البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 تعليق الأستاذ صلاح المختار على مقال الكاتب العربي عبد الباري عطوان في جريدة القدس العربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: تعليق الأستاذ صلاح المختار على مقال الكاتب العربي عبد الباري عطوان في جريدة القدس العربي   الخميس 28 أكتوبر 2010, 10:58 am


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

قرات هذا المقال المهم للاستاذ عبدالباري عطون رئيس تحرير جريدة القدس العربي الغراء، والذي يسلط فيه الضوء على جريمة حكومة الاحتلال الاخيرة باصدار احكام اعدام بحق كوكبة جديدة من احرار العراق، ولكنه يتجاهل حقيقة من المستحيل اخفائها وهي ان ايران تقف وراء حكم الاعدام، فالمالكي وحكومته ليسا سوى اتباع لايران يأتمرون بامر الولي الفقية علي حامنئي، وما سلمت امريكا القائد الاسير الرفيق طارق عزيز ورفاقه للمالكي الا لانها تعرف ان ايران قد اصدرت احكاما بالاعدام على كل قادة العراق قبل الغزو ونفذته بعده، وكان الاعدام الايراني المباشر للشهيد صدام حسين هو عبارة عن عملية مشتركة امريكية ايرانية.

فهل يجوز ان نركز على امريكا ونهمل ايران مع انها اداة التنفيذ للجريمة الحالية وللجرائم السابقة؟ اننا نشعر باعمق مشاعر الدهشة بل والصدمة ان نجد عربيا وطنيا كالاستاذ عبدالباري ينظر بعين واحدة لقضية غزو وتدمير العراق فيرى امريكا وهي تحتل وتدمر ولكنه يغمض العين الاخرى عن ايران التي اصبحت بعد الغزو مباشرة الشريك الاول والاهم لامريكا في تدمير العراق وابادة مئات الالاف من شعبه بدعم امريكي مطلق. بل ان كل عراقي يعرف ان شراسة ايران في قتل وتعذيب العراقيين تفوق شراسة امريكا بمراحل خطيرة لدرجة ان كل اسير عراقي قاتل الاحتلال ووقع في الاسر يتمنى ان يبقى اسيرا لدى الامريكيين وان لا يسلم للحكومة العميلة في بغداد.

نذكر الاستاذ عبدالباري بان الفصل بين ايران وعملاءها الذين يحكمون بغداد فصل قسري وغير موضوعي ويتناقض مع واقع حال العراق، هو لا يختلف على الاطلاق عن الفصل بين نتنياهو، وهو من يصدر الاوامر بالقتل لفرق الموت الصهيونية في فلسطين، وبين علي خامنئي الذي يوجه ويقود المالكي واضرابه من عملاء ايران، فهل لديك تفسير لهذا التناقض البارز في موقفك؟

صلاح المختار

محكمة الكراهية وإعدام عزيز

شبكة البصرة
عبد الباري عطوان – القدس العربي

لم يفاجئنا الحكم الظالم الذي اصدرته المحكمة الجنائية العليا في 'العراق الجديد' باعدام السيد طارق عزيز نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الاسبق، لان هذه محكمة مزورة وغير شرعية، وليس لها اي علاقة بالعدالة، وتجسد ابشع انواع الانتقام والثأرية.

ومن المفارقة ان الذين حاولوا اغتيال السيد عزيز في عملية تفجير ارهابية اثناء تواجده في جامعة المستنصرية في بداية الثمانينات، يريدون اعادة الكرة مرة اخرى لارواء ظمئهم، واشباع غريزة التعطش لدماء خصومهم، بعد ان اغتصبوا الحكم في العراق بالتواطؤ مع المحتل الامريكي.

السيد عزيز كان وجهاً حضارياً مشرقاً، ليس للعراق فقط، وانما للامة العربية بأسرها، لدماثة خلقه، وسعة اطلاعه، وثقافته الغزيرة، وادبه الرفيع، واتهامه بارتكاب 'جرائم ضد الانسانية' 'نكتة سمجة'، تكشف عن 'صغر' من اصدروا هذا الحكم، ومدى تدني المستوى الانساني والاخلاقي لمن يقفون خلفهم من حكام العراق الجدد.

فالرجل لم يتدخل مطلقاً في الشؤون الداخلية ناهيك عن كونه صاحب قرار، وقضى معظم حياته يتنقل في العواصم العالمية، مدافعاً شرساً عن قضايا امته، ومفنداً حجج المتآمرين عليها، وفاضحاً تواطؤهم مع الاسرائيليين، ومساندتهم لمجازرهم في حق ابناء جزء عزيز من هذا الوطن، وحماة مقدساته.

الحاكم الواثق من نفسه، لا يتصرف بمثل هذه النفسية الدموية، ولا يتحول الى اسير لاحقاده، ويستخدم سلطته لاعدام رجل مريض يقترب من الثمانين من عمره، تعرض لابشع انواع التعذيب الجسدي والنفسي لاكثر من سبع سنوات خلف القضبان دون تهمة محددة. الحاكم القوي يتعامل بفروسية حتى مع اكثر خصومه شراسة، ويترفع عن الاحقاد، والعقليات الثأرية.

اليس هؤلاء هم الذين اشتكوا طويلاً من الظلم، وغياب العدالة، واستفحال التعذيب، وقرروا ان يقدموا البديل الآخر والنموذج في التسامح واحترام حقوق الانسان، فهل من العدالة تلفيق تهم ظالمة لانسان حضاري كان وجهاً مشرقاً لبلاده، ونال احترام الاعداء قبل الاصدقاء؟



لم يكن من قبيل الصدفة ان يتزامن هذا الحكم المجحف مع ما كشفت عنه وثائق موقع 'ويكيليكس' من عمليات القتل والاغتيال والتعذيب التي مارستها، وما زالت تمارسها المجموعة الحاكمة للعراق الجديد، في حق الآلاف من العراقيين ومن منطلقات طائفية صرفة.

من يستحق المحاكمة ليس السيد عزيز وانما الذين تآمروا على العراق مع الغزاة الامريكيين وحولوه الى مقبرة جماعية، وقطّعوا اشلاءه، ومزقوا نسيجه الوطني، ونهبوا عشرات المليارات من ثروة ابنائه الجوعى المحرومين.

الذين يستحقون الاعدام هم الذين تسببوا في استشهاد مليون عراقي، وتيتيم خمسة ملايين طفل، وتثكيل أكثر من مليون ومئتي الف ارملة، واعدموا حوالى اربعمئة عالم مبدع شكلوا ثروة قومية للأمة بأسرها.

عراقهم الجديد الذي يحاكم انسانا مريضا طاعنا في السن بتهم ملفقة، هو عراق بلا هوية، ودولة فاشلة يرتع فيها اللصوص، وتسيطر عليها الميليشيات **، عراق يباع الى شركات النفط الاجنبية والامريكية خاصة، وبأبخس الاثمان.

كنا نتوقع ان تحدث الوثائق الاخيرة التي تدين حكام العراق وحماتهم الامريكيين بارتكاب ابشع جرائم القتل والتعذيب صحوة ضمير، ولكن هؤلاء بلا ضمير، وكيف يكونون كذلك وهم الذين شاركوا وشرّعوا تدمير وطنهم، وقتل مئات الآلاف من ابنائه، واستخدام الاسيد الحارق، والصعقات الكهربائية في تعذيب الابرياء من الذين اعترضوا على حكمهم، وثاروا في وجه عمليات الكذب والتضليل.

فهل يعقل ان لا يجد الانسان العراقي الماء وهو الذي يرى نهرين يجريان في ارضه.. وهل يعقل ان يتظاهر الآلاف في مختلف مدنه وقراه للمطالبة بالكهرباء، وهو البلد الذي يتباهى حكامه بانهم يجلسون فوق احتياطات نفطية تزيد عن 143 مليار برميل.. وهل يصدق احد ان الغالبية من اهل العراق دون خط الفقر، وان نسبة البطالة تزيد عن ثلاثين في المئة؟

اي ديمقراطية هذه، واي نخبة حاكمة تلك التي يتحدثون عنها، فكيف تكون نخبة وهي عاجزة عن الاتفاق على تشكيل حكومة طوال السبعة اشهر الماضية، او القبول باحكام صناديق الاقتراع ونتائجها التي طالما تغنوا بها ونزاهتها كأبرز انجازاتهم.

يريدون اعدام الحقيقة من خلال اعدام السيد عزيز، يريدون ان يستمر التضليل والكذب والخداع، فهذا الرجل كنز من المعلومات التي لو ظهرت ستميط اللثام عن وجوه بشعة كثيرة، وعن متآمرين باعوا وطنهم في سوق النخاسة العالمية، مقابل حفنة من المال، وتحقيقا لمصالح شخصية، وتنفيسا عن احقاد ثأرية.



لا نلوم حكام العراق الجدد، فنحن نعرفهم جيدا، وكذلك ابناء الشعب العراقي العظيم، فمن يتآمر مع اعداء بلده وغزاته لا يستحق حتى مجرد اللوم، ولكننا نلوم امريكا واكذوبة الديمقراطية التي استخدمتها كغطاء لتدمير بلد مستقل ذي سيادة، واحتلاله.

فهذه المسرحية الهزيلة، التي تضاف الى مسرحيات اخرى عديدة، رأينا فصولها على مسرحي العراق وافغانستان الدمويين، تدينها بقوة، وتكشف عن زيف كل ما تبشر به من عدالة ومساواة وديمقراطية وحقوق الانسان. فلو كانت هناك ذرة من الانسانية لدى الادارة الامريكية، الحالية منها قبل السابقة، لما بقي السيد عزيز في السجن يوما واحدا، بل لما ذهب اليه اساسا، ثم جرى تسليمه بعد ذلك لمن يريدون امتصاص آخر نقطة من دمائه.

فليذهب السيد عزيز الى حبل المشنقة رافع الرأس مبتسما ومفتخرا، لان النظام الذي يحاكمه قدم النموذج الدموي الاسوأ، واغرق العراق في حمام دم، ومزق وحدته الوطنية قبل الترابية، وجعله عراقاً بلا كرامة، ولا هوية، ومرتعا خصبا للتدخلات الخارجية، والحروب الاهلية ** البشعة.

عراق طارق عزيز كان عراقا كريما موحدا يرهبه الاصدقاء قبل الاعداء، ويشكل رقما صعبا في المعادلات الاقليمية، ويكفيه ان مقاومته الشجاعة نجحت في اذلال هذا الاحتلال الامريكي، وافشال مشروعه الذي تسبب في استنزاف مئات المليارات من ثرواته، وجعلته يخرج تحت جنح الظلام مهزوما مثخن الجراح.

شبكة البصرة

الاربعاء 19 ذو القعدة 1431 / 27 تشرين الاول 2010

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تعليق الأستاذ صلاح المختار على مقال الكاتب العربي عبد الباري عطوان في جريدة القدس العربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: