البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الفلوجه أسطورة الصمود رغم الكيد الأمريكي الحقود!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الفلوجه أسطورة الصمود رغم الكيد الأمريكي الحقود!    الجمعة 24 سبتمبر 2010, 2:37 am

الفلوجه أسطورة الصمود رغم الكيد الأمريكي الحقود!
د. عمر الكبيسي

2010-09-23

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
منذ أن انطلقت شرارة المقاومة الباسلة بوجة الغزاة الغاصبين وبشكل عفوي وطوعي جماعي فاعل كرد فعل لممارسات الاحتلال ومحاولاته اليائسة لدخول المدينة وإذلال أهلها، سواء بالقوات الغازية المدججة أو من خلال أفراد شركات الحماية المستهترة، ومن ثم معاركها الأولى والثانية بوجه أفضل وأشد القوات النظامية الامريكية تدريبا ومهارة، وبإسناد من عناصر الجيش البديل، وما كبدته هذه المعارك لهذه الجيوش من خسائر بشرية ومادية ومعنوية؛ تصرفت قيادات الاحتلال العسكرية والسياسية بحقد وكيد ولؤم متصاعد مع هذه المدينة وبكل ما تملك من أسلحة فتاكة وخارقة جوا وبرا بلا وازع أو ضمير لمحاولات إجهاض مقاومتها والكيد بأهلها.
لم تزعزع ثقة المقاتلين والمقاومين قنابل الفسفور الأبيض وصواريخ الطائرات الحارقة ولا مدفعية وأسلحة المارينز والمشاة وبنادقهم وكثافة نيرانهم وطلقاتهم وصواريخهم وقنابلهم، بل زادتهم إصرارا وتوحدا وضراوة بعد أن شعروا أنها معركة مصير ووجود؛ ونال صمود الفلوجة ومقاتليها إعجاب العالم والشعوب التواقة إلى التحرر والانعتاق من كيد الغزاة وساسة المحتلين الغادرين، فيما اتسعت بسبب صمود الفلوجة شرارات المقاومة في كل أرجاء العراق والمنطقة. وأنا بنفسي لا أكاد أصدق ما شاهدته عيناي وتحملته مشاعري في رحلة لنقل مساعدات طبية الى الفلوجة من بغداد، استغرقت الرحلة أكثر من يوم لمسافة لا تتجاوز خمسين كيلومترا كانت فيها أفواج الشباب راكبين وراجلين تتوجه إلى الفلوجة وأرتال العون الغذائي والدوائي تغص بها كل الطرق السالكة والممرات الضيقة البرية والمائية نحو الفلوجة المحاصرة بقوات الاحتلال من كل جهة؛ قادمة من كل أرجاء العراق جنوباً ووسطاً وشمالاً تنتظر الدخول أياما، ليل نهار بشكل متواصل، فيما كانت سماء الفلوجة تتلبد بأعمدة النيران وسحب الدخان وأزيز الطائرات وأصوات القنابل والمدفعية والانفجارات تدوي من كل صوب واتجاه داخل المدينة وحولها.
لم تترك قوات الاحتلال، ولا حكومتا الاحتلال المتعاقبتان في حينها برئاسة علاوي والجعفري، والساسة والمبعوثون والعرابون من وسيلة وخديعة إلا ومارسوها لإيجاد حل ينجيهم من فشلهم الذريع والمستنقع المهلك في حينها؛ فاختلقت مفاوضات واتفاقيات ووقف قتال لم تثمر ولم تفلح جميعا في ايقاف تصميم المقاتلين على المواجهة مهما كلف ثمن الصمود وهذا ما حصل.
بقيت مقاومة الفلوجة عالقة لا تنمسح ضراوتها من أذهان وذكريات المحتلين وستبقى واحدة من دروس التاريخ العسكري المستوحاة.
وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كيلنتون وبمناسبة زيارة حامد كرزاي ووفد معه من حكومة افغانستان المنصبة وضباطها الى البيت الابيض؛ عندما سئلت عن الموقف في قندهار قالت (إننا وقادة قواتنا في افغانستان لن نكرر خطأنا في الفلوجة عندما أقحمنا قواتنا بدخولها وكانت لنا كارثة فيها؛ تعاملنا مع قندهار لن يكون كالفلوجة لن ندخل قندهار وسنبقى نحاصرها كي لا تتكرر الكارثة) وللقارئ أن يتصور أسطورية مقاومة الفلوجة في أنظار أكبر قوة غاشمة تلقت منها درسا لن تنساه!
وحين خمدت المعارك الضارية كانت معارك المقاومين مع الاحتلال مستعرة في كل مكان من ارض العراق في النجف وديالى وصلاح الدين وبابل والكوت ونينوى والقائم وشمال العراقن لكن كيد المحتلين والغزاة على الفلوجة لم يخمد.
في الفلوجة اليوم صورة سوداء كالحة وفضيحة انتهاك لإنسانية الانسان نادرة؛ لقد بانت آثار استخدامات أسلحتهم السامة والمشعة واستخدامهم لليورانيوم المنضب وربما المشع وللفسفور الأبيض وغيرها من الأسلحة القذرة على حياة الحوامل والأجنة وحديثي الولادة والأعداد الكبيرة من الوفيات والتشوهات الخلقية المرعبة والمميتة، وتبين تأثير هذه الأسلحة على حياة الجنس الذكوري من المواليد بواقع مؤلم ومتعمد انتقاما وكيدا بأهلها، كما تضاعفت الإصابة بالأورام والسرطانات بين سكانها بشكل رهيب وصلت الى أكثر من ثلاثين ضعفا عما كانت عليه قبل غزوها، ومقارنة بمدن محيطة في المنطقة وكان آخر ما توصل إليه الباحث الإنكليزي الدكتور برزبي ومجموعته في دراستهم المسحية المنشورة حديثا، ان ما أحدثته أسلحة الغزاة للفلوجة فاق بالتأثير السريع والشديد على سكانها ما أحدثته قنابل هيروشيما ونكازاكي في اليابان عام 1945؛ لكن الإدارة والقيادة الأمريكيتين لا تهمهما مثل هذه الدراسة ولا تهز مشاعرهما ومازالتا تنكران ولا تفصحان عن كمية ونوعية وتواريخ وأماكن استخدام هذه الاسلحة ونوعيتها في المدينة، لكي تبقى إمكانية تسهيل تفادي ومعالجة نتائج استخدامها متعذرة وليستمر فتكها بسكان الفلوجة بلا نهاية. وحين تفتق ذهن القائد الأمريكي عن بدعة مشروع الصحوات الخبيث؛ كانت منطقة الأنبار وضواحي الفلوجة أول منطقة اختارتها إدارة البيت الأبيض وقيادته العسكرية لتأسيسها وانطلاقها من هناك للقضاء على المقاومة الباسلة فيها وتطويقها تحت ذريعة القضاء على تنظيمات القاعدة.
آخر نهج كيدي على الفلوجة تخطط له قوات الاحتلال بعد انسحابها المعلن والمزعوم بتوقف أعمالها القتالية في بداية أيلول/سبتمبر الحالي كان التخطيط والمشاركة في تنفيذ عملية حمقاء كارثية استهدفت فيها احد ضباط الجيش السابق في ليلة ظلماء بقصف جوي وأرضي في حي جبيل بالفلوجة نتج عنها مقتل ثمانية أشخاص أبرياء بضمنهم من استهدفوه؛ وكل الذي أرادوا إبلاغه للفلوجة أننا لن نتوقف، رغم انتهاء نشاطاتنا القتالية وانسحاب الهزيمة المعلن، عن الثأر والانتقام من الفلوجة؛ وأن الاتفاقية الأمنية التي عقدت مع حكومتكم المنصبة تؤهلنا لضربكم بقوات عراقية منكم وهذا فعلا عمق تفسير ما نفذته قوات دفاع المالكي وأمنه المليشاوية العليلة. يا لعار العملاء والساسة والعرابين الذين وقعوا هذه الاتفاقية المشؤومة لتصبح الغطاء الذي تبرر فيه القواعد العسكرية المنتشرة على طول الأرض وعرضها وسيلة وخديعة لقتل شعبنا.
أوقف الغزاة إشرافهم وتمويلهم لمشروع مجاري الفلوجة بعد ان تم حفر شوارعها وطرقها لست سنوات بمبالغ طالت الثمانين مليونا من الدولارات لكنهم لم يكملوا تنفيذ المشروع وربطها بمنظومة ضخ الى منافذ رئيسية وتركت المدينة آسنة تعاني من قلة الماء والكهرباء والصرف الصحي وتحطيم حيها الصناعي ومعاملها ومشاريع إرواء ارضها الخصبة المثمرة المعروفة ومنائر جوامعها ومساجدها المكناة بضيائها مدمرة فيما تعيث الأمراض والأورام والتشوهات بأطفالها وشبابها ونسائها وشيبها، فيما تقبع أعداد كبيرة من شبابها وشيوخها في سجون الاحتلال ناهيك عن مفخرة مقبرة واسعة لشهدائها وحي كبير يمجد ذكراهم.
ثمن باهظ تدفعه الفلوجة وسكانها وعوائلها ومقاتلوها بسبب كيد وحقد الغزاة المحتلين؛ لكنه ثمن الاستحقاق والبطولة وثمن الاسطورة التاريخية في الجهاد والمقاومة وثمن المجد لاحياء سكنية فيها، كالعسكري والصناعي والشهداء والجولان التي ما كان لها أن تذكر لولا مواقف الرجال!.
وكما كانت الفلوجة سباقة في مقاومتها المسلحة وقتالها العنيد للاحتلال وأعوانه؛ تثبت الفلوجة اليوم أنها السباقة في مناهضتها ومقاومتها السلمية وتكافلها الاجتماعي ونسيجها التعاوني والطوعي من خلال حدادها وتشيعها واحتجاجها واعتصاماتها وتظاهراتها وفواتحها لتأبين شهدائها فيما تنصرف نشاطات علمائها وتجارها واغنيائها واطبائها ومن تبقى من شبابها ومثقفيها ودواوين شيوخ شرفاء انقياء صامدين فيها وقوى وطنية ناهضة لترميم جراحها ودمارها ومساعدة فقرائها ومتعففيها ومعالجة جرحاها والتكفل بعوائل شهدائها وأسراها والاحتفاء بإطلاق سراح سجنائها وأسراها وتولي ما تستطيع في البحث عن وسائل ما يحميها ويقيها من التلوث والتشوه والتسرطن الذي يفتك فيها لتبقى صامدة مقاومة شامخة وعنوان فخر واعتزاز للعراق المحرر الواحد والصامد (ألا إن نصر الله لقريب).

' كاتب عراقي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفلوجه أسطورة الصمود رغم الكيد الأمريكي الحقود!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: