البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 لماذا اختفى المؤرخون في العراق ؟ سيار الجميل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس يوسف حودي
مشرف مميز
مشرف مميز







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5347
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: لماذا اختفى المؤرخون في العراق ؟ سيار الجميل    الخميس 16 سبتمبر 2010, 12:50 pm

لا ادري لماذا اختفى المؤرخون في العراق ؟ لماذا سكتوا ؟ لماذا صمتوا ؟ ولم يعودوا يتكلمون ! لماذا هربوا عن معالجة موضوعات اختصاصاتهم ، وقضايا مهمة يحتاجها كل العراقيين ؟ بل غدا بعضهم لا يكتب إلا في موضوعات مبسطة لا نفع فيها ! إنهم يشهدون الساحة العراقية ، وقد امتلأت بأشباه الكتّاب العراقيين الذين يكتبون " التاريخ " على هواهم وبعواطفهم الأيديولوجية ، ومن خلال تخندقاتهم الطائفية وتوجهاتهم الجديدة .. إنهم يشهدون ما يكيله البعض من إساءات لتاريخ حافل بالأحداث والأمجاد ، أو مثقل بالشخوص والوقائع والتناقضات .. لقد بات العراقيون اليوم بلا رؤية ولا منهج ولا توثيق ولا معرفة في معالجة جملة قضايا تاريخية أساسية ، بعيدا عمن كانوا يفاخرون بهم ليل نهار ، وبعيدا أيضا ممن ينالون منهم ويمقتونهم صباح مساء !
كلنا يعرف انقسام العراقيين في تقييمهم ، ليس لتاريخ العراق فحسب ، بل كل التاريخ العربي والإسلامي . وهنا ، كم أتمنى على المثقفين العراقيين جميعا ، الاستئناس بما يقوله المؤرخون المختصون .. لا للإيمان بوجهات نظرهم ، بل لمساءلتهم عن تفاصيل ومعلومات مؤرشفة .. وقد بات القليل جدا منهم ، من يحرص اليوم على معالجة قضايا تاريخية جوهرية ومحورية ، واجد الجميع وقد سكتوا على ما يقترفه عدد كبير من المتطفلين ، ليكتبوا جوانب سيئة للغاية من تواريخنا ، ويطلقون أحكاما بليدة على قضايانا .. بل ولا يعرفون أبدا كيف يعتمدون على مصادر حقيقية .. بل ولا يدركون في عملهم أبدا أي منهج للتوثيق ، ولا أي أسلوب للمقارنة أو التحليل أو استخلاص النتائج ! لقد باتوا لا يقتصرون على ترويج مقالات تافهة ، بل يعمدون إلى نشر كتب ساذجة ، ومن دون الاستعانة برأي أي مؤرخ مختص أو أكاديمي حصيف .
لقد كتب أولئك المختصون ـ مثلا ـ مقالاتهم وبحوثهم وكتبهم عن تاريخ العراق المعاصر منذ خمسين سنة .. فضلا عن مئات الرسائل والأطروحات العلمية التي لم يطلع عليها عامة الناس ، ليتبلور مفهوم عراقي جديد عن تاريخ العراق في القرن العشرين . إن مكتبتنا العراقية غنية جدا بإرث أكاديمي عراقي موضوعي ، لم يلتفت إليه احد اليوم ويا للأسف الشديد ! إن المشكلة ليست في ما يكتبه هذا أو ذاك من المؤرخين ، ولكن ما يأتي به من وثائق ومعلومات دامغة تسكت كل الألسنة التي ليس لها إلا التشكيك بقدرة هذا أو ذاك من المختصين العراقيين ، بل ووصل الأمر أن يصفوا تاريخنا المعاصر لتسعين سنة مضت بأشنع الصفات من دون أي حيادية أو موضوعية تذكر ، ومن دون ذكر أية صفحات وطنية ناصعة لنخب أو أحزاب أو زعماء أو مبدعين أو أحداث أو قرارات أو أحداث ووقائع .. الخ .. وأريد القول أيضا ، بأن تاريخ العراق الحديث لم يكتبه شخص واحد أو أكاديمي واحد حتى يكون هو الأول والأخير ، فلقد ساهمت نخبة أكاديمية عريضة واسعة من مؤرخي العراق على امتداد خمسين سنة مضت بمعالجة " تاريخ " بلد حافل يشطب اليوم عليه الجهلاء والموتورون ! ولقد استطاعت المعلومات الوثائقية والدراسات المعمقّة ، أن تغّير مفاهيم وقناعات حتى لمثقفين كبار عن عهود وشخوص وزعماء وقرارات .. هذا ما اتوّقع حدوثه بعد أن يرحل كل أهل القرن العشرين عن الدنيا ، ليقف أبناء هذا القرن ، فيقولوا كلمتهم ويصوغوا مفاهيمهم ، ويحددوا مجال الصواب والخطأ .. ويدركوا مع الزمن حجم الجنايات التي كالها السياسيون والمتحزبون والمتخندقون .. أو ما يبثّه أبناء طوابير خامسة في العراق لا يهمّها العراق ولا تتعاطف مع أهل العراق ، بل تعتمل فيها أحقاد خفية ضد كل تاريخ العراق وكل تراث العراقيين وفلوكلورياتهم وتقاليدهم . هكذا وجدنا العراق وقد انتهى اليوم إلى ارض خربة .. إنني أفكر في شعب ينقسم في تقييم تاريخه إلى مفاخرين له وبالعباسيين بالذات مقارنة بكارهين يمقتون ذلك " التاريخ " مقتا شديدا !
إن المشكلة أيضا ـ كما يقول ماكس فيبر ـتكمن في وجود عقليتين اثنتين أولاها عملية والثانية إيهامية ، فالأولى منتجه برغم كل ما يعترضها ، والثانية خيالية ليس لها إلا إيهام نفسها والآخرين بالمصداقية .. علما بأن لكل المجتمع تناقضاته ، ولكل زمن مثالبه . إن اكبر مشكلة يعيشها العراقيون هي أنهم لا يتقبلون نقد أنفسهم .. إنهم يتعصبون لبطل أو حدث أو عهد أو زمن او كاتب .. من دون أن يتسامحوا مع بعضهم أبدا ! من ينقل إليهم الصدق لا يصدقونه .. من ينقل إليهم الكفر يكفرونه .. من يكون حياديا بين الأطراف لا يطيقونه .. من ينتقد مواقفهم يشهّرون به بالضد .. من ينصحهم يشتمونه .. من يسألهم مجرد سؤال عابر ، فإنهم يلفون ويدورون ولا يجيبونه .. إن عشقوا أحدا جعلوه نبيا مرسلا ، وان كرهوا أحدا جعلوه في أسفل سافلين .. إن المشكلة ليست سياسية أو فكرية ، بل إنها سلوكية وتربوية وسايكلوجية في الأصل .. وعليه ، فهم لا يقبلون أبدا ثقافة الاعتذار .. وستبقى هكذا حالهم إن بقوا يرضعون التناقضات منذ صغرهم .. سيبقون هكذا عندما يتعلمون في بيوتهم أشياء ثم يتلقون أشياء أخرى في المدارس والحياة العامة .. عندما لا يحكّّون أدمغتهم ليبحثوا عن أجوبة مبسطة لأسئلة مواجهة حقيقية ..
إن لكتابة التاريخ مدارس وفلسفات ومناهج ، لابد أن يتمكن منها كل الباحثين والدارسين .. أما النزعات الذاتية ، فينبغي التخلص منها حتى تتمّ القطيعة بين الذات والموضوع . هنا تكمن مشكلة أخرى ، ذلك أن الإنسان تربية وتكوين ونزوع وأهواء ، والأخطر ما يؤمن به من مؤدلجات ومعتقدات ، فهو يصبغ كل شيء بصبغته المؤدلجة التي يؤمن بها ..
إن العراقيين يواجهون اليوم اعتى التحديات وهم يقرأون تاريخهم ، فكل يغنّي على هواه ، ضاربا كل المواضيع وكل المناهج وكل النقد المقارن وكل المدارس النقدية .. فهذا قومي وذاك شيوعي والآخر بعثي وهناك إسلامي والإسلامي أكثر من صنف فهذا سني وذاك شيعي وكل منهما ينقسم بين متطرف ومحايد فضلا عن نزوعات قومية بين عربي وكردي وتركماني وآثوري .. ناهيكم عن ليبرالي متأمرك بعد أن كان ماركسيا ، أو ليبرالي جمهوري أو ملكي قديم .. الخ وزاد الطين بلة أن هذا متعاطف مع جمهرة معينة ويتعصب جهويا لها ، والآخر مع جمهرة أخرى ليتعصب عشائريا لطرف آخر .. حتى أني أجد بعض الأحيان وأنا اقرأ بعض ما يكتبه البعض ، انه يخالف فقط من اجل المخالفة ، وآخر يختلف مع عهد سياسي لمجرد أن مسحته عربية صرفة ، وآخر يزوّر الأحداث حتى ينال من عهد معين ، والآخر يرمي بمشكلته الطائفية في وجه الآخرين ليتهمهم بنفس أمراضه .
اخطر ما يمر به العراقيون اليوم هو أنهم يتهمون بالمسؤولية عن مقاتل تاريخية وصراعات دموية مضى عليها أكثر من ألف سنة ! إن هذه النزعات لا يمكن أن يتخلص منها المجتمع إن بقي دون ثورة فكرية مدنية ، وقطيعة تاريخية حقيقية بين نفسه وبين الواقع من اجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه ، إن كانت هناك سياسات تربوية مدنية وإنسانية حضارية تسمو بالإنسان إلى درجات أعلى من التفكير ، وتبعده عن معبده الذي يثوى فيها ليل نهار ..

نشرت في البيان الاماراتية ، 27 تموز / يوليو 2010 ، ويعاد نشرها على موقع الدكتور سيار الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا اختفى المؤرخون في العراق ؟ سيار الجميل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: