البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 شهادات شخصية سجّلتها للتأريخ عن مصرع الرئيس "عبدالسلام محمد عارف"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: شهادات شخصية سجّلتها للتأريخ عن مصرع الرئيس "عبدالسلام محمد عارف"   السبت 17 سبتمبر 2016, 8:36 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] شهادات شخصية سجّلتها للتأريخ عن مصرع الرئيس "عبدالسلام محمد عارف"


شهادات شخصية سجّلتها للتأريخ عن مصرع الرئيس "عبدالسلام محمد عارف"

 

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
شهادات شخصية سجّلتها للتأريخ عن مصرع الرئيس "عبدالسلام محمد عارف"

حديث خاص مع ضابط حماية مهابط الهليكوبترات
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تمــهيــد

مثلما أوضحتُ في مقالة سابقة أن على الرغم من توصّل هيأة التحقيق القضائي في تحقيقه الأوليّ الذي رفعها إلى السيد رئيس الوزراء "عبدالرحمن البزاز" بعد أسبوع من الحادث (يوم الأربعاء 20/نيسان/1966)، وقرار مجلس التحقيق العسكري (يوم 22/نيسان)، واللذين أكّدا ((كون حادث مصرع الرئيس "عبدالسلام محمد عارف" وسقوط طائرة الهليكوبتر التي كانت تقلـّه قضاءً وقدراً))، إذْ لم يثبت لديهما وجود قنبلة أو متفجرات تسبّبت إنفلاقها أو إصطدامها بالأرض، فإن شائعات لا حصر لها سَرَتْ في مدن العراق عموماً عن الحادث، وعمّن يُحتَمَل أن يكمن وراءه، وتردّدت في المجالس والأندية والمقاهي ودور السكن وعلى ألسنة الناس تقوّلات تصبّ -في أغلبها- على أن الحادث كان مُفتَعَلاً، ولربما سبقه تحضير وتهيؤ وسبق إصرار، وتعدّدت الأصابع التي تشير إلى جهة أو فئة أو كتلة سياسية أو عسكرية، أو حزب مؤثر في الساحة العراقية... ولكنها جميعاً لم تكن سوى من قبيل ((قيل!!! وقالوا!!! وقلنا!!!)) والتي تطرّقتُ إليها بالتفصيل الـمُمِلّ في مقالتي السابقة وسط هذا الموقع الأغر، وكانت مقبولة بشكل أو بآخر وكلها واردة ومحتملة وبالإمكان تخيّلها في سنوات الغليان السياسي تلك، لا سيّما وأن التأريخ عموماً -في قديمه ووسيطه وحديثه ومعاصره- لم يَخْلُ من إغتيالات وغدر في سبيل السلطة وإبعاد الزعماء عن سدّة الحكم بقتلهم وفقاً لأساليب وطرق وخطط رهيبة ومُتقَنة.. وقد كان معاصرو أواسط عقد الستينيّات قد عاشوا فعلاً وسمعوا بآذانهم وقرأوا بناظريهم العديد منها، سواءً في العراق أو الدول العربية، أو دول الشرق الأوسط المحيطة، ناهيك عن العالم كله.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وكان إصرار الاكثرية بأن مكتب التحقيق الفيدرالي (F.B.I.) ووكالة المخابرات المركزية (C.I.A) الأمريكيتين -المعروفَتَين بإمكاناتهما الضخمة والهائلة- ما دامتا لم تستطِعا كشف حقائق مصرع رئيس إحدى أعظم دولتَين في العالم، فهل يُقتـَنَع بما توصّل إليه عناصر من الأمن العام والإستخبارات العسكرية العراقيّين -خلال بضعة أيام فحسب- بأن الحادث كان (قضاءً وقدراً)؟!!.. هذا إنْ كان الإدعاء المُعلَن صادقاً، ولم يكن الغرض الرئيس منه سوى ((التخفيف)) عن وقع الشائعات التي تعمّ العراق من أقصاه الى أقصاه في محاولة لـ((لصم أفواه))
الناس الذين يجهرون بإطلاق الأقاويل والإدعاءات والخيالات والمزاعم أينما جلسوا يتحدثون ويتبادلون الآراء، أو يتسامَرون.

وجدتُ نفسي حائراً -في حينه- ولم أكن على قناعة كاملة عمّا صدر عن الهيأتين التحقيقيتين، ولربما كنتُ متأثراً بكثرة الأقاويل والإشاعات، وبالأخص عند توجيه أقربائي وأصدقائي ومعارفي وابلاً من إستفساراتهم المحرجة على مسامعي -بإعتباري ضابطاً في فوج الحرس الجمهوري الأول المتاخم بثكنته للقصر الجمهوري والمسؤول الأعظم عن حماية السيد رئيس الجمهورية- من دون أن أقتدر مواجتهم بأجوبة مقنعة تشفي غليلهم، وغليلي.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ولـمّا كنتُ متأثراً -إيجابياً- بدقة الملاحظات البديعة لـ"شرلوك هولمز" بطل جميع روايات "آرثر كونان دويل"، إلى جانب قصص "آكاثا كريستي" البوليسية وكيفية الكشف عن المجرمين، فقد عزمتُ على سبيل الفضول والكشف عن مكامن الأمور -عند نزولي إلى "بغداد" في تلكم الأيام، وحتى بعدها بسنوات وعقود- لألتقي بشخصي وسط مجالس خاصة مع العديد ممن عاشوا هذا الحدث الخطير، أو كانوا قريبين من أوزاره أو ذوي إطلاع وخبرة، والذين أدلوا لي بمعلومات جديرة بالإهتمام تلقي ضوءاً ساطعاً على المجريات المحتملة لذلك الحدث... وقد سطـّرتُ تفاصيلها في مذكراتي الشخصية، وقد آن الأوان لسردها.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

هبة من السماء

لم تخفّف عن لواء الحرس الجمهوري بفوجَي مشاته وكتيبة دباباته حالة التأهب القصوى-درجة الإنذار (ج)- ولكنها خُفِّضَت كل (3) أيام بحق جميع تشكيلات الجيش والقوات المسلحة في عموم العراق بعد إنتخاب "اللواء عبدالرحمن محمد عارف" رئيساً للجمهورية خلفاً لأخيه الراحل، وكنتُ ما زلتُ مرابطاً بمبنى الإذاعة والتلفزيون مساء السبت (23/نيسان/1966) حين فوجئتُ بزيارة صديقي "الملازم -إحتياط- محمود رؤوف"(*) المنتسب لـ"مركز تدريب مشاة البصرة"، بصحبة أخيه "الملازم عصمت رؤوف" الذي تربطني معه صداقة حميمة في الكلية العسكرية.

وبينما تحدث الأخ "محمود" أنه كان مكلـّفاً بقيادة "فصيل مشاة مرتب"(**) من ذلك المركز بواجب حماية طائرات الهليكوبتر الثلاث أثناء جولة الرئيس "عبدالسلام محمد عارف" للبصرة والقرنة، فقد إستشعرتُ به وكأنه هبَطَ عليّ هبة من السماء، فزيارته هذه فرصة طيبة للغاية كي أستمع من ضابط صديق ما شاهده بأم ناظرَيه من وقائع الأيام الأخيرة للرئيس الراحل.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وكان صديقنا "نهاد نجيب آوجي" -المذيع لدى قسم الإذاعة التركمانية أوانئذ- جالساً معي لبعض الوقت -كعادته اليومية- في "غرفة الضباط"، حيث بادرنا الأخ "محمود" بحديثه (المفصل) عن تلك الساعات وقد أطال فيه ما يزيد على ساعتين... وإليكم مختصراً عمّا سرده:-

1. ظهر (السبت 9/نيسان/1966) أمرني السيد آمر مركز تدريب مشاة البصرة أن أهيئ فصيلاً مُرتـَّباً مجموعه (45) شخصاً، أنتقيهم من أفضل ضباط صف وجنود مركزنا لأؤدي واجباً خاصاً يتحدد في حماية مهابط (3) طائرات هليكوبتر ستصل إلى مطار "الشعيبة" العسكري لأغراض تنقّل السيد رئيس الجمهورية في جولته للواء/محافظة البصرة.

2. ظهيرة (الأحد-10/نيسان/1966) إنتقلتُ بكامل الفصيل إلى ذلك المطار العسكري قبل أن يوجهني ضابط أمن المطار إلى الموقع المخصص لهبوط الهليكوبترات لأمنع تقرّب أي شخص إليه بشكل مطلق.

3. حلقت الهليكوبترات الثلاث ظهيرة (الإثنين-11/نيسان) في سماء المطار قبل أن تهبط، فأديت التحية لآمر التشكيل "النقيب الطيار خالد محمد نوري" وإحتضنتُ "الملازم أول الطيار منذر سليمان عزت" -الذي تحدثتُ معه باللغة التركمانية، إذْ تربطني معه زمالة طيبة- وتعرّفتُ مع الضباط الطيارين الثلاثة الآخرين، وعلى (ستة) من ضباط الصف الفنيين.

4. بعد الظهر حضرتُ في مكتب آمر المطار "المقدم الطيار الركن خالد حسين ناصر" لأمتثل أمام "العميد زاهد محمد صالح" -المرافق الأقدم للسيد الرئيس- فوجّهني بما يأتي:-

* إحاطة الموقع المخصص للهليكوبترات بحلقة من الجنود، ومنع أي شخص من التقرّب إليها بشكل مطلق، عدا طيّاريها وفنيّيها الذين يجب أن أتعرف وجميع مراتب فصيلي على وجوههم بدقة.

* إبقاء نصف موجود فصيلي من الأشخاص في هذا المطار بشكل دائم، بينما أقود النصف الآخر لتأمين حماية الهليكوبترات متى وأينما تهبط في العراء، وذلك وفقاً للأماكن التي سيحدِّدُها لي بإستمرار حسب منهج الزيارة المفصل وتوقيتاته.

* عدم إستلام أية أوامر إلاّ من عنده شفاهياً أو هاتفياً.

5. رتبتُ الأمور حسب أوامر "العميد زاهد" حتى حلّ صباح اليوم التالي (الثلاثاء-12/نيسان) إذْ علمنا بوصول السيد رئيس الجمهورية إلى مطار البصرة الدولي ظهيرة ذلك اليوم، فهيأتُ نصف الفصيل إستحضاراً للحركة إلى أي موقع يُطلَب مني حمايته.

6. لكني لم أتسلم أية أوامر طيلة هذا اليوم، حيث كان السيد الرئيس يتنقل في تجواله بالسيارات وليس بالهليكوبترات، حتى أمرني العميد "زاهد" هاتفياً في ساعة متأخرة من الليل أن أنتقل بنصف الفصيل إلى مدينة "القرنة" في اليوم التالي.

7. بحدود الساعة العاشرة من صباح (الأربعاء-13/نيسان) إنتقلتُ بسيارتين عسكريتين بنصف فصيل الحماية المؤلف من (20) جندياً تحت إمرة عريفَين، ووزعتهم حوالَي الموقع المخصص للهليكوبترات الثلاث بالقرب من ملعب الإدارة المحلية لمدينة القرنة.

8. هبطت الهليكوبترات حوالي الساعة الواحدة ظهراً، وبقي ضباط الصف الفنيّون متلازمين مع طائراتهم التي شددتُ الحراسة حولها... أما الطيارون الأربعة فقد أُستـُضيفوا في دار ضيافة قائمقامية قضاء "القرنة" ذات الإطلالة البديعة على نهر دجلة.

9. كان منهج (الأربعاء-13/نيسان) حافلاً، وقد إحتوى على جولات متواصلة بالسيارات والزوارق الصغيرة تشتمل بلدة "الـمدَينة" وقرية "الهُوَير" وسط أهوار قضاء "القـُرنة"، وكان المفترض أن يعود السيد الرئيس وصحبه من جولتهم إلى "القرنة" بحدود الساعة الواحدة والنصف ظهراً، ليحضروا وليمة الغداء مع العشرات من شيوخ "البصرة" ووجهائها في دار الضيافة، على أن يعودوا إلى "البصرة" بالهليكوبترات بالساعة الرابعة والنصف عصراً.

10. وبينما وجدتُ "الملازم الطيار عثمان نوري علي" -الذي تحدثتُ معه باللغة الكردية التي أُلِمُّ بها- متضجّراً من التأخّر الحاصل ومعايب عدم إلتزام كبار مسؤولي الدولة بالتوقيتات والمواعيد، فإن السيد الرئيس لم يَعُدْ لـ"القرنة" إلاّ حوالي الساعة الرابعة، ومع تناول طعام الغداء والمجاملات والأحاديث مع المدعوين فقد بلغت الساعة السادسة مساءً، في حين مالت الشمس نحو المغيب، وقتما فوجئنا بتوجّهه إلى "ملعب الإدارة المحلية" ليلتقي جماهير "القرنة" حيث علا دويّ الحناجر التي تهتف بإسم الرئيس، وكنا نسمع خطبته الإرتجالية قبل أن يتوجّه نحو الهليكوبترات في حين كان ظلام أوّل الليل قد حَلَّ وخيَّمَ.

مساء الأربعاء 13 نيسان /أبريل 1966

ربما تكون هذه آخر صورة أُلتُقِطَتْ للرئيس "عبد السلام محمد عارف" وإلى الخلف منه أمين سره الرائد "عبد الله مجيد" وهما في متن سيارة مكشوفة في الطريق إلى المهبط الذي تقف فيه طائرات الهليكوبتر التي ستقلهم في رحلة الموت من القرنة الى البصرة.

القنبلة التي أطلقها "الملازم محمود رؤوف"

1. عندما شاهد الطيارون رئيس الجمهورية متوجّهاً إليهم بسيارة مكشوفة في حوالي الساعة السابعة إلاّ ربعاً، فقد أدارَ "الملازم الطيار مذكور فليَّح" قائد إحدى الهليكوبترات -التي كانت مُخَصّصة لرئيس الجمهورية وكبار المسؤولين الذين بصحبته- محرّك طائرته.

2. ولكن، لم تَنْقَضِ سوى ما يقارب دقيقتين حتى توقّف المحرّك بشكل مفاجئ... وفور إنشغال طياراها وفنّيوها بإصلاح العطل، فقد نزل السيد الرئيس مع صحبه ممتطين الطائرة الثانية التي كان النقيب الطيار "خالد محمد نوري" يقودها الذي أدار محرّكها... ولكن، ما هي إلاّ لحظات حتى أقلعت، بينما أقلعت معها الطائرة الثانية بقيادة "الملازم أول منذر سليمان".

3. وبعد إنقضاء حوالي خمس دقائق، تم إصلاح الطائرة المعطوبة، لتقلع بما حملته من مصورين ومراسلي الصحف بدلاً من رئيس الجمهورية وصحبه.

4. وقد سألتُ قائد الطائرة المعطوبة "الملازم مذكور فليّح" أثناء إشرافه على التصليح، فأجابني:- ((أن قـَطعاً مفاجئاً في الدورة الكهربائية هو السبب)).

5. وبعد دقائق معدودات فوجئنا بعودة "الملازم مذكور" بطائرته ليهبط في "القرنة" ثانيةً، بل فوجئنا -بعد إنقضاء نصف ساعة تقريباً- بهبوط طائرة "الملازم أول منذر" في الموقع نفسه، وقتما نزل مُسرِعاً كالمجنون وهو يصيح:- ((طائرة السيد الرئيس تاهت!!!!)).

6. ساد الإضطراب جميع الموجودين، وكان "المقدم الركن فاضل مصطفى" الذي ترك الطائرة أعظمهم إضطراباً، فأمر بإعادة تشغيل "البروجكترات"، فيما أقلع "الملازم أول منذر" لوحده وظل يحوم في سماء الملعب بدورانات حادة وإرتفاعات مختلفة حوالي ساعة كاملة حتى هبط لوشوك الوقود إلى النفاد.

7. في الوقت ذاته إنطلقت عشرات السيارات إلى جميع الطرق الخارجة من القرنة إلى ضواحيها، وبإتجاهات مختلفة نحو "البصرة" والحدود الإيرانية، ولكن من دون جدوى، حتى إقتربنا من من منتصف الليل حين أصابنا التشاؤم وإنعدام الأمل في العثور على شيء.

8. رابطتُ قرب مهبط الطائرات حتى الصباح الباكر ولغاية عودة الهليكوبترين إلى "البصرة" لأعود خائباً إلى مهبطهما لدى "مطار البصرة الدولي".

شكوك "الملازم محمود رؤوف"

وأنهى "الملازم محمود رؤوف" حديثه قائلاً:-

((لذلك، فإني أتوقّع وجود مؤامرة إغتيال وراء الحادث، فالطائرتان معاً كانتا قد لُعِبا في دورتَيهما الكهربائيّتين، وأنه بعد إنقضاء دقائق على تشغيل محرّك الطائرة المخصصة لرئيس الجمهورية، فقد بان العطل فيه... ولمّا لم تنتظر طائرة "النقيب الطيار خالد" إلاّ قليلاً بعد قبل الإقلاع، فقد أصابها العطل بعد دقائق وهي في الجو، وذلك من جراء إنقطاع الدورة الكهربائية فيها.. فسقطت)).

رؤانا الشخصية حيال "الملازم محمود رؤوف"

ناقشنا الموضوع بإسهاب مع "محمود رؤوف"، بعد أن إنضمّ لجلستنا صديقي العزيز والأخ الكبير "سُعاد شاكر الهُرْمُزي" شيخ المذيعين ومقدّم البرامج ذائع الصيت... فكانت نظرتنا في حينه كما يأتي:-

أولاً- المتعارف عليه لدى عموم القوات المسلحة في كل العالم، أن رئيس الجمهورية، أو أي مسؤول كبير في الدولة، أو أي قائد عسكري -إذا ما تعدّدت الطائرات- يستقلّون طائرة يقودها آمر السرب أو قائد التشكيل.

ثانياً. ولما كان "النقيب الطيار خالد محمد نوري" قائداً لذلك التشكيل، فإن من المنطقي أن يستقلّ "عبد السلام عارف" طائراته دون غيره.

ثالثاً- أن الحوادث الجوية تقع في جميع أنحاء العالم، وليس هذا الحادث أوّلها، وسوف لن يكون آخرها.

وعلى أية حال.. ففي يومنا هذا، وبعد أن إنقضى (5) عقود على ذلك الحادث، وتوسّعت مداركنا التأريخية والسياسية، وإطّلعنا على العديد من الأحداث المشابهة، ومن ضمنها إنفجار طائرة النقل العسكرية الباكستانية بالرئيس "الجنرال محمد ضياء الحق"، وبصحبته سفير الولايات المتحدة الأمريكية في "إسلام آباد"، وإنفلاق طائرة الركاب الأمريكية (بان أمريكان-PAN AMERICAN) في أجواء قرية "لوكربي" البريطانية، وحادث الهليكوبتر الذي أودى بحياة "الفريق أول الركن الطيار عدنان خير الله"، وأخريات من كوارث الطائرات، فإن مثل هذه الوقائع لا يُستَبعَد أن تكون وراءها غايات وأهداف سياسية.

الشهادة اللاحقة

ولـمّا راودتني في حديث صديقي العزيز "محمود رؤوف" شكوك لم أرتـَح بها، فقررت التوجه إلى سواه من الذين يمكنهم تنويري بمعلومات أفضل وأكثر وثوقاً... وقد توفقتُ في ذلك بجلسة طويلة مع الزميل "الملازم أول الطيار منذر سليمان عزت" -قائد الهليكوبتر الثانية- الذي عاش دقائق الحدث والأمور أقرب من غيره، و((من أليفه إلى يائه)).

وتلك إحدى أهم الشهادات التي سأسردها في مقالة قادمة بعون الله تعالى.

========

(*) الملازم الإحتياط محمود رؤوف:- كان ضابطاً مُجنَّداً/إحتياطاً -ولكنه يهوى العسكرية على العكس من معظم رفاقه- يعمل في تخريج الجنود المستجدين لدى "مركز تدريب مشاة البصرة" عام (1966) بعد أن تخرَّج في كلية الإدارة والإقتصاد.. توفي عام (1996) بعد أن عانى طويلاً من مرض أصاب قلبه........"الباحث".

(**) كنتُ أنا مكلّفاً بهذه المهمّة منذ يوم (7/نيسان/1966)، وقد هيأتُ فصيلي المؤلف من (45) شخصاً للحضور بـ"المحطة العالمية" كي نتنقل بعربة خاصة بالقطار مساء (9/نيسان) من "بغداد" إلى "البصرة"... ولكن الرئيس "عبدالسلام محمد عارف" أمر بإلغاء الواجب وتكليف مركز تدريب مشاة البصرة بأدائه، إذْ قال للعميد زاهد محمد صالح ما نصّه:- ((لماذا هذا التبذير؟ وما المُوجب لهذه التعقيدات؟؟ فهل هناك فرق بين "جيش البصرة" و"جيش الحرس الجمهوري"؟؟؟))......"الباحث".
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
شهادة ثانية ذات أهمية خاصة عن مصرع الرئيس "عبدالسلام محمد عارف"
الشهادة الأهم للملازم أول الطيار "منذر سليمان عزت"
د. صبحي ناظم توفيق
عميد ركــن متقاعد.. دكتوراه في التأريخ
تمهيد
في مقالتي أعلاه الموسومة بـ"حديث خاص مع ضابط حماية مهابط الهليكوبترات" الملازم -إحتياط- "محمود رؤوف"، وحالـما تلمّستُ -في حينه- شكوكاً في رؤيته الخاصة حيال حادث سقوط طائرة الرئيس "عبدالسلام محمد عارف"، رأيت وجوباً التوجّه إلى سواه من الذين يمكنهم تنويري بمعلومات أفضل، ووضعتُ في بالي ضرورة اللقاء مع زميلي "الملازم أول الطيار منذر سليمان عزت" -قائد الهليكوبتر الثانية- الذي عاش دقائق الحدث والأمور أقرب من غيره، و((من أليفه إلى يائه))... فكان حديثه الخاص إحدى أهم الشهادات التي سجلتها عام (1966) لأسردها في هذه المقالة بعد إنقضاء نصف قرن.
ونظراً لإرتباطي مع الأخ "منذر" بزمالة بسيطة فقد رجوتُ صديقي العزيز "الملازم الطيار صفاء شمس الدين خالص" -وهو أحد طياري السرب الرابع/هليكوبترات نفسه- كي يمهّد لذلك، فكان موعدنا مساء (الأربعاء-27/نيسان/1966).
في السرب الرابع- هليكوبترات
وحالما أخبرتُ صديق عمري الحبيب "الملازم المظلي عصمت صابر عمر" بذلك حتى أسرع عصر ذات اليوم بسيارته الشخصية لنذهب معاً إلى "مطار الرشيد العسكري"، حيث رحّبَ "منذر وصفاء" بنا بالساعة السادسة مساءً في يوم خفارتهما قبل أن يدعو "الملازم الطيار مذكور فليّح الرُبَيعي" للإنضمام إلينا وسط بهو ضباط السرب/4 هليكوبترات المرابط في ذلك المطار العسكري الكبير المتاخم لـ"بغداد".
في أول الدقائق إعتقد الضباط الخافرون -وجميعهم برتبة ملازم أول أو ملازم ثانٍ- أنّي مبعوث بمهمة تحقيق خاص كوني ضابطاً بالحرس الجمهوري وأحمل شارة (المثلث الأحمر) على ذراعَيَّ، ولم تنفرج أساريرهم إلاّ بعد أن أيقنوا أني مجرد ضيف وزميل فحسب.
كان "منذر سليمان عزت" -المعروف بنكاته ومزاحاته ومقالبه وشجاعته- ما زال مُحبَطاً نفسياً، وقد أرهِقَ خلال الأسبوعَين المنصرمين من تلاحق المئات من أسئلة الهيآت التحقيقية المستدعية له والزائرة لسربهم وإستفسارات القائمين عليها، فرجوناه أن لا يردّنا في هذا الشأن... وحالما وجدتـُه قد إرتاح بعض الشيء، وبالأخص لدى معرفته إرتباطي الوثيق بصداقات أو جيرة مع أبناء خالاته العديدات "الملازم أول الطيار سعاد صديق" و"الرائد عبيد، الملازم لمعي، ونهاد شيخ قـُدرَت" و"الملازم -شرطة- جيهان حسين بابان" والأخ "ماهر خضر" -الطالب في الكلية العسكرية- حتى إنهاليتُ عليه بوابل من الأسئلة التي طرحتـُها بمشاركة "الملازم المظلي عصمت صابر عمر"، فأجابنا عليها بكل وضوح ولباقة وجدارة وثقة عالية بالنفس:-
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
معلومات عن الهليكوبتر (WESTLAND WESSEX)
•أنــا:- سيدي العزيز، أنا هاوٍ للطيران بشكل مجنون، وأطمح في كسب علومات عامة تزيد من متابعاتي... فلنبدأ -بعد إذنك- بأسئلتي الخاصة.
•مُـنـذِر:- حسناً.. وما دمتَ كذلك فلماذا لم تدخل مجال الطيران؟
•أنــا:- قدمتُ أوراقي عام (1961) إلى كلية القوة الجوية في هذا المطار، وإجتزتُ كل الفحوصات المتعلّقة بطب الطيران بجدارة... إلاّ أن لجنة المقابلة للقبول النهائي أبعدتني بسبب طول قامتي (187 سم) والذي إعتبروه فوق القياس (Over size)، فكان من أعظم أيام حياتي حزناً!!!
وعلى أي حال، فلنعد لموضوعنا... كم عدد الهليكوبترات التي يحتويها سربكم؟
•مُـنـذِر:- كان (12) قبل أسبوعين، وأمسى الآن (11) طائرة.
•أنــا:- هل هي من منشأ بريطاني؟
•مُـنـذِر:- نعم، من إنتاج شركة (WESTLAND) وإسم الطائرة (WESSEX) تيمّناً بإسم إحدى المقاطعات البريطانية، وتـُصَنـَّع في "بريطانيا" بإمتياز من شركة (SIKORISKY) الأمريكية العملاقة، وهي نسخة مطابقة للهليكوبتر الأمريكية (SIKORISKY-55) التي أُشتـُهِرت بكفاءتها في أواخر "حرب كوريا"، وتـُعَدّ العمود الفقري لوحدات "مشاة البحرية/مارينز" الأمريكية والبريطانية المحمولين على سفن الإنزال وحاملات الهليكوبترات.
•أنــا:- متى أُدخِلَت الخدمة في قوتنا الجوية؟
•مُـنـذِر:- تباعاً منذ أواسط العام الماضي (1965).
•أنــا:- كانت طائراتنا سوفييتية المنشأ، فلماذا توجهنا نحو "بريطانيا"؟
•مُـنـذِر:-
أولاً- بسبب مقاطعة السوفييت لنا في مجال التسليح بعد "ثورة 14/رمضان/1963".
ثانياً- إعجاب السيد "عميد الجو الركن عارف عبدالرزاق" -قائد القوة الجوية لغاية أيلول الماضي- بالصناعة البريطانية.
ثالثاً- لحاجتنا لهذا النوع من الطائرات بعد التقادم الذي حصل في واقع هليكوبتراتنا السوفييتيات (مي-4) جراء إستخدامها لأعوام عديدة منذ (1959-1960)، وبالأخص في عمليات قمع العصيان في الشمال.
•أنــا:- أين تدربتم على الـ(WESSEX)؟
•مُـنـذِر:- إثر إبرام عقد مع "بريطانيا" لشراء (12) طائرة من هذا الطراز، وبضمنها طائرتان محوَّرتان لحمل الأشخاص المهمّين (V.I.P) بمقاعدهما المُغلّفة بواقع (10) مقاعد -بدلاً من المصاطب التي تحتويها الطائرات العشر الأخرى- فقد أُوفِدَ (4) طيارين برتبة نقيب "حسن شريف، خالد فرج، خالد محمد نوري، وخالد علي كريم" إلى الشركة المجهزة (ويست لاند)، وكانوا جميعاً من ذوي الخبرة الممتازة في قيادة الهليكوبترات (مي-4)، حيث إشتركوا بدورة تدريبية طالت (3) أشهر، وعادوا بعدها ليُدَرِّبوا طيارين آخرين -ومنهم صديقك "الملازم صفاء" الجالس بيننا- وتحت إشراف (طيار كندي) ذي خبرة واسعة في هذا المجال.
•أنــا:- هل تلمّستم إخفاقاً في أداء الـ(WESSEX) أو أعطالاً صعبة خلال السنة الماضية؟
•مُـنـذِر:- مطلقاً، فلم تـُصِبْ طائراتنا أي عُطل يُذكَر، فهي ممتازة إلى حد كبير.
طيارو الهليكوبترات
•أنــا:- هل كان عدد محدّد من طياري سربكم ممن يُكلَّفون بمهمة نقل السيد الرئيس "عبدالسلام عارف" خلال زياراته إلى مدن العراق ثابتين مع سيادته في كل تنقلاته وجولاته؟ وهل يرتبطون بأي شكل مع الرفّ الجمهوري؟؟
•مُـنـذِر:-
أولاً- كلا، ليسوا ثابتين مطلقاً، بل لدينا (شبه جدول) عند تكليفنا بهذه المهمات.. ولكن الطائرتان المحورتان (V.I.P) فهما ثابتتان في كل جولات السيد الرئيس وكبار مسؤولي الدولة مدنيين وعسكريين، ولكن الطيارين يتبادلون قيادتهما بين واجب وآخر.
ثانياً- لا علاقة لسربنا -بما فيه الهليكوبتران (V.I.P)- بالرف الجمهوري، بل نرتبط بقيادة القوة الجوية
•أنــا:- لماذا كان "النقيب الطيار خالد محمد نوري" مكلّفاً بقيادة السرب بالوكالة؟ ألا يوجد آمر سرب بالأصالة؟
•مُـنـذِر:- آمر سربنا الأصيل هو الطيار البارع "النقيب الطيار حسن شريف" -المعروف لدينا بـ"كاكا حسن"- وقد أوفد إلى الولايات المتحدة الأمريكية للإشتراك بدورة معملّي الطيران... إلاّ أن الطائرتَين المحوّرتَين لحمل الأشخاص المهمّين، واللّتَين ذكرتُهما في أول الحديث، كانتا ثابتَتَين عند الخروج مع رئيس الجمهورية أو كبار مسؤولي الدولة، ولكن طياروها كانوا يتبادلون دورهم بين واجب وآخر عادة.
الهليكوبترات في "البصرة"
•أنــا:- شكراً سيدي العزيز على أجوبتكم الدقيقة، وآسف على إشغالكم فوق مشاغلكم... ولكن أستأذنك الآن بطرح إستفساراتي عن الحادث.
• مُـنـذِر:- تفضل، أنا جاهز.
•أنــا:- متى إنتقلتم بالهليكوبترات الثلاث من "بغداد" إلى "البصرة" لمرافقة السيد رئيس الجمهورية خلال زيارته هذه؟
•مُـنـذِر:- صباح (9/نيسان) بُلـِّغنا بأمر قيادة القوة الجوية بتخصيص (3) هليكوبترات من سربنا تنتقل من "قاعدة الرشيد الجوية-بغداد" إلى "البصرة" وتهبط في "قاعدة الشعيبة الجوية" ظهر (11/نيسان)، أي قبل يوم واحد من وصول السيد الرئيس، ونلتقي هناك "العميد زاهد محمد صالح" -المرافق الأقدم للسيد رئيس الجمهورية- ليطـلعنا على منهج الزيارة وتفاصيل تحركاتنا لتنفيذ مهمات نقل سيادته ومرافقيه... فأقلعنا صباح (11/نيسان) في رحلة طالت حوالي (ساعتين) وهبطنا في "الشعيبة" قبل الظهر.
•أنــا:- من هم الطيارون الذين خُصّصوا لهذا الواجب؟
•مُـنـذِر:- كانوا حسب قدمهم العسكري:-
1.قائد التشكيل "النقيب الطيار خالد محمد نوري"، يقود الطائرة (V.I.P) الأولى.
2.(أنا) على الـ(V.I.P) الثانية.
3.الملازم أول الطيار "عثمان نوري علي" قائداً للطائرة الثالثة (ذات المقاعد الإعتيادية).
4.الملازم الطيار "مذكور فليّح الرُبَيعي" الجالس معنا الآن- معاون طيار- بصحبة "عثمان نوري".
•عصمت:- ولكن... بماذا تفسّر عدم وجود طيار ثانٍ (معاون طيار) في متن كل من طائراتكم الثلاث، والذي أُعتُبرَ إحدى أهم السلبيّات التي أدّت إلى سقوط طائرة الرئيس "عبدالسلام عارف"، على الرغم من أن ملاك الطائرة السمتية عادة -وكما كنتُ ألاحظه عند تحليقي في جميع طلعاتي معكم بغية القفز الحر بالمظلات- يحتوي طيارَين إثنين (قائد الطائرة ومعاونه)؟
•مُـنـذِر:- هذا خطأ كبير لا يُغتـَفَر، ولكنه شائع لدينا -مع الأسف- جراء النقص الكبير في عدد الطيارين، نغطـّيه تحت ذريعة إفساح المجال لشخصية إضافية لإمتطاء الطائرة... ففي هذه الزيارة لم يكن معنا سوى طيار معاون واحد، ليقود إحدى الطائرات الثلاث إذا ما تعرّض أيٌّ منا لوعكة صحية قد تمنعه من الطيران.
وما يجدر ذكره أن "النقيب الطيار خالد محمد نوري" كان يعتمد -لدى تكلفيه بمثل هذه المهمات- على أحد نائبَي الضابطَين الفنيَّين اللّذين كانا يرافقانه في عموم الواجبات، على إعتبار أنهما ملمّان بعض الشيء بقيادة الطائرة، وقد أُستشهدا معه في هذا الحادث.
وأضيف أن الرئيس "عبدالسلام عارف" كان يميل بشكل دائم في مثل هذه الجولات -وما أكثرها- لإشغال مقعد (معاون الطيار) كي يتمتع بمشاهد المدن والمناطق الزراعية والأنهار والقطعات العسكرية المنتشرة في بعض البقاع التي تحلّق الطائرة في أجوائها.
ولذلك حتى لو كان هناك "معاون طيار" لـما جلس في مقصورة القيادة ما دام الرئيس شاغله.
•عصمت:- سؤال عابر رجاء:- هل لاحظتم خوفاً على الرئيس "عبدالسلام عارف" من مخاطر الطيران، وبالأخص عند إستخدام هليكوبتراتكم، كما يُشاع عنه؟
•مُـنـذِر:- كلاّ وبشكل مطلق، بل بالعكس كان يستأنس بالطيران الصعب والدورانات الحادة ويهواها، ومُعجَباً بالطيارين.
•أنــا:- هل كُـلِّـفتـُم بأي واجب خلال اليوم الأول من جولة السيد الرئيس في "البصرة"؟
•مُـنـذِر:- إستناداً لأوامر "العميد زاهد" إنتقلنا من "قاعدة الشعيبة" صبيحة (12/نيسان) إلى "مطار البصرة الدولي" قبل وصول السيد الرئيس على متن طائرة الرف الجمهوري النفاثة، وكنا نتوقع تنفيذ واجب أو أكثر في ذلك اليوم... إلاّ أن سيادته إكتفى بموكب سيارات في تنقلاته سواء داخل مدينة "البصرة" أو في زياراته إلى قضاءَي "أبي الخَصيب والزُبَير"، فبقينا مُنذَرين في المطار ذاته حتى المساء من دون أن يُطلَب منا أيّ شيء، حتى إستلمنا أمراً من السيد "العميد زاهد" بأن نكون في "القرنة" بحدود الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم التالي (13/نيسان) لنُعيد السيد الرئيس ومرافقيه إلى "البصرة" بعد إنهائهم جولتهم الواسعة في بقاع "قضاء القُرنة".
الهليكوبترات في "القرنة"
•أنــا:- متى إنتقلتم من "البصرة" إلى "القرنة؟ وكم دامت رحلة الطيران؟
•مُـنـذِر:- في الحقيقة إتفقنا على التوجّه نحو "القرنة" مبكراً كون أيّ منا لم يعش أو يتعايش وسط مناطق الأهوار ذات المسطحات المائية الشاسعة والمناظر الخلابة والحياة المستغربة علينا... لذلك أقلعنا من "مطار الشعيبة" بحدود الساعة (12.15) ظهراً وتمتعنا بجولة في سماء الأهوار الأخاذة، وهبطنا في "القرنة" بالساعة الواحدة ظهراً -عوضاً عن الثالثة- وسط مهبط مخصص لنا في ساحة ألعاب واسعة تتاخم سياج ملعب الإدارة المحلية في ضواحي المدينة، وإستغرقت رحلتنا حوالي (45) دقيقة بالسرعة البطيئة.
•أنــا:- هل كانت طائراتكم الثلاث محمية في مهبطها؟
•مُـنـذِر:- بالطبع، فقد وجدنا فور هبوطنا ذلك الضابط التركماني من "كركوك"، وإسمه "محمود"، فأحاط طائراتنا بجنوده مثلما عمل حال وصولنا إلى "مطار الشعيبة"، ولدى إنتقالنا إلى "مطار البصرة الدولي".
الساعة الأخيرة للرئيس "عبدالسلام محمد عارف"
•أنــا:- إذن، لـمّا كان موعد العودة من "القرنة" إلى "البصرة" محدداً بعد الظهر أو عصراً، فلماذا تأخرتم عدة ساعات حتى حلّ ظلام الليل؟
•مُـنـذِر:- هنا كان الـمَقتل يا أخ صبحي، فقد وضعتَ أصبعك على الجرح!!!
فنحن -حسب آخر التوقيتات- كنا مبلّغين بالإقلاع نحو "البصرة" بالساعة (4,30) عصراً، إلاّ أن السيد الرئيس وصحبه تأخروا في جولتهم ((الأهوارية)) ولم يبلغوا "القرنة" حتى الساعة (4) عصراً بدلاً عن (1,30) ظهراً، ليرعى وليمة غداء في دار الضيافة وإلى جانبه العشرات من شخصيات لواء/محافظة "البصرة" وشيوخها ووجهائها، والتي طالت -بين هذا المجامل وذلك المتزلّف وذاك الوصولي- حتى حلّت الساعة السادسة، وأوشك النهار على الإنتهاء!!! حيث ضجرنا من هذا التأخّر وعدم إحترام التوقيتات التي هم واضعوها ومتفقون عليها ومبلغونـها لكل من يهمّه الأمر!!!!.
•أنــا:- وهل تحدثتم -أنتم الطيارون- مع السيد الرئيس، أو "العميد زاهد" أو "الرائد عبدالله مجيد"؟
•مُـنـذِر:- كلاّ لم نتحدث، إنما إكتفينا بالوقوف عنوةً قبالة السيد الرئيس متعمدين النظر إلى ساعاتنا اليدوية بين حين وحين، لعلّه -أو أحد مرافقيه وصحبه- ينتبه... فلم ينتبهوا!!!
•عصمت:- ولكن معلوماتنا تؤكد أنكم لم تغادروا "القرنة" إلاّ بعد حلول ظلام الليل.
•مُـنـذِر:- تماماً... ففيما كان السيد الرئيس يهمّ بتوديع الحضور في تلك الساعة المشؤومة، فقد وقف أمامه شخص بمثابة ((عزرائيل)) -لعنة الله عليه- إنبثق من مكمنه على شكل إنسان يتصبّب عرقاً ويرتدي زيّاً أنيقاً بعض الشيء ويتبوّأ منصب "قائمقام قضاء القرنة"، فإنتصب قبالته يترجّاه بإلحاح أن يتكرم -ولو لدقائق معدودات- بالحضور إلى "ملعب الإدارة المحلية" لملاقاة آلاف المواطنين من أهالي "قضاء القرنة" ونواحيها وقراها، والذين جاؤوا لأجله وتحشّدوا منتظرينه بفارغ الصبر وهم مُبَلّغون بهذا اللقاء منذ أيام.
لاحظتُ في ملامح السيد الرئيس وجوماً وإحراجاً، فصمت الجميع وصاغوا آذانهم نحو الحوار الثنائي الدائر قبل أن يردّ عليه:-
((والله أتمنى ذلك يا أخ "عبداللطيف"... ولكن الوقت أدركنا، وليس من المعقول أن نتأخر أكثر مما تأخرنا، والأن بلغت الساعة السادسة، لذا ينبغي الإسراع إلى "البصرة" لأستحمّ وأرتدي بدلة غير هذه المحمّلة بالتراب والغبار، وبعده نتوجّه لتلبية دعوة عشاء يقيمها الأخ المتصرف (المحافظ) بحضور المئات من الناس بالساعة السابعة -أي بعد ساعة واحدة فقط من الآن... وأخشى كذلك أن الطيارين لا يقدرون على الطيران ليلاً)).



عدل سابقا من قبل Dr.Hannani Maya في السبت 17 سبتمبر 2016, 8:38 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: شهادات شخصية سجّلتها للتأريخ عن مصرع الرئيس "عبدالسلام محمد عارف"   السبت 17 سبتمبر 2016, 8:37 pm

ثم وجّه السيد الرئيس حديثه نحونا متسائلاً:-
((ماذا تقولون أيها الطيارون؟؟ هل بإستطاعتكم الطيران ليلاً؟؟)).
فما كان من المرحوم "خالد النوري" إلاّ الوقوف بوضع الإستعداد مُسرِعاً -كعادته- ليجيب:-
(وَلِـمَ لا... سيدي الرئيس... أنتَ تأمر ونحن ننفذ)!!!

عندئذ سار الرئيس مع صحبه بجانب ((الأخ المشؤوم "العزرائيل عبداللطيف الجبوري")) يتبعهم معظم المدعوين سيراً على الأقدام نحو "الملعب" الذي طَوَّقَته الجماهير من جهاتها الأربع، فصدحت الحناجر وتلاحقت الخطب الطنانة والعبارات الرنانة والقصائد التي تمتدح "أبا أحمد" وتقدّسه وتعلـّيه إلى مصاف الأنبياء والرسل وأعاظم الأبطال، تلاه البعض من الخطباء والشعراء عارضين مطالب أهالي "قضاء القـُرنة".
ولربما إستشعر الرئيس بذاته مضطراً لإلقاء كلمة قصيرة وجوباً، وسرعان ما أطالها منسجماً مع الجماهير ليحوّلها -كعادته- إلى خطاب مُرتَجَل ودافئ، تخللتها عبارات مازحة باللهجة العامية، حتى غربت الشمس تماماً وأذن المؤذّن لصلاة المغرب ونحن متهيئون بالقرب من طائراتنا كي نقلع بأسرع ما يمكن.
ومن المؤكّد أن السيد الرئيس ومعظم الحضور لم يتحسّسوا بقدوم الليل، فقد كانت ساحة الملعب الواسعة ومرافقه العديدة مُنارة بسطوع بفعل أضواء العشرات من البروجكترات الضخمة المسلّطة عليها، حتى جاوز الوقت الساعة السادسة والنصف، وقتما راح السيد الرئيس يُلَوِّح بيديه مُودّعاً الجماهير تحت وابل من التصفيق الحاد تخلّلته أهازيج وهُتافات مدوّية، وتوجّه مُحاطاً بصحبه وسط سيارة مكشوفة (تـَنـْتـَه) إلى حيث كنا بإنتظاره، فيما كان الآلاف يرقصون ويهزجون -كعادتهم مع كل حكام العراق- مُنادين بحناجر تشق عنان السماء:-
(إحنا جنودك يا سلام.. إحنا جنودك يا سلام)
(عبد السلام محبوبنا.. مكتوب جوّه قلوبنا)
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

توجه السيد الرئيس إلى الطائرة الأولى التي يقودها "النقيب خالد النوري" وقد صعد معه كل من "عبداللطيف الدراجي، مصطفى عبدالله، جهاد أحمد فخري، عبدالهادي حافظ، محمد الحيّاني، العميد زاهد محمد صالح، الرائد عبدالله مجيد".
وبعد إتمام تشغيل محرّك الطائرة والتأكد من سلامة مروحتيها وأجهزتها ومعدّاتها، فقد أسرع نائبا الضابطين "الكهربائي محمد عبدالكريم، والبرّاد كريم حميد" إلى جوفها وأحكما غلق بابها.
أما في طائرتي، فقد جلس إلى جانبي في مقصورة القيادة "المقدم الركن قاسم حمودي -آمر موقع البصرة"، فيما أشغل مقاعد جوف الطائرة كل من:- "بايز عزيز-متصرف لواء الناصرية، إبراهيم الوَلي-رئيس تشريفات القصر الجمهوري، المقدم الركن فاضل مصطفى أحمد-مقدم لواء الحرس الجمهوري، المقدم الركن "زكي الصائغ"- ضابط ركن موقع البصرة، "شاكر الغرباوي"- رئيس بلدية الناصرية، "أحمد الحَسّو"- أحد موظفي القصر الجمهوري، "فيصل حَسّون" نقيب الصحفيين، و"عبد العزيز بركات"- السكرتير الصحفي لرئيس الجمهورية".
أما الطائرة الثالثة فقد كانت مخُصّصة للصحافيين والمصورين ومراسلي الصحف والإذاعة والتلفزيون والسينما.
الطيار "منذر" يفنّد نظرية المؤامرة
•أنــا:- ولكن الأخ "الملازم محمود رؤوف" يطرح غير ذلك.
•مُـنـذِر:- ماذا يطرح؟
•أنــا:- يقول:-
1.أن الطيارين الثلاثة لدى مشاهدتهم رئيس الجمهورية متوجّهاً إليهم، فقد أدارَ "الملازم الطيار مذكور فليَّح" قائد إحدى الهليكوبترات -التي كانت مُخَصّصة لرئيس الجمهورية وكبار المسؤولين الذين بصحبته- محرّك طائرته.
2.ولكن، لم تَنْقَضِ سوى بضع دقائق حتى توقّف المحرّك بشكل مفاجئ... وفور إنشغال طيارها وفنّيّيها بإصلاح العطل، فقد نزل السيد الرئيس مع صحبه على عُجالة ممتطين الطائرة الثانية التي كان النقيب الطيار "خالد محمد نوري" يقودها، فأدار محرّكها... ولكن، ما هي إلاّ لحظات حتى أقلع "خالد"، بينما أقلعت (أنتَ) بعدها مباشرة.
3.وبعد إنقضاء حوالي خمس دقائق، تم إصلاح العطب، لتقلع بما حملته من مصورين ومراسلي صحف بدلاً من رئيس الجمهورية وصحبه.
4.وقد سأل الأخ "محمود" قائد الطائرة المعطوبة "الملازم مذكور فليّح" أثناء إشرافه على التصليح، فأجابني:- ((أن قـَطعاً مفاجئاً في الدورة الكهربائية هو السبب)).
5.ولذلك، إستنتج -حسب قناعته الشخصية- إحتمال وجود مؤامرة وراء الحادث، فتلكما الطائرتين معاً كانتا قد لُعِبا في دورتَيهما الكهربائيّتين، وأنه بعد إنقضاء دقائق على تشغيل محرّك الطائرة المخصصة للسيد الرئيس، فقد بان العطل... ولمّا لم ينتظر "النقيب خالد" إلاّ قليلاً قبل الإقلاع، فقد أصابها العطل بعد دقائق وهي في الجو جراء إنقطاع الدورة الكهربائية.. فسقطت)).

•منذر (غاضباً):- ما هذا الكلام؟؟!! ومن أين أتى به؟؟!!
أخ صبحي:- أكرر ما تفوّهتُ به قبل قليل.. وأرجوك سجّل ما أقوله الآن:-
أولاً- الهليكوبتر المرقمة (598) والمخصصة للسيد الرئيس هي تلك التي قادها آمر التشكيل "النقيب خالد النوري"، والثانية (أنا) "منذر سليمان عزت" قدتـُها، وهما لوحدهما محورتان لتنقـّل الشخصيات (V.I.P)... أما الثالثة فهي ذات مقاعد إعتيادية لركوب الصحفيين، فهل يُعقل أن يمتطيها السيد الرئيس والوزراء؟؟!!
وثانيا- قائد الهليكوبتر الثالثة هو "الملازم عثمان نوري" (كاكا عُصْمان)، وليس "الملازم مذكور فليّح الرُبَيعي" الذي ما زال بدرجة "معاون طيار" (CO-PILOT)، فلا يجوز أن يتسلّم -لحد هذه الساعة- طائرة على ذمته ويقودها لوحده إلاّ وقتما تتطلـّب الحاجة لذلك، وقد إصطحبناه إحتياطاً إبتغاء حالة طارئة.
ثالثاً- صحيح كان هناك عُطل كهربائي أصاب الطائرة الثالثة التي إحتضنت الصحفيين، وقد تأخرت دقائق معدودات حتى تم إصلاح العطل، فأقلعت بعدنا بقليل.
رابعاً. أما الأخ "محمود" فليتخيّل ما يشاء ويحلّل كيفما يشاء، ولكن ما تحدثتُ بعظمة لساني -بصفتي طياراً كنتُ الثاني بذلك التشكيل في تسلسل القدم العسكري والخبرة ومرافقة السيد رئيس الجمهورية وكبار مسؤولي الدولة- وهو الواقع الذي أصرّ على مصداقيته وعلى يقين منه، مثلما على يقين أني "منذر إبن سليمان عزت".
•أنــا:- شكراً جزيلاً على هذا الإيضاح الوافر، وسأبلغ "الأخ محمود" بما تفضلتَ به.
•مُـنـذِر:- كلاّ لا تبلـّغه فحسب، بل فليأتِني في خفارتي اللاحقة بعد (3) أيام ليُسَمعني من أين أتى بهذه المعلومات الخطيرة؟؟!! إذْ وقتما يتحدث بها لأقربائه وأصدقائه فإنهم يعدّونـها ((تحصيل حاصل)) يتفوّه بها شخص كان في قلب الحدث ومسؤولاً عن حماية هليكوبترات رئيس الجمهورية على الأرض حتى لحظة إقلاعها.
•أنــا:- سأبلـّغه بذلك، ولكنه بالتأكيد عاد إلى "البصرة، ويفترض أن يتمتع بإجازته القادمة بعد شهر، وقد نزورك سوية... والآن دعني أطرح سؤالاً أتمنى أن تكون صريحاً معي.
•مُـنـذِر (مقاطعاً):- والله عبارتك هذه -يا صبحي- بصراحة لم تعجني!!! فهل إستشعرتَ بنقص الصراحة بأي من أجوبتي؟؟!!
•أنــا:- لا لا يا سيدي العزيز، الله يبارك بك، لم أقصد ذلك أبداً، بل أننا نسمع أحاديث عامة تتمحور حول ((الطيران الليلي)) الذي لم تكونوا متأهبين له.... فهنا سؤالي الذي قد يكون مُحرِجاً لكم:- هل كنتم -أنتم الطيارون- مدرَّبين على الطيران الليلي بشكل مُرضٍ؟ وكم مارستموه؟ وهل أعددتم خطة ملاحية للعودة إلى "البصرة"؟؟؟.
•مُـنـذِر:- والله أمنحك كامل الحق في تساؤلك، لأن رئيس المجلس التحقيقي العسكري "عقيد الجو الركن زيدان أحمد زيدان" وأعضاء مجلسه وسواهم قد ألحّوا على هذه النقطة كثيراً.
فالحقيقة، إننا مدرَّبون على الطيران الليلي، ونمارسه (تدريبياً) بين فترة وأخرى... إلاّ أن خبرتنا العملية فيه ظلّت محدودة للغاية لضآلة تكليفنا بواجبات ليلية.
ولكن معضلتنا لا تكمن في هذا المجال، ففي هذا الحادث لم يكن مجرد ضعفنا في الطيران الليلي سبباً رئيساً في سقوط الطائرة، فواقع الحال أن تحليقنا من "القرنة" إلى "البصرة" لا يُعَدّ (طيراناً ليلياً) بمعناه الإصطلاحي والعملي، بل هو أقرب إلى الطيران النهاري، لأننا أقلعنا من بقعة مُنارة بالبروجكترات متوجهين نحو مدينة كبيرة واسعة ذات معالم وعمران وميناء ضخم أعظم إنارة، وخط طيراننا ليس صحراء قاحلة أو برارٍ جرداء، بل هي مكتظة ببلدات كبيرة ومئات القرى المتناثرة في الأعماق وعلى جانبَي أعظم طريق دولي يربط "العراق" بالخارج وتتزاحم فيه المئات من السيارات والشاحنات ليل نهار وعلى مدار الساعة، والمسافة بين المدينتين لا تعدو (70) كلم، بحيث حالما نرتفع بعض الشيء في سماء "القرنة" حتى نرى مدينة "البصرة" العظيمة أمام ناظرَينا بكل وضوح بأضوائها التي تبدو وكأنها حريق ضخم، وما علينا سوى التوجه نحوها في رحلة لا تدوم سوى (20-25) دقيقة بالسرعة الإعتيادية.
أما "الخطة الملاحية" فلم يأتِ ببالنا وضعها، فالإتجاه المغناطيسي من "القرنة" نحو "البصرة" بحدود (150) درجة، وما علينا سوى ضبطها والإلتزام بها عن طريق "الحُك/القنباص (COMPASS)" حتى نبلغ "البصرة" القريبة بكل يسر وسهولة.
•أنــا:- وما كفاءة الأجهزة اللاسلكية والآلات الملاحية في هليكوبتر الـ(WESSEX)؟
• منذر:- أنها أكفأ وأرقى بكثير وبشكل لا يمكن مقارنتها مع ما في الهليكوبتر السوفييتية (مي-4) –والتي نسميها ((عَرَبانه))، وتعتبر ((عمياء)) ليلاً ولا يُعتمَد عليها.
•أنــا:- والآن يا سيدي فلنعرّج على الأهم... كيف وقع الحادث؟
•مُـنـذِر (مازحاً):- ما هذا -يا صبحي- ؟؟ هل لا تكلّ ولا تملّ ولا تكتفي... لقد دمرتـَني يا أخي، فنحن جالسون منذ الساعة السادسة والآن الثامنة والنصف، دعنا نتناول (لقمة زقـّوم) ثم نعود، وكل وقتي لك بعد ذلك.. ومثل ما يقول المثل:- (جيب ليل وخذ عَتابة).

ووقعت الكـارثـة
•أنــا...(بعد طعام العشاء):- أدام الله فضلكم وسُفرتكم العامرة، وطعامكم كان لذيذاً وقد تناولتُ منه لحد التخمة، والحمد لله... فلنعد إلى الحادث الجلل بتفاصيله لو سمحتَ.
•مُـنـذِر:- نعم... فحالما شاهدنا الرئيس متّجهاً نحونا أدرنا محركات طائراتنا تباعاً حسب النظام المتبع، فنادانا "النقيب خالد النوري" للتأكد من سلامة الأجهزة اللاسلكية ووضوح الصوت.
وبعد التأكد من إستقرار الجميع في مقاعدهم وشدّ أحزمتهم، أقلع "النقيب خالد" في تمام الساعة السابعة إلاّ عشر دقائق، وتبعتـُه بعد دقيقة واحدة، فيما تأخر "الملازم عثمان" ومعاونه "الملازم مذكور فـــلَيــِّح الرُبَيْعي" بالهليكوبتر الثالثة بحدود (4-5) دقائق بعد إصلاح العُطل الذي ذكرناه.
وبعد دقيقتين من إقلاعنا وإبتعادنا من قلب "القرنة" إستشعرنا بظلام دامس بسبب إنتقالنا في غضون ثوانٍ من منطقة مُنارة للغاية إلى خارجها.
وحالما أعلمنا المراقب الجوّي لمطار البصرة الدولي "فَريد عبدالأَحَد" أن إحدى الطائرتَين تحمل رئيس الجمهورية، فقد أبلـَغـَنا بـ"التقرير الجوي التقليدي" المحتوي على إتجاه الريح السائدة وسرعتها ومدى الرؤية والغيوم والضغط الجوي... وكان كلها طبيعية... ولم نتَلَقَّ بعد ذلك، سواء من "مطار البصرة"، أو سواه أي تحذير لأي سوء في الأحوال الجوية السائدة.
كانت الأضوية الحمراء والخضراء والبيضاء لطائرة الرئيس أشاهدها بكل وضوح على مسافة (200) متر تقريباً، والإتصال اللاسلكي بيننا سالك، ونحن على إرتفاع (6000) قدم ((حوالي 2000 متر)).
وأخيراً الفـاجــعـة
بعد طيران دام حوالي (7) دقائق بعد الإقلاع، فوجئتُ بطائرتي وقد دخلت وسط منطقة مطبات هوائية (BUMPY) مؤثّرة جعلتها تهتزّ بعنف، في حين أمسى مدى رؤيتي (صفراً) بسبب الغبار الذي إمتلأ به جوف الطائرة والجو المحيط، قبل أن ينقشع بعد بضع دقائق.
أمرني "النقيب خالد" -بعد علمه بإقلاع الطائرة الثالثة بقيادة "كاكا عثمان"- أن أوعز إليه بالعودة إلى "القرنة" ما دام متأخراً عنا وبعيداً عن هذه الأجواء الطارئة، في حين طلب من "مطار البصرة الدولي" تحديد موقع طائرته في الجو وتثبيت إتجاهها.
ولما أستشعرتُ تلكّؤا في إستجابة "سيطرة المطار" ، تدخّلتُ متحدثاً مع مراقبهم الجوي، وبلهجة عنيفة:-
((ألا تفهم يا أفندي؟ النقيب "خالد" معه السيد رئيس الجمهورية، حدّدوا له إتجاهه وموقعه بسرعة)).

فما كان من السيطرة إلاّ الرد:-
((سيدي..لا توجد لدينا أجهزة لتحديد الإتجاه!!)).

أدرتُ التردد اللاسلكي نحو "برج السيطرة لقاعدة الشُعَيْبة الجوية"، فكان الجواب مشابهاً:-
((سيدي.. لا يتوفر لدينا جهاز لتحديد الإتجاه)).

واصلنا الطيران نحو "البصرة"، ولا أدري لماذا أحسستُ بإرتباك خلال تلك اللحظات، قبل أن يباغتني "خالد" بصراخه المفاجئ:-
((ولك منذر.. منذر، ولك عيني إلحَكْني.. أنا بخطر)).

في تلك اللحظة بالذات، دخلت طائرتي وسط "مطبّات" شديدة متتالية ومزعجة في جيب هوائي أوسع من سابقه، فأمست تدور حول نفسها وتتقلـّب سائبة إلى جميع الإتجاهات، وقد فقدتُ كامل سيطرتي عليها وقتما أمست ((عصا القيادة)) لا تستجيب بشكل مطلق وأحسستُ بإنـهواء الطائرة نحو الأسفل وإستشعرتُ بأحشائي وقد غدت في بلعومي... ولا أدري كيف خرجتُ من أتون الجيب الهوائي ومن الذي قذفـَني من أتونه، حتى وجدتُ طائرتي قد هَوَت من إرتفاع (6000) قدم قبل نصف دقيقة إلى أقل من (3000) قدم... ولا أعرف -لحد هذه اللحظة- كيف تخلـّصتُ من تلك الدوامة؟؟!! وبماذا أعدتُ السيطرة على طائرتي؟؟!! ومن مكّنني من توجيهها مجدداً؟؟!! وما الذي تسبب في خلاصي؟؟!! حتى وجدتُ ذاتي وسط أجواء هادئة وصافية تماماً من كل شائبة حائماً في سماء أهوار واسعة كلّها مياه... فيما ظلّ "المقدم الركن قاسم حمودي" يتقيّأ مراراً حتى أفرغ كل ما في جوفه من طعام وشراب، فأضحى شبه مغميّ عليه.. وسأعلم بعدئذ أن البعض من الركوب الآخرين قد أُصيبوا بالحالة نفسها.
ناديتُ "النقيب خالد" عشرات المرات وبشكل متلاحق فلم تردني أية إجابة، وبعد دقائق عديدة قررتُ العودة الى "ملعب القُرنة" الـمُنارة بالبروجكترات، فهبطتُ قرب "ملعب الإدارة المحلية" نفسه في حوالي الساعة (7.30) من ذلك المساء المشؤوم- أي بعد طيران لم يدم سوى (40) دقيقة- مواصلاً نداءاتي اللاسلكية مع "خالد" طوال طريق العودة من دون جدوى، حتى شاهدتُ "كاكا عثمان" وقد سبقني في الهبوط.
تَرَجَّــلتُ من مقصورة القيادة كالمجنون فاقداً توازني موجّهاً صراخي نحو "المقدم الركن فاضل مصطفى"-مقدم لواء الحرس الجمهوري:-
"سيدي، سيدي... طائرة الـمُشير تاهت يا سيدي!!!".

وهنا فقط، أدرك الركاب الذين أسرعوا في ترجلهم من الطائرة، أنهم لم يبلغوا "مطار البصرة" كما كان مخططاً، بل أنهم في "القرنة" مرة أخرى.
ما بعد الفاجعة
وأضاف الأخ "منذر":-
ساد الهرج ساحة الملعب الـمُنار بالبروجكترات وسط إرتباك وقلق وإضطراب... وبأوامر فورية فـَتـَحَت السيارات الرسمية وسيارات الأهلين -التي كان البعض منها ما يزال هناك- أضواءها، فيما أشعل معظم أهالي "القرنة" المشاعل فوق سطوح منازلهم عسى أن تهتدي طائرة السيد رئيس الجمهورية اليها، بينما إنطلقت عشرات السيارات بإتجاهات مختلفة على الطرق الخارجة المبلطة والترابية والزراعية، لعلّ أصحابها يعثرون على أي شيء.
هرعتُ إلى الهاتف الأرضي المنصوب بالقرب من "مَنَصّة الخطابة" وهاتفتُ "مطار البصرة الدولي" موضّحاً لـ"برج السيطرة" الموقف القائم، ورجوتُ من المرابطين فيه الإسراع في إنارة مدرج هبوط الطائرات علّـها تساعد "النقيب خالد" في التوجّه نحوهم، في حين هاتفتُ الضابط الطيار الخافر لدى "قاعدة الشعيبة الجوية" لأشرح له مجريات الأمور لينقلها إلى آمر القاعدة "مقدم الجو الركن خالد حسين ناصر".
أقلعتُ بطائرتي لوحدي، وحلّقتُ فوق "القرنة" وضواحيها حوالَي (45) دقيقة بدورانات متواصلة باعثاً إشارت ضوئية متقطـّعة بـ"البروجكـتر" إلى جميع الإتجاهات، ولم أهبط إلاّ بعد أن تدنى مستوى البنزين، وحاولتُ مراراً أن يجيبني "النقيب خالد"، ولكن من دون جدوى.
في حوالي الساعة التاسعة ليلاً قرر المقدمون الركن الثلاثة "فاضل مصطفى، قاسم حمودي، زكي الصائغ" العودة إلى "البصرة" بموكب السيارات الرئاسية، فيما كان الوقت يمضي ببطؤ شديد من دون نتيجة، حتى غادرنا كل من بقي في محيط الملعب من المواطنين إلى مساكنهم.
أُمِرنا بعدم الطيران ليلاً بشكل مطلق وإنتظار الصباح الباكر للرجوع إلى "البصرة"، فتوالت الساعات ثقيلة على ذواتنا التي أصابها اليأس والعجز والشؤم، فجلسنا والبؤس يلازمنا متعلـّقين بأمل يتيم واحد في إحتمال أن تكون طائرة "خالد النوري" ربما ظلـّت الطريق فهبطت إضطرارياً وإرتطمت بالأرض في بقعة نائية عن الأنظار، فتعطـّبت أجهزتها اللاسلكية فقط، فلم تعد تعمل.
لم يُغمَضْ لأي منا جفن في تلك الليلة الطويلة البائسة حتى إنبثق الفجر وعمّ أول الضياء، وأوشكت شمس (الخميس-14/نيسان) على الشروق بُعَيدَ الساعة الخامسة، وقتما إخترق أسماعنا هدير محركات عدد من الطائرات المقاتلة (ميك-21) النفاثة وهي تجوب أجواء المنطقة بسرعة عالية وإرتفاعات منخفضة، في حين إستجلبت أنظارنا -ولو عن بعد- طائرة نقل عسكرية ضخمة من طراز (آنتونوف-12/أوكرايينا) وهي تحوم بإرتفاعات متدنية إلى الجنوب من "القرنة" باحثة عن الهليكوبتر المفقودة منذ حوالي (10) ساعات.
لم يُسمَح لنا -نحن الطيارون الثلاثة مع نواب الضباط الفنيين الأربعة- بالإقلاع حتى الساعة (5.30) من الصباح الباكر، لنسرع في الرجوع بطائرتينا إلى "قاعدة الشعيبة" مباشرة.
كنا في الطريق نحو "البصرة" بسرعة عالية حين أعلمتنا سيطرة القاعدة بالعثور على طائرة الرئيس "عبدالسلام محمد عارف" محطـّمةً إلى أجزاء متناثرة، وقد وافاه الأجل مع جميع صحبه وسط بقعة قريبة نسبياً من قرية "النشوة" إلى الجنوب الشرقي مدينة "القرنة" بحوالي (30) كلم.
وحال هبوطنا على مقربة من مبنى آمريّة القاعدة بالساعة (6.00) صباحاً، وجدنا "مقدم الجو الركن خالد حسين ناصر" إلى جانب "المقدم الركن فاضل مصطفى" متهيئين للإنتقال إلى مكان الحادث يصحبهم ضباط آخرون والسيد "عبدالعزيز بركات" -السكرتير الصحفي لرئيس الجمهورية" وبرفقتهم مصور تلفزيوني.
توجّهنا أوّل الأمر إلى غرفة العمليات سراعاً، ويبدو أن السيد آمر القاعدة إستشعر بي وبـ"كاكا عثمان" مُتعَبَين كثيراً، لذلك كلـّفَ "الملازم الطيار مذكور فليّح الرُبَيعي" لتثبيت الإحداثيات التي حدّدها قائد طائرة النقل ""الرائد الطيار محمد إبراهيم أدهم" لموقع سقوط الهليكوبتر على الخريطة.
مشاهدات في موقع الحادث
كانت الساعة (6.10) حين إمتطينا الهليكوبتر التي قادها "مذكور فليح"، فشغل آمر القاعدة مقعد معاون الطيار فيما جلس "المقدم الركن فاضل" و"الرائد الطيار محمد أدهم" والسيد "عبدالعزيز" والمصور التلفزيوني للقصر الجمهوري الذي برفقته، ونحن معهم في جوفها، حتى أسرع بنا إلى موقع الحادث الذي هبطنا بالقرب منه بحدود الساعة (6.30) قـُبَيلَ وصول رئيس المجلس التحقيقي العسكري وأعضاؤه بهليكوبتر أخرى من طراز (مي-4) القديمة كانت ضمن ملاك عدد من الهليكوبترات المرابطة لدى "قاعدة الشعيبة"، تلاهم بالسيارات "هيئة التحقيق القضائي" برئاسة "القاضي سالم محمد عزّت" بصحبة أعضاء قضاة وطبيبين ومحققين قضائيين ومصورين.
كان المنظر مُرَوّعاً ومأساوياً، حتى أُصيب "مذكور فليح" بحالة من الهلع الشديد لهَول ما شاهدناه، حتى أضحى باكياً بمرارة صارخاً:-
((سيدي... كلهم ماتوا... ماتوا كلهم يا سيدي)).

وبين حطام الطائرة المنكوبة وأجزائها المتناثرة ومحركها المدمّر ورِيَش مروحتـَيها وكتلتها المحترقة التي تحوّلت إلى شبه رماد، وسط دائرة يبلغ قطرها بضع عشرات من الأمتار.. وبدموع منهمرة غدونا نتفقـّد الجثث المتساقطة قبل كل شيء.
كان جثمان الرئيس "عبدالسلام محمد عارف" واضح المعالم قريباً من نقطة إصطدام الهليكوبتر بالأرض، مُنكفِئاً على وجهه، وقد تشابكت يداه تحت رأسه، مُلصِقاً وجهه بالأرض، فيما إحترق البعض من شعر رأسه، مرتدياً بذلته المدنية، بينما تمزّقت سترته في ظَهرها، وآثار من الدم متخثـّراً على فتحتَي أنفه.
أما وزير الداخلية "اللواء عبداللطيف الدراجي" فقد كان أبعد الجميع عن مركز حطام الطائرة وآثار قدميه وزحفه على الأرض كانت واضحة، وبكامل ملابسه عدا سترته المحترقة والتي يبدو أنه خلعها على بعد أمتار.. فيما كان وزير الصناعة "مصطفى عبدالله" على مسافة بضعة أمتار من شخص السيد الرئيس، وقد رقد قريباً منه وكيل وزارته "العميد المهندس عبدالهادي حافظ".
أما الضحايا السبعة الآخرون، فلم يكن بإقتدار أحد التعرّف عليهم مطلقاً لتحوّلهم إلى كتلة من الأشلاء المحترقة والمتشابكة، سوى متصرّف/محافظ البصرة "محمد الحيّاني" الذي سيُشَخَّصُ بعدئذ من قلم الحبر الذي كان يحمله... ولربما أُستـُدِلَّ بعض الشيء على جثمان "الرائد عبدالله مجيد".
وقد عثر المحققون في حينه على خاتم زواج يحمل إسم السيدة "شَهبال" عقيلة الوزير "مصطفى عبدالله"، وعلى السِدارة العسكرية للعميد "زاهد محمد صالح" وعلامة ياقته الحمراء ومسدّسه الشخصي.
وحينما عايَنوا الساعات اليدوية بأيدي الصَرعى غير المحترقين، وجدوها قد توقـّفت عند الساعة (7,10)، أي بعد اقلاعهم من (القرنة) بـ(20) دقيقة فقط.
تحليلات الختام
•عصمت:- هل من دلالة على سقوط الطائرة جراء متفجرات أو إستهداف بسلاح أرضي؟؟
•مُـنـذِر:- مطلقاً كلاّ، فقد أُخِذَت عَيِّنات من جميع أجزاء الطائرة المتناثرة وأجرِيَتْ عليها تحاليل في مختبرات الجيش ووزارة الصناعة، ولم يثبت هناك أيّ إحتمال من هذا القبيل.
وبالمناسبة فزميلنا "الملازم أول أحمد بهجت" هو الذي كُلـِّفَ بهذه المهمة، ولكم أن تزوروه في مدرسة الهندسة العسكرية.
•أنــا:- والله أفرحتني بهذه المعلومة، فهو صديقنا وسنزوره في بيته بعون الله.
والآن -يا سيدي- ما الذي جابهكم أثناء الطيران من حالة جوية طارئة؟؟؟ فالكل يؤكدون على صفاء الأجواء وعدم وجود عاصفة في ذلك الوقت.
•مُـنـذِر:- هم صادقون، فلم تكن هناك (عاصفة) عمّت المنطقة، والدليل أننا أقلعنا وحلـّقنا (7) دقائق في جوّ هادئ وصافٍ حتى جوبهنا ببعض الرداءة قبل أن نتواجه بالجيب الهوائي الثاني الذي أوقع الكارثة، فيما كانت الأجواء في "البصرة" ومحيطها ممتازة.
ولكن المعضلة في هذه البقاع -كما الحال في معظم مناطق العراق الجنوبية والغربية- هي ما تـُسَمّى باللهجات المحلـّية "الفـَتـّالة، أو الدُوّيرة"، وقد تسمّى علمياً بـ"الدوامة/VERTICO"، والتي تعني (مجموعة هوائية تدور حول نفسها بشكل دائري وسريع وعادة ما تسير بإتجاه محدد، وقد يكون قطرها بضعة أمتار لغاية العشرات والمئات، وعادة ما تحمل جراء دورانها الشديد تراباً وغباراً ورمالاً حسب نوعية الأرض، وحتى ماءً بكميات مختلفة)... وهي متوفرة في مناطق الأهوار والمستنقعات أكثر من سواها، وعادة ما تتميز بالشفافية لإنعدام الغبار فيها كون هذه البقاع مؤلـّفة من مُسَطـّحات مائية تتاخم مسطحات أرضية رطبة مُشبَعة بالمياه.
وأعظم ظني أننا دخلنا -من حيث لا ندري بالطبع- وسط "دوامة كبيرة" من الطبيعي أن لا نراها في ظلام الليل... ولذلك أقول لو كان الوقت نهاراً فلا بدّ من مشاهدتنا لها عن بُعد مناسب حيث يكون بإمكاننا تلافي مخاطرها بالحَيَدان عنها، وقد خضنا إجراءات التلافي عشرات المرات.
•أنــا:- وأخيراً وبعد كل هذا الحديث المُسهب –يا سيدي- ما قناعتك الأخيرة نحو حادث سقوط الطائرة؟ هل مجرد ((قضاء وقدر))؟؟ أم تراودك ظنون وشكوك؟؟
•مُـنـذِر:- أكبر ظني أن الحادث كان ((قضاءً وقدراً)) بواقع (99%)، تسببت فيه ((تقصيرات غير متعمدة)) من لدن أكثر من شخص واحد وجهة واحدة... ومنها:-
1.إستجابة السيد الرئيس لرجاء "قامقام القرنة" لحضور الحشد الجماهيري في "ملعب القُرنة" وإطالته في ذلك وتأخره بعد الضياء الأخير بدلاً من العودة إلى "البصرة" عصراً، أو مساءً على الأقل.
2.عدم مصارحتنا -نحن الطيارون- للسيد الرئيس، أو مُرافقه الأقدم وسواه، على أننا لسنا جاهزين للطيران الليلي، فنقترح عودتهم بالسيارات إلى "البصرة" ما دام الظلام قد حلّ.
3.عدم وجود أجهزة لتحديد مواقع الطائرات وإتجاهاتها لدى مطارَي "البصرة والشعيبة".
4.عدم وجود معاون طيار مع "النقيب خالد" قد يعاونه في التخلص من موقف صعب، أو يستلم القيادة ويتحكّم بالطائرة.
5.ويبدو أن القدَر الذي أنقذني وقذف طائرتي خارج العاصفة من حيث لا أدري، فإنه لم ينقذ "خالد" والسيد الرئيس.

•عصمت:- أراك -يا أخ منذر- تقذف باللائمة الأكبر على الطيران الليلي... فالسؤال الذي يطرح نفسه:- هل لو كان الطيران نهاراً لـما وقعت الواقعة؟؟
•مُـنـذِر:- لو وضعنا معتقدات الإيمان بالقضاء والقدر والأجل المحتوم جانباً وركزنا على الموضوعيات في تحليلاتنا، لوجدنا أننا لو كنا قد طرنا نهاراً لشاهدنا تلك الدوامة -إن كانت منظورة- وتلافيناها، ولـما وقع ما وقع.
((إنتهت تفاصيل الشهادة))

الختام
وعداً للقراء الكرام -إن أمدّ الله في عمري وصحتي- أن أضع أمام ناظرَيهم في أقرب وقت ممكن لـِما تبقـّى من الشهادات الشخصية وسط جلسات صداقة وزمالة مع الذين عاشوا وقائع ساعات حدث سقوط طائرة الرئيس "عبدالسلام محمد عارف"، وهم شخوص إمّا كانوا مهمّين، أو مقرّبين منه.
ومن الله التوفيق.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شهادات شخصية سجّلتها للتأريخ عن مصرع الرئيس "عبدالسلام محمد عارف"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى تاريخ شعبنا والتسميات وتراث الاباء والاجداد Forum the history of our people & the legacy of grandparents-
انتقل الى: