البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 موريشيوس أرض السكر والإبتسامات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: موريشيوس أرض السكر والإبتسامات    الأربعاء 25 أغسطس 2010, 12:42 am

موريشيوس أرض السكر والإبتسامات


8/24/2010

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
احد شواطيء موريشيوس

لندن ـ تقع موريشيوس ( موريشس ) في المحيط الهندي، على بعد 2000 كيلومتر من الشواطئ الجنوبية الشرقية للقارة الإفريقية، وإلى الشرق من مدغشقر، ولا تبعد كثيراً عن شمال مدار الجدي.
وتتميز الجزيرة بتضاريسها الرائعة المتنوعة، من الشواطئ الرملية البيضاء، التي تليها سلاسل جبلية شاهقة في الجنوب الغربي، وخلجان وكهوف محمية شمالاً وشرقاً وإلى الغرب.

ورغم أن مورشيوس أقرب جغرافياً لغرب أفريقيا، إلا أنها متأثرة أكثر بروابط بريطانية وفرنسية وكذلك بالعمالة الهندية التي جاءت إليها أكثر من علاقتها الجغرافية مع أفريقيا، وفي مورشيوس يمكنك التمتع بطعم الحمص أو "يورك شاير بودنغ" في بهو يقدم القهوة الفرنسية، فيما تستمع لموسيقى الكرويل ولأحاديث السكان المحليين. وأجمل ما في مورشيوس هي النزهات الشاطئية التي تسحر فؤادك وكذلك النزهات القاربية التي يحملك فيها السكان المحليون ويستضيفونك في بيوتهم ويؤجرون لك سياراتهم وإما إذا كنت تبحث عن متعة شاطئية فقط، فتستطيع دائماً تفعل ما هو أكثر، ولا تفوتك فرصة زيارة مورشيوس من الداخل وخاصة العاصمة

موريشيوس تلك الجزيرة الافريقية الخلابة الواقعة على المحيط الهندي، يكمن سر وحدتها في تنوع واختلاف ثقافاتها وهذا سر قوتها. وهكذا تمازجت الثقافات لتتلاقح في تناغم بعيدا عن العصبية والمذهبية. حملت هذا الاسم تيمناً بالامير الهولندي موريس امير ناسو ابان الغزو الهولندي. لكنها برونقها وجمالها وموقعها الاستراتيجي ظلت مطمعا لكل طامع وغاز. غزاها الفرنسيون فسموها جزيرة فرنسا، وحل مكانهم الانجليز فأتوا بشعوب الهند، حتى اصبحت موريشيوس تحمل من كل بستان استعماري زهرة ثقافية لكنها جميعها كانت ثقافات قابلة للتمازج لا التناحر.

موقعها الاستراتيجي حدا بمختلف الدول للظفر بها حسب الروايات التاريخية فإن أول قدم وطأت جزر موريشيوس كانت للبرتغاليين في بداية القرن السادس عشر في العام 1510م عندما حلوا بها بقصد الاستجمام والتزود بالمؤن لتكملة رحلاتهم بين مستعمراتهم الواقعة في الجزء الشرقي للقارة الأفريقية، ولكن ما شاهدوه من جمال جعلهم يتخذون من موريشيوس ملاذا يهربون إليه من جهد العمل الذي كانوا يمارسونه في المنطقة.

افتتن الهولنديون بالجزيرة وأطلقوا عليها اسم «موريشيوس» عام 1598م تيمناً بأميرهم موريس (Prince Maurice of Naau) وقد جلبوا للجزيرة قصب السكر والغزلان، بعدهم دخلها الفرنسيون إثر طردهم الهولنديين عام 1710م، ومنذ ذلك الحين عرفت الجزيرة معنى التطور لأول مرة، فوضعت الحدود وتم بناء ميناء «بورت لويس»، وصارت الجزيرة تمد المناطق المجاورة بالسكر والبن وازدهرت التجارة بأنواعها.

دفع الموقع الاستراتيجي للجزيرة عام 1810م السفن البريطانية القادمة من رأس الرجاء الصالح في طريقها إلى الهند لغزوها وإبعاد الفرنسيين عنها لتنضم للامبراطورية البريطانية عام 1814م

نالت موريشيوس استقلالها عن بريطانيا في12 مارس 1968م متبنية معظم الأنظمة البريطانية والفرنسية في جميع أوجه حياتها الشعبية والرسمية.

تتبع جزيرة موريشيوس للقارة الأفريقية وتقع في الجزء الجنوبي للمحيط الهندي على الشرق من جزيرة مدغشقر وفوق مدار الجدي مباشرة في مساحة تبلغ 2040 كيلومتر مربع.

لم تكن جزر المحيط الهندي معروفة من قبل كمناطق سياحية، وكان أغلب الناس يعتقدون أن أشجار النخيل والرياح التجارية والرمال البيضاء على الشواطئ الزرقاء هي الصورة المرسومة لجزر جنوب الباسفيك والبحر الكاريبي لكن لم يعتقد أحد أن بامكانه زياراتها كمنطقة سياحية عادية. لكن البحار السبعة كان لابد أن يحين الوقت الذي تعلن فيه عن نفسها، وسيندهش المسافرون كم هي الأسعار تقل وتنخفض من أجلهم وتناسب جميع المسافرين بأي ميزانية.

ومورشيوس بالتحديد تقدم نفسها دائماً على أنها أكثر الجزر في المنطقة التي تمنح تسهيلات للسائحين، ومع الجنات الاستوائية المنتشرة على أرضها، يصبح الذهاب الى هناك صفقة لا تشعر بقيمتها إلا عندما تذهب الى هناك.

ورغم أن مورشيوس أقرب جغرافياً لغرب أفريقيا، إلا أنها متأثرة أكثر بروابط بريطانية وفرنسية وكذلك بالعمالة الهندية التي جاءت إليها أكثر من علاقتها الجغرافية مع أفريقيا، وفي مورشيوس يمكنك التمتع بطعم الحمص أو "يورك شاير بودنغ" في بهو يقدم القهوة الفرنسية، فيما تستمع لموسيقى الكرويل ولأحاديث السكان المحليين. وأجمل ما في مورشيوس هي النزهات الشاطئية التي تسحر فؤادك وكذلك النزهات القاربية التي يحملك فيها السكان المحليون ويستضيفونك في بيوتهم ويؤجرون لك سياراتهم لترى الجنة بنفسك واما اذا كنت تبحث عن متعة شاطئية فقط، فتستطيع دائماً تفعل ما هو أكثر، ولا تفوتك فرصة زيارة مورشيوس من الداخل وخاصة العاصمة بورت لويس.

مدينة بورت لويس
تقع العاصمة بورت لويس في الطرف الشمالي الغربي من الجزيرة وتحفها الجبال من أكثر من جهة وهي الأكبر من حيث المساحة في مورشيوس رغم أنها تضم النسبة الأقل من تعداد السكان، وفي النهار تبدو بورت لويس كأي مدينة عصرية تضج بالأنشطة التجارية والزحام المروري وأبواق السيارات وكل ماشابه ذلك، وفي الليل تنعكس الصورة تماماً ويسيطر الهدوء على كل شيء، بل نستطيع القول إن المدينة تموت أثناء الليل والمكان الوحيد الذي يصدر منه صوت في ليل المدينة اليهم هو منطقة لوكودان ووترفرونت، حيث يمكنك أن تجد كازينو ودور عرض سينمائية ومحلات تجارية ومطاعم، وتوجد منطقة سكنية للمسلمين حول ميدان معمر القذافي الذي يقع على بعد ملائم من شارع جون كنيدي الذي يقع في الطرف الآخر للمدينة وميدان "تشايناتاون" حول الشارع الملكي والمدينة بشكل عام يمكنك أن تجوبها بكاملها على قدميك.

وسوق بورت لويس هو أنسب مكان تشعر فيه بأنك دخلت مدينة، فهو يقع في قلب المدينة وبه قسم خاص للخضروات والفواكه وأقسام للحوم والأسماك والهدايا والأشغال اليدوية والملابس والتوابل، وكن مستعداً لحمل كميات كبيرة من المشتريات. وبالقرب من السوق يوجد متحف التاريخ الطبيعي وهناك تستطيع أن ترى حمام "الدودو" المنقرض محنطاً، وهو موجود في ذلك المكان منذ نهايات القرن السابع عشر الميلادي.

وكذلك يمكنك أن تشاهد جمال عدة أنواع أخرى من الطيور المنقرضة المحنطة وكذلك الحيوانات والأسماك والمكان الوحيد المتبقي في بورت لويس هو متحف البريد ويضم مجموعة من طوابع البريد في مورشيوس. وإذا كانت الآثار الاسلامية تستهويك فعليك بزيارة مسجد جمعة الذي بنى في القرن الثامن عشر في وسط الميدان الصيني، وكذلك حصن آديليد الذي يطلق عليه العامة اسم القلعة وهو الوحيد المتبقي من أربعة حصون بريطانية أخرى كانت موجودة بالجزيرة وهو يتيح لك فرصة القاء نظرة على الجزيرة بأكملها من على سطح الجبال. وهناك مزار "بير ليفال" الذي يقع في مستهل شرق المدينة في منطقة "ستي كروس" و"بيير ليفال" يقال إنه استطاع أن يحول 67 ألف شخص إلى مورشيوس خلال سنوات حكمه الـ23 واليوم هو مدفون في المزار ووضع له تمثال هناك ويزوره السكان المحليون ليستمدون منه القوة ويتسابقون لمجرد لمسه.

وفي قرية بامبلوسيس يمكنك زيارة حدائق السير "سيووساجور رامجولام باتونيكال" وهي التي تعرف باسم حدائق "باتونيكال" الملكية التي أنشأها الحاكم ماهي دي

لابوردونايس كحدائق للخضروات تمد منتجعه الخاص، وفي عام 1768 حولها الفرنسي بيير بوفوار لانتاج التوابل ثم أهملت حتى عام 1849 عندما استولى عليها البريطاني جيمس دولكان واعاد زراعتها بأشجار النخيل.

وهذا التاريخ البسيط يجعلها تستحق الزيارة في مورشيوس بالرغم من أن بها زهورا قليلة فاتنة منها زهور الليلك المائية التي تزرع في الأمازون وهي تتفتح زهوراً بيضاء في يوم وزهوراً حمراء في يوم آخر وهناك أيضاً أشجار البامبو الذهبية التي يستخرج منها اللبان أو "العلكة" وشجرة بوذا التي يعود تاريخها لـ200 عام وشجرة المسيح التي تشبه أوراقها الصليب، وأشجار الزنجبيل والسينامون والنتميج وبها عدد من الزهور البرية التي لا يمكنك أن تراها في أي مكان آخر بالجزيرة وبالمدينة أيضاً جاليري للفنون ومقبرة، وتقع قرية بامبلمويسيس على بعد 11 كيلومتراً شمال شرق بورت لويس.

موكا.. القلب الأكاديمي
على بعد 12 كيلومتراً من بورت لويس تقع مدينة موكا وعالمها يختلف كثيراً من العاصمة فهي القلب الأكاديمي لمورشيوس ما أن طبيعتها يغلب عليها الغابات الصغيرة والجبال المحيطة والمنازل الفاخرة، وبها جامعة "مورشيوس" ومعهد "المهاتما غاندي" الذي أنشئ ليحمي الثقافة الهندية لأهل مورشيوس وهو يضم المتحف الشعبي للهجرة الهندية، وبعض الآثار القليلة مثل المجوهرات التي كان يرتديها المهاجرون الهنود الأوائل وبعض الآلات الموسيقية وكتب وصكوك ملكية بيوت. وهناك أيضاً للمهتمين بالتاريخ "المعسكر آلي رديوت" وهو مبنى حكومي أقيم عام 1874 وتحول حالياً إلى قاعدة عسكرية أميركية ، ورغم أن المبنى نفسه لا يفتح للعامة إلا يومين في السنة في شهري مارس (اذار) وأكتوبر (تشرين الاول) إلا أنها حدائق تستحق الزيارة ويسمح بزيارتها في أي وقت . وهناك مبنى "أيركوهاوس" الذي تحول الى متحف عام 1986 وقد أنشئ عام 1830 كمعسكر حكومي ومن داخله يضم الآلات الموسيقية والأعمال الفنية والخرائط القديمة وبعض الأثاث المنزلي الهندي والصيني.

مواعيد مناسبة للزيارة
باستثناء موسم أعياد الميلاد، فمورشيوس في العادي لا تعرف المواسم الرائجة وغير الرائجة فالشتاء فيها يبدأ من شهر يوليو (تموز) الى سبتمبر (ايلول) وفي هذا الفصل تنخفض درجات الحرارة ويتحول الطقس من حار رطب إلى طقس منعش بنسمات باردة، مع القليل من الأمطار والرطوبة، وهذه الفترة هي الأكثر اقبالاً، واما الفترة الأقل التي تمتد من يناير إلى ابريل (نيسان) حيث يكون النهار أطول مع طقس حار رطب جداً، وفي بعض الأحيان تقع بعض الأعاصير، والزوار في تلك الفترة عليهم أن يكونوا مستعدين دائماً لقضاء عدة أيام بدون خروج وخصوصاً في أوقات الأمطار الغزيرة، واما الفترة من ديسمبر (كانون الاول) حتى مارس فهي أنسب فترة لهواة الغطس ففيها تكون المياه في أكثر حالاتها نقاء وصفاء، وشهر يونيو (حزيران) هو الأنسب لرياضة التزحلق على الماء وهواة مسابقات الصيد تناسبهم الفترة من أكتوبر الى ابريل، ففي هذه الفترة تقترب الأسماك الكبيرة من الشاطئ.

تقع موريشيوس في المحيط الهندي، على بعد 2000 كيلومتر من الشواطئ الجنوبية الشرقية للقارة الافريقية، وإلى الشرق من مدغشقر، ولا تبعد كثيراً عن شمال مدار الجدي. وتتميز الجزيرة بتضاريسها الرائعة المتنوعة، من الشواطئ الرملية البيضاء، التي تليها سلاسل جبلية شاهقة في الجنوب الغربي، وخلجان وكهوف محمية شمالاً وشرقاً وإلى الغرب.

وتلبي مجموعة المنتجعات المتنوعة، ذات المستوى العالمي، متطلبات وأذواق جميع الزوار، كما تعد مثالية للعائلات ولرحلات شهر العسل للراغبين في قضاء عطلة حالمة في جو من السكينة والخصوصية. وتحتوي هذه المنتجعات على أندية مجهزة بمتطلبات ممارسة مختلف أنواع الرياضات البحرية. وأهم ما يميز موريشيوس شعبها الودود والمرافق السياحية المتكاملة وما تقدمه من خدمات راقية. وتتمازج كل هذه العناصر لتجعل من موريشيوس وجهة مثالية للعطلات.

وتتمتع موريشيوس بالعديد من عناصر الجذب السياحي، التي تجعل منها جنة لمحبي العطلات، مثل الطبيعة الاستوائية الساحرة والمنتجعات التي تلائم كافة الميزانيات، والأنشطة البحرية، كالتزلج على الماء وركوب القوارب الشراعية، وتسلق الجبال والمشي وركوب الدراجات وقيادة السيارات. كما يمكن للزوار شراء المشغولات التقليدية، كالمنسوجات والسلال والحقائب والمنحوتات، أو زيارة حدائق بامبليموسيس النباتية والنهر الأسود ومتنزه جورجيز الوطني.

منتجع سان جران الرائع، هو الفندق المعتمد لطيران الإمارات في جزيرة موريشيوس ويتكون بأكمله من أجنحة فاخرة، ويعد واحداً من أرقى المنتجعات في العالم، حيث يضم 162 جناحاً مشيداً على الطرازين الفرنسي والهولندي ، وثلاثة مطاعم، أشهرها مطعم "سبون دي إليز" الذي أنشأه الشيف الفرنسي الشهير ألان دوكاس الحائز على نجمة ميشلين وصممه فيليب ستارك.

ويستطيع العملاء في كل عطلة الاختيار من بين مجموعة واسعة من الجولات والرحلات المحلية، الطويلة والقصيرة، كما تشتهر "الإمارات للعطلات" بتفصيل برامج عطلات حسب الطلب تتيح لوكلاء السفر تقديم مجموعة من أهم الفعاليات والأماكن للعملاء في الوجهات التي يختارونها.

تمازج وانسجام
قل ما يثبت عن دولة ما ادعاؤها بانسجام شعبها من ذوي الأصول والأعراق المختلفة. أما موريشيوس فهي من الدول التي تتمتع بهذا الامتياز، مزيج وانسجام ووحدة وطنية تنتهي عندها جميع أوجه الخلاف الأمر الذي يراه كل من شاهد الحياة في الجزيرة أمرا مستحيلا. موريشيوس مكتظة بالسكان (نظرا لصغر مساحتها)، رغم أن تعدادها لا يتجاوز المليون ونصف المليون نسمة، حسب آخر إحصاء في 2001م، يعمل معظمهم في الصيد والزراعة.

كانت موريشيوس شبه مهجورة حتى جاءها الغزاة، وجاءت هجرة الصينيين الباحثين عن الثروة التجارية بأعداد هائلة ليصبحوا أحد أعمدة الشعب، ولا ننسى هجرة اليهود من شرق أوروبا وخاصة بولندا هربا من بطش الألمان ونزوحا نحو فلسطين المحتلة عبر الساحل الغربي لأفريقيا مرورا برأس الرجاء الصالح ليجدوا أنفسهم مواطنين لدولة موريشيوس قبل أن يهاجر عدد كبير منهم مؤخرا و توجد في الجزيرة مقبرة كبيرة لليهود نتيجة غرق إحدى هذه السفن التي كانت تحمل المهاجرين من بولندا.

هذا الخليط النادر ميز الشعب الموريشيوسي بخصائص التعدد الفريدة، ولكن من حيث الترتيب النسبي ينقسم الشعب حسب أصولهم إلى: الهنود 52% ويليهم الكرويل أو الأفارقة 27% ثم الصينيون 3% وكل من الفرنسيين والبرتغاليين 2%، ونسب قليلة من اندونيسيا والجزر المحيطة.
و يمكن تقسيم عدد السكان حسب دياناتهم كما يلي: 51% هندوس ، 27% مسيحيين و 17% مسلمين و البقي 5% متنوعة.

اللغة
شهدت اللغة الرسمية تحولات بكثرة الاستعمار إلى أن استقرت على الإنجليزية. وهذه التحولات مكنت الفرد الموريشسي من اجادة لغات عديدة، حيث إن غالبية السكان اضافة إلى اللغة الرسمية يتحدثون الفرنسية بطلاقة، أما الكرويل فهي اللغة العامية التي تجمع جميع الناس بمختلف ثقافاتهم واصولهم، لأنها مزيج من عدة لغات: البرتغالية والسواحلية والفرنسية والانجليزية، أي اللغة التي تمثل شعب الجزيرة، اضافة لبعض اللهجات المحلية مثل الهاكا والبوجبوري.

لا غرابة أن تتعدد الديانات طبقا لتعدد الأصول والأعراق، ولكن الغريب في الأمر هو أن تجد هذا الشعب ينسى أمر ذلك الاختلاف حتى في عادات زواجهم.

النظم الاستعمارية العديدة أوجدت ثقافات متنوعة شكلت وجودا شاركت فيه شعوب مختلفة، وأوجدت شكلا مغايرا لما هو عليه في بقية الدول، فمنذ أن أوفد البريطانيون ذلك العدد الضخم من ذوي الأصل الهندي إلى الجزيرة، ومن الولايات الهندية التي تختلف في بعضها من لغاتها وثقافاتها، حتى اضيفت إلى الجزيرة ثروة ثقافية كبيرة إلى تلك الغنية الموجودة أصلا، فمنذ أن نالت الجزيرة استقلالها عن بريطانيا عام 1968م وهي تنعم بحكم ديموقراطي لممثلين من الشعب مباشرة. وتكثر الاحتفالات الشعبية لكثرة المعتقدات، فنجد لكل طائفة احتفالا يخصها اضافة إلى الاحتفالات الرسمية للدولة، أما الشكل الثقافي الذي تعرف به الجزيرة فهو عبارة عن رقصات مصحوبة بأغان مقتبسة من التراث الأفريقي لشعوب مدغشقر، وهي في الأصل بكاء للروح تعبيرا عن الرغبة الإنسانية للترويح عن النفس، وتعكس المتعة والأسف معا، وتؤدى دائما على شواطئ الهندي الذي كان يلجأ إليه الأهالي لإزالة هموم الاسترقاق وتعب العمل بوضع جميع تلك الأعباء النفسية والاجتماعية على المحيط، ذلك المارد الذي يسع صدره لحمل كل ما هو ثقيل على بشر، إلى أن أصبحت على ما هو عليه اليوم، وصارت اليوم مورد ترفيه لجميع شعوب الجزيرة بمختلف أصولهم، فالايقاع واللحن والحركات تعني موريشيوس المتجانسة، تؤدى باستخدام آلات بدائية متمثلة في «رافان» وهي مجموعة أعواد متراصة يحمل كل واحد منها نغمة مختلفة، و«تراينغل» وهي قطعة معدنية ثلاثية الأضلاع يتم النقر عليها بواسطة قضيب خشبي اضافة إلى المؤثرات الموسيقية الأخرى من ضرب ملاعق الطعام والزجاج الفارغ بعضه ببعض.

تشتهر الجزيرة بطائر الدودو وهذا الطائر الجميل والغريب والذي لم يكن موجود إلا في موريشيوس، وقد إكتشفه البرتغاليون عند نزولهم للجزيرة عام 1681م و هذا الطائر من فصيلة الحمام و يبلغ وزنه 23 كيلو و لكبر حجمه لا يستطيع الطيران، وهذا كان أحد أهم أسباب إنقراضه حيث كان فريسة سهلة للكلاب و الخنازير البرية.

وتجد الدودو في كل مكان في الجزيرة منحوتاً و مرسوماً و هو من الهدايا التذكارية المميزة و أحد أهم معالم الجزيرة.

و يرجع سبب تسميته بهذا الإسم إلى الكلمة الهولندية (Dodoor) و تعني بالإنجليزية (sluggard) و تعني بالعربية كسلان.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موريشيوس أرض السكر والإبتسامات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى السفر والسياحة والتراث والحضارة في العالم Travel & Tourism Forum, heritage & civilization-
انتقل الى: