البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

شاطر | 
 

 ○ لورنس العرب .. اشهر جاسوس في القرن العشرين / القسم الثاني والأخير!!! ○

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز
avatar








الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 21911
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ○ لورنس العرب .. اشهر جاسوس في القرن العشرين / القسم الثاني والأخير!!! ○   الإثنين 26 مارس 2018, 12:40

لورنس والثورات العربية الكبرى :
القسم الثاني :
تم إرسال لورنس لقادة العرب ليعرف إذا كانوا يعرفون أن لهذه الثورة مستقبل أو لا 
وكان هناك خطر كبير أن يمسك به الأتراك أو يتعرض لقطاع الطرق وكان مستعد لهذه المخاطرة ،
فأراد أن يصبح بطلًا ، وكان يؤمن أن الثورة على وشك الانهيار بسبب عدم وجود قيادة حقيقة
ويبحث عن شخص ليكون رمزًا ، اتجه بالشمال بمقابل صفره ليقابل الأمير فيصل ،
شرح له الأمير فيصل ورجاله سبب فشل الثورة من وجهه نظرهم وبدأ العمل
مع الأمير فيصل كضابط اتصال ملحق بالقوات العربية وبدأ بتحديد قائمة بالمطالب العربية ،
ووقفت الثورة على أقدامها مرة أخرى ولم يوافق حلفاء بريطانيا على دعمها .
اجتمعت فرنسا وبريطانيا لتقسيم المنطقة العربية بينهم قبل ان يفوز العرب بالحرب، 
لورنس في تلك الأثناء لم يكن يعرف شيئا عن هذه الاتفاقية السرية ، اقترح عليه
الأمير فيصل أن يرتدي ملابس العرب لو أراد العيش معهم ، بدأ باكتشاف أسلوب العرب
في الحرب في الصحراء، وأعتبره العرب صديقًا يعمل إلى جانبهم وكانوا يحترمونه بشكل كبير،
و لكن كانت اتفاقية سايكس بيكو خيانة عظمي وكانت سببًا لتلك المأساة التي نعيشها اليوم ،
كان عليه أن يبلغ الأمير فيصل أن رجاله يموتون دون سبب أم لا ولكنه أعترف
في كتابه أنه لم يقل الحقيقة كاملة ، تم جره لمشاركة في الخيانة التي ستلازمه طوال حياته
بدأ بوضع خطة سوف تمكن العرب من التحكم في مصيرهم وأقنع الأمير فيصل 
أنه لو وصلت الثورة إلى مدينة دمشق قبل قوات الحلفاء سيكون بإمكانهم إجبار
القوات البريطانية على إعطاءهم الاستقلال ، كان مصابًا بالحمى في تلك الأثناء
ولكنه رأي خطة بديلة هي مهاجمة العقبة فكانت الميناء الوحيد في البحر الأحمر
الذي يمكنه إرسال الإمدادات إلى الشمال فقرر حينها أن يسيطر العرب عليه ،
هاجم العرب العقبة وفاجئوا الأتراك تمامًا ، بعدها تم ترشيحه
لوسام الصليب الفيكتوري وترقيته لرتبة رائد ، قال لعرب أن الحكومة البريطانية
تضمن حصولهم على الاستقلال لو حاربوا بجانب بريطانيا .
أصبح العرب في هذه الأثناء جزءًا من الحرب وكانت قوات الحلفاء تحضر لهجوم جديد 
يمتد من الشمال عبر ساحل فلسطين بالقدس ، عرف لورنس أن بريطانيا
لم تكن صادقة فقد دخلوا الحرب لحصولهم على الاستقلال ، وصلت خسائر العرب
إلى ألاف الرجال وبالرغم من كل شيء فقد كان موطنًا بريطانيًا يخدم
مصالح الإمبراطورية البريطانية ، مع ذلك عمل على تحقيق 
الوعد الذي اعطاه لعرب ووضعت الإمبراطورية البريطانية حائزة
لمن يقتل لورنس و الأمير فيصل والأمير عودة وكانت الجائزة تكبر كلما قالوا بعمل ناجح .
وبدأ بالبحث عن الأخطار فسافر إلى الشمال ليستطع إمكانية الهجوم على قلعة تركية 
مهمة في درعا عام 1917، ووقع في يد الأتراك يعتقد البعض أنه أخترع
هذه القصة لتمثل العقاب الذي يستحقه لأنه خدع أصدقاءه العرب، انتقلت
القوات البريطانية إلى القدس وسقطت القدس وأسرع ليشارك
في الاحتفالات مرتديًا زي عسكري بريطاني ..!!
كانت هناك جماعة صهيونية تمارس الضغط على بريطانيا لإنشاء دولة لهم 
في فلسطين وأعطى بلفور وعده الشهير 
وكان متضاربًا ما الوعد البريطاني لشريف حسين ، وحدث كل شيء ليستمر العرب
في الحرب ، جاء في تلك الفترة الصحفي الأمريكي لول توماس في تلك الفترة
صنع تاريخ لورنس فلم يكن يعرف أنه سوف يتحول إلى تاريخ
ولكن لورنس العرب من صنع هذا الصحفي .
عرف لورنس وعد بلفور وعرف كلما تقدم العرب خطوة نحو دمشق تقدموا 
خطوة نحو خطة خداعهم ، فكان أمله الوحيد أن تصل القوات العربية
قبل قوات الحلفاء عندها تضطر بريطانيا إلى التفاوض لحصول على السلام .
فدخل الأمير فيصل إلى المدينة فاتحًا وهناك جدلًا حول من دخل أولًا القوات العربية 
أو الحلفاء لكن العلم العربي هو الذي رفرف فوق المدينة نجح لورنس ولكنه كان
يدرك الاضطراب الذي يتعرض له العرب وفي اجتماع مع قوات الحلفاء وقادة العرب
أكتشف الأمير فيصل الصفقة المزدوجة واتفاقية سايكس بيكو واعترض بقوة
وقام القادة بسؤال لورنس عما قاله لعرب وافترق عن الأمير فيصل ولم يذكر ذلك
في كتابه ، كتب رسالة وداع إلى المقر في القاهرة انتهت الحرب وانتهت وظيفته .
لورنس ودعمه لمطالب العربية :
 عاد إلى بريطاني وعمل على الإيفاء بالوعد العربي، روع المجتمع البريطاني رفض
تكريم الملك بالوسام الفيكتوري كانت سابقة لم يسبق لها مثيل وتمكن من إيصال صوته
اقنع البريطانيين بدعوة الأمير فيصل إلى لندن و لم تبدي الحكومة البريطانية
اهتماما أمام المطالب العربية و أدرك أن عليه تحويل القضية العربية
إلى الساحة الدولية و بمساعدة لورنس تمكن الأمير فيصل من عرض قضيته
في تلك الفترة أعلن الرئيس الأمريكي مبادئ الحرية البند الثاني عشر من حق 
العرب حكم أنفسهم ، استخدم فيصل ولورنس هذا البند من أجل القضية
ولكن كان عليه اقتناع منظمي المؤتمر بالسماح لهما بالتحدث ونجح في سرقة الأضواء
ووضع قضية فيصل على الطاولة ونجح في ذلك وأدرك أن هذا سيصنع التاريخ وبدأ
في باريس بوضع كتابه أعمدة الحكمة السابعة وأنتهي المؤتمر وتم توقيع
اتفاقية فرساي ولكن لائحة ويلسون أصبحت ذكرى بعيدة لعرب ..!
دخلت القوات الفرنسية سوريا وأعتقل الأمير فيصل .
لورنس والشرق الجديد :
 حول لو توماس لورنس إلى نموذج النجم الشهير وتم الثناء عليه وانتقاده
بسبب شهرته وكانت لديه عبقرية في لفت الأضواء فأصبح بطلًا كما كان يحلم
ولكنه كتب أنه رمى جميع الميداليات ليجدها شخص ما ويتساءل
عن تاريخها وعاد إلى أكسفورد وعرض عليه تشرشل وظيفة مستشارا له
وسيكون هذا أخر مجهود يبذله من أجل العرب 
وسافر مع الخبراء إلى القاهرة لحضور مؤتمر أخر وكان له رأي حول الأماكن
التي ترسم فيها الحدود فتم تنصيب الملك عبد الله على العرش وتم تنصيب
فيصل ملكًا على دولة العراق الجديد وكان سعيدًا لما حققه من أجل العرب وكتب
أن بريطانيا تخلت عن بلاد العرب عن طريق إيفاءها بالوعد ورأي العرب
في اتفاقية القاهرة خيبة أمل وشعروا انهم قاتلوا من أجل لا شيء قتل
عشرات الآلاف من العرب ودمرت بغداد ودمشق .
حياته خلف الأضواء :
 كان على وشك الانهيار كان يعيش في رعب وعنف مستمر وكانت ضريبة المشاركة
في أحداث عنيفة وأمضي نصف سنوات حياته بالاختباء في محاولة منه
لهرب من شهرته عن طريق انضمامه إلى سلاح الجو الملكي وقضي نصف حياته
في تحاشي المسئولية وتحاشي الصحافة لم يترك سلاح الطيران الملكي لأي وظيفة أخرى ،
بعد ذلك تمكنت الصحافة من إيجاده وتم تصريحه من سلاح الجو الملكي
لأنه وجوده قد يسبب الإحراج قام بتغير أسمة مرة أخرى وأخذ يتنقل بين
سلاح الجو والبر مرارًا وتكرارا خلال عشر سنوات ليجد مكانًا يمكنه
أن يكون مجهولًا فيه واستأجر كوخ صغير كان يستعمله كمخبأ في الإجازات .
الحقائق الخفية عنه :
 بعد موته بثلاثين عامًا ظهر رجل يقول انه كان يدفع له مقابل ضربه ،
فسرت الدلائل هذا أنه كان يعاقب نفسه ولكن البعض فسرها
ان هذا كان من أجل المتعة الجنسية ..!! 
بالإضافة إلى الشذوذ الجنسي ..!!
في عام 1935 كانت في السادسة والأربعين من عمره وترك سلاح الجو 
والخدمة لأخر مرة ولكنه كان مطلوب لعمل لأن بريطانيا وفرنسا تخططان
لحرب ثانيا فأراد منه تشرشل أن يقود الدفاع الوطني والفاشيون البريطانيون
الانضمام إلى القيادة وآخرون ليصبح سفيرًا لسلام ولكنه أرسل بطاقات 
يعلن فيها انه أنسحب من هذا العالم.
وفاته :
في الثالث عشر من مايو أيار عام 1935 ذهب لمكتب البريد ليرسل برقية
كان في طريق العودة إلى المنزل قد فقد السيطرة على الدراجة وأنحرف قليلًا
وتعرض لحادث وتوفي بعد الحادث بستة أيام ، قامت الصحافة بتغطية
خبر موته كما تفعل الآن بتغطية خبر موت أحد النجوم أرسل الرجال
من القبائل التي عاش وقاتل فيها تعازيهم ظلت تطارده لعنات الخيانة طوال حياته  
وأتسم بها بعد وفاته ..
لبمصدؤ / موقع المرســال .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
○ لورنس العرب .. اشهر جاسوس في القرن العشرين / القسم الثاني والأخير!!! ○
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: منتديات عامة متنوعة Miscellaneous General forums :: المنتدى العام Public forum-
انتقل الى: