البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

شاطر | 
 

 وهج العراق لن ينطفيء : د . سامي سعدون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام
avatar


الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 41902
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: وهج العراق لن ينطفيء : د . سامي سعدون    الثلاثاء أبريل 10, 2018 11:11 am

وهج العراق لن ينطفيء : د . سامي سعدون






بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
وهج العراق لن ينطفيء
شبكة البصرة
د. سامي سعدون
غرابيب الشر الذين دخلوا مع المحتل عام 2003 اوغلوا في دفع البلاد الى هاوية التردي والظلامية، واهمين بقدرتهم على أطفاء وهج شمس حضارات العراق التي مازالت تبهرعالم اليوم،متناسين ان السومريين والاكديين والبابليين والاشوريين هم الذين كانوا اول من اخترع الكتابة واوجد الخط المسماري وزرع الأرض وشق الأنهر وخزّن المياه ونظم الري وطوّع المعادن وصنع الزجاج وابدع الجنائن المعلقة واوجد القوانين والدولة ووضع شريعة حمورابي وابدع ملحمة كلكامش وقصة الخليقة وقصة الطوفان وعشرات الملاحم الأدبية واسسوا للفكر الفلسفي السبّاق وعلم الفلك والرياضيات والجبر والطب والجغرافية والخرائط،وفضله يشهد به خبير الحضارة السومرية العالم الأمريكي الروسي الاصل الدكتور صموئيل نوح كريمر بقوله "ان الإنسانية والغرب مدينان بالأفضال لحضارات وادي الرافدين ومانقلته بغداد ايام بني العباس من معارف وعلوم واداب" وحافظ العراقيون احفاد أولئك العظام،قبل الاحتلال،على ارث السلف وبنوا عراقاً قوياً واحداً مزدهراً وناهضاً، ليقضوا، وبشهادة اليونسييف، على الامية أوائل سبعينات القرن الماضي ويصبح العراق الأفضل والأول على دول العالم في أنظمة التربية والتعليم وابناؤه الأكثر حصولاً على الشهادات العليا وحقق نهضة زراعية أوصلت البلاد عام 2002 الى الاكتفاء الذاتي وثورة صناعية وخدمية راقية فازت خلالها بغداد اكثر من مرة بالعاصمة الانظف عالمياً وبنى جيشاً قوياً حمى العراق والامة من شرر خميني وعطّل مشروعه التوسعي بدماء عراقية غزيرة! واعمل "أولاد الشوارع" من مطايا المحتلين وعملائهم بعد عام 2003 معاولهم لتخرب وتهدم حتى شواخص ونصب حضارات مشرّفة فضلا عن تدمير البلاد ونهب خيراتها واستلاب إرادة الانسان وتشريده وتجويعه وافقار البلاد، مذكرّين بما حصل لبغداد على يد هولاكو المغولي! وخالفوا في نهجهم عجلة التقدم بتشريعات ألقت بالبلاد في اتون التخلف والانحطاط، ففي 28/3/2018 أعلنت وزارة العدل انطلاق مشروع التحكيم العشائري؟! ليضاف الى جملة تشريعات ظلامية بدءاً بدستور تقسيمي وعملية سياسية فاشلة وسلطة محاصصة أتنية وطائفية شرعنت ثقافة التخلف وبث البدع والاباطيل ليعم الجهل حد الاعتقاد باتخاذ (بقايا تركتر قديم) مزاراً، وتقديم النذور لـ (خروف) يشفي المرضى؟! فالبلاد مستباحة تمزقها الخرافات، والسيادة منتهكة، ونفوذ إيران في اتساع بعد ان كانت دولة عيلام الإيرانية ضمن الدولة البابلية! فملالي طهران زحفوا على ابار النفط الحدودية واحتلوها! وحكام الكويت لم يكتفوا بما ابنلعوه من أراضي وابار نفط والـ 52 مليار دولار كتعويضات، فاحتلوا أبار نفط منتجة واراضي نفطية ومزارع وبساتين نخيل وارصفة ملاحية في ام قصر وابتلاع خورعبدالله وانشاء ميناء مبارك الكبير على ارض وفي مياه عراقية لخنق العراق وسلب اطلالته التأريخية على البحر! كل هذا يحدث بعلم وتواطؤ سلطة بغداد المنهمكة بالسرقة وافراغ العراق ومتاحفه من النفائس والعمل على طمس ارثه العظيم والتنكر لهويته العربية مع سياسة دموية لم تتوقف! فقد فيها العراق اكثر من 2 مليون قتيل وبحدود 650 ألف جريح ومعوق واكثر من 100 ألف مفقود وهناك 278 ألف معتقل، واكثر من 4 ملايين مهجّر في الخارج، وفي الداخل 5 مليون نازح، وعدد الايتام 6 ملايين، والارامل 2 مليون، وبحدود 7 مليون امي، و نسبة البطالة 40% ومن هم تحت خط الفقر 38% واصبح العراق النفطي مديناً بـ 138 مليار دولار للبنك الدولي فقط! وتحتاج 3 من مدنه المدمرّة فقط لأكثر من 300 مليار دولار، ويتصدرالعراق اليوم لائحة الدول المتخلفة والأكثر فساداً، وعلى رأس الدولة غير القادرة على العيش؟!، وافتقدت الخدمات، وانتشرت المخدرات لتصل نسبة المتعاطين 6% وانتهت الزراعة وتوقفت الصناعة وهربّت المكائن وبيعت (خردة فروش) خارج الحدود بعمليات سطو وتدمير منظمة، واستشرى الفساد ليعم كل المرافق بما فيها القضاء والتربية والتعليم، وألغيت المجانية بعد الشروع بخصخصة الخدمات الأساسية وهذه المرافق والتي كانت تشمل مجانيتها دول الجوار في التطبب والتعليم، ان الغرابيب السود هؤلاء واسيادهم لواهمون اذا ظنوا انهم بذلك قد نالوا من العراق وتأريخه العريق وطوعوّا شعبه، فالعراق خالد،ووهج حضاراته لن ينطفيء.
شبكة البصرة
السبت 21 رجب 1439 / 7 نيسان 2018
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وهج العراق لن ينطفيء : د . سامي سعدون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: