البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 حقائــــق و وقائـــع من التــــــاريخ الاجــــــرامي للعائلــــــة البوشـــــية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Nabeel Ibrahim
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 29/04/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: حقائــــق و وقائـــع من التــــــاريخ الاجــــــرامي للعائلــــــة البوشـــــية   السبت 09 أكتوبر 2010, 11:47 am






حقائــــق و وقائـــع من التــــــاريخ الاجــــــرامي للعائلــــــة البوشـــــية

نبيل ابراهيم

ان فهم وتفسير السلوك الإنسانى عموماً، والسلوك الإجرامى بصفة خاصة، من القضايا المهمة والبينية التى تناوبت عليها علوم كثيرة, بل إن محاولة تفسير السلوك الاجرامي للانسان قد سبقت قيام العلوم ذاتها، حيث سادت التفسيرات الأسطورية والدينية منذ البدايات الأولى للفكر الإنسانى.
وليس غريبا أن نرى في بلد مثل امريكا قائم على ثقافة اجرامية خاصة, وجود عوائل امتهنت هذه الثقافة الاجرامية وتسيدت مقاليد الحكم لتمارس هواياتها بالقتل وارتكاب جرائم لم يشهد لها التاريخ مثيلا , خصوصا عائلة ذات تاريخ وذات جذور متأصلة في الاجرام مثل عائلة المجرم جورج بوش, ولمعرفة المزيد عن هذه العائلة المجرمة سنمر في رحلة عبر تاريخ هذه العائلة لنستطلع ونكتشف الجذور الاجرامية المتأصلة في هذه العائلة.التي اعتنقت أيديولوجية إجرام وإبادة للإنسان، واعتنقت مبدأ Leo Strauss اللاانساني ((الذي يؤكد على أنه لا مكان للضعفاء ويجب على القوي أن يقمع ويسحق الضعيف وأن يعتنق أيديولوجية دينية، أو يستخدم الدين لذلك )),تماما كما فعل المجرم بوش الابن من خلال مجموعة المحافظين الجدد الذين يؤمنون بما يسمونه التراث اليهودي-المسيحي (Judeo-Christian heritage) في مواجهة الوطن العربي والعالم الإسلامي ومن أطروحاتهم صدام الحضارات، الذي يجب أن يسحق الحضارة العربية والإسلامية، بل إنهم يعتقدون أنهم يمثلون قيم الخير ونحن نمثل قيم الشر وسوف ينتصرون هم , كما يصورون أنفسهم في معركة (Armageddon) هرمجدون وهذه هي الأيديولوجية الدينية التي تقف وراء السلوك الإجرامي لجورج بوش. ولهذا لابد من دراسة العائلة البوشية الفريدة التي ينتمي إليها المجرم جورج بوش الابن لكي نصل إلى تحديد بعض الخطوط العريضة في شخصية هذا المجرم اللغز.
وليس سراً ايضا أن سرباً محدوداً من العائلات الصهيونية الاصل او المعتنق , يمسك بكل تلابيب السلطة المالية والاقتصادية في أمريكا ويمارس من نوافذها نفوذاً (مباشرا احيانا وغير مباشر احيان اخرى), على السلطة السياسية. حيث ان هذه العائلات التي تشكل نسبة قليلة جدا من إجمالي 250 مليون أمريكي ، تمتلك وحدها معظم الثروة القومية الأمريكية. لكنْ هناك سر داخل هذا السر اذ كيف تمكنت عائلة بوش دون غيرها من العائلات من الدمج بنجاح بين السلطتين الاقتصادية والسياسية، وهذا على مدى حقبة غير قصيرة من الزمن, وهل هذه العلاقة الملتبسة على كثيرين داخل الولايات المتحدة وخارجها ،كانت من نتاج المنظمات الماسونية الصهيونية كمنظمة العظام والجمجمة؟
ان خطاب الرئيس الامريكي الاسبق بنيامين فرانكلين أمام الكونغرس الامريكي كان صريحا وواضحا حيث قال ما نصه (( أيها السادة : هنالك خطر كبير يتهدد الولايات المتحدة الأمريكية … وهذا الخطر هو اليهود … ففي أي أرض يحلُّ بها اليهود … يعملون على تدني المستوى الأخلاقي والتجاري فيها … وعلى مدى تاريخهم الطويل …ظلّوا متقوقعين على أنفسهم في معزل عن الأمم التي يعيشون فيها … ولم يندمجوا في حضاراتها … بل كانوا يعملون دوما على إثارة الأزمات المالية وخنق اقتصادياتها … كما حصل في البرتغال وإسبانيا . لأكثر من 1700 سنة … لماذا ؟ … لأنهم كائنات طفيلية … والطفيليات لا تستطيع أن تتطفل على طفيليات أخرى … فهم لا يستطيعون العيش مع بعضهم البعض … مما يستدعي ضرورة تواجدهم بين المسيحيين … أو بين أناس من غير جنسهم .وإن لم يُطردوا من الولايات المتحدة بموجب الدستور … فإنهم وخلال مائة عام على الأقل من الآن … سيتوافدون إلى هذا البلد بأعداد كبيرة … وبتلك الأعداد سوف يحكمونا ويدمّرونا … من خلال تغيير أنظمة الحكم لدينا … والتي بذلنا نحن الأمريكيين من أجل توطيدها على مر السنين … الغالي والنفيس من دمائنا وأرواحنا وممتلكاتنا وحرياتنا … وإن لم يتم طردهم … وبعد مائتي سنة من الآن …فإن أحفادنا سيعملون في الحقول ليل نهار … من أجل إشباع بطونهم وجيوبهم … بينما يجلسون هم في قصورهم يفركون أيديهم فرحا واغتباطا … بما حصدوه من غلال وأرباح .وها أنا أحذركم أيها السادة … إن لم تطردوا اليهود من هذا البلد إلى الأبد … فإن أولادكم وأحفادكم سيلعنونكم في قبوركم … ومع أنهم يعيشون بيننا منذ أجيال … فإن مُثُلهم العليا ما زالت تختلف كليا ، عما يتحلى به الشعب الأمريكي من مُثُل … فالفهد الأرقط لا يمكنه تغيير لون جلده عبارة مقتبسة من التوراة … سوف يُعرّضون مؤسساتنا ومقوماتنا الاجتماعية للخطر … لذلك يجب طردهم بنص من الدستور ...)). وكان فرانكلين من الرؤساء الأوائل في أمريكا ، والذي استشعر الخطر اليهودي قبل تغلغله في أمريكا ، من خلال دراسته لتوراتهم ولتاريخهم في أوروبا ، وما أحدثوه من خراب فيها . كما إنَّ النصيحة التاريخية التي أطلقها الرئيس الأسبق للولايات المتحدة ، أيزنهاور ، حول وجوب الحذر الشديد من العلاقة الخطيرة (علاقة المصالح المالية الواسعة لهذه العائلات و المتمثلة في شركات عملاقة ، من جهة، واستخدام نفوذها المالي للتحكم بالسياسة القومية من جهة أخرى لصالح الاجندة الصهيونية) والتصدي لها والعمل على تفكيك أوصالها في كل آن ، كي لا تتحول وحشاً ضارياً يزعزع المرتكزات الديمقراطية للولايات المتحدة, وان بوادر هذا التحذير من قبل ايزنهاور لم تكن قادمة من فراغ، بل لا بد أن ايزنهاور آنذاك كان قد اطلع على خلفيات واهداف تلك العلاقة المخيفة.
الكاتب الأمريكي كيفين فيليبس قرر فك طلاسم هذا السر . فكانت الحصيلة دراسة مشوقة بعنوان السلالة الحاكمة الأمريكية, يتعقب فيليبس في هذه الدراسة الخط التصاعدي لأفراد هذه العائلة منذ بداياتها الأولى في القرن التاسع عشر ،بعد ان هاجرت من بريطانيا الى امريكا, من نخبة استثمارية في المصارف الى وسطاء في لعبة النفوذ السياسي ، استخدموا هيمنتهم المالية ومناوراتهم السياسية الملتبسة للوصول الى البيت الأبيض وإحداث هزة عنيفة في المرتكزات الديمقراطية العريقة ، على حد تعبيره. و يؤكد الكاتب ، في هذا الاطار ، وبالأمثلة الموثقة ، ذلك التحالف الخطير بين المصالح المالية الواسعة لآل بوش المتمثلة في شركات عملاقة ، من بينها انرون وهاليبورتن، من جهة، والتخطيط للسياسة القومية من جهة أخرى. ويثبت أنّ ليس ثمة عائلة سياسية أخرى من هذا الطراز ، انخرطت الى هذه الحدود القصوى في الإعلاء من شأن الصناعات العسكرية في الولايات المتحدة ، في مطلع الألفية الثالثة ، ودائماً على حساب السلام العالمي والإقليمي ، وذلك حماية لمصالحها الشخصية . ويجتهد المؤلف كثيراً في محاولة لم تكن يسيرة على الإطلاق ، لشرح العلاقات والاتصالات والشراكات التي نسجها آل بوش مع أصحاب السلطة والمال والاقتصاد في الولايات المتحدة . ويتوصل الى قناعة تبدو مذهلة لكثيرين داخل المجتمع الأمريكي وخارجه ، تفيد بأنّ عائلة بوش التي تعاقبت على مجلس الشيوخ ووكالة المخابرات المركزية ، ورئاسة الجمهورية وسوى ذلك ، قد استخدمت على نحو منهجي منظم ، امبراطوريتها المالية والاجتماعية وتوجهاتها الارستقراطية ، ليس بغية الوصول الى البيت الأبيض فحسب ، بل للاستحواذ عليه ، وذلك على حساب انتهاك أكثر الأسس الديمقراطية أهمية في تاريخ الولايات المتحدة ونشوئها كذلك ,وعائلة بوش ، وهي تحقق تطلعاتها وطموحاتها في عالم السياسة والمال ، نجحت في إعادة ابتكار نفسها في توقيت يقترب من العبقرية ، وخصوصاً أثناء التحول الذي طرأ عليها أخيراً باعتناقها المبادئ المسيحية الإنجيلية التي تتسع كثيراً لخزعبلات ما يسمى بالمسيحية الصهيونية التي تتخذ من التوراة مدخلاً الى فهم مغلوط للمسيحية ، يبرر قيام دويلة الكيان الصهيوني والمجازر التي ترتكبها بحق الفلسطينيين .
يقول التاريخ أن المجرم بوش الصغير ما هو سوى حفيد لأحد الامراء الصليبيين الذي شاركوا في غزو بيت المقدس وكان قد عّين نفسه ملكاً عليها وهو الذى ألّب الصليبيين ضد المسلمين، تماماً كما فعل بوش الأب عام 1990 استعدادا للحرب ضد العراق، والتأريخ يعيد نفسه , هذا ما ذكره واكتشفه الدكتور فيصل شوقي, فعائلة بوش منحدره بشكل مباشر من الجد الأكبر الذى ألّب الصليبيين على العرب مسلمين ومسيحيين وأسمه جودفروى دى بوليون Godfroi de Boullion أو كما يُعرف أيضاً Godfroi of Boullion. فقد قام بحملته الدموية المشهورة على العرب من سكنة القدي مسلمين و مسيحيين عام 1099 ميلادية
من هو جودفروى دى بوليون Godfroi de Boullion؟؟
يذكر المؤرخون أن جودفروى عندما هاجم بيت المقدس قامت معركة دامية ما بينه وبين القوات المسلمة، وكان الغلبة له لشراسة فرسانه - فرسان الصليب - ووحشيتهم، وعندما التجأ المسلمين إلى الحرم الإبراهيمى قامت قوات تلك الكافر ولمدة خمسة أيام بقتل كل شىء حى يجدوه فى تلك المنطقة حتى وصل عدد الذين تم ذبحهم من قبل هذا الملك وعسكره عشرة آلاف مسلم لدرجة أن حجارة أزقة وطرق القدس قد تحول لونها إلى اللون الأحمر من دماؤهم الطاهرة. وهؤلاء الفرسان الممقوتين فرسان الصليب The Knights Templarهم أساس البلاء فى العالم حتى أن تأثير بلائهم مستمر ليومنا هذا. وكانت عمليات الاغتصاب لأعراض اهل بيت المقدس تجرى على قدم وساق، وكانوا يقطعون اجسادهم وهم أحياء عن طريق تعليقهم من أرجلهم عرايا مع فتحها وضربهم بالسيوف فى منطقة ما بين الفخذين كى يشقوهم نصفين وكل هذا كان يجرى تحت شعار المسيح والمسيح منهم بعيد بعد الشمس عن الأرض وبعد الجنة عن الكافر,بل ان جوفري هذا جعل قصره فى نفس مكان المسجد الأقصى الشريف ونصّب نفسه كأول ملك على القدس وأعلن نفسه أيضاً دوقاً وحمل لقب دوق لوور لورين (Duke of Lower Lorraine) والمجرم جودفروى ليس فقط الجد الأكبر لعائلة بوش اللعينة ولكن أم بوش نفسها تنحدر مباشرة من ذلك الملك الصليبى الحاقد جودفري.
عائلة بوش لها تأريخ إرهابى فعلى وحقيقى, هذه العائلة لم يكن اسمها ((بوش)), ولكن اسمها كان عائلة بيرس (Pierce). كانت العائلة تسكن فى إنكلترا. ثم تّم تغيير أسمها إلى (Percy) وأخيراً تم تغييرها إلى بوش, هذا التغييرفي الاسم جاء لأسباب سياسية وأخلاقية ومادية، أى التهرب والتستر تحت أسماء مختلفة وعلى سبيل المثال, جآى فوكس (Guy Fawkes) وخونة مثله من عائلة بوش مثل Thomas Percy حاولوا بالفعل نسف البرلمان الإنجليزى بالبارود وذلك فى 5 تشرين الثاني من عام 1605م فى فترة حكم الملك جيمس الأول (James I). فقد جمعت عائلة بيرسى (بوش حاليا) أتباعها وأحضروا كميات كبيرة من براميل البارود ووضعوها تحت مبنى البرلمان الإنكليزى فى نفق وعرفت هذه المؤامرة باسم (Gunpowder Plot), وكان لأحد الأشخاص المتعاونين مع عائلة بوش الإرهابية زوج أخت عضواً فى البرلمان وذهب هذا الشخص لتحذير زوج أخته بأن لا يذهب إلى البرلمان وأخبره عن السبب, فسارع عضو البرلمان بإبلاغ السلطات فى ذاك الحين وتم إخفاق المؤامرة وعلى اثر هذه الحادثة هرب أجداد بوش إلى أمريكا, وهناك غيروا اسمهم الى (بوش), تماماً كما فعل ملايين المجرمين من أوروبا عندما هاجروا إلى أمريكا واستراليا. وللحقيقة هناك يقول بأن بوش وكلنتون وحتى بوب دول (Bush, Clinton, and Bob Dole) كلهم أقارب من ناحية الدم أى أولاد عم.
أهم الشخصيات في تاريخ العائلة البوشية
ـ اولا ....يعتبر بوش الاول او (الجد الاكبر), الملهِم الرئيسي للأسرة البوشية ،خصوصا المجرم بوش الصغير في تغذية وتنمية ثقافة الكراهية والتطرف ، لقد كان ذلك الجدّ واعظاً لوثرياً متزمتاً وراعياً نشطاً لإحدى كنائس ولاية أنديانا، وأيضاً أستاذاً في اللغة العبرية والآداب الشرقية في جامعة نيويورك .و قد ترك ذلك الجد كتابا رهيبا يبين حجم الكراهية التي يكنها للعالم الاسلامي ، وهو كتابه الفظيع ((محمد مؤسس الدين الإسلامي ومؤسس امبراطورية المسلمين الذي وضعه في عام 1830م )), ويعتبر كتابه هذا من الكتب الكلاسيكية ، ومن أكثر الكتب إساءة للإسلام والمسلمين ، ويعتبر هذا الكتاب الذي صدر قبل قرنين من الزمان من احد أهم مصادر الفكر الغربي الامريكي العنصري المتطرف الذي كان سائدا في دوائر البحث الأكاديمي والعلمي منذ ذلك الزمن ,وكان هذا البوش الجد قد أعدّ عدداً من الدراسات عن الكتاب المقدّس وأسفار العهد القديم، ووضع الشروحات التي يتوجب الالتزام بها وتطبيقها، ومنها كتابه ((وادي الرؤى)), الذي شكل وما زال يشكل مرجعاً فكرياً رئيسياً لجماعات الصهيونية الأميركية غير اليهودية.
ومنذ ذلك التاريخ بدأ بوش الجدّ وأمثاله حملة التحريض الدينية على ضرورة تجميع يهود الدم في فلسطين، وتمكينهم من السيطرة على كامل أرض التوراة القديمة، ودعمهم في تدمير ((امبراطورية السارازان)) أي بلاد العرب والمسلمين، أما المبّرر حسب زعمهم فهو أن الظهور الثاني للسيد للمسيح وبداية الألف عام السعيدة يشترطان تجميع اليهود القدامى وسيادتهم في فلسطين, وتجدر الإشارة إلى أن نعت بلاد العرب والمسلمين بإمبراطورية السارازان مأخوذ عن قادة الحروب الصليبية من الأوروبيين,
ان مؤلفات الجدّ الأكبر جورج بوش مصنفة ومحفوظة في مكتبة جامعة ميتشيغان، واستناداّ إليها تعدّ الدراسات الأميركية المعاصرة التي تتشكل بناء عليها اتجاهات السياسة الأميركية ضدّ العرب والمسلمين والإسلام , إنها مؤلفات تحظى اليوم باهتمام خاص من الجماعات اللوثرية الصهيونية ، فكيف لا تحظى بمنتهى الاهتمام من الحفيد الوريث المجرم بوش الصغير، الذي يرى نفسه معبّراً عن إرادة الربّ ؟
و في كتابه عن الرسول محمد (ص), استخدم بوش الجدّ أبشع الأوصاف ، مما يفسّر لنا تصرفات الأميركيين والصهاينة ، في فلسطين والعراق وقاعدة غوانتنامو ، ضدّ الإسلام والمسلمين ، فالحفيد الصغير ، الوريث المتحمس للثقافة التلمودية اللوثرية ، يرى نفسه مسؤولاً عن تشكيل العالم بما يتفق مع هذا الإرث ،كما يعتبر كتب بوش الجد التلمود الجديد للمكتب البيضاوي في الإدارة الامريكية ، كما تعتبر سائر مؤلفاته من أهم الكتب الاستراتيجية التي ترسم الخطوط العريضة لتوجهات الإدارة الامريكية .
ـ ثانيا ... بريسكوت بوش وهو جد بوش الحالى فهومتخرج من جامعة يال الأمريكية و عضو فى جماعة الجمجمة والعظام الشيطانية و كان مناصر كبير للحزب النازى ومؤيده بالمال والسياسة واشتهر بكونه نابش قبور الهنود الحمر وعلى الأخص الزعيم الهندى الكبير جرونيمو (Apache Chief, Geronimo)، وقد أخذ بريسكوت جمجمته وشرب بها الخمر احتفالا بطقوس المنظمة السرية. وهو أوّل من أنشأ ما يعرف الآن بمصلحة الضرائب فى أمريكا (IRS - Internal Revenue Service) وكانت تعرف باسم (Internal Revenue Tax and Audit Service ) وكلاهما مؤسسة خاصة وليست حكومية كما يظن معظم الناس 99.99% فى أمريكا! وكان له شركاء فى هذا العمل, هيلين وكلفتن بارتون (Helen and Clifton Barton) و هكتور إيكفيريا (Hector Echeverria). وكلهم كانوا أعضاء فى منظمات سرية شريرة.
هذا البريسكوت الجد كان أحد الشركاء الذين أنشأوا فى عام 1915 شركة تعرف باسم الشركة الأمريكية الدولية (The American International Corporation) مهام هذه الشركة كان تمويل الثورة الروسية الشيوعية, ويعتبر بريسكوت جد بوش الصعير لغز من الألغاز البوشية الكبيرة فقد كان مديرا لأحد البنوك الأمريكية والذي كان يقوم بغسل أموال النازيين من صفوة رجال هتلر وفي عام 1942 تم التحفظ عليه وعلي أمواله وعلي أموال البنك بمقتضى القانون وتم حل هذا البنك عام 1951... وكان من المفروض أن يلقى بريسكوت جزاءه المناسب لما اقترفه من الخيانة العظمى ، ألاَّ أن النورانيين (احدى المنظمات الصهيونية السرية), رأوا أنه من المناسب تعيينه عضوا في مجلس الشيوخ الامريكي الفدرالي ، و ذلك بين عامي 1952 و 1963 .ثم عين نائباً لولاية كونيكتيكت .ومؤخرا قام الصحفي المحقق جون بوكانان من صحيفة نيو هامبشاير جازيت بالكشف عن وثيقة رسمية تفضح اشتراك برسكوت بوش في تمويل وتسليح النازيين ، وكان ذلك اوسع من الاعتقاد السائد ، فلم يكن بوش فقط المدير الاداري لمؤسسة يونيون بانكنج وهي الفرع الامريكي لشبكة الصيرفة المملوكة لكبير صيارفة هتلر ، ولكن من بين الشركات الاخرى التي كان يرأسها بوش والتي استولت عليها الحكومة الامريكية في 1942 بموجب قانون التعامل التجاري مع العدو كانت شركة خطوط ملاحية تستورد جواسيس المان وشركة طاقة كانت تزود الطائرات الالمانية بالوقود وشركة صلب كانت تستغل الاسرى في معسكر اوشفتز باعمال السخرة. ولكن لكون بريسكوت بوش صديقا حميما لـ (الين دالاس) ، مدير وكالة المخابرات المركزية في ذلك الوقت ورئيس مجلس العلاقات الخارجية والمحامي الدولي. وكان بريسكوت ايضا زبونا في شركة دالاس القانونية وبهذه الصفة كان مستفيدا من قدرة دلاس الاعجازية في مسح قصة استثمارات بوش الخيانية من سجلات الاعلام والتي كانت ستكون عائقا امام مسيرة بوش السياسية ناهيك عن مسيرة ابنه وحفيده، لم تكن تعاملات برسكوت بوش مع النازيين تعني مجرد الخيانة العظمى ، بل تعني دستورا مكتوباً لحياة عائلة متنفِّذة قادمة إلى الحياة الامريكية و العالمية بقوة ،وغارقة في الخيانة والتربح من الحروب,ولا ننسى التذكير بأن بريسكوت بوش جد الرئيس الحالي هو أحد المؤسسين للجمعية المشهورة الجمجمة و العظام وهو الذي قام باحتساء الخمر بجمجمة زعيم قبيلة هنود الأباتشي الأمريكيين جيرونيمو الذي مات عام 1909
ـ ثالثا ... بوش الاب ولد عام 1924 بماساتشوستس عين عضوا في الحزب الجمهوري ثم عضوا في الكونغرس 1966ثم سفيرا لدي الأمم المتحدة من 1971 إلى 1972 رئيساً لوكالة المخابرات المركزية CIAعام 1977 ، و خلال تلك الحقبة أشرفت السي آي إي على عملية خليج الخنازير الفاشلة والمسماة (عملية زاباتا) ، و التي نظمها اعضاء جمعية (الجمجمة والعظام skull & bones ) وهي الجمعية الرهيبة والسرية التابعة لجامعة ييل التي كانت تشمل في عضويتها الجد بريسكوت وابنه جورج بوش الاب وجورج دبليو بوش الابن، ولاحظ ان اثنتين من السفن التي حملت المعارضين الكوبيين الى حيث يقومون بالمهام الموكولة اليهم كان اسمهما (باربرة ) وهو اسم زوجة جورج بوش الاب و( هوستون) وهي مدينة اقامة جورج بوش الاب في حينها والشركة التي كان بوش يملكها والتي كانت تعمل حينذاك في منطقة الكاريبي كان اسمها (زاباتا) ، و خلال ذلك قام جورج بوش الاب بصفته مديرا لوكالة المخابرات المركزية بحجب اسماء مئات الصحفيين الامريكيين الذين كانوا يقبضون من الوكالة ، عن انظار لجنة تشرتش وهي لجنة مخابرات مجلس النواب الامريكي التي كان يرأسها السناتور فرانك تشرتش والتي كانت تحقق في اعمال وكالة المخابرات المركزية في السبعينات ، عمل نائباً للرئيس من 1981 إلى 1988أثناء ذلك قام جورج بوش الاب ببيع صواريخ تاو لايران. تولَّى الرئاسة عام 1989 ليصبح الرئيس الـ41 .
قرر بوش عام 1989 نزول القوات الاميركية إلي بنما واعتقال رئيسها أنتونيو نورييغا بتهمة المتاجرة في المخدرات..بادرت إدارة جورج بوش الأب بعد غزو العراق للكويت 1990 إلي حشد تحالف ثلاثيني دولي ضخم قاد حربا همجية ضد العراق 1991عام, وانتهت بفرض عقوبات دولية صارمة وحصار اقتصادي وعسكري علي العراق مدعوم بقرارات جائرة بحق العراق من قبل مجلس الامن الدولي ,أصدر عام 1992أوامره للقوات الأميركية بالنزول في الصومال فقتل 18 جندي أميركي مما أثر علي شعبية بوش التي كانت قد تعرضت للهبوط بسبب المعاناة الاقتصادية التي تسببت فيها سياساته الاقتصادية.
يقال أن العقدة في وسط الحبل تزيده قوة ، و لذلك كان و جود جوج بوش الأب كأقوى شخصية بوشية و أمريكية أعاد صياغة كثير من الحسابات الاستراتيجية لصالح هذه العائلة .و إذا تأملت الملفات التالية : الرايخ الثالث – تحالف الصناعة والعسكرية الامريكية – الجمجمة والعظام – نفط تكساس – خليج الخنازير – الكوبيين في ميامي – المافيا – مكتب التحقيقات الفيدرالي – اغتيال جون كنيدي – النظام العالمي الجديد – ووترجيت – اللجنة القومية الجمهورية – الفاشيين في اوربا الشرقية – مجلس العلاقات الخارجية – اللجنة الثلاثية – الامم المتحدة – مقر وكالة المخابرات المركزية – مفاجأة اكتوبر – فضيحة ايران كونترا – مانويل نوريجا – مهربي المخدرات وفرق الموت – عراق جيت- اسلحة الدمار الشامل – دماء الابرياء – بنك الاعتماد والتجارة الدولي – الحرب على المخدرات– ديفد روكفلر – هنري كيسنجر – رئاسة ونيابة رئاسة الولابات المتحدة ,سوف تجد أن الرابط الوحيد خلال تلك الملفات الشائكة كان اسم جورج هربرت ووكر بوش
بوش الأب هو ايضا متخرج من جامعة يال الأمريكية وعضو فى جماعة الجمجمة والعظام الشيطانية و مناصر كبير للنظام العالمى الجديد (النازية تحت أسم جديد), وماسونى درجة 33 و فى الثمانينات، قام بوش الأب باغتصاب طفلة صغيرة تبلغ من العمر ثمانية سنوات وابنة السيدة الأمريكية كاثى (Cathy Cox) وكذلك تم اغتصاب الطفلة من قبل دك تشينى (Dick Cheney) وزير دفاعه فى ذاك الوقت وهو الآن نائب رئيس أبنه جورج دبليو بوش. فى الطقوس الشيطانية فكل شىء جائز لهؤلاء السفلة الأوغاد,ففي عام 1991 وقبل ذهاب بوش الاب لزيارة أستراليا، كتبت صحيفة الأخبار الداخلية Inside News هذا التساؤل ((...هل جورج بوش أكبر واحد فى العالم متخصص فى اغتصاب الأطفال...)),فيما قامت السيدة كاثى كوكس بنشر وقائع اغتصابها هى وأبنتها من قبل بوش وتشينى وريجن فى كتاب خاص بها تحت عنوان ((العم رون Uncle Ron )), كما إنها وأبنتها أجبرتا على ممارسة الجنس مع حيوانات بمشاهدة ريغان وبوش.
فى عام 1993 تناقلت وكالات الأنباء الأمريكية خبر اكتشاف جثث كثيرة لأشخاص مدفونة بين الأحراش ; وأذيع فى حينه بأنه ومن نتائج الفحوص الأولية للخبراء فأن هذا يدل على قتل طقوسى ويقصدون بذلك الطقوس السحرية الخاصة بالسحر الأسود,وكانت هذه الجثث قد وجدت بالمقربة من نادى الزعماء الأمريكان, جيرالد فورد وهنرى كاسنجر ودك تشينى وألان جرين سبان (رئيس الاحتياط النقدى الفيديرالى), وبوب دول والكسندر هيج وجاك كمب (دخل كنائب رئيس مع بوب دول، وكاسبر ونبرجر وجورج شلتز ونيكسون وريجن وبوش وكلنتن وكارتر وستيف بتشل رئيس أكبر شركة مقاولات أمريكية… الخ. وأسم هذا النادى هو (Bohemian Grove) ; وهو أكبر مركز شيطانى فى أمريكا. و صرّح البوليس في وقتها بأن طائفة سرية تعرف باسم طائفة كنعان Cult of Canaan هى المسؤولة عن هذه المذبحة البشرية ولكن توقفت التحريات فجأة ولم تذكر القصة مرة أخرى.

ـ رابعا ...اما المجرم الصغير جورج بوش الابن ,هو الرئيس الامريكي الثالث والاربعين ، وهو ثاني ابن رئيس يتقلد الرئاسة الأميركية بعد ان سبقه إلى ذلك الرئيس الأميركي السادس جون كوينسي آدمز ابن ثاني رؤساء أميركا جون آدمز.. ولد هذا المجرم بوش الابن عام 1946 ، وعاش قريبا من أسرته حتي سن الخامسة عشرة إذ أنتقل بعدها إلي الدراسة بعيدا عن أسرته وأتم دراسته الجامعية في عام 1968 ، و في هذا العم كان انضمام بوش الابن الى جمعية الجمجمة و العظام ، حيث فُتح امامه التابوت الخشبي للهيكل العظمي، وتمت ازاحة النقاب عن صورة السيدة كونابيال بليس الراعية الروحية للجمعية التي يعترف امامها الاعضاء بسرائرهم والتحق بعدها بالحرس الجوي الوطني لولاية تكساس بقاعدة إلينغتون لينال تدريبا علي الطيران . قضي بعد انتهاء التدريب سنتين قائدا لطائرة مقاتلة من طراز F102 اشتغل بقطاع الأعمال حيث أسس وترأس شركة بوش للتنقيب عن البترول والغاز لمدة 11 عاما . أنضم بوش الابن إلي قائمة حكام الولايات الأميركية الذين فازوا بمنصب الرئاسة مثل الديمقراطي جيمي كارتر الذي كان حاكما لولاية جورجيا والجمهوري رونالد ريغان حاكم كاليفورنيا السابق وبيل كلينتون الذي كان يحكم ولاية أركنساس . أما بوش الابن فقد حكم ولاية تكساس لفترتين أولاهما عام 1994.
لم يعمل المجرم بوش الصغير أي شيء في خلال فترتيه الرئاسيتين التعستين بالمكتب الأبيض، سوى غزو العراق وتدميره، ، وأيضا تفويض التعذيب الجسدي والتشجيع عليه، وحملته في التجسس الداخلي في الولايات المتحدة، ولا شيء من كل هذا يمكن أن يقارن مع مصادقته القبيحة والشنيعة كقائد عام للقوات المسلحة على سجن أكثر من 2500 من أطفال العراق, ان سلوك (بوش) إجرامي بموجب بنود اتفاقيات جنيف لسنة 1949 الموقعة من قبل الولايات المتحدة والمتبناة من قبلها والمدمجة مع القوانين المحلية الأميركية. وبموجب سيادة الدستور فإن الأطفال تحت سن الـ 15 سنة يصنفون كأشخاص محميين حتى إذا جرى أسرهم وهم يقاتلون ضد القوات الأميركية، لأنهم يعدون ضحايا، وليسوا أسرى حرب.
ففي سنة 2002، وقعت إدارته على نسخة محدَّثة من تلك المعاهدة و بموجبها تم رفع سن الأشخاص المحميين الى ما تحت 18 سنة,وخاصة في حربه في العراق، فإنّ هذه القوانين والمعاهدات لا تعني شيئاً بالنسبة للمجرم جورج دبليو بوش، ولا بالنسبة لنائبه ديك تشيني أو لبقية الجوقة الإجرامية في إدارة حكمه، ولكنها بالتأكيد تعني أشياء وأشياء بالنسبة لبقية الشعب الأميركي.ولكنّ أسر الأطفال وسجنهم ليس الحالة الأسوأ في حرب (بوش) وجرائمه، خاصة عندما يقارن ذلك بسوء معاملة الأطفال ,فتحت قيادة (بوش) عندما كان قائدا عاما للقوات المسلحة الأميركية، فإن الجيش الأميركي في العراق وفي أفغانستان، اعتبر أي طفل من الذكور بعمر 12 سنة أو أكبر مقاتلاً محتملاً وعدواً للولايات المتحدة. ولهذا فهم عاملوهم كإرهابيين، حيث يرميهم الجنود حتى القتل، كما أنهم يخضعون لعمليات تعذيب قاسية جداً في السجون ومعتقلات الحجز. بالاضافة الى الجرائم الكارثية الكبرى بحق العراق وبق شعب العراق وسرقة اموال العراق وثرواته النفطية وسرقة تراث وحضارة العراق واغتيال قيادة العراق الشرعية وتشريد وتهجير شعب العراق واغتصاب نساءه.
هذه نبذة مختصرة عن تاريخ المجرم بوش وتاريخ عائلته الاجرامية ومن هنا علينا ان لا نستغرب تصرفات بوش الاجرامية , فالمثل العربي يقول ((من شب على شىء شاب عليه)), وهذا المجرم الصغير تربى على الاجرام , انا هنا اتساءل هل ان ضخامات الملوك والرؤساء والحكام والامراء والشيوخ العرب الذين يمثلون النظام الرسمي العربي , هل يعرفون حقائق العائلة البوشية؟ هل يعقل انهم غافلون عنها وهم الذين يمتلكون اقوى واعتى اجهزة مخابرات؟ فأن كانوا يعرفون وهم ساكتون فهذه مصيبة وان كانوا غافلون فهي والله مصيبة اعظم.

عاش العراق واحدا موحدا ابد الدهر

عاشت المقاومة العراقية بكل فصائلها وبكل صنوفها وبكل مسمياتها

الرحمة والخلود لشهداء العراق وفي مقدمتهم شهيد الحج الاكبر صدام حسين رحمه الله

الحرية لاسرانا في سجون الاحتلال الامريكي الصهيوصفوي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حقائــــق و وقائـــع من التــــــاريخ الاجــــــرامي للعائلــــــة البوشـــــية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: