البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  د. حميد عبد الله : المالكي الجديد !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: د. حميد عبد الله : المالكي الجديد !   الأربعاء 29 سبتمبر 2010, 12:57 am


د. حميد عبد الله : المالكي الجديد !


28/09/2010




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]يرسم انصار المالكي صورة جديدة له تختلف عن صورته التي الفناها خلال الاربع سنوات الماضية ، ويتحدثون عن مالكيين اثنين احدهما مالكي 2006
لاشك انهم ارادوا ان يحققوا قبولا نفسيا للمالكي لدى من تشكلت في عقولهم صورة سلبية للرجل
، وان يقولوا ان من جرب الحكم في الظروف الاصعب ، ومن عجنته التحديات الاكبر سيكون قادرا على تجاوز مرحلة الانفراج ، ومن بنى اساسا فانه سيكون قادرا على اعلائه حين يمنح وقتا كافيا للبناء!
مشكلة الحكام في كل مكان وزمان ان سحر السلطة ياسرهم ، وان مشكلات الحكم ترغمهم على الابتعاد عن هموم الناس ‘ وتدريجيا يكتشفون انهم في عزلة عن الجمهور الذي طبل وهلل وصفق وتمنى وتطلع لمجيئهم!
السلطة تسجن السلطان بين جدران المكاتب المغلقة ، وسور الحمايات ، ونفاق الحاشية وملقها ، وحين يبحث عن العيوب لايجد لها اثرا بل ان المساوئ تتحول في نظره الى منجزات ، والانفلات يتحول الى استقرار، والبطش يصبح عدلا ، والتعسف يصير انصافا ، وانين الجائعين يغدو سمفونية عذبة!
بعد انتفاضة عام 1991 اطل صدام حسين على الناس وآثار الاجهاد والاحباط والهزيمة بادية عليه فوعد وتعهد بان يتساوى العراقيون بكل شيئ ، فلا فرق بين عراقي وآخرالا بحب العراق ، وقال ( ليس لاحد ميزة على احد بعد الآن ) مشددا على الغاء المكرمات بكل اشكالها، لكن تلك الوعود تبخرت ولما يزل صداها يملأ الآذان !
المالكي اجتاز مرحلة قد لاتتكرر من حيث حساسيتها ودقتها وحجم المخاطر التي احاقت بالعراق خلالها ، ولا ريب انه اكتسب خبرة كبيرة في الحكم او هكذا يفترض ، وهذه الخبرة تبدأ من الاتكيت في تقديم القهوة لضيوفه ، مرورا بمشيته وهو يستعرض حرس الشرف، وصولا الى ادارة الدولة بادق مفاصلها وتفصيلاتها !
انني افترض فيمن خبر السلطة وجربها وامسك بها ان يتوافر على فراسة تمكنه التمييز بين من جاء الى المنصب وهو مشحون بروح العمل والبناء ، ومن جاء اليها وهو مهيأ ليسرق وينهب ، بين من يعمل لخدمة بلده، ومن (يجاهد) لخدمة طائفته وشلته وحزبه ومنطقته وعشيرته ، بين الاكفاء والفاشلين ، بين الصادقين والمنافقين ، بين الموالين والمخادعين!
افترض ان المالكي على درجة من الذكاء والفطنة وسعة الافق وعمق التجربة مايجعله يتعض من تجربة ( الولاية الاولى) ليوظف دروسها للارتقاء بادائه واداء حكومته في ( الولاية الثانية)!
لكن هل هناك من هو مستعد ان يجرب اداء المالكي الجديد ؟ بل هل هناك ، من بين خصوم المالكي، من هو مستعد ان يصدق ان هناك مالكيا جديدا ومالكيا قديما ؟؟!!
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

كتابات - د. حميد عبد الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
د. حميد عبد الله : المالكي الجديد !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: