البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 درس الكتروني لأيران : حجمك بحجم قدرتك على مقاومة الفيروس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37587
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: درس الكتروني لأيران : حجمك بحجم قدرتك على مقاومة الفيروس   الثلاثاء 28 سبتمبر 2010, 1:50 am



دودة الكترونية تكفي لتهديد المشروع النووي الايراني

درس فيروسي الكتروني لإيران: حجمك بحجم قدرتك على مقاومة الفيروس

الفيروس ستاكسنت يوجه هجماته الى الانظمة المعلوماتية الصناعية في ايران وخصوصا النووية منها.
ميدل ايست اونلاين
طهران - قال نائب مدير الشركة الحكومية الايرانية لتقنيات المعولماتية حمدي علي بور الاثنين ان الفيروس ستاكسنت يواصل هجماته على الانظمة المعلوماتية الايرانية في ايران حيث تضرر 30 الف جهاز كمبيوتر حتى الآن.




وقال علي بور ان "الهجمات تتواصل ونسخ جديدة من الفيروس تنتشر".

واظهر الفيروس الدودي عجز ايران في مواجهة هجمة الكترونية جدية لا تترك حتى بصمات من قام بها.



واضاف علي بور "نراقب تطور الفيروس ونسيطر عليه. نتوقع القضاء عليه خلال شهرين. لكن ليس مستقرا وظهرت ثلاث نسخ جديدة منه منذ ان بدأنا عمليات التطهير".



وتسلل "ستاكسنت" الذي يهاجم البرامج المعلوماتية لادارة الصناعة الى ما لا يقل عن ثلاثين الف جهاز كمبيوتر في ايران دون التسبب في "اضرار خطيرة" حسب مسؤولين ايرانيين نقلت اقوالهم الاحد صحف ايرانية تحدثت عن "حرب معلوماتية".



ونقلت صحيفة ايران ديلي الحكومية عن محمود ليايي مسؤول التكنولوجيا المعلوماتية في وزارة الصناعة انه تم احصاء ثلاثين الف عنوان آي بي لهويات اجهزة كمبيوتر تعرضت لفيروس "ستاكسنت" حتى الان في ايران.



ويبحث فيروس "ستاكسنت" الذي اكتشف في حزيران/يونيو، في اجهزة الكمبيوتر التي يتسلل اليها، عن برنامج خاص طورته شركة سيمنز الالمانية ويتحكم بانابيب النفط والمنصات النفطية في البحر ومحطات توليد الكهرباء وغيرها من المنشآت الصناعية.



وبحسب صحيفة فايننشال تايمز التي كشفت القضية الجمعة، فانه اول فيروس معلوماتي لا يكتفي بشل نظام معلوماتي بل يهدف الى تدمير المنشآت فعليا.



ويبدو ان "ستاكسنت" هاجم بشكل خاص ايران وكذلك الهند واندونيسيا وباكستان.

ويبين الهجوم الفيروسي الى أي حد امست نظم البنية الاساسية الوطنية الحساسة عرضة للهجوم بسبب اعتمادها على برمجيات مستخدمة على نطاق واسع والتكنولوجيا المستوردة من الخارج.



وقال مسؤولون ايرانيون الاحد إن الفيروس الدودي أصاب أجهزة الكمبيوتر الخاصة بموظفي محطة بوشهر النووية لكنه لم يؤثر على النظم الرئيسية هناك.



ويستغل الفيروس ستاكسنت ثغرات أمنية في نظام التشغيل مايكروسوفت ويندوز ونظام للتحكم الصناعي من شركة سيمنز. ويشتبه خبراء أمن في أنه هجوم أميركي أو اسرائيلي على البرنامج النووي الايراني.



وفيما يلي بعض العواقب الرئيسية..



- تنبيه للحكومات في شتى أنحاء العالم



من شأن طبيعة قصة ستاكسنت المثيرة للاهتمام العالمي أن تؤدي الى تأجيج سباق "تسلح" متسارع على الانترنت تنخرط فيه الدول الغربية المتقدمة والقوى الناشئة ولاسيما الصين وروسيا.



وقال ديريك ريفيرون أستاذ الامن القومي وخبير الانترنت في المدرسة البحرية الحربية في رود أيلاند "فيروس ستاكسنت تنبيه لجميع الحكومات في شتى أنحاء العالم... فهذا أول فيروس معروف يستهدف نظم التحكم الصناعية ويمنح المتسللين السيطرة الفعلية على البنى الاساسية العامة مثل محطات الكهرباء والسدود والمنشات الكيماوية."



- خطر استخدام شرائح الذاكرة الصغيرة (فلاش)



تشير أنباء الى أن الفيروس انتقل الى أجهزة كمبيوتر ايرانية عن طريق احدى شرائح الذاكرة الصغيرة (فلاش ميموري او الذاكرة الومضية) وهي وسيط تخزين متنقل كثيرا ما يستخدم في نقل البيانات بين أجهزة الكمبيوتر.



وعادة ما تحفظ نظم السيطرة الاشرافية وحيازة المعلومات المستخدمة في التحكم في البنى الاساسية الكبرى بمعزل عن الانترنت لاسباب أمنية.



وقال ريفيرون "من الملائم اعادة النظر في الكيفية التي تعمل بها وسائط التخزين المتنقلة... تحظر الكلية التي أعمل بها منذ عدة أعوام استعمال شرائح الذاكرة الصغيرة لانها وسيلة سهلة لادخال برامج خبيثة."



- خطر الاعتماد على برمجيات ومعدات مستوردة



تكشف هذه القصة عن مدى اعتماد ايران فيما يبدو على البرمجيات والمعدات الغربية من شركات مثل مايكروسوفت وسيمنز حتى لو كانت لا تستخدم هذه البرمجيات دائما بترخيص. ويقول خبراء ان هذا الاعتماد على معدات أجنبية هو نقطة ضعف في حد ذاته.



ولكن محللين يحذرون من أن الدول الغربية هي أيضا معرضة لخطر استيراد أسلحة افتراضية مخفاة داخل تكنولوجيا قادمة من الخارج. وكثير من الرقائق المستخدمة في التحكم في بنى أساسية مهمة في الولايات المتحدة وأوروبا مصنوعة في الصين.



وقال ايان مكجورك خبير الامن في مؤسسة كونترول ريسكس "في ضوء طبيعة هذا الهجوم... ننصح الحكومة الايرانية والحكومات الغربية باجراء عمليات تفتيش معمقة."



- الخسائر الجانبية



يرجح معظم الخبراء أن ايران هي الهدف الرئيسي للهجوم وتشير بعض التقديرات الى أن 60 في المئة من أجهزة الكمبيوتر التي تأثرت موجودة في ايران ومع ذلك فهناك أضرار جانبية أوسع نطاقا حيث انتشر الفيروس في مختلف أنحاء العالم وكانت الهند على وجه الخصوص أكثر البلدان تأثرا به.



وقال ريفيرون "يمكن القول بمعنى ما ان هجمات الانترنت مثل الهجمات البيولوجية يصعب السيطرة عليها... اذا شنت حكومة ما هجوما عبر الانترنت فالاحتمال كبير أن يصيب من لا تقصد بهم شرا.



- لكن من فعلها..



سئل جيمس لويس خبير أمن الانترنت في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن بشأن احتمال ان تكون الولايات المتحدة هي التي شنت الهجوم فقال " محتمل".



واضاف "لكن ماذا عن الاسرائيليين.. فلهم باع في هذا. وقد يكون البريطانيون من فعلها فلهم باع أيضا. وقد يكون الروس او الصينيين لسبب غريب ما."

وقال ريفيرون ان من المحتمل ان يكون من شن الهجوم جماعة خارج اي حكومة. واضاف "تشير تقديرات سيمانتك الى ان أقل من عشرة اشخاص يعملون على مدى ستة اشهر بمقدورهم ان يكتبوا برنامج هذا الفيروس" مشيرا الى شركة أمن أجهزة الكمبيوتر التي ربطت في بادئ الامر بين الفيروس الدودي وبين هجوم على ايران.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
درس الكتروني لأيران : حجمك بحجم قدرتك على مقاومة الفيروس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: