البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 مرة أخرى أقول: إن المقاومة العراقية الباسلة هي العجيبة الثامنة التي ستضاف الى عجائب الدنيا السبع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9508
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: مرة أخرى أقول: إن المقاومة العراقية الباسلة هي العجيبة الثامنة التي ستضاف الى عجائب الدنيا السبع   الجمعة 17 سبتمبر 2010, 3:07 am


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

مرة أخرى أقول: إن المقاومة العراقية الباسلة هي العجيبة الثامنة التي ستضاف الى عجائب الدنيا السبع لأنها تعتمد على الله وعلى نفسها وان الشهيد الرئيس صدام حسين سيكتب التاريخ اسمه بحروف من نور

شبكة البصرة

بقلم : عبد القادر أمين القرشي

العضو الأسبق للجنة التنفيذية للجبهة القومية

قال أبو العلاء المعري شاعر الفلاسفة وفيلسوف الشعراء قبل اكثر من الف سنة:
يهمُّ الليالي بعض ما انا مضمرٌ ويثقل رضوى دون ما أنا حاملُ




وقد قال ذلك البيت الشعري من باب المبالغة لما يعانيه من هموم ما تحمله نفسه من طموحات مشروعه من المستحيل تحقيقها في مجتمع ينفر من تلك الطموحات لأنه راضٍ بالاستعباد والخضوع.. واذا اسقطنا مضمون ذلك البيت الشعري في عصرنا الراهن فليس غير المقاومة العراقية الباسلة جدير باسقاطه عليه بل هي جديرة باسقاطه عليها لأنها تواجه احتلالاً اجنبياً متجسداً في امريكا وايران الفارسية والكيان الصهيوني.. ذلك الاحتلال لم يستطع ان يستقر في العراق لكنه منذ اول يوم له وجد نفسه في ارض ملتهبة ما فتئت حتى اليوم تشتغل ناراً بفضل تلك المقاومة التي اعدها سلفا نظام الشهيد المجاهد الرئيس صدام حسين

ولقد استبشرنا بتلك المقاومة منذ اول يوم للاحتلال الامريكي الفارسي الصهيوني وادركنا انها اعدت سلفا وأنها ستواجه بتعتيم إعلامي رهيب لأن التعتيم الاعلامي من سمة المستعمرين الغزاة في كل زمان ومكان على المقاومات التي تواجههم سواء كان ذلك في الجزائر عندما كان تحت الاحتلال الفرنسي البغيض او في الشطر الجنوبي من اليمن عندما كان تحت الاحتلال الانجليزي البغيض هذا على سبيل المثل لا الحصر.. فأذا قتل هنا او هناك عشرة جنود من الغزاة قالوا جرح جندي او اثنان.. كانوا يعتمون على المقاومات وما تصنعه بهم ولاتفضحهم الا اجهزة اعلام عربية مثل صوت العرب ومديره الاستاذ احمد سعيد اطال الله بعمره وامده الصحة وكل اجهزة الجمهوريات العربية التي تحررت من الاستعمار والانظمة المكلية الفردية.. فما بالك ونحن اليوم في عصر تسيطر فيه على كل اجهزة الاعلام العربية والعالمية امريكا وايران الفارسية والكيان الصهيوني.. فلا غرابة إذن من ان تعتم وسائل الاعلام العربية والعالمية على تصاعد المقاومة العراقية الباسلة وتحول اعمالها البطولية الباسلة الى ما اسمته بالاعمال الارهابية مثل تفجير وزارات وفنادق ومقرات امنية واستخباراتية والتي لا يوجد فيها الا غزاة وعملاء الغزاة وقادة شركات امنية وجنود لها ورجال مخابرات فارسية وصهيونية.. وكلنا تابع ما كانت تردده الفضائيات العربية والعميلة والجبانة عندما تضطر ان تعلن مقتل جندي امريكي في العراق.. كانت تقول"هذا ويصل عدد الجنود الامريكيين الذين قتلوا في العراق الى 2000قتيل ثم الى كذا وكذا حتى وصلت طوال سنوات طويلة الى 4300جندي.. كانت تردد مجمل القتلى يوميا حتى تصيب المشاهدين بالاحباط.. لكنها توقفت تماماً عن ترديد تلك الاسطوانة عندما فضحتها منظمة المحاربين الامريكيين القدامى التي صرحت بأن البنتاجون يكذب على الشعب الامريكي وان عدد القتلى من الجنود الامريكيين في العراق الذين تمت معاملات اوارقهم لديها لتصرف لهم معاشات وصل الى 42الف قتيل وان عدد الجرحى ربع مليون جندي بين معوق ومصاب ومجنون ومنتحر

وهي تنتظر اعداداً اخرى ستتم معاملات اوراقهم التقاعدية لتصرف لهم معاشات.. بعد ذلك التصريح من تلك المنظمة توقفت تلك الاجهزة الاعلامية عن ترديد اسطوانتها في تحديد عدد القتلى وهو رقم كاذب لا يعبر الا عن التعتيم المتعمد لتصاعد المقاومة العراقية المستمر.

والنوع الثاني من التعتيم على المقاومة العراقية هو اشغال الناس بالملف الايراني والخلاف المفتعل بين ايران الفارسية من جهه وامريكا والكيان الصهيوني من جهة اخرى وترديد ما تسمى بالعقوبات الدولية على ايران وكأن هذه القضية هي التي تشغل العالم.. وراح الكثير ممن لم يشاركوا في أي عمل وطني جاد في بلدانهم العربية حينما كانت تقع تحت براثن الاستعمارأو الانظمة الفردية الملكية الحاكمة.. راحوا يسدون نقصهم بتأييدهم لايران الفارسية وعملائها من الاحزاب والتنظيمات العربية وكأنما هناك معركة حاسمة بين ايران من جهه وبين امريكا والكيان الصهيوني من جهه اخرى وكأنهم مجاهدون يصدقون انفسهم ويعتزون بها وهم في واقع الامر منافقون يتصورون ان المقاومة العراقية امر وهمي لأن قناة الجزيرة وامثالها من القنوات التي صنعها تحالف امريكا وايران الفارسية والكيان الصهيوني لم تذكر عن المقاومة شيئا.. ولقد قال المفكر المصري الدكتور حسن نافعة لقناة الجزيرة في يناير عام 2007م واستاذ للعلوم السياسية في احدى الجامعات المصرية.. قال"ان الاساطيل الامريكية تتجه في البحر لتضرب ايران فعلى الدول العربية ان تقف مع ايران كدولة مسلمة حتى ولو كان موقف ايران من اعدام صدام حسين موقفا سلبيا" أراد ذلك المفكر عمداً ان يعتم على جريمة ذبح الرئيس المجاهد الشهيد صدام حسين بيد نوري المالكي ومقتدى الصدر وامثالهما من ازلام النظام الفارسي وعملائه.. ذلك الذبح بأمر امريكا والصهيونية بل ذبح رفاقه قادة العراق الشهداء طه ياسين رمضان وبرزان التكريتي وعواد البندر وعلي حسن المجيد.. وها نحن في عام 2010م ولم نسمع الا معارك كلامية مصطنعة غرضها اشغال العرب والمسلمين بها حتى ينسوا الصراع الحقيقي بين المقاومة العراقية من جهه وبين الثالوث الخبيث المحتل للعراق امريكا والكيان الفارسي والكيان الصهيوني من جهة اخرى.. هذا الصراع الذي انتصرت فيه المقاومة على الاحتلال واجبرته على الهروب وابقت امريكا خمسين الف جندي مهمتهم حماية هروب الوف من الجنود.. لكن المقاومة سوف تقضي عليهم لأن كافة العملاء هاربون خارج العراق ورفضوا تشكيل حكومة لأنهم يخافون من المقاومة.. هذا هو سبب عدم تشكيل حكومة وليس هناك متسع لخلافات بين العملاء فالكل يريد حماية نفسه وقد تركوا امريكا وسفارتها تواجه الموقف في العراق والله وحده يعلم ماذا يجري في العراق وما هو مصير الخمسين الف جندي امريكي هناك.. لأن التعتيم يزداد سواداً وقتامة على ما يجري في العراق.. وهناك جهات عربية ارادت ان تظهر ان الوضع في العراق مستقر وان مؤتمر القمة العربي سينعقد السنة القادمة في العراق. وهذه الجهات دفعت بها امريكا لتقول ذلك حتى تزيد الامور تعتيماً على المقاومة وتظهر الهاربين بأنهم في العراق لكن تصريح مسؤول جزائري بعدم حضور دولة الجزائر مؤتمر القمة اذا انعقد في العراق لان العراق مسلوب السيادة من خلال الاحتلال الاجنبي لارضه ذلك التصريح جاء كعصا موسى ليلتهم كل التصريحات الكاذبة فلله در الجزائر ارض المليون ونصف المليون شهيد فهي الجناح الغربي للامة العربية والعراق الجناح الشرقي للامة العربية عراق ثورة تموز وليست عراق نوري المالكي ومصر قلب الامة العربية هكذا قال الرئيس خالد الذكر جمال عبد الناصر رحمه الله وطيب ثراه

إن مهمه المقاومة العراقية الباسلة مهمة عظمى وأنها في مستوى من الاعداد المسبق لتتحمل تلك المهمة.. فاذا كانت المقاومات العربية ضد الاحتلالات الاجنبية في القرن العشرين قد وجدت دولاً عربية تحضنها وتساندها مثل مصر عبد الناصر وجزائر بومدين وعراق صدام حسين فأن المقاومة العراقية الباسلة لم تجد من يحتضنها بل هي التي تحضن الامة العربية وتحميها من الزوال وتجاهد وتنافح وتكافح وتناضل في سبيل اسقاط مشروع الشرق الاوسط الكبير من خلال تدمير امريكا وحلفائها في العراق، فلا قائمة تقوم لامريكا بعد افلاسها وبعد هزيمتها المنكرة في العراق.. وكلما عاندت امريكا في عدم اعترافها بالمقاومة التي يقودها المجاهد الباسل عزة ابراهيم الدوري كلما زادت خسائرها وزاد انحسارها ولن يكون مصيرها الا التفكك والاندثار.. وسيندثر معها حتما حلفاؤها في العراق.. الكيان الفارسي والكيان الصهيوني.. اما الامة العربية فهي مصانة في حضن المقاومة العراقية الباسلة وسيكون لها شأن عظيم بفضل تلك المقاومة ان شاء الله

صنعاء - الجمهورية اليمنية

الاربعاء-15/9/2010م

شبكة البصرة

الاربعاء 6 شوال 1431 / 15 أيلول 2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مرة أخرى أقول: إن المقاومة العراقية الباسلة هي العجيبة الثامنة التي ستضاف الى عجائب الدنيا السبع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: