البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ثقة الكاتب.. بين النّقد والهجوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jihan aljazrawi
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : هولندا
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 8398
تاريخ التسجيل : 25/12/2009
الابراج : الثور
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ثقة الكاتب.. بين النّقد والهجوم    الثلاثاء 05 أكتوبر 2010, 12:00 am


ثقة الكاتب.. بين النّقد والهجوم
بقلم: زينب ع.م البحراني
يقول الرّوائيّ الليبي إبراهيم الكوني على صفحات رائعته الرّوائيّة (من أنتَ أيّها الملاك؟): " لا أريد أن أطعمك أوهامًا كما يفعل الكثيرون في مهنتنا هذه، ولكنّ اليقين أنّ فرصة التوفيق في قضيّتك لن تزيد على الخمسين في المائة مهما استنجدت بالمنطق، ومهما استجرت بما تُسميه الحقيقة العارية. أمّا نسبة الإخفاق فلن تقلّ عن الخمسين في المائة أيضًا، أي أنّ الفرصة مُتساوية، كما ترى، مثلها مثل كُلّ مُغامرة!" . والكتابة هي الأخرى قضيّة كُبرى، ومُغامرةٌ هائلةٌ لا شكّ فيها، ولا يسعُنا أن نتوقّع توفيقًا نقديّا أو جماهيريّا يتفوّق على نسبة الخمسين بالمائة لأيّ إصدارٍ نخوض مُغامرة نشره مهما بذلنا أقصى ما بوسعنا لأجل إبرازه في أحسن مضمونٍ وأجمل صورة، لأنّ تبايُن الأفكار، والثّقافات، والآيديولوجيّات، والمبادئ، والطّبائع، فضلاً عن اختلاف الأمزجة بين ناقدٍ وآخر، وقارئ وآخر يجعل من اتّفاقهم جميعًا على جودة عملٍ أو رداءته نتيجةً مُستحيلة. ولو نقّبنا في تاريخ الأدب لما أظنّنا نجد إصدارًا واحدًا لم يُقابل باستهانةٍ أو هجوم مهما كثُر عدد المُصفّقين له إيمانًا بجودته. بل إنّ بعض البشر قد واتته الجُرأة على نقد الكُتب السّماويّة ومُهاجمتها مضمونًا وأسلوبّا، الأمر الذي يجعل تلقي نصّ كُتب بيد البشر لهجومٍ بشريّ قضيّة من قضايا أرشيف المُسلّمات. وأهمّ من يُدلون بآرائهم عن إصدار الكاتب ثلاثة نماذج من البشر:



أوّلاً: النّقّاد المُتخصّصون:





النّقاد المُتخصّصون، يمتلكون ثقافةً شموليّةً عامّة، وثقافةً أدبيّةً خاصّة، ومهاراتٍ نقديّةٍ تؤهّلهم للتغلغل بين حروف النّص وفواصله، وتحليله بموضوعيّةٍ لا يُجانبها الكثير من العُمق والصّواب. وهؤلاء عددهم قليلٌ جدُا في وطننا العربيّ، وأقلّ منهم أولئك الذين يهتمّون بنقد نصّ أدبيّ لوجه الأدب وحده دون اعتباراتٍ شخصيّةٍ أو مُجاملاتٍ رافدةٍ لعلاقاتهم العامّة. آراء هذا النّوع من حاملي رسالة النّقد تُقابل باهتمامٍ واحترامٍ شديدين من قِبًلي ككاتبة، وأعتبر أنّ كُلّ كلمةٍ يكتُبها أحدُهم هي بمثابة نصيحةٍ تستحقّ من قلمي أذنًا مُصغية، ومُطيعة في أكثر الأحيان. لكن في الجانب ذاته هُناك نُقّاد يحتاج أسلوبهم النّقديّ إلى نقدٍ أدبيّ من جانبٍ مُعاكسٍ يقوّمه ويُسدّد طريقه، لأنّهم – على خبرتهم النّقديّة- يجهلون الطّريقة اللفظيّة الصّحيحة في تقديم النّصيحة البنّاءة للنّص وكاتبه دون تفريطٍ في الإشارة إلى إيجابيّاته، وإفراطٍ في مُهاجمة السّلبيّات بطريقةٍ قادرةٍ على تعقيد نفسيّة الكاتب، وتدمير ثقته بنفسه، وتنفيره من الاستمرار في الكتابة. والتّعقيد والتّدمير والتّنفير موهبةٌ كٌبرى لا يُدركها إلا الرّاسخين في التّجريح المُبطّن، الذين يستطيعون بخمس كلماتٍ هدم ثقةٍ يصعُب هدمها بخمسين ألفَ صفحة كُتبت بيدٍ غير مُتمرّسةٍ في الهدم حتّى وإن كان عن حُسن نيّة. يحكي الكاتب (يوسف معاطي) أنّ النّاقد الفذّ (رجاء النّقّاش) رحمه الله قد قال له مرّةً: " إذا اتّهم ناقد مؤلّفًا بأنّه لا يعرف الكتابة، فهُناك احتمالان لا ثالث لهُما: إمّا أن تكون تعرف الكتابة وهو يظلمك، فلا تهتم. وإمّا أن تكون فعلاً لا تعرف الكتابة، وهذه ليس لها حل".. ثمّ يُكمل (يوسف معاطي) مُعقّبًا بقوله: " إنت كتبت خلاص.. ح تعمل إيه يعني؟!"(1). فالنّقد يجدُر به أن يكون مُسدّدًا، ومُقوّمًا، ومُشجّعًا لصعود البدايات بنُضج، لا إسقاطها سواءً كان ذلك عن حُسن أو سوء نيّة، وحُسن النّيّة مهما كان كبيرًا لا يشفع أبدًا للإيذاء، لأن نتيجة الإيذاء المعنويّ تبقى (واقعًا) سواءً كان ذاك الإيذاء مُتعمّدًا أم غير مُتعمّد، والقتل الخطأ يتساوى مع القتل العمد في إفقادهما الإنسان حياته وعجز أيّ من مقترفيهما عن ردّها إليه بعد فواتها.

وهُناك نُقّاد آخرون يستهويهم قصف معنويّات الكاتب عن سابق تصميم، وتصوّر، وسوء نيّة، وضحالة تهذيب، وقصورٍ فاضحٍ في الثّقافة والشّعور. هؤلاء هُم الذين وصفتهم الكاتبة (أحلام مُستغانمي) بأشخاص (يُمارسون النّقد تعويضًا عن أشياء أخرى) ، وهؤلاء لا يستحقّون أكثر من التّجاهُل الذي حرّضت عليه على لسان بطل روايتها بقوله: " سيقول نُقّاد يُمارسون النّقد تعويضًا عن أشياء أخرى، إنّ هذا الكتاب ليس رواية، وإنّما هذيان رجلٍ لا علم له بمقاييس الأدب. أؤكّد لهم مُسبقًا جهلي، واحتقاري لمقاييسهم. فلا مقياس عندي سوى مقياس الألم، ولا طموح لي سوى أن أدهشكِ أنتِ، وأن أبكيكِ أنتِ، لحظة تنتهين من قراءة هذا الكتاب".. فالشّعور هو أساس الأدب، ومقياسه الأوّل، ثمّ تليه مقاييس النّقد الفنيّة وما يُحرّض عليه من تقنيات أدبيّةٍ مُستمرّة في التغيّر والتطوّر.

وفي النّهاية، لا ينبغي على الكاتب أن يحمل النّقد كلّه على محمل الجدّ دون غربلةٍ، لأنّ ذلك خليقٌ بقتل كلّ حماسه الأدبيّ، وأكثر شهيّته للكتابة. الأمر الذي يجعلني مؤمنةً أشدّ الإيمان بعبارة الكاتب أحمد خالد توفيق التي تقول: "عندما تتزايد ملكة النّقد لا يعود المرء قادرًا على كتابة حرفٍ واحد.. من المُفيد أن يكون الأديب على درجةٍ من السّذاجة والغرور الطّفوليّ وإلا لما كتَب حرفًا.."





ثانيًا: القُرّاء المُحترفون:





وهؤلاء منهم المُتمرّسون في ميدان الكتابة الأدبيّة الاحترافيّة، ومنهم المُبدعون في مجالاتٍ أخرى، ومنهم القرّاء المُخضرمون الذين لا تعرفهم الأوساط الثّقافيّة المُحاطة بالأضواء؛ ولكنّهم يمتلكون ذائقةً أنضجها اطّلاعهم على مئات الكُتب. و لهذا يّفصحون عن آراءٍ قد تتفوّق – بسلبيّها وإيجابيّها- على رأي النّاقد المُختص أحيانًا، لأنّهم يتحدّثون عمّا أجاد فيه النّص أو أخفق تحت سقفٍ مُعتدل من الدّافعيّة للجمال والإتقان دون أن يُدخلوا الكاتب في متاهاتٍ تُعقّده نفسيّا، وتُعقّد قلَمَه معه.





ثالثًا: القُرّاء المُنساقون والتّائهون:



وهؤلاء هم السّواد الأعظم من جمهور المدلين بتعليقاتهم على مضمون أيّ كتابٍ يُكتب له سعة الانتشار في وطننا العربيّ. منهم الإمّعة المُنساق لقراءة أيّ كتابٍ محفوفٍ بالتّطبيل والتّزمير والإعلان التّجاريّ المُكثّف مهما بلغ من تفاهة المضمون والأسلوب، ومنهم من يُسارعون بحشر أنفسهم بين أفواج المُطبّلين الهاتفين لصالح إصدارٍ دون قراءته. وجُلّ أرباح كتابات الفسق والتعرّي المُبالغ فيه والفجور الورقيّ الفاضح تتغذّى من جيوب أولئك السذّج من منطلق إيمان الكاتب أو النّاشر بالمثل القائل: "رزق الهبل على المجانين". وآراؤهم شديدة الخطورة على مُستقبل الأدب العربيّ، لأنّ أذواقهم المُراهقة تروّج للعناوين التّافهة بكثافة، ولا يفهمون من اللغة المقروءة إلا أرذلها وأشدّها ابتذالاً. يُذكّرني هذا النّوع من القرّاء دومًا بمشهد (كلّمونا بالهجايص) الذي دار بين كلّ من الفنّان المرحوم أحمد زكي والممثّل سعيد صالح على خشبة مسرحيّة (العيال كِبرِت). وجماعة (كلام الهجايص هؤلاء) تقلب موازين الجودة والرّداءة بتفضيلها قراءة روايات (الهجايص) على النّصوص الأدبيّة الرّصينة، أو التي تحترم نفسها على أقلّ تقدير. وقد توسوس لهم أنفسهم بأنّهم من نُخبة القرّاء، فتدفعهم للجرأة في مُهاجمة الإصدارات التي لا تُساعدهم مواهبهم الفكريّة الضّعيفة على فهم مضمونها حتّى وإن فهمها سِواهم من القرّاء الذّوّاقين. لكنّ جهلهم يبقى عُذرًا لهُم، مُذكّرًا بحكمة الشّعر على لسان (الخليل بن أحمد الفراهيدي) حين أنشد:







لو كُنتَ تعلم ما أقول عذرتني

أو كُنتَ تعلم ما تقولُ عذلتُكا

لكن جهِلتَ مقالتي فعذلتني

وعلمتُ أنّكَ جاهلٌ فعذرتُكا







رابعًا: المرضى النّفسيّون والحاقدون:





أمّا هؤلاء فعددهم يُنافس أعداد القمل والذّباب. يكشفون عن أنفسهم بكلماتٍ موغلةٍ في سُخريتها، وإهاناتٍ لشخص الكاتب نفسه، ومُحاولاتٍ مكشوفةٍ لإسقاط الكتاب وإلغاء شأنه بأسلوبٍ يُفشي جهلهم بمضمون الكتاب وعدم اطّلاعهم عليه أصلاً!، ومن الصّعب أن يُلام أمثالهم على نشاطاتهم اللفظيّة السّامّة، لأنّها وليدة أمراض وعُقد نفسيّة ناجمة عن عدم ثقةٍ بالنّفس، وحقدٍ عام على النّاجحين، وعجزٍ عن إدراك ركب النّجاح، وفراغٍ روحيّ لا يجد الطّريق إلى إشباع نفسه. إنّهم مساكين يحتاجون العلاج ويستحقّون الشّفقة. تُذكّرني كلّ صدفةٍ تجعلني هدفًا لأمثالهم ببطل رواية (حين تركنا الجسر) لـ (عبد الرّحمن مُنيف) حين قال: " سألت نفسي: ماذا أريد من هذه المخلوقات البذيئة؟.. أجبتُ بثقة: لو كانت جديرةً بالرّصاص الذي يُطلق عليها لما ظلّ واحدُ منها حيّا".. وأولئك المرضى ليسوا فقط غير مُستحقّين لكلماتنا، أو التفاتنا، وإنّما أقلّ شأنًا حتّى من الدّقائق التي قد ننفقها في التّفكير بتفاهاتهم.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ثقة الكاتب.. بين النّقد والهجوم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى اعلام الطب والفكر والأدب والفلسفة والعلم والتاريخ والسياسة والعسكرية وأخرى Forum notify thought, literature & other-
انتقل الى: