قلق اوساط المال
بدوره، حذر بنك انكلترا مجددا الخميس من ان الاستفتاء يشكل "اكبر خطر فوري" على الاسواق المالية البريطانية والعالمية.
واعلن في بيان ايضا ابقاء نسبة فائدته الرئيسية بدون تغيير على 0.50 بالمئة.
وحذر البنك المركزي البريطاني من ان "التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الاوروبي سيبدل بشكل كبير افاق الانتاج والتضخم وكذلك الاطار" الذي تقررت من خلاله السياسة النقدية معتبرا ان النمو البريطاني قد يتراجع.
ولفت بنك انكلترا الى انه اذا صوت البريطانيون لصالح الخروج من الاتحاد ستعمد العائلات الى تأجيل نفقاتها الاستهلاكية وكذلك الشركات استثماراتها، ما قد يؤدي الى تراجع الطلب على اليد العاملة وبالتالي ارتفاع البطالة.
وقال انه نظرا للتحركات الاخيرة في اسواق العملات الصعبة "يبدو مرجحا انه في حال خروج بريطانيا، فان معدل صرف الجنيه سيواصل التراجع، وربما بقوة" محذرا من ان الاثر السلبي لاحتمال الخروج من الاتحاد الاوروبي قد تمتد عواقبه الى الاقتصاد العالمي.
وفي مثل هذه الاجواء سيكون مسار النمو "اضعف بكثير" لكن التضخم "سيكون ايضا اكثر ارتفاعا".
وهذا من شأنه تعقيد مهمة البنك المركزي الذي يعتبر انه سيكون مرغما على الاختيار بين التحرك لتهدئة اسعار الاستهلاك من جهة او دعم الانتاجية والوظائف من جهة اخرى.
واعلنت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية المتخصصة بشؤون المال الخميس بشكل واضح تأييدها البقاء في الاتحاد محذرة من ان الخروج من اوروبا سيلحق ضررا كبيرا بالاقتصاد.
وكتبت "نحن بريطانيا العظمى ولن نعود الى انكلترا الصغيرة. علينا المشاركة في صنع عالم اكثر ازدهارا وامنا. علينا التصويت من اجل البقاء".
موازنة طوارئ
وتخوفا من افق الخروج من الاتحاد الاوروبي وجه مناصرو الابقاء على الوضع الحالي يتقدمهم رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الاربعاء تحذيرات جديدة من العواقب الاقتصادية للخروج من الاتحاد.
واكد كاميرون انه "ستكون هناك ثغرة في ماليتنا اذا غادرنا الاتحاد الاوروبي وهذا يعني ضرائب اثقل واقتطاعات في الميزانية والمزيد من الاقتراض".
وهكذا اعلن وزير المالية جورج اوزبورن ان الخروج يمكن ان يؤدي الى تطبيق "موازنة طوارئ" تقود الى زيادة الضرائب وخفض النفقات لتعويض ثغرة بقيمة 30 مليار جنيه استرليني (38 مليار يورو).
وحذر اوزبورن من ان المدارس والمستشفيات والجيش قد يخفض تمويلها قائلا ان "مغادرة الاتحاد الاوروبي ستطال الاستثمارات وستسيئ الى العائلات والاقتصاد البريطاني".
واثار التحذير على الفور غضب معسكر مؤيدي المغادرة ومناوشات داخل حزب المحافظين المنقسم بين المعسكرين.
واتهم 57 نائبا محافظا مؤيدا للمغادرة وزير المالية بتحضير ميزانية "تأديبية" في حال ادى الاستفتاء الى خروج بريطانيا، وحذر النواب من انهم سيعارضون ذلك وان موقع اوزبورن في الحكومة سيتأثر اذا قرر البريطانيون الخروج من الاتحاد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقتل نائبة بريطانية مؤيدة للات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: