القس توما ابراهيم في ذمة الخلود