البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  د. حميد عبدالله :اغتيال الصحافة بكواتم ( القانون)!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9466
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: د. حميد عبدالله :اغتيال الصحافة بكواتم ( القانون)!   الإثنين 25 أكتوبر 2010, 1:04 am


د. حميد عبدالله :اغتيال الصحافة بكواتم ( القانون)!


24/10/2010



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] مع سرمد الطائي وجمال العميدي وزياد العجيلي اتخندق ،واضم صوتي ، واطلق صرخة بوجه جبابرة الديمقراطية الذين يبذلون كل ماأوتوا من حيلة وقوة لاسكات صوت الصحافة الحرة القوية الشجاعة التي لاتأبه بفحيح الافاعي ونقيق الضفادع النطاطة !

لافرق بين سوط ( القانون) الذي يريده بعض الفاسدين ان يكون اداة بايديهم يقمعون به من يشاءون، ويخرسون من يرغبون ، ويغتالون من يشتهون ، وبين سوط الاستبداد والقمع ، وجبروت الديكتاتورية!
طرق حسين كامل مرة باب القضاء شاكيا احد الزملاء الصحفيين فلم يستجب القضاء لشكواه ، وردها عليه ببسالة وثبات، فانتصرت الصحافة على هراوة القمع ، وان شكلا، وخاب حامل اختام الدكتاتور ، ووزير الوزراء، والحاكم بامره !
وحتى لو قدر للقضاء ان يحكم لصالح حسين كامل فان الحكم لايتعدى غرامة مالية بسيطة تتولى الصحيفة دفعها نيابة عن الصحفي المشكو منه!
في العراق الديمقراطي يرفع رئيس الحكومة شكوى امام القضاء يطالب فيها موقعا الكترونيا بدفع مليار دينار عراقي بسبب مقال الكتروني استشعرت الحكومة خطرا منه ، ثم تقوم الدنيا ولا تقعد احتجاجا وسخطا على محاولة ذبح الرأي المعارض ، فيضطر دولة الرئيس على التراجع او اعادة النظر بشكواه !
اليوم تنشغل وزارة الرياضة والشباب عن مهامها في الارتقاء بالمهارات الرياضية لشباب العراق ، و زرع روح المواطنة واللياقة والتهذيب والتفاني في نفوسهم ، تنشغل عنها برفع دعوى ضد الزميلة جريدة العالم مطالبة اياها بدفع مليار دينار عراقي بسبب تقرير رأت فيه الوزارة مجافيا للحقيقة ، او هكذا تصورته !
لماذا يختار المسؤولون الحكوميون القضاء لتكميم افواه الصحفيين بدلا من الحوار معهم ، لماذا لايتحاور الوزير الذي يستفزه مقال هنا وتقرير هناك مع القائمين على الجريدة من منظور ان الصحافة هي عين المسؤول وضمير الناس ، ولسان حال الجمهور ، والسلطة الرابعة التي تكمل السلطات الثلاث التي يصرخ اركان دولتنا الجديدة بانها مستقلة عن بعضها ، وان الصحافة حرة في ماتقول وتنشر وتشخص وتنتقد وتفضح !
ماذا لو كسب الوزير دعواه ؟ هل تدفع جريدة العالم مليار دينار؟ ام تفتح باب التبرعات لمححبيها ومتابعيها ليدفعوا ذلك المبلغ نيابة عنها؟ ام انها تغلق ابوابها، وتسرح محرريها، وتستسلم لقضاء الله وقدره وليس للقضاء الذي يسعى المسؤولون الى تحويله الى مسدسات كاتمة لاغتيال حرية الصحافة والاعلام لكنه سيبقى انزه واقوى من ان ينزلق الى فخاخ السلاطين الجدد ؟!!!
مالا أشك فيه لحظة ان كواتم الحكومات كلها لو اجتمعت فانها غير قادرة على خنق صوت الحرية !!
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
كتابات - د. حميد عبدالله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
د. حميد عبدالله :اغتيال الصحافة بكواتم ( القانون)!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: