البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الذكرى العاشرة لرحيل الاب الدكتور يوسف حبي رحمه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jihan aljazrawi
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : هولندا
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 8398
تاريخ التسجيل : 25/12/2009
الابراج : الثور
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الذكرى العاشرة لرحيل الاب الدكتور يوسف حبي رحمه الله   الأحد 17 أكتوبر 2010, 12:23 am


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تمر علينا هذه الايام هي ذكرى العاشرة لرحيل الاب الدكتور يوسف حبي الذي كان الى كلية بابل هو العامود للكلية والاب الروحي والصديق متى تريد او تحتاجه يكون معك دائما
رحيت عنا ياابتي ولكن كلماتك وحكيك الرائع باقي في عقلي وقلبي ..لم ننساك وتبقى في قلوبنا جميعا

اطلب من الرب يسوع ان تكون معه في ملكوته السماوي ومع امنا العذراء مريم وانت فعلا قديس ولاتنسانا في صلاتك مع الرب يسوع

جيهان الجزراوي
هولندة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: الذكرى العاشرة لرحيل الاب الدكتور يوسف حبي رحمه الله   الأحد 17 أكتوبر 2010, 2:48 am


رجال عرفتهم
...................

الاب يوسف حبي الكاهن ... والعالم .

بقلم

بهنام سليمان متي

سان دييكو - كالفورنيا - امريكا



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





كثير من العلماء والمفكرين والمشاهير يعيشون بيننا ردحا طويلا من الزمن , يتفاعلون مع المجتمع تفاعلا ايجابيا مثمرا , ويقدمون لنا الكثير من العطاء الزاخر , وينيرون لنا دروب الحياة بمشعل افكارهم , ويكونون قبلة انظار الدارسين لعلمهم , لكن قلة قليلة منا فقط تتابع نتاجهم , وتشعر بالجهد الذي يبذلونه من اجل سعادتنا , فتمنحهم المكانة التي يستحقونها , فاذا ما خطفهم الموت على حين غرة , ورحلوا عنا الى غير عودة , انذاك نحس بعمق المصاب , وفداحة المأساة , وجلال الحدث .

وهكذا فأن الاب الدكتور يوسف حبي ما كان رجلا اعتياديا , حل بيننا ورحل دون ان يترك صدى عميقا فينا , او في البيئة التي عاش فيها , بل كان انسانا عظيما , وكاهنا فاضلا في كنيستنا الكلدانية , وعالما مقتدرا في حقل البحث والتاليف , ومحققا بارعا متمكنا من صنعته , ومؤرخا ينقب في بطون الكتب والمخطوطات يغور في اعماقها ليصيد لنا الصحيح الصالح المقرون بالادلة والبراهين , فقد كان والحق يقال عالما ملك ناصية العلم والمعرفة من كل جوانبها , وقد لا يعرف الكثيرون عن هذا الكاهن , الا من خلال الهالة الكنسية التي كانت تتوجه , او من نافذة ,, كلية بابل للفلسفة واللاهوت ,, التي ولدت على يديه وشبت في احضانه , اما خلفيته الاجتماعية وطفولته وصباه ونشأته , والروح الطيبة التي كان يتحلى بها , وتواضعه الجم وبساطته وشفافية نفسه , فقد تكون خافية على الكثير منا.

ولد الفقيد عام 1937 في محلة ,, شهر سوق ,, بمدينة الموصل غير بعيد عن كنيسة القديسة مسكنتة التي كانت قبلة طائفتنا الكلدانية , وعلى خطوات منها كان معهد شمعون الصفا الكهنوتي للكلدان , وغير بعيد عنه كان معهد اخر للكهنوت هو معهد مار يوحنان الحبيب للاباء الدومنيكان , وفي هذا الجو الديني , وفي احضان عائلة مسيحية ورعة ارضعته منذ صغره لبان التقوى ومخافة الله , نشأ وترعرع , وحين اكمل السادسة من عمره التحق بمدرسة شمعون الصفا الابتدائية لطائفة الكلدان , وتلقى علومه الاولى على ايدي مربين افاضل غرسوا في نفسه حب العلم , فكان منذ صغره شغوفا بالمعرفة تواقا الى كل جديد , متفوقا في دراسته , وكان معلموه يتمنون ان يكون طبيبا لامعا او مهندسا مشهورا او محاميا يشار اليه بالبنان , لكنه في اعماقه كان يحلم في ان يكون تلميذا اكليريكيا مثل اولئك التلاميذ الذين كان يراهم كل يوم وهم يسعون بين معهدهم وكنيستهم , ليصبح كاهنا يخدم الناس ويساعدهم في تثبيت ايمانهم ويأخذ بايديهم للعبور نحو الاخرة وهم مزودون بزواد التقوى والفضيلة , وقد حقق الله امنيته والتحق بعد دراسته الابتدائية بالمعهد الكهنوتي الكلداني , وبعد بضعة سنوات تقرر ارساله الى جامعة انتشار الايمان في روما لاكمال دراسته فيها , فشد الشاب الصغير الرحال الى الغرب وهو فتى يافع لم يشتد عوده بعد , ووصل عاصمة الكثلكة فرأى جوها يعبق باريج المسيحية الحقة , وكنائسها تفوح بعطر القديسين الشهداء الاوائل كمار بطرس وبولس الذين سفحوا دمائهم الزكية على ثراها من اجل انتشار الايمان وشاهد تلك الكنائس الفخمة مثل كنيسة ,, القديس بطرس ,, في قلب الفاتيكان تزخر بروعة الفن المعماري باجلى صوره , فابهر الشاب بتلك الابهة وذلك الجلال اللذين كانا يغلفان روما العريقة , فحيث تلفت نظرك تطالعك اثار الحضارة الرومانية المسيحية , بيد ان ,, فاروق ,, وهذا اسمه الحقيقي ,, الاكليريكي الصغير القادم من الشرق البعيد ... من بلاد ما بين النهرين وحضارة بابل العريقة ما كانت تلك المعالم مهما بلغت من روعة وجمال تصرفه عن غايته الاولى التي قدم من اجلها وهي الدرس والتحصيل والابحار في عالم الكتب والمخطوطات والاطلاع على كنوز الغرب , فانصرف الى غايته بكل همة , وتفرغ لها بجميع طاقاته واستطاع بعد سنوات ان يتوج جهده وتعبه بشهادة الدكتوراه بالقانون المدني من جامعة السوربون في فرنسا , وسيم كاهنا في كنيسة القديس بطرس خليفة السيد المسيح مع سيادة المثلث الرحمات ,, يوسف تومـاس ,, الذي زامله في دراسته وعادا معا الى العراق حين دعاهما رؤساؤهما للرجوع والمساهمة في خدمة ابرشيتيهما , وفي الوطن عمل الاب يوسف حبي في المطرانية الكلدانية بالموصل , واشتغل مع مثلث الرحمات المطران ,, عمانوئيل بني ,, ثم مثلث الرحمات المطران ,, كوركيس كرمو ,, وتولى خدمة كنيسة مار افرام في الموصل الجديدة بضعة سنوات منحها الكثير من وقته وجعلها تقف على قدميها وفي هذا الوقت عين عضوا في المجمع العلمي العراقي - الفرع السرياني الذي كان يتولى رئاسته سيادة المطران ,, اندراوس صنا ,, وتعتبر سنوات عمله في الموصل من اخصب سني نتاجه الفكري فقد كان هناك قريبا من مصادر الثقافة ومنبع الاثار الاشورية .

ارتبط بصداقات عميقة مع بعض مثقفي مدينة الموصل وادبائها من اساتذة الجامعة والمعتنين بشؤون الاثار الذين كانوا يكنون له كل الاحترام والاجلال ويعترفون بمكانته العلمية ويتبادلون واياه الرأي في كثير من الامور العلمية والادبية , وحين شغرت خورنة كنيسة دهوك بوفاة المرحوم الاب ,, اوغسطين صادق ,, عام 1986 تبرع الاب يوسف بالعمل في كنيستها فترك الموصل المدينة الكبيرة الممتلئة نشاطا وحركة وما فيها من الق وتوهج ثقافي ورحل الى دهوك المدينة الصغيرة ليسد الفراغ الكبير الذي كان قد تركه الاب اوغسطين ويواصل مسيرة الراحل في جمع الشباب وتقريبهم من الله وتمتين اواصر الاخوة بين المسيحيين والمسلمين النهج الذي خطه الكاهن الراحل , وبدأ الاب يوسف حبي بما عرف عنه من نفس كريمة , وروح بسيطة بريئة كالاطفال يجمع حوله الصغار والكبار ويعقد واياهم لقائات دينية وثقافية ويحثهم على المطالعة والعودة الى جذور المسيحية الاصيلة ويشاركهم في اعمال الكنيسة والاشراف على امورها المالية الى جانب كل هذا كان يحظى بمكانة محترمة وتقدير كبير من رؤساء الدوائر الحكومية في المحافظة الذين كانوا يدركون منزلته العلمية فيزدادون له تبجيلا ولا يردون له طلبا فكان خير عون للطائفة الكلدانية , وقد امضى في تلك المدينة اكثر من عامين ازدهرت كنيستها في عهده ايم ازدهار ومع انه كان تعبا بسبب اضطراره للسفر الى بغداد كل اسبوعين لحضور اجتماعات المجمع العلمي فقد كان فرحا ومبتهجا بعطائه الذي اثمر , وزرعه الذي نبت , وترك هناك ذكريات طيبة لا يمكن ان تنسى ابدا , ثم عاد الى الموصل ليرتاح بعض الوقت ويعاود الكتابة والتاليف لكن الزمن لم يطل به , فما ان تولى مثلث الرحمات غبطة البطريرك مار ,, روفائيل الاول بيداويذ ,, سدة البطريركية الكلدانية حتى استدعاه الى بغداد ليتولى مهام السكرتارية الثقافية لغبطته ويبدأ في وضع الحجر الاساس لكلية ,, بابل للفلسفة واللاهوت ,, بجانب الدير الكهنوتي الكلداني في حي الميكانيك بمدينة الدورة لتكون معينا ثقافيا وفلسفيا ودينيا ينهل منه تلامذة المعهد ومن شاء من العلمانيين وهذا ايضا كشأنه دائما , منح المشروع جهوده الجبارة وعمل المستحيل من اجل ارساء دعائمه حتى لم يمضي سوى وقت قصير والكلية شرعت ابوابها للدراسة فانتسب اليها عدد كبير من الشباب وجدوا فيها ضالتهم الى جانب تلامذة المعهد الكهنوتي , وحين شغرت خورنة مار كوركيس في الغدير بسبب سفر الاب صبري قجبو راعيها الى الديار الامريكية انيطت اليه اعمال خورنتها فواصل السير في تحديث وتفعيل العمل الكنسي واعطى للشباب فرصتهم لاظهار قابلياتهم وطاقاتهم الخلاقة , وتواصل في خدمة هذه الكنيسة مع مهام عمادة كلية بابل , هكذا كانت تسير الايام بالاب يوسف حبي ... اجتماعات في المجلس العلمي العراقي ... تدريس وادارة كلية بابل ,,, مشاركات فعالة في مجلة ,, بين النهرين ,, التي كان يتولى رئاسة تحريرها ... وفي مجلة ,, نجم المشرق ,, التي تصدرها البطريركية الكلدانية ... ومساهمة في الكتابة لمجلة ,, الفكر المسيحي ,, الى جانب ما يأخذه منه البحث والتأليف والتحقيق من وقت وجهد , اضافة الى مهام السكرتارية الثقافية للبطريركية فكان في سفر متواصل الى هذا البلد او ذاك لحضور اجتماعات مجالس البطاركة الكاثوليك الذي كان امينا لسر مجمعه , زد على ذلك زيارته السنوية الاعتيادية لمدينة روما لالقاء المحاضرات على طلبة كلية انتشار الايمان في جامعة بروبكندا ... لقد كان المرحوم الاب الدكتور يوسف حبي كتلة متوقدة من النشاط والحيوية , لا يستقر على حال , ولا يهدأ له بال ... يريد ان ينجز الكثير الكثير في الزمن القليل غير ان هذا الزمن الذي كان في صراع معه قهره في الاخير وسلبه من احبائه ومريديه في لحظة مرة قاسية ... وذهب شهيد العلم والواجب ... كان يريد ان يصل بيروت سريعا ليحضر اجتماعات مجمع البطاركة الكاثوليك , ومن ثم يطير الى روما ليؤدي واجبه نحو طلابه الذين كانوا ينتظرونه كل عام ليرتشفوا المعرفة من يديه .... لكن الموت كان له بالمرصاد فخطفه منا في حادث سيارة على طريق بغداد - عمان وهو في عنفوان عطائه وقمة تدفقه .

رحم الله الاب الدكتور يوسف حبي الكاهن والعالم الذي قلما يجود الزمان بالرجال العظام امثاله ... وسلاما على روحه الطاهرة الخالدة خلود الابد ... وعزاؤنا فيه انه يحيا بيننا بما تركه من اثار ثرة , واعمال خيرة , وسمعة طيبة ملأت الدنيا وشغلت الناس ... فالى جنات الخلد مثواك ايها الاب الكريم ... وليسبغ الرحمن نعمه السماوية عليك وويثيبك ثوابا مقبولا على ما اديته في هذه الدنيا .... والحمد لله على كل حال .


اعداد ونشر

حناني ميـــــــا

ميونيــخ ــ المـانيـــــا

* بمنـاسبة الذكرى العاشرة لرحيل المرحوم الكاهن والعالم الأب الدكتور يوسف حبي المبكر *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Atifa Romaya
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : هولندا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 248
تاريخ التسجيل : 19/02/2010
الابراج : السمك
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: الذكرى العاشرة لرحيل الاب الدكتور يوسف حبي رحمه الله   الإثنين 18 أكتوبر 2010, 1:39 am

رحم الله الاب الدكتور يوسف حبي الكاهن والعالم الذي قلما يجود الزمان بالرجال العظام امثاله ... وسلاما على روحه الطاهرة الخالدة خلود الابد ... وعزاؤنا فيه انه يحيا بيننا بما تركه من اثار ثرة , واعمال خيرة , وسمعة طيبة ملأت الدنيا وشغلت الناس ... فالى جنات الخلد مثواك ايها الاب الكريم ... وليسبغ الرحمن نعمه السماوية عليك وويثيبك ثوابا مقبولا على ما اديته في هذه الدنيا .... والحمد لله على كل حال .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr. Salman M. Salman
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2229
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: الذكرى العاشرة لرحيل الاب الدكتور يوسف حبي رحمه الله   الإثنين 18 أكتوبر 2010, 5:30 am

رحم الله الاب الدكتور يوسف حبي الكاهن والعالم الذي قلما يجود الزمان بالرجال العظام امثاله ... وسلاما على روحه الطاهرة الخالدة خلود الابد ... وعزاؤنا فيه انه يحيا بيننا بما تركه من اثار ثرة , واعمال خيرة , وسمعة طيبة ملأت الدنيا وشغلت الناس ... فالى جنات الخلد مثواك ايها الاب الكريم ... وليسبغ الرحمن نعمه السماوية عليك وويثيبك ثوابا مقبولا على ما اديته في هذه الدنيا .... والحمد لله على كل حال .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلمان الشابي
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : هولندا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 343
مزاجي : رومانسي
تاريخ التسجيل : 14/01/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: الذكرى العاشرة لرحيل الاب الدكتور يوسف حبي رحمه الله   السبت 23 أكتوبر 2010, 10:23 am

رحم الله الاب الدكتور يوسف حبي الكاهن والعالم الذي قلما يجود الزمان بالرجال العظام امثاله ... وسلاما على روحه الطاهرة الخالدة خلود الابد ... وعزاؤنا فيه انه يحيا بيننا بما تركه من اثار ثرة , واعمال خيرة , وسمعة طيبة ملأت الدنيا وشغلت الناس ... فالى جنات الخلد مثواك ايها الاب الكريم ... وليسبغ الرحمن نعمه السماوية عليك وويثيبك ثوابا مقبولا على ما اديته في هذه الدنيا .... والحمد لله على كل حال .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Yousif Dawood Qutta
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2049
تاريخ التسجيل : 19/02/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: الذكرى العاشرة لرحيل الاب الدكتور يوسف حبي رحمه الله   الجمعة 05 نوفمبر 2010, 2:22 am

رحم الله الاب الدكتور يوسف حبي الكاهن والعالم الذي قلما يجود الزمان بالرجال العظام امثاله ... وسلاما على روحه الطاهرة الخالدة خلود الابد ... وعزاؤنا فيه انه يحيا بيننا بما تركه من اثار ثرة , واعمال خيرة , وسمعة طيبة ملأت الدنيا وشغلت الناس ... فالى جنات الخلد مثواك ايها الاب الكريم ... وليسبغ الرحمن نعمه السماوية عليك وويثيبك ثوابا مقبولا على ما اديته في هذه الدنيا .... والحمد لله على كل حال .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الذكرى العاشرة لرحيل الاب الدكتور يوسف حبي رحمه الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المناسبات الاجتماعية Social events :: منتدى النعي والتعازي Forum obituary & condolences-
انتقل الى: