البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

شاطر | 
 

 رحيل الروائي العراقي سعد محمد رحيم أثر تعرضة لنوبة قلبية في السليمانية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام
avatar


الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 43511
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رحيل الروائي العراقي سعد محمد رحيم أثر تعرضة لنوبة قلبية في السليمانية   الثلاثاء 10 أبريل 2018, 8:55 pm

irag

رحيل الروائي العراقي سعد محمد رحيم أثر تعرضة لنوبة قلبية في السليمانية

               
ايلاف/ عبدالجبار العتابي:نعت الاوساط الثقافية العراقية الروائي الكبير سعد محمد رحيم الذي رحل عن الدنيا ،عن عمر 61 عاما ،في مستشفى الطوارىء بمدينة السليمانية بعد تعرضه لازمة قلبية لم تفلح معها محاولات الاطباء لانقاذ حياته ، وقد عدت الكثير من الادباء خبر رحيله صادما وخسارة لا تعوض لللثقافة العراقية التي خسرت احد فرسانها المبدعين.
وقال الكاتب مازن لطيف‏ الذي كان معه في ‏‏‏‏السليمانية‏‏ (منذ الرابعة عصرا الى وفاته الساعة الثانية بعد منتصف الليل لم افارقه كان يموت بسرعة عجيبة كل لحظة يتوقف قلبه ويعاد له من جديد بفعل الاطباء في المستشفى الذين بذلوا جهدا كبيرا لانقاذه لكن الموت سرق سعد...رافقته ومعي صديقي حسين مايع ومحمد وليد ولم نتركه الا بعد ان سلمناه الى الطب العدلي...) واضاف : (حزين على فراقك الابدي..وداعا سعد محمد رحيم... انظر لك الان وانت مبتسم مودعا الدينا..)
وتابع : (ودعت سعد محمد رحيم الان بعد ان اخرجنا جثته من الطب العدلي في السليمانية واستلم اخوته جنازته متجهين بها الى منطقة السعدية..،حرقت قلبي يا سعد وانت تقول لي مازن لاتخفي شىء عني هل سوف اموت وانا اقول له سوف تعيش وترجع لبغداد..)
وكان الراحل في السليمانية أثناء مشاركته في مهرجان (گلاويژ) الثقافي .
والروائي سعد محمد رحيم ،الكاتب والمؤلف القصصي العراقي، من مواليد محافظة ديالى سنة 1957، عمل في التدريس والصحافة، ولقد صدر لهُ ستة مجموعات قصصية وعدة كتب فكرية ونقدية، كما أصدر ثلاث روايات: هي رواية "غسق الكراكي" التي فازت بجائزة الإبداع الروائي العراقي سنة 2000، ورواية "ترنيمة امرأة، شفق البحر"، ورواية "مقتل بائع الكتب" التي وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربية 2017. كما حصل على جائزة "كتارا" للرواية العربية لعام 2016 عن روايتهِ غير المنشورة "ظلال جسد.. ضفاف الرغبة.
واعرب الروائي أحمد خلف عن صدمته بالخبر الفاجع ، وقال : سعد محمد رحيم بعد رحيلك الفاجع اصبح الحديث عن الخسارات امرا لا مفر منه ... سيظل غيابك عنا موضوعة احاديثنا لسنين طوال فقد تركت علامة بارزة على وجه الارض .. والله ماساتنا بغيابك الصادم لن تزول وستظل ناقوس خطر بين اعطافنا ياصديقي .
اما الاعلامي حسين جرادي فقال :وداعاً سعد محمد رحيم، بسمة الكتب والكتّاب. خبر مؤلم في شريط المنسحبين من الحياة بلا رأفة بالباقين. صاحب "مقتل بائع الكتب" و"فسحة للجنون" يتوارى بنوبة قلبية. قلبُه الذي تعرّفت إليه في بيروت كبيراً يملأ الدنيا حبّاً، يقسو عليه وعلينا، وعلى العراق الذي يودّع مبدعيه أسبوعاً بعد آخر، ولا أعرف لمَ عليه أن يذرف هذا الدمع كلّه
اما الروائي ‏شوقي كريم حسن‏ فقال : مالموت؟.هل هو فعلا الانتقال من عالم القهر والضيم هذا،الى عالم اكثر بهجة وسعادة؟.هل اختار سعد محمد رحيم.. رحيله وهو الذي كان يحاول فك طلاسم ملايين الاسئلة التي ايقظت في اعماقه طوامير من الاجابات التي ما اقنعته يوما. فظل يدور.. ويدور.
واضاف: كلما التقيه.. يوصيني بوصاياه العجيبة.. شوقي كف عن عصبيتك.. شوقي ماعاد للكلام في السياسة معنى.شوقي حاذر الغدر !!.وها انت تودعنا بسرعة.. تودعنا والسؤال يتأرحج بين شفتيك.. مالموت؟وداعا حبيبي وصديقي .. وداعا ايها المحب.. ما كفاني البكاء.. فرحت اهذي.. واهذي... لم تسرق جمال العراق وتترك السفلة السراق يعيشون بهناء ايها الرب؟
وقال عنه الكاتب توفيق التميمي : سعد محمد رحيم بياض في القلب لاحدود له لم اسمع منه كلمة سوء بحق زميل له او صديق ليس لديه فائض يقضيه في الكلام عن الاخرين دائما هناك لديه ما يفكر فيه من مشروع معرفي او روائي يشغله عن ثرثرات الادباء وغيبتهم ...كان ابيضا في مشاعره وقلبه وروحه ورحل ابيضا مساحات الصمت عنده اكبر من مساحات الكلام لكن مساحات الابداع والانجاز لديه اكبر من مساحات الفراغ والكسل والصمت العبثي .
واضاف: حقق انجازات وتاليفات في عمر قياسي ومازالت تنتظره منصات المسابقات ورفوف مكتبات المعرفة في انجاز المزيد هنا تكمن خسارته الفاجعة في بياضه النادر في القلب والروح وفي منجزه الاستثنائي في صعيد الرواية والمعرفة عل حد سواء .
وختم بالقول : انها خسارة ويا لها من خسارة سبقتها خسارات قاسم محمد عباس الرصين والوسيم بالامس وفالح عبدالجبارالشهر الماضي وجمعة الحلفي خسارات لا تعد في زمن قياسي لم يرحم احزانا وتفجعنا ابدا
وكتب الشاعر والروائي علي لفته سعيد :قلبت صفحتك الان.. اردت شيئا أعوض به لحظة بكاء تعتصرني مثل علبة مياه غازية تتحرك وتكاد تنفجر.. اردت ان اعرف حقيقة رحيلك.. لا اصدق ما يقال ولا اريد ان اواسي مازن لطيف وهو يقود قطار الرحيل بنوبات من الكتابات العاجلة وكأنه يدرك انك لن تبقى وسيأخذك القطار الى محطة القبور.. اردت ان اصرخ لا احزن.. اردت ان اشهق لا ابكي،أردت الا ارتاح إلا بعد ان اطلق صرختي ليس احتاجا على الموت بل اردته تصفيقا لرحيلك المبدع
واضاف: انت مبدع ورحيلك مبدع وكلنا راحلون.. نريد الرحيل مثلك يا سعد محمد رحيم يصفقون لنا لإبداعنا وصمتنا وهدوئنا،أنا الآن أصفق لك يا سعد، اصفق، اصفق كثيرا،اصفق كثيرا لك انسانا ومبدعا، فرحيلك لابد منه.. فقلبك الصغير لم يستوعب كرة الحياة فداعبتها بمحبة كبيرة وسجلت هدفا في خارطة الابداع بل اهدافا جميلة يا سعد
اما الكاتب أحمد فاضل‏ فقال : لن أرثيكَ ، ولن أقول لكَ وداعاً، فقط ، سأطلب من الله ،أنْ يتقبلكَ ضيفاً عزيزاً في جنتهِ،لأنها المكان الوحيد الذي يليق بكَ يا سعد ..
الرحمة والسلام لروحك ايها المبدع الكبير سعد محمد رحيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام
avatar


الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 43511
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الروائي العراقي سعد محمد رحيم أثر تعرضة لنوبة قلبية في السليمانية   الخميس 12 أبريل 2018, 5:23 pm

2:49


 * بسم الله الرحمن الرحيم  *

( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )

صدق الله العظيم


 * يد المنون تختطف الأخ العزيز والانسان الطيب الروائي العراقي سعد محمد رحيم أثر تعرضة لنوبة قلبية في السليمانية وهو في مقتبل عمره وقمة عطـائه *










الأعزاء .. في أسرة الفقيد الغالي وعائلاتهم الكريمة ,, المحترمون ,, .

الاعزاء في الاسرة الأدبية والثقافية والاجتماعية العراقية وعائلاتهم الكريمة ,, المحترمون ,, .

محبو الفقيد الكبير وكافة ابنـاء شعبنا المبارك في الوطن الحبيب والمهجر ,, المحترمون ,, .

الأعزاء في عائلة ال رحيم الوطنية الكريمة ,, المحترمون ,, .

العراق والمهجر

سلام من الله ورحمة .....

* الموت نقـاد على أكفه يختار منهـــا الجيـاد *


حكم المنية في البرية جار ما هذه الحياة بدار قرار 

بالأسف والحزن البالغين  تلقينــا خبر رحيل الأخ العزيز الروائي العراقي سعد محمد رحيم أثر تعرضة لنوبة قلبية في السليمانية


والدكم الكريم وعميد اسرتكم الموقرة بوقار وسط عائلته الكريمة بعد مسيرة طويلة في الحياة لم تصل الى نهاية المشوار حـافلة بالعطـــاء وخاصة في المج ال المالي والديبلوماسي والادبي والوطني والنشاط الاجتماعي تخللتهـا محطـات صعبة اهمهـا رحيل عدد كبير من الاعزاء من عائلته الموقرة والاقارب والاصدقاء ، وكسب سمعة طيبة في مجتمعه وهذا مـا يتمنـاه كل انسان في حيـاته بعد ممـاته .

نشاطركم الأحزان بهذا المصاب الجلل سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته ويلهمكم وزملائه ومحبيه جميل الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين الى الباري عز وجل ان لا يري اي من ابناء شعبنـا العراقي المغلوب على امره اي مكروه ويحفظهم من كل سوء انه سميع مجيب .

يقول احباء الراحل العزيز سعد ...

سعد يـا حبيبنـا .... ايهـا المسافر عبر السحاب الراحل الى مـا وراء الغمـام في السماء العليـــا ، كيف مضيت سريعـا دون وداع ، ولمـا غادرتنـا بهذه العجالة وانت بركة عائلتنا وكنت لنا كالخيمة الكبيرة نتفيأ تحت ظلها في الجهير, وشجرة حياتك الخضراء رغم ذبولها قليل بفعل السنين والمرض ألا أنها كانت في قمة عطـائهـا ...؟ هل سئمت الحياة بسبب معـانـاة وطنك الحبيب وابنائه الأعزاء في الزمن الصعب ؟ فابيت الضيم وتساميت في العطاء فعدت الى منابع الصفاء بعد حياة طويلة حافلة بالعطـاء تـاركا أسرتك الكريمة وذويك وزملائك ومحبيك بلا حبيب .

لقد ذهبت يـا سعد وتركت في النفوس لوعة ، وفي القلوب غصة ، وفي العيون دمعـا ، لكنك رغم بعادك عنـا فانت تعيش معنـا ، وفي افكارنـا ، وفي احلامنـا 
، وفي ضمائرنـا ، نذكرك مع الأصيل ، ونراك عند الفجر بسمة حلوة في افواه الأطفال الصغار ونسمعك نشيدا شجيـا مع تراتيل الملائكة والأبرار والصديقين قي الفردوس السماوي . 

فنم قرير العين في مثواك السرمدي يا قرة اعيننـا , ومهجة قلوبنـا , وتاج رؤوسنـا ، ولتسعد روحك الطاهرة في عليائهـا فمـا هذه الدنيــا الا دار فناء وزوال .

فوداعـا يـا حبيبنـا الغالي وداعــا ...

كنـا نتمنى ان نكون معكم في الوطن الحبيب لتوديع الراحل الكبير والأنسان الرائع الاستاذ سعد الى مثواه الأخير ليوارى الثرى ،  ثرى العراق الحبيب ارض الآباء والأجداد والى جانب مثوى الاعزاء الذين كان يحبهم حبا جما من الذين سبقوه بالرحيل على مر الزمن خلال حياته الطويلة وشهداء العراق ، لنشارككم ونعزيكم بحرارة ولنشد من ازركم فليس هناك لحظات اصعب في حياة الأنسان من لحظات توديع الأحبة الوداع الأخير لا سيمـا حينمـا يكونون رموزا عائلية ووطنية وادبية وثقافية واجتماعية كبيرة ، ان القلم يعجز عن الأتيان بالكلمات المعبرة لوفاء ولو جزءا من الدين الذي للفقيد الكبير علينـا نحن معشر أقربائه وأصدقائه بمواقفه المشرفة مع الجميع لا سيما وانه كان صاحب معشر مع عدد كبير من الناس في الوطن الحبيب والمهجر وأنسانيته لسنوات طويلة وبراعته في مجالات كثيرة في الحياة والتي لا يمكن نسيانها أبدا لأن بصماتها ستبقى ولن تزول أبدا ، ولكننا للأسف الشديد نعيش في الغربة بعيدا عن الوطن المفدى الاف الأميال ، ان مثل هذه الأخبار المؤلمة تزيد من وحشتنا في الغربة المقيتة وتحز في نفوسنـا الحزينة .

لقد رحل عنـا الأستاذ سعد جسدا لكنه سيبقى حيـا في أذهـاننـــا وأذهان الأجيال القادمة وعلى مر الزمن من خلال انسانيته ودماثة أخلاقه واعماله الرائعة ، وستبقى روحه ترفرف في الفضاء سواء في العراق أو في المهجر والى الأبد .

ودمتم بخير محروسين برعاية رب العباد .

وانا لله وانا اليه راجعون .

شركاء احزانكم

د . حناني ميـــا والعائلة

وأسرة موقع البيت الآرامي العراقي

http://iraqiaramichouse.yoo7.com/portal

ميونيخ - المانيـــا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr. Salman M. Salman
مشرف مميز
مشرف مميز
avatar








الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2754
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: رحيل الروائي العراقي سعد محمد رحيم أثر تعرضة لنوبة قلبية في السليمانية   السبت 09 يونيو 2018, 4:59 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رحيل الروائي العراقي سعد محمد رحيم أثر تعرضة لنوبة قلبية في السليمانية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المناسبات الاجتماعية Social events :: منتدى النعي والتعازي Forum obituary & condolences-
انتقل الى: