البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 من العار على قادتنا أن يكونوا تابعين لدول الجوار ، لا متبوعين !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج كوسو
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً










الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6397
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: من العار على قادتنا أن يكونوا تابعين لدول الجوار ، لا متبوعين !!!   الثلاثاء 19 أكتوبر 2010, 8:55 pm

بفلم منصور سناطي :
المشهد العراقي منذ الإنتخابات البرلمانية في السابع من آذار الفائت ولحد الآن يثير الشجن وخيبة الأمل لدى العراقيين ، الذين تحدوا فلول الإرهابيين وتوجهوا إلى صناديق الإنتخابات كعرس مهيب

نال التقدير والإحترام من قبل الأعداء قبل الأصدقاء .
وبعد مرور أكثر من سبعة أشهر على تلك الإنتخابات ، إلا أن القوائم الفائزة فشلت في تشكيل حكومة شراكة وطنية ، كونهم تابعين لدول الجوار ، والدليل : السباق المحموم للحج إلى طهران والسعودية وسوريا والأردن وتركيا ومصر من قبل قادتنا الأشاوس ، فقد زار أياد علاوي السعودية أكثر من مرة وزار مصروسوريا والأردن ، كما أرسل المالكي وفوداًإلى دول الجوار عدا السعودية ، وزار بنفسه طهران عدة مرات ، والآن زار سوريا والأردن وسيزور إيران وتركيا وربما مصر ، فإستطاع إرضاء الأمريكان والإيرانيين بدهاء بتقديم الوعود والإمتيازات والتنازلات ، عسى الفوز بولاية ثانية ، كما زار السيدعمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي كل من سوريا والسعودية والأردن ومصروإجتمع مع الأمين العام للجامعةالعربية عمرو موسى ، وطارق الهاشمي زارالسعودية وسوريا والاردن والسعودية وتكررت زياراته إلى تركيا ، وقبلها كان مقتدى الصدر قد زار سوريا وألأردن ومقيم حالياً في إيران .

ومن المعلوم ما للتأثير الكبير للأمريكان والإيرانيين على المستقبل السياسي للعراق ، ولا يمكن أن يأتي رئيساً للوزراء يعادي أحد الأطراف ، فكيف إذا كان علاوي معادياً للطرفين ؟ إن الفوز باكثرالأصوات لا يكفي للفوز بمنصب رئيس الوزراء ، فالتحالفات لم يحالفها الحظ للوصول إلى نتيجة ، ولا زالت الدوامة المهزلة مستمرة ، فماذا يحدث الآن في العراق يا ترى ؟؟؟

من المضحك المبكي أن نرى قادتنا ذيولاً أذلاء يستجدون مناصبهم ونفوذهم من دول الجوار ، والسؤال هو : هل إستشارت طهران الحكومةالعراقية عند تشكيل حكومتها ؟ وهل فعلت سوريا أو الأردن أو السعودية أومصر أو تركيا ذلك ؟ إنه من العار أن يكون قائداً للشعب تابعاً ، فكيف يكون التابع متبوعاً ؟

إن الفشل في تشكيل الحكومة ، والمحصلة فراغاً دستورياً وأمنياً ، والأعمال الإرهابية والأنفجارت المستمرة ، وسقوط الشهداء هنا وهناك لا زال سائداً وفي إزدياد ، إضطهاد وقتل الأقليات الصغيرة لا زال فاعلاً وقد ضاعف أعداد المهاجرين إلى الداخل والخارج هرباً من عناصرالإرهابيين ، ومؤخراً المئات من عناصر الصحوة إنضمت لتنظيم القاعدة مجدداً ، عندما وجدوا أنفسهم ضائعين بين قوات الامن العراقية وتهديدات القاعدة من جهة وإساليب الإغراء من جهة ثانية ، حيث تدفع لهم رواتب أكثرمما تدفعه الحكومة ، كما أن فصل وتسريح أعضاء الصحوة وتجريدهم من أسلحتهم ، وتهميشهم وتخلي الأمريكان عنهم ، مما دفعهم للتعاون مع القاعدة والإنضمام إليهم أو تسهيل عمليات الإرهاب لوجستياً خوفاً أو طمعاً بالإمتيازات .

الخلاصة :

لا بدّ من الجلوس حول المائدة المستديرة لكل الأطراف الفائزة وتشكيل حكومة وطنية ، وبسرعة ، ولا خلاص للعراقيين عموماً ولقادتنا خصوصاً إلا الإلتصاق بنبض الجماهير التي إنتخبتهم ، والولاء للعراق كوطن وللعراقيين كشعب هو المعيار الوطني الأصيل ، الذي يستحق الإحترام والتقدير والثناء والتبريك ، وإن ** والحزبية الضيقة لم ولن تكن يوماً طريق الخلاص من هذا المأزق المأساوي ، الذي يدفع العراقيون الشرفاء ثمنه غالياً كلّ يوم ، فهل نعي ما يحدق بنا من مخاطر أيها الأخوة ؟ ولذلك نطلقها صرخة مدوية :

نريد قادة يقودوا ، ولا ينقادوا لدول الجوار !!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من العار على قادتنا أن يكونوا تابعين لدول الجوار ، لا متبوعين !!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: