البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 أردوغان يغير عقيدة الجيش الحامي للعلمانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: أردوغان يغير عقيدة الجيش الحامي للعلمانية    الخميس 25 أغسطس 2016, 11:11 pm

أردوغان يغير عقيدة الجيش الحامي للعلمانية

الرئاسة التركية تخطط لوضع هيئة الأركان وجهاز المخابرات تحت إمرتها بعد إقالة نحو 66 ألفا من موظفي القطاع العام منذ محاولة الانقلاب.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الولاء والطاعة لأردوغان



أنقرة - لا يبدو أن حملة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ستتوقف، فكل يوم تمتد الاعتقالات إلى قطاع جديد، فبعد الجيش والإعلام والتعليم، جاء الدور على رجال الأعمال دون قراءة أي حساب لتأثير تلك الاعتقالات على استقرار تركيا ومصالحها.
لكن تركيز أردوغان منصب بدرجة أكبر على تغيير عقيدة الجيش وإلغاء الدور الذي لعبه في حماية العلمانية كقوة توازن مستقلة ومنافسة في آن واحد ليصبح تابعا لمؤسسة الرئاسة.
وأعلن الجيش ترقية 99 عقيدا إلى رتبة جنرال أو أميرال، ودفع عدد آخر من الجنرالات إلى الاستقالة، مع الإبقاء على رئيس هيئة الأركان خلوصي أكار وقادة القوات البحرية والجوية في مناصبهم الذين لم يكونوا جزءا من المحاولة الانقلابية.
وجاء الإعلان بعيد تسريح نحو 1700 من أفراد الجيش لأدوارهم المزعومة في الانقلاب الفاشل الذي وقع في 15 و16 يوليو. وقتل ما لا يقل عن 246 شخصا وأصيب أكثر من ألفين خلال المحاولة. وأقيل نحو 40 في المئة من مجمل الجنرالات والأميرالات منذ الانقلاب.
وأمر أردوغان بإعادة هيكلة الجيش. لكن محللين يقولون إن الغاية هي تطهير الجيش من القادة المستقلين الذين يعارضون إلحاق مؤسسة الجيش بمهام الرئيس.
وقامت السلطات التركية بسلسلة من عمليات الإقالة الجماعية لمن يشتبه بأنهم من أنصار فتح الله كولن المتهم بالتخطيط لمحاولة الانقلاب فاعتقلت وأجرت تحقيقات وأوقفت عن العمل عشرات الآلاف من رجال الشرطة والقضاة والدبلوماسيين والصحافيين وغيرهم منذ الانقلاب.
وقالت وكالة الأناضول للأنباء الجمعة إن عدد موظفي القطاع العام الذين أقيلوا من مناصبهم منذ محاولة الانقلاب يتجاوز 66 ألفا بينهم نحو 43 ألفا في قطاع التعليم.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أوكتاي يلماز: التطهير والانقلاب الفاشل أسقطا هيبة الجيش وهدفا إلى إضعافه



ويريد الرئيس التركي وضع هيئة الأركان وجهاز المخابرات الوطني تحت إمرة الرئاسة لكنه يحتاج إلى تأييد أحزاب المعارضة لهذا التغيير الذي سيتطلب تعديلا دستوريا.
ويتفق وضعهما تحت إمرة الرئيس مع مسعى أردوغان إلى وضع دستور جديد يركز على إنشاء نظام رئاسي يحتكر فيه مختلف السلطات.
ويرى الخبراء أن الصيغة المقترحة للنظام في تركيا بعد تفكيك الجيش تقترب من الصيغة المعمول بها في روسيا تحت إدارة الرئيس بوتين حيث يتحول الجيش وأجهزة المخابرات إلى أداة أولى في السياسة الخارجية للرئاسة، وإيقاف اعتبارها قوة موازية أو منافسة.
وقال المحلل السياسي التركي أوكتاي يلماز لـ”العرب” إن السلطات ستستمر في تطهير الجيش بعد الانقلاب الفاشل وبالتالي إرضاخ الجيش لسلطة مدنية وجعله تحت المراقبة بعد أن كان سابقا مؤسسة مستقلة.
وأضاف يلماز أن التطهير والانقلاب الفاشل أسقطا هيبة ومكانة الجيش أمام الشعب وهدفا إلى إضعافه على المدى القصير ولكن على المدى البعيد سيعود قويا.
واعتبر أن جعل الجيش من صلاحيات الرئيس يتطلب تعديلا دستوريا ورضى المعارضة عليه، مشيرا إلى أن توسيع صلاحيات الرئيس لتشمل الجيش يعزز من قدراته وموقعه في الدولة وحتى لو لم يتم وضع نظام رئاسي.
وامتدت حملة التطهير لتشمل قطاع الأعمال مع توقيف ثلاثة من كبار الصناعيين ما يزيد من حالة الشك في أوساط الاقتصاد التركي الواقع تحت سلسلة من الأزمات.
وأوقفت قوات الأمن مصطفى بويداك رئيس مجموعة بويداك القابضة في مدينة قيصري، مع اثنين من المسؤولين في مجموعته، هما شكرو وخالد بويداك اللذان أوقفا في منزليهما.
ولا تزال الشرطة تبحث عن الرئيس السابق للمجموعة حاجي بويداك وإلياس وبكر بويداك اللذين صدرت بحقهما مذكرة توقيف. وللمجموعة مصالح في قطاع الطاقة والمالية والأثاث وتملك علامتي “استقلال” و”بيلونا” الشهيرتين في تركيا.
وعمليات التوقيف هذه هي الأولى على ما يبدو في الأوساط الاقتصادية.
ويتولى مصطفى بويداك أيضا رئاسة غرفة التجارة في قيصري المدينة التي تشهد نموا متسارعا وتعتبر جزءا من بلديات تعرف ازدهارا منذ قدوم أردوغان إلى السلطة في 2003.
ويعتمد الاقتصاد التركي إلى حد كبير على المجموعات الكبيرة التي تملكها أسر وتبيع العلامات الكبرى في البلاد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أردوغان يغير عقيدة الجيش الحامي للعلمانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: