البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 في يوم السياحة العالمي : المغرب يعانق النجاح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: في يوم السياحة العالمي : المغرب يعانق النجاح   الثلاثاء 28 سبتمبر 2010, 12:15 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
شواطئ تمتد على طول 3500 كيلومتر

في يوم السياحة العالمي: المغرب يعانق النجاح

المملكة المغربية تتجاوز الواجهات السياحية المنافسة باستقبال 9 ملايين سائح بنهاية العام الحالي.
ميدل ايست اونلاين






الرباط ـ يحتفل المغرب، على غرار باقي دول العالم، باليوم العالمي للسياحة الذي يخلد الاثنين (27 سبتمبر ـ أيلول) تحت شعار "السياحة والتنوع الحيوي"، وذلك بهدف زيادة الوعي لدى دول العالم بأهمية التنوع البيولوجي للسياحة ودور السياحة المستدامة في الحفاظ على الحياة.

ويأتي الاحتفال بهذا اليوم في ظل ظروف تتسم باستمرار تأثيرات الأزمة الاقتصادية العالمية التي ألقت بظلالها على اقتصاديات غالبية بلدان العالم، ولاسيما قطاع السياحة الذي كان في مقدمة القطاعات المتضررة، حيث ماتزال العديد من دول العالم تسجل سنوات سياحية صعبة.

واستطاع المغرب إلى جانب دول معدودة، أن يجنب سياحته حالة الركود الخطيرة التي خيمت على السياحة عبر العالم، بفضل نجاعة رؤية 2010 التي مكنت السياحة المغربية من مواصلة انتعاشها وتحقيق النتائج المتوخاة منها في ما يخص فرص الشغل، وخلق الثروات، والإنجازات الاقتصادية، وهو ما يتجسد على أرض الواقع من خلال المعطيات الإحصائيات التي تؤكد الوتيرة التصاعدية التي تعرفها مؤسسات الإيواء السياحي التي تسجل سنة بعد أخرى ارتفاعاّ في عدد الوافدين عليها من مختلف أنحاء العالم، بما فيها البلدان المصدرة للسياح الأكثر تضرراّ من الأزمة الاقتصادية.

وأكد ياسر الزناكي وزير السياحة والصناعة التقليدية أن المغرب استطاع تجاوز عدد من البلدان المنافسة عبر تسجيل نمو بنسبة 6 % في مجال السياحة، مبرزاّ أن عدد السياح الوافدين على المملكة سيتجاوز 9 ملايين سائح قبل نهاية سنة 2010، وهو ما يمثل حوالي 94 % من أهداف الإستراتيجية الطموحة للحكومة في مجال السياحة.

واستطاع هذا القطاع التموقع كرافعة اقتصادية هامة تمثل 9 % من الناتج الداخلي الخام، وشهد نمواّ مدعماّ بنسبة 15 % خلال السنوات العشر الأخيرة، حيث وصلت العائدات السياحية الإجمالية منذ سنة 2000 وإلى غاية سنة 2010 إلى 465 مليار درهم.

وتعتبر رؤية 2010الخاصة بقطاع السياحة بمثابة خارطة طريق تعطي ثمارها بتوالي السنوات وتبدو نتائجها واضحة على مؤشرات السياحة المغربية، وذلك بفضل سعيها لتقديم منتج متنوع يستجيب لمتطلبات السوق الوطنية والدولية، بالاعتماد على محاور كبرى، تتمثل في تعزيز المنتج الشاطئي عبر المحطات السياحية المدرجة ضمن "المخطط الأزرق"، وتثمين الوجهات الحالية بوضع مخططات التنمية السياحية الجهوية في إطار "مخطط مدائن"، وكذا تنمية السياحة القروية والسياحة ذات الطابع المحلي.

وتشكل السياحة الداخلية محوراّ أساسياّ في إستراتيجية النهوض بالسياحة، نظراّ لقيمتها البارزة على المستويين الاقتصادي والاجتماعي، حيث تهدف إلى تحصين السياحة الوطنية من مختلف الأزمات الدولية وتحولات طباع الاستهلاك لدى السياح الأجانب.

ويتم في هذا الإطار بذل جهود حثيثة من خلال مخطط "بلادي" الذي يهدف إلى إنشاء مناطق سياحية جديدة بمنتجات وأثمنه تستجيب لتطلعات السياح المحليين، وكذا عملية "كنوز بلادي" التي تشمل جميع أنحاء المغرب طيلة السنة وتساهم في زيادة عدد ليالي المبيت الوطنية في مؤسسات الإيواء المصنفة.

وتساهم مختلف هذه البرامج والتدابير المتخذة، في رفع وتيرة السياح الأجانب والمغاربة الوافدين على مؤسسات الإيواء السياحي بمختلف مناطق المملكة.

وتشير إحصائيات وزارة السياحة إلى أن عدد ليالي المبيت المسجلة بمؤسسات الإيواء سجلت خلال شهر يوليو ـ تموز الماضي (على سبيل المثال) ارتفاعاّ هاماّ نسبته (زائد 21 %) مقارنة مع نفس الشهر من سنة 2009 (358 ألف مبيت إضافي).

وتشير مختلف التقارير الصادرة عن المؤسسات الدولية المتخصصة في الاقتصاد وتحليل مؤشرات الأسواق الصاعدة إلى الإقبال المتنامي الذي تسجله وجهة المغرب، بالنظر إلى المؤهلات السياحية التي تزخر بها المملكة التي تمتد شواطئها على حوالي 3500 كيلومتر، وتتميز بتنوعها النباتي والحيواني وبكتلها الرملية وقممها المكسوة بالثلوج، فضلاّ عن التقاليد العريقة لسكانها وكرم ضيافتهم.

وعلى الصعيد الدولي، أكدت منظمة السياحة العالمية أنه رغم حدوث تحسن في السياحة الدولية خلال النصف الأول من سنة 2010، إلا أن الانتعاش الاقتصادي في عدد من الاقتصاديات المتقدمة، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأميركية وفي عدد من الأسواق الأوروبية الكبرى ليس متيناّ جداّ بعد.

وتوقعت منظمة السياحة العالمية ارتفاعاّ في عدد السياح الدوليين إلى ما بين 3 و 4 % في العام الجاري، موضحة أنه وصل 421 مليون سائح دولي إلى وجهاتهم في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري وهذا أعلى مما كان عليه في الفترة ذاتها من العام الماضي بـ7 %، إلا أنه أقل مما كان عليه في النصف الأول من عام 2008 بـ2 %.

وتجدر الإشارة إلى أن الاحتفال باليوم العالمي للسياحة يتوخى تشجيع الوعي لدى المجتمع الدولي تجاه أهمية السياحة وقيمها الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية.
ويحتفل في هذا اليوم بمواضيع مختلفة في 27 سبتمبر ـ أيلول من كل عام منذ سنة 1980، وذلك من خلال تنظيم أنشطة ملائمة للمواضيع التي تختارها الجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية التي تعتبر الهيئة الدولية الأولى المعنية بالسياحة لدى الأمم المتحدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في يوم السياحة العالمي : المغرب يعانق النجاح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى السفر والسياحة والتراث والحضارة في العالم Travel & Tourism Forum, heritage & civilization-
انتقل الى: