البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ► الحريّـة في المجتمع .. الواجبات والحـــدود ! ◄

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20117
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ► الحريّـة في المجتمع .. الواجبات والحـــدود ! ◄   الثلاثاء 20 سبتمبر 2016, 9:09 pm

الحرية في المجتمع .. الواجبات والحدود :
بقلم / تيسير الناشف نقد ودراسات
للتحمّل تجليات منها احترام الآخرين والمراعاة والتسامح رغم الاختلاف الذي
قد يكون قائما بين فرد وآحر ، ونظرا إلى الاختلاف القائم أحيانا بين أفراد المجتمع الواحد ،
ينبغي أنْ تقوم العلاقات بين أفراده وفئاته على التحمّل والمراعاة والتسامح .
ومن الطبيعي أنْ يكون أفراد المجتمع مختلفين في مستوياتهم الفكرية
وأفكارهم وتوجهاتهم وأهدافهم ومستوى معيشتهم وفي مجالات أخرى ، يمكن للاختلاف أنْ ينبعث 
من إعتبارات منها الرغبة في التأكيد على الانتماء الثقافي أوالمحافظة على قيمة من القيم ، 
من قبيل الحرية والاستقلال والحس بالكرامة الإنسانية وغيرها ، ورغم هذه الاختلافات
ينبغي أنْ يقبل الناس قيما ومبادئ عامة يشترك الناس في قبولها ومراعاتها
منها الحفاظ على الشعب ومصلحة المجتمع . 
ونظرا إلى طبيعية هذه الاختلافات ، من غير الصحيح أنْ يُعتبر مبعث الاختلاف
تحديا للآخرين . يمكن أنْ توجد إختلافات وأنْ يحترم الناس في نفس الوقت بعضهم بعضا .
الحرية والتجريد :
والحرية من أهم القيم الإنسانية وهي حاجة أساسية بشرية ، وللحرية
– شأنها شأن مفاهيم أخرى - درجات متفاوتة من التجريد والتحديد ،
وكلما ازدادت الحرية تجريدا قل تحديدها 
 أو تعيينها أو تحقيقها أو اكتناهها الاجتماعي ، أيْ أصبحت أقل تحديدا في الواقع الاجتماعي . 
ونظرا إلى الصفة الاجتماعية لمفهوم الحرية فإن تحقيقها أقل في حالة التجريد ،
حالة التجريد لمفهوم الحرية تجعل من الصعب اكتناهه ،
لأن من الأصعب على البشر فهم أو آكتناه مفهوم 
من المفاهيم في حالة التجريد ومن الأسهل عليهم اكتناه ذلك المفهوم
في حالة السياق الاجتماعي الملموس أو الواقعي ، تجريد فكرة الحرية
يجعلها ليست ذات صلة أو أقل صلة بالحياة الاجتماعية .
 الوعي والتقييد :
الوعي البشري مقيِّد ، ولا يدخل في نطاقه مفهوم غير مُقيَّد ، 
وحينما يدخل أي مفهوم في وعينا نقيده ، والحرية المجردة الخالصة
لا مكان لها – أو لها مكان محدود – في الوعي البشري 
الذي يتغذى بمصادر منها الخلفية التاريخية والثقافية والقيمية والمعرفية والاجتماعية .
وعند وعي فكرة الحرية يجري تقييدها بالوعي .
وكون شيء مفهوما معناه أنّ ذلك الشيء غير مكتنه تماما ، 
والحرية المجردة غير مفهومة تماما . إنها غير مكتنهة ، لا تُعقل حرية
غير محدَّدة وغير محدودة وغير مقيَّدة . ولا يقبل البشر حرية غير مسؤولة
حيال أفراد المجتمع الذي له متطلباته ، لا تتحقق حرية مطلقة في المجتمع .
حدود الحرية في المجتمع :
من الحق الطبيعي للإنسان أنْ يكون حرا لأن إنسانيته لا تتحقق دون ممارسة الحرية .
 وعضوية الإنسان في المجتمع توجب عليه واجبات إجتماعية وتمنحه الحق في الحرية . 
ولعدم المساس بإنسانيته أو لعدم النيل منها من حقه ومن واجبه أنْ يكون حرا .
ومردّ وجوب التمتع بالحرية في المجتمع هو أنْ للمجتمع متطلبات ينبغي أنْ تراعى .
 وجوب المراعاة هذا لا بد من أنْ يعني وجوب تحديد الحرية ، وبسبب إستحالة تحقيق 
الفهم الكامل وبسبب حق كل فرد في المجتمع في الحرية فإن الحرية الفردية غير مطلقة .
حياة الفرد في المجتمع تلزمه بأن يراعي حقوق الآخرين ، وحرية الفرد في المجتمع
لا بـدّ من أنْ يصاحبها إلتزام بمراعاة حقوق الآخرين ، وإذا مارس الفرد حريته 
دونَ مراعاة حقوق الآخرين آعتدى عليهم ، وبذلك تتقوض أسس المجتمع ،
ويفقد القدر الذي يمتلكه من التماسك ويتحلل نسيجه وتصبح الحياة
شبيهة بالحياة في ظل نظام الغاب ، ولا يعود الإنسان 
يحيا حياة سليمة في المجتمع .
المصدر / الشّــبكة العربيّة العالميّــــة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
► الحريّـة في المجتمع .. الواجبات والحـــدود ! ◄
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: