البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  نينوى والموصل المسيحية ـ الحلقة التاسعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس يوسف حودي
مشرف مميز
مشرف مميز







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5347
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: نينوى والموصل المسيحية ـ الحلقة التاسعة    الثلاثاء 14 سبتمبر 2010, 10:07 pm


نينوى والموصل المسيحية ـ الحلقة التاسعة
نينوى التاريخية تقع في الجهة الشرقية من مدينة الموصل وهو ما يعرف الان بالساحل الايسر ،وكانت نينوى وهي العاصمة الثالثة للاشوريين محاطة بسور طول محيطه 12 كيلومتر ، مستطيل الشكل مبني بالحلان الاسمر فيه ابراج حجرية ، وله خمسة عشر بوابة استظهرت مديرية الاثار اربع بوابات منها ، وفي شرق السور وادي سنحاريب ووادي الدملماجة ، ثم يليها السور الترابي الخارجي واخر تجديد وبناء له قام به الملك سنحاريب، كما قام بتحصين الجهة الشرقية لاجل الاستحكامات الدفاعية. والبوابات المستظهرة الى الان هي :


1- بوابة نركال { اله العالم السفلي } : تقع في سور نينوى الشمالي ، وقامت مديرية الاثار باستظهارها وبنت قاعتين لعرض بعض الاثار مع نماذج أثرية ومخطوطات توضح تطور الامبراطورية الاشورية .


2- بوابة ماشكي { باب السقاة } : تقع في الضلع الغربي ، وسميت بهذا الاسم لانها تقع على حافة نهر دجلة الذي كان يمر محاذيا للسورذلك الحين ، وقد اكتشفت هذه البوابة عام 1968 وقامت مديرية الاثار العراقية بصيانتها لجعلها محلا سياحيا اثريا .


3- بوابة أدد ـ { إ له العواصف والامطار } : إ حدى بوابات مدينة نينوى الأثرية واكمل بوابة آشورية مكتشفة حسب دليل الموصل السياحي حتى الآن ، وقد قامت الهيئة المشرفة بالكشف عن السور الصخري على جانبي البوابة فاستظهرت 22 برجا يبلغ طولها ما يزيد على النصف كيلومتر .

4- بوابة شمس { إله الشمس } : تقع على طريق موصل اربيل العام في الضلع الشرقي من سور نينوى وتعتبر من اكمل البوابات المستظهرة في سور نينوى الاثري ، ويوجد على جانبي البوابة غرف جانبية .
ومن ضمن السور يقع { تل قوينجق } الذي يقع فيه قصر اشور بانيبال ومكتبته العظيمة وتل النبي يونس
{يونان } . ويضم ايضا قصر اسرحدون وقصر سنحاريب .

{ فترة الاضطرابات والهدوء التي مرت بها مدينة الموصل }
في عهد إبن هولاكو {أباخان } الذي تزوج ابنة غير شرعية للملك البيزنطي ميخائيل تدعى ماريا ، أقيم رجل مسيحي من الموصل يدعى مسعود برقوطي واليا على الموصل سنة 1275 ، ودام حكمه خمس سنوات ثم فترة اخرى من { 1284 ـ 1289 } . وفي فترة ولايته هذه تعرض لتهم فسجن على أثرها ثم هرب ، وفي وقت لاحق اعيد لمنصبه واخيرا قتل وهو الذي لم يتمكن من صد الهجوم الذي شنه على الموصل في 16 حزيران 1286 أ ربعة الاف مقاتل من اللصوص الاتراك والاكراد والعرب ، بمساندة ثلاثمائة من المماليك المصريين . عن نهب المدينة وقتل مسيحيين كانوا قد لجأوا الى بيعة التكريتيين .


وفي سنة 1281 إختارت كنيسة المشرق جاثليقا راهبا صينيا مغوليا إتخذ له اسم يهبالاها الثالث وبعدها حكم السلطان أحمد خان الذي كانت والدته قوتاي خاتون نسطورية وهو بنفسه اقتبل العماذ واعطى له اسم نيقولا إلا انه عندما اعتلى العرش ، اعلن اعتناقه الدين الاسلامي وشهدت فترة حكمه تدمير بعض الكنائس منها كنيسة ابن النجارين في قرية بيت عبري قرب برطلي ، وفي 10 آب 1284 اغتيل احمد خان على ايدي قادته فخلفه ارغون ابن اخيه أباقا خان .

نعم المسيحيون بلطف أرغون واستعاد البطريرك الشرقي مكانته بين عظماء الدولة ، وسمح له الخان باعادة بناء الكنائس . وامرالمفريان إبن العبري باعادة بناء كنيسة ابن النجارين . غير انه فضل بناءها قرب قلعة برطلي ، وقد كلف الاسقف جبرائيل البرطلي بتشييدها حسب كتاب اللؤلو المنثور للبطريرك برصوم . اما الملكة ماريا فطلبت من القسطنطينية إرسال رسامين شهيرين ، فجاء الاول وزين بنقوشه دير برطلي . أما الثاني فذهب لتزيين كنيسة الروم في تبريز وأنهى عمله سنة 1285 وبلغ ذلك الحين التفاهم ذروته حينما عرض أرغون على ألبابا {هونوريوس الرابع } . عقد تحالف عسكري يهدف الى شن هجمة مشتركة على مسلمي الاراضي المقدسة ، إلا ان عهد ارغون لم يكد ينتهي ، حتى وقع إغتيال مسعود الذي أدى الى تظاهرات معادية للمسيحيين . وعند وفاة أرغون سنة 1291 ، اخذت شريعة التارجح ضد المسيحيين .

كيخاتو هو الخان الجديد فرض على المسيحيين حمل العلائم المميزة ، أما قاتله وخلفه بايدونفسه فاراد تدمير جميع الكنائس ولم ينقذها من الدمار غير تدخل حاتم النكفور ملك الارمن ، وقام بايدو نفسه بغزوة على منطقة الموصل ولكنه لم يدخل المدينة ، وذهب أحد قادة جيشه لزيارة مار بهنام الواقع على بعد 23 ميلا جنوب الموصل ، فنهب من كنيسته جميع اوانيها المقدسة ، ورفع رئيس الرهبان شكواه الى بايدو الذي عوضهم عن جميع المسروقات .وقد اغتيل بايدو خان فخلفه {قازان خان } وكان اكبر الخانات ، وتميز احد قادته بنشاطه في تدمير معظم المعابد المسيحية ، وزيدت الضرائب وفرضت أتاوات خاصة على الكهنة . وكانت فترة مليئة للمسيحيين بالظلم والتعسف ، وفي اربيل حوصر في القلعة ، وجرت في الموصل محاولات لهدم الكنائس ، غير ان جشع رؤساء المغول حملهم على تفضيل ضرائب باهضة يقتضونها لقاء ذلك ، فدفع المسيحيون مبلغ 15 ألف دينار لئلا تدمر كنائسهم .

قازان خان يمر بالموصل ـ في سنة 1299 عاد السلام والوئام بين المغول والمسيحيين ومر قازان خان بالموصل في شهر تشرين الاول وهو في طريقه لاحتلال سوريا ، وكان الجاثليق مار يهبالاها ضمن حاشيته ، وهناك من ينسب عودة حسن معاملة المسيحيين الى بعض النسوة من اسرة الخان اللواتي بقين على الدين المسيحي . ونخص بالذكر منهن سارة الملقبة {اروغول} اخت كنتو الذي استنسخ كتاب أناجيل جميل كان محفوظا سابقا في دار الاسقفية الكلدانية في ديار بكر عام 1298 . ويسمى فيه كنتو ملك المسيحيين ويلقب باسم جرجس .

فترة الاضطرابات بين المسيحيين والمسلمين
هل أساء المسيحيون إستخدام السلطات العليا ؟ ربما ؟ فبوسعنا أن نجد في هذه الفترة طرد عناصر مسلمة من بعض القرى المسيحية ، ولا سيما من قرية برطلي التي فيها شاهد ياقوت الحموي جامعأجميلأ . ومن بعشيقة أيضا جامع الجمعة . وهناك تقليد موصلي نقله الدكتور داؤد الجلبي جاء فيه أن الإمام المطرود جاء الى الموصل ، ورفع شكواه الى السلطات فتعرض الارثوذكس في الموصل معاملة تناسب عمل إخوانهم . فقدنهبت كنيسة مار زبنا وأحيلت الى جامع سنة 1301 ووضعوا فيه ضريح أحد أولياءالمسلمين ويدعى الخلال ، كما اشرنا الى ذلك في الحلقة الرابعة من الموضوع الكنائس التي تحولت الى جوامع ، وفي سنة
1310 ظهرت في أربيل الخصومات القديمة بين المسلمين والمسيحيين ، فحوصر المسيحيون في القلعة ، وثم الإستيلاء عليها في الاول من تموز فقتل فيها عدد من المسيحيين ونهبت الكنائس .

الموصل تحركت فارسلت وفود للتفاوض مع المحاصرين وبين الوفود القادمة الى القلعة كان الوفد الثاني برئاسة مطرافوليط الموصل ، مما يشير الى ان قضية اربيل لم تكن سوى هيجان محلي ، شان الكثير من الاحداث المذكورة هنا . وكانت العلاقات بين العرب { المسلمين } والمسيحيين في الموصل عادة تتسم بالسلام والتفاهم أكثر مما غيرها من الاماكن . اما الخان الاخير الجدير ببعض الاعتبار فهو محمد خوابندة المعروف باسم الجايتو{المحظوظ } ، وهو ابن ارغون واخو قازان ، وقد دام حكمه من عام 1304 حتى 1316 ، وكان هو ايضا قد تربى في الديانة المسيحية ولكنه إعتنق الإسلام في وقت لاحق ، وكان أمراء أوربا المسيحيون يعتقدون انه يميل اليهم كل الميل ، شان أخيه وسلفه في الحكم ، ومع ذلك فكان للحاكمين باسمه في بعض المجازر التي ارتكبت ضد المسيحيين في ذلك الوقت .

يوسف حودي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسعود هرمز النوفلي
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 606
تاريخ التسجيل : 12/03/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: نينوى والموصل المسيحية ـ الحلقة التاسعة    الثلاثاء 28 سبتمبر 2010, 9:03 am

أخي العزيز
شكرا على المقالة وفيها الكثير والمهم ومع الأسف تعطي المسيحية الشهداء عبر التاريخ باستمرار والفترات المظلمة كثيرة ومؤلمة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نينوى والموصل المسيحية ـ الحلقة التاسعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى تاريخ شعبنا والتسميات وتراث الاباء والاجداد Forum the history of our people & the legacy of grandparents-
انتقل الى: