البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الــعـــــراق .. وحـــكــومـــة أبــو رغـــال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الــعـــــراق .. وحـــكــومـــة أبــو رغـــال   الإثنين 28 سبتمبر 2009, 3:57 am

[size=16]
الــعـــــراق .. وحـــكــومـــة أبــو رغـــال
ميثــم مهــدي : : 2009-09-27 - 14:26:44

الــعـــــراق .. وحـــكــومـــة أبــو رغـــال
ميثــم مهــدي
من يتابع التصريحات والخطب الرنانه التي تقطر سما من افواه المسئولين حتى يصاب بالحيره المطلقه بحيث صار المواطن كما نقول يفر باذانه ..من الغريب ان تتوالى المعاناة وتزهق الارواح وتدمر الممتلكات ويشرد السكان وحكومة ابو رغال مشغولة بالصراخ لهيئة الامم لتقصي الحقائق في تفجيرات الاربعاء الدامية التي فهي تقف مثل تمثال ابي الهول لجهة واحده الوجه غربا أما الظهر فمتروك لأعداء العراق يسرحون ويمرحون فالذي يفعله الايرانيون من جرائم نالت بركة الولي الفقيه وطالت ابناء هذا الشعب الجريح .. قبل شهور صرح الناطق لشرطة العماره بأن الحدود مخترقه وحرس الحدود مسيس ميليشياويا والاسلحة والمتفجرات ومعدات التفجير تهرب بلا انقطاع من ايران ولكن الحديث عن ايران وملاليها خط احمر فهم مصونين غير مسئولين وشعب الله المختار والمساس بأيران ونظامه الظلامي المتعفن خطا احمر ممنوع تجاوزه .. ما ان اعلن ناطق شرطة العماره بهذا التصريح الخطير مستنهظا همة قائد صولات الفرسان الرعديد الجبان حتى انبرى له احد ابناء الساعدي الذين انتشروا كالسرطان في جسد الحكومه المريض اصلا بكل الاوبئه .. هذا الشخص من عصابة الصدريين فند تصريح المسئول ألأمني وان تلك ليست الا اشاعات مغرضه لاتمر على شعب العراق ... كان العماريون ينتظرون تحركا جديا لوقف هذا التدخل الاجرامي السافر ووضع حد لتسلل الاسلحة التي لاتقتل الايرانيون ولا قوات الاحتلال ولكن عين ابو رغال كليلة عن تلمس مايمر به العراق من استهداف واضح وضوح الشمس من قبل ايران وجميع التصريحات التي يطلقها كلاب السلطه لاتتطرق الى ايران .. السلاح الايراني والعبوات اللاصقه واعتدة الاربي جي ومعدات التفجير اكتشفتها السلطات وظهرت الكتابات عليها واضحة جليه فهي لم تأتي من المريخ بل من جارة السوء وعدونا الازلي ويستمر مسلسل ازهاق الارواح بأعتدة ومتفجرات ايرانيه آخرها ماصرح به مسئول امني في واسط حول العثور على كميات كبيره شرق المحافظه وطبعا من حدود ايران في بدره وجصان ومن ضمنها عبوات تدميريه لاصقه يضعها اعوان ايران في كل مكان لأزهاق الارواح وفي كل يوم نسمع بتفجير سيارة للجيش او الشرطه وقبل ان ينجلي غبار التفجير ينطلق ناطق أمني بأن الجريمة تحمل بصمات القاعده وازلام البعث حتى وصل الهوس بأبي رغال بان يشير بأصابع الاتهام الى سوريا لأغراض انتخابيه يعرفها هو قبل غيره ..وقد تمر حادثه واحده على المواطنين الذين ضاقوا ذرعا بمهاترات كلاب السلطه ولكن ان تتكرر يوميا وبتفجيرات تنطلق هنا وهناك وتقتل افراد من الجيش والشرطه فلا بد ان هناك دعما ليس له حدود لأستمرار العنف والعنف المضاد .. ولست بصدد ابراء ذمة القاعده ومن تبعهم من ارتكاب الجرائم لكن نظرة سريعة وعاجله على استمرارية هذه الاعمال الاجراميه واتخاذها طابعا روتينيا مفروض على الوضع العراقي الهش لابد من وجود دعم لايملكه افراد اوجماعات مشتته هنا وهناك بل دولة لها اذرعها الاخطبوطيه في كل مرافق الدوله .. ان استمرار جرائم استهداف العراقيين الابرياء تحت سمع وبصر دولة ابو رغال امر مرفوض والسكوت وغض النظر عن ممارسات ايران رغم كل البراهين والاثباتات خيانة عظمى .. والصراخ بمطالبة الامم المتحده بتكوين لجنة تقصي الحقائق والاشارة من قبل عملاء ايران الى توريط سوريا في مشاكل داخليه يلعب افرادها لعبة القط والفار ومطالبتها بتسليم مقيمين عراقيين يراد التخلص منهم دليل على افلاس سياسي فحينما يتذكر ابورغال السنين التي قضاها في ضيافة السوريين وقيام الحكومه انذاك بالمطالبه بتسليم ***ي ابو السبح المتهم بالمشاركه في تفجير السفارة العراقيه في بيروت ورفض الحكومة السوريه القاطع بعدم تسليم اي فرد عراقي .. والان يطالب هذا ***ي الايراني الهوى الحكومة السوريه بتسليم لاجئين على ارضه .. اليس هذا قمة السقوط الاخلاقي تجاه بلد آواه سنين طويله ؟
ان الغباء المنقطع النظير الذي يتحلى به ابورغال ليس له مثيل فهو مشغول بأتهام سوريا واستقطاب تحالفات لاغراض انتخابيه واصراره على العودة لرئاسة الوزاره والاسئثار بالحكم رغم ان الذين سيخلونه ليسوا افضل منه بل كلهم مجموعة من الخونة المارقين الذين باعوا الوطن بأبخس ألأثمان ..
من سيأتي احمد جلبي؟ بولاني؟ جعفري؟ عادل عبدالمهدي؟ علاوي اوبحر العلوم والفنون!؟ مجموعات من شذاذ الافاق والافاعي التي تخلع جلدها كل عام؟ .. والسؤال المطروح والذي يظل هاجس العراقيين: الى متى سفك الدماء؟ الى متى التضحيه بالوطن والمواطن وتقديمه كبش فداء لمصالح سياسيه؟ اليس ألآجدر بالمالكي ان يطالب اجهزته الامنيه بالاعلان عن القتلة واللصوص الذين سرقوا مصرف الرافدين ومن يقف ورائهم ولماذا جرى تهريب رؤوس العصابة من خلال مخفر المنذريه الى ايران؟ اليس هولاء القتله من الاعضاء النشطين في حزب ايتام طبطبائي ومن حماية عادل عبدالمهدي وكتكوت الحوزه عمار طبطبائي؟ أليس من العدالة بمكان ان يطالب المالكي بهيئة عادلة ومحايده للكشف عن مذبحة الزركــه بالنجف وكيف لقي اكثر من 800 برئ حتفهم برصاص اعوان السلطه وطائرات الاحتلالالتي شاركت بصب جحيم صواريخها على الاطفال والرجال والنساء .. حوكم الرئيس الراحل صدام حسين وأعدم بتهمة ازهاق ارواح عدد من سكان الدجيل تآمروا وتواطئوا في جريمة اغتيال رئيس الجمهوريه بينما تدور رحى القتال على الجبهات لعدو الطاعون الخميني .. لقد نال اولئك الخونه من اعضاء حزب الدعوه العميل جزاء خيانتهم وجريمتهم .. فمن سيحاكم غدا بجريمة ازهاق ارواح شهداء الزركه؟
الخسة والعماله صفات تلازم حكومة العار التي يرأسها ابورغال فالناس تكتوي بسعير شظف العيش وشحة المياه وانقطاع الكهرباء واقامة سرادقات التعازي لاستقبال المعزين الذين يتقاطرون لتقديم العزاء في الارواح البريئة التي ازهقت تحت سمع وبصر ومباركه دولة القانون .. أن كان على اهلنا ان يدلوا بأصواتهم في الانتخابات فليضعوا علامات استفهام على جميع المرشحين الذين ليسوا اكثر من متردية ونطيحه وما أكل السبع والوجوه الكالحة التي نراها كل يوم على شاشات الفضائيات خير دليل على ان المثل : تسمع بالمعيدي خير من ان تراه ... فهولاء هم هذا الباب على ذاك الخراب ... فو أسفاه على عراق الامجاد ان يحكمه اولئك الاراذل والاوغاد .. ونصيحة لرئيس وزراء الاحتلال قبل ان يرحل من كرسيه مثل كلب مهزوم ان يسعى لوضع حد لتدخلات اسياده الفرس قبل ان يلقوا به في سلة المهملات فهاهو غريمه اياد علاوي نال صكوك الغفران من الولي الفقيه في زيارة مفاجئه حصل فيها على دعم الملالي وحينها سيصبح المالكي حجر شطرنج ازيل من الرقعه .. فهل يرعوي اويفكر بأن مآله السقوط الاخلاقي ولعنات ملايين العراقيين الذين اكتووا بنيران اعوانه وعاشوا في ظل الخوف والعوز .. فيا ابا رغال أليس هناك صحوة ضمير وان جاءت متأخره وعلى الباغـــــي تدور الدوائـــــر.

سراب/23
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الــعـــــراق .. وحـــكــومـــة أبــو رغـــال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: