البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الجبير مذكّرا بسجلّ إيران الأسود في رعاية الإرهاب وزير الخارجية السعودي يفضح في 'وول ستريت جورنال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 36949
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 22/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الجبير مذكّرا بسجلّ إيران الأسود في رعاية الإرهاب وزير الخارجية السعودي يفضح في 'وول ستريت جورنال   الثلاثاء 20 سبتمبر 2016 - 7:34

الجبير مذكّرا بسجلّ إيران الأسود في رعاية الإرهاب
 
وزير الخارجية السعودي يفضح في 'وول ستريت جورنال' ريادة الدولة الإيرانية في رعاية الإرهاب منذ حكم خميني، بشكل لا يمكن تبرئته.
 
ميدل ايست أونلاين
من بيته من زجاج لا يرمي الناس بالحجارة
نيويورك ـ شدد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير على أن لإيران سجلاّ أسود حالكا من النشاطات الإرهابية التي ما تزال تدار على أعلى مستوى في الدولة منذ قيام ما يعرف بـ"الثورة الإسلامية" هناك، وذلك في مقال نشره في صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية.
وقال الجبير في مقال خصصه للتعليق على مقال صحفي مماثل لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في صحيفة أميركية أخرى، إنه لا يمكن لأحد نفي "حقيقة أن إيران تستخدم الإرهاب لتعزيز سياساتها العدوانية".
ويبدو المقال الذي كتبه رئيس الدبلوماسية السعودية موجها أساسا للساحة الأميركية من أجل وضعها في الصورة حول طبيعة إيران التي تقاربت كثيرا في الآونة الأخيرة مع واشنطن في ظل حكم الإدارة الديمقراطية، لا سيما منذ أن توصلت إلى توقيع الاتفاق النووي مع الدول الغربية الأمر الذي سمح لها بالاستفادة من قرارات رفع الحصار وبرامج للتعاون الاقتصادي مع العديد من هذه الدول.
وقال وزير الخارجية السعودي "لا يمكن لإيران أن تتحدث عن محاربة التطرف في حين يستمر قادة فيلق القدس والحرس الثوري في تمويل وتدريب وتسليح وتسهيل أعمال الإرهاب"، في عموم منطقة الشرق الاوسط.
والأسبوع الماضي سعى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف جاهدا إلى أن يمنح إيران المتهمة بالإرهاب دور الضحية في هذا المجال فصب جام غضبه على المملكة العربية السعودية التي يؤكد الجبير أنها "الضحية الحقيقية للإرهاب الذي تمارسه القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية".
واتهم وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في مقال كتبه الأربعاء في صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، المملكة العربية السعودية بالسعي لجر المنطقة إلى ما كانت عليه أيام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين "أي أن يكون هناك حاكم عميل ظالم مدعوم ماليا من عرب المنطقة والغرب بتهديداته الموهومة لإیران. لكنهم الیوم یواجهون مشكلة رئیسیة وهي أن صدام مات منذ سنین ولا یمكن إعادة الزمن إلى الوراء".
وأكد الجبير في مقاله على أن "واقع الحال يشير إلى أن إيران هي إحدى الدول الرائدة في قائمة الدول الراعية للإرهاب، وذلك من خلال مسؤولين حكوميين كانت لهم اليد الطولى في العديد من العمليات الارهابية منذ العام 1979".
وعدد الجبير ما قال إنها أعمال إرهابية من درجة أولى قامت بها السلطات الإيرانية وأذرعها الأمنية وعملاؤها في دول المنطقة "بدءا بالهجوم الذي طال السفارة الأميركية في بيروت واستهداف قوات المارينز في مطار بيروت، مرورا بتفجيرات أبراج الخبر في السعودية عام 1996، وصولا إلى استهداف عشرات السفارات المتواجدة في إيران من السفارة البريطانية إلى الأميركية والسعودية، واغتيال الدبلوماسيين حول العالم".
واتهم الجبير إيران بتمويل المنظمات الإرهابية مثل حزب الله، الذي تباهى مؤخرا أمينه العام حسن نصرالله بأن منظمته تمول كليا بنسبة 100% من إيران.
كما اتهمها بإنتاج وتوزيع العبوات الناسفة محلية الصنع، والتي أسفرت عن مقتل وجرح الآلاف من القوات الأميركية في العراق وأفغانستان، وبتوريد الأسلحة إلى الإرهابيين والميليشيات الطائفية في المنطقة، اللذين يسعيان إلى "استبدال الحكومات الشرعية بالدمى الإيرانية".
وقال إن"إيران تعمل من أجل تصدير ثورتها وشكلت لذلك ما يسمى بالمراكز الثقافية التابعة للحرس الثوري في العديد من الدول، بما في ذلك السودان ونيجيريا وسوريا ولبنان واليمن وجزر القمر"، مبينا أن "الهدف من ذلك نشر فكرها من خلال العنف والدعاية المغرضة".
وأشار الوزير السعودي إلى أن إيران بلغ بها الاستهتار بشؤون دول الجوار إلى أنها تعتبر أن "المسلمين الشيعة الذين يعيشون خارج إيران ينتمون إلى إيران وليس للبلدان التي يحملون جنسيتها"، مؤكدا رفضه لهذا التدخل غير المقبول في شؤون الدول الأخرى.
وعقد الجبير مقارنة بين علاقة الدول العربية بإيران ما قبل ثورة الخميني وما عليه تلك العلاقات الآن، موضحا بأن المنطقة والعالم كانوا جميعا في سلام مع إيران حتى عام 1979 حين حلت ثورة آية الله الخميني، والتي ظل شعار الرئيسي الدائم لها "الموت لأميركا!".
وذكر بأن رجال الدين الشيعة، ومنذ أن استولوا على السلطة في إيران تعهدوا كما هو مكتوب في دستور بلادهم بـ"تصدير الثورة وانتشارها ايديولوجيا من خلال الصراع الديني والطائفي".
وعقد الجبير مقارنة بين جهود بلاده في مكافحة الإرهاب وبين ما تمارسه فعليا على ارض الواقع.
وقال إنه بينما أحبطت السعودية العديد من الهجمات الإرهبية التي تستهدفها وتستهدف دولا غربية بينها الولايات المتحدة فإن ايران تستمر في تجارة "الموت والدمار"، مستشهدا بما تقوم به طهران في العراق وسوريا.
واضاف أن أيدي إيران تلطخت في سوريا بـ"دماء أكثر من 500 ألف شخص ذبحوا من قبل نظام بشار الأسد، حيث أرسلت إيران قوات نظامية وغير نظامية لدعم النظام السوري"، وأن القادة الإيرانيين قالوا علناإنه " لولا جهودهم ومساعيهم، لسقط الأسد من السلطة".
وشدد الجبير على أن إيران إذا ارادت أن تثبت صدق نواياها في المساهمة مع العالم في مكافحة الإرهاب، فلابد أن "تبدا بتسليم قادة تنظيم القاعدة الذين يتمتعون بملاذ في إيران، بما فيهم نجل أسامةبن**، سعد، وسيف العدل مسؤول عمليات القاعدة، إضافة إلى العديد من قادة القاعدة الضالعين في هجمات إرهابية ضد السعودية والولايات المتحدة وغيرها من الأهداف.
وأضاف وزير الخارجية السعودي أن "الوقائع تثبت أن سيف العدل رصدت عليه اجراء مكالمة هاتفية من ايران في مايو 2003 وأعطى خلالها الأوامر لتنفيذ تفجيرات الرياض التي أودت بحياة أكثر من 30 شخصا، بينهم ثمانية أميركيين.. إلا أنه لا يزال يتمتع بالحماية الإيرانية".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجبير مذكّرا بسجلّ إيران الأسود في رعاية الإرهاب وزير الخارجية السعودي يفضح في 'وول ستريت جورنال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: