البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 في العراق: اغتيال الاسير طارق عزيز : صلاح المختار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9446
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: في العراق: اغتيال الاسير طارق عزيز : صلاح المختار   الأحد 31 أكتوبر 2010, 10:24 pm


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
في العراق: اغتيال الاسير طارق عزيز

شبكة البصرة
صلاح المختار
الدّهْرُ يومَانِ ذا أمْنٍ وذا خطَرِ والعيشُ عيشَانِ ذا صَفوٍ وذا كدَر ِ
أما ترَى البَحْرَ تعْلو فوقه جِيفٌ وتستقرُّ بأقصَى قاعه الدٌّرَر

وفي السَّماءِ نجومٌ لا عدادَ لهَا وليسَ يكسَفُ إلا الشّمسَ والقمَر ِ
من شعر الامام الشافعي




لو عكف علماء النفس على دراسة الشخصية الامريكية لتبين لهم انها تمثل الانحراف الاسوأ عن مكونات الطبيعة الانسانية في التاريخ البشري كله، فهي قامت على جثث 112 مليون هندي احمر قتلتهم للتخلص من الاخر الذي رحب بالمهاجرين الجدد وساعدهم بصورة تامة لان الاخر، الهندي الاحمر، لم يكن يعرف عن الحرب سوى تمثيلها الذي رايناه في الافلام ومن النادر ان يقتل الهندي الاحمر هنديا اخرا او انسانا اخرا، وكان مجموعهم عندما غزا البيض الانكلوسكسون امريكا هو 120 مليون انسان. ولمعرفة بشاعة جريمة البيض لابد من ذكر ان عدد سكان اوربا كلها في ذلك الوقت كان 52 مليون نسمة، وهذا يعني بالحسابات البسيطة ان الهنود الحمر لو لم يبادو لبلغ عددهم الان اكثر من 400 مليون انسان! لقد قتل البيض هذا العدد الضخم في اكبر عملية ابادة للبشر في التاريخ حيث لم نسمع او نقرا عن ابادة عدد مماثل او حتى قريب من هذا الرقم.

واستخدمت لتحقيق تلك الابادة مختلف الوسائل مثل القتل الجماعي المباشر دون وجود اي تهديد للبيض على الاطلاق، او بنشر الامراض مثل السفلس الذي لم يكن معروفا في تلك القارة، او بتجويعهم حتى الموت وحرمانهم من المصدر الاساسي لعيشهم وهو الجاموس (البوفالو) الذي قتل البيض منه 50 مليون جاموسة وكان ذلك هو العدد الموجود وقتها... الخ، كل ذلك لاجل ان ينفرد المهاجر الابيض بالثروة في تلك القارة ويتخلص ممن اعتبرهم (ادنى مرتبة من البشر)! وحينما صارت امريكا دولة بدأت بغزو غيرها وشنت اكثر من 40 حرب عدوانية على الاخرين رغم قصر عمرها الذي تجاوز قرنين، وكانت هي البادئة دائما بالعدوان وكان الهدف الوحيد هو نهب ثروات الاخرين! وكانت امريكا اول من دشن عهد الابادة النووية بضرب اليابان، وكانت امريكا العضو المؤسس للامم المتحدة اول واكثر من استخدم حق النقض الفيتو لمنع ادانتها او ادانة من تعدهم اصدقائها رغم ان تلك القرارات كانت تدين جرائم وخروقات للقانون الدولي!

وامريكا لم تتوقف عن الابادة واحتقار الانسان فقد اعتذر الرئيس بيل كلنتون اثناء رئاسته عن جريمة تجربة دواء للسفلس على السود مما ادى الى موت الكثيرين او التسبب في امراض خطيرة، وتكرر الامر مع السجناء البوليفيين الذي حولتهم امريكا الى مختبر تجارب كالسود، واعتذرت ادارة اوباما عن هذه الجريمة مؤخرا، وقامت المخابرات المركزية بتجربة عقاقير لم تجرب من قبل ولكنها خطرة فكانت النتيجة حصول حالات انتحار كثيرة بين ضباط المخابرات وتم الاعلان عن انها كانت عمليات متعمدة لاختبار عقارات قبل تسخيرها في تدمير الاعداء في الخارج، وحادثة هذا العقار لم تحصل مع سود او هسبانك كما في الماضي بل مع ضباط من اصل ابيض مما يعني ان امريكا لاتهتم في الواقع بالاجناس بل بالمصالح الانانية.

وامريكا تسير في هذا الطريق لانها بنيت اساسا على النزعة الانانية المتطرفة لبشر اغلبهم لم يكونوا عاديين بل كانوا اما مجرمين بريطانيين تم نفيهم لامريكا للتخلص منهم، او مضطهدين دينيا هربوا من الاضطهاد، او فقراء قتلهم الجوع فهاجروا بحثا عن لقمة حرموا منها. وهذه الخلفية الاجتماعية والسايكولوجية هي التي ورثها الامريكي العادي وبتأثيرها تميزت امريكا بانها ليست الدولة الاكثر جريمة في العالم فقط بل الاخطر من ذلك انها الدولة التي صدرت للعالم اكثر اشكال القتل وحشية ولا انسانية في التاريخ البشري، والدولة التي شنت حروبا اكثر من اي امبراطورية في التاريخ القديم او الحديث. ولهذا فالامريكي العادي في الاطار العام لا يعترض على جرائم حكومته الا حينما تتعرض حياته هو للخطر او تقل موارده ويفقد بعض امتيازاته، في تأكيد واضح لحقيقة ان الامريكي لا يفكر الا بنفسه ومصلحته وان الرادع الانساني لديه هو اضعف رادع لدى اي ثقافة بشرية اخرى.

وحينما اقول ذلك فلانني ابن وطن كان ضحية لهذه السايكولوجيا المريضة بداء ابادة الاخر حتى من اجل التسلية برؤية بشر يقتلون!، رايت وعشت كل جرائم امريكا في العراق وناشني منها الكثير، لذلك قلت مرارا ان البشرية اذا ابيدت عن بكرة ابيها في حرب نووية فان امريكا ستكون هي المسئولة عن ذلك.



اليوم نرى امريكا مصرة على مواصلة طريق الابادة والتدمير في العراق، دون اي احساس بانها ترتكب جرائم وتدوس على قيم قالت انها التزمت بها او صدرتها للعالم، ومنها حق حماية الاسير ومنع اساءة معاملته، واحترام القيم الانسانية وتجنب ازدواجية المعايير، فلقد اعلن مسئول امريكي ان صدور حكم الاعدام بحق الاسير طارق عزيز وتنفيذه امر عراقي خاص ولن نتدخل في مجراه! وهذا التصريح ليس اكثر من تأكيد على الطبيعة الاجرامية لحكام امريكا وصانعي القرار فيها، فالادراة الامريكية والاعلام الامريكية والكونغرس الامريكي يعرفون جميعا ان غزو العراق كان نتاج قرار امريكي- بريطاني ولم يكن مدعوما من الامم المتحدة وهي حقيقة اعترفت بها ادارة بوش رسميا بعد العجز عن اثبات الاكاذيب التي روجت للقيام بغزو العراق، ويترتب على ذلك ليس فقط حقوق قانونية ملزمة للعراق بل ايضا ان القادة العراقيين الشرعيين ومنهم الاسير طارق عزيز يتمتعون بحقوق الاسر المنصوص عليها في القانون الدولي ومنها عدم محاكمته واطلاق سراحه حالما نتتهي العمليات العسكرية، ولكن الطبيعية المتعالية على الجنس البشري للشخصية الامريكية تتعمد دوس القانون والقيم عندما يكون ذلك خادما لمصالحها او محققا لاهدافها الاستعمارية، وتأييد حكم الاغتيال على طارق عزيز ورفاقه ليس اكثر من تعبير عن الاحتقار الامريكي الرسمي للاخرين وللقانون والقيم



ولو تذكرنا مواقف امريكا تجاه العراق قبل الغزو لرأينا حجم تناقض مواقفها، فلقد كانت تشن حملات ضخمة ضد العراق بحجة انه اجرى محاكمات غير عادلة تأثرت بدوافع سياسية، وكانت تلك التهمة من بين اسباب شن هجمات وتأليب الرأي العام ضد العراق قبل الغزو، اما الان فان امريكا ورغم انها تعترف بلا قانونية المحاكمات التي جرت وتجري، ورغم ارتفاع اصوات امريكية معروفة منددة، مثل هيومن رايت وووتش التي قالت بالقلم العريض ان المحاكمات غير قانونية ولا تتوفر فيها الحدود الدنيا للعدالة، فانها دعمت كل قرارات المحكمة وتم تنفيذ احكام اعدام هي في الواقع اغتيالات رسمية لقادة العراق الشرعيين.

هل توجد اسباب اخرى لموافقة امريكا على احكام الاعدام وعلى تنفيذها؟ لنذكر بان امريكا هي التي سلمت الاسرى الى حكومة تعاديعم ولديها ثارات معهم، وكان ذلك السبب الرئيسي لتنفيذ احكام الاغتيال، بل انها كانت تعرف سلفا ان تسليم اي اسير للحكومة الععميلة في بغدا سيؤدي الى تنفيذا احكام اعدام جائرة وغير قانونية. واغتيال الرئيس الشهيد صدام حسين بالطريقة الحقيرة التي تم بها كان قرارا امريكيا بالاصل، كذلك اغتيال الشهداء طه ياسيين رمضان وبرزان ابراهيم وعواد البندر السعدون وعلي حسن المجيد كان قرارا امريكيا وليس قرارا ايرانيا فقط لان امريكا لو لم تكن تريد تصفية قادة العراق لما سلمتهم لايران وهي تعلم بمصيرهم. بل انها لم تفعل شيئا حينما تسربت المعلومات عن الطريقة الانتقامية و** في تنفيذ احكام الاغتيال، فاغتيال الرئيس الشهيد تم في يوم العيد وهو عمل استفز كل مسلم وعربي، وتعرض الشهيد برزان لعملية ذبح بسكين تعمد القتلة ان تكون غير حادة كالمنشار لالحاق اكبر اذى ممكن به عند قطع راسه، وثبت ان قصة انفصال راسه عند تنفيذ الاعدام كانت كاذبة وان برزان ابراهيم ذبح وقطع راسه، ومع ذلك سكتت امريكا!

من هنا فان امريكا لاتمارس معايير مزدوجة فقط بل هي تتعمد اغتيال وقتل الاسرى بتسليمهم لاعدائهم الجاهزين لقتلهم باكثر الطرق وحشية ولا انسانية، وهي تفعل ذلك لعدة اسباب منها الانتقام من القيادة العراقية التي اممت النفط وحرمت الشركات الامريكية وغيرها من عملية نهبه، كما ان الدافع الصهيوني واضح فالعراق بقيادة البعث كان حتى الغزو الطرف العربي الوحيد الذي بقي يرفض الاعتراف بالكيان الصهيوني والوحيد الذي كسر نظرية الامن الصهيوني بقصف الكيان الصهيوني بصواريخ ستراتيجية وليس بصواريخ كاتيوشا، باطلاق 43 صاروخا على العاصمة تل ابيب وغيرها من مدن العمق التي لم تصلها الصواريخ السراتيجية من قبل.



اما لم تريد امريكا الانتقام من طارق عزيز شخصيا فذلك يفسره قول شهير لجورج بوش الاب في عام 1991 حيث قال بعد اللقاء الشهير مع وزير خارجية امريكا جيمس بيكر (تمنيت لو كان لدي وزير مثل طارق عزيز). والحادثة معروفة اذ ان طارق عزيز حينما سلمه بيكر رسالة بوش الاب للرئيس صدام حسين قبل بدء حرب عام 1991 وكان فيها تهدي للعراق رمى طارق عزيز بعزة نفس عراقية معروفة الرسالة على الطاولة وقال لبيكر نحن لا نقبل التهديد ولا نستلم رسائل التهديد، وترك قاعة الاجتماع غاضبا. هذه الحادثة لم تنساها امريكا وضمرت لطارق عزيز حقدا وقرار انتقام، وزاد هذا الحقد وهي ترى عزيز متمسكا بشرف الوطنية والمبادئ اثناء محاكمته الصورية عندما كرر تاكيده انه مخلص للعراق وللحزب وللرئيس الشهيد ورفض الانحناء او التراجع والغدر برئيسه ووطنه.

طارق عزيز شهيد وشاهد حي نذر نفسه للوطن والمبادي، وهذه هي النتيجة التي دخلت تاريخ العراق والامة، وامريكا نتاج الجريمة المنظمة تمارس الجريمة بصورة منظمة في العراق، وهذه النتيجة دخلت التاريخ أيضا، واغتيال قادة العراق هو عمل انتجه حقد ونزعة انتقام من سياسات عراقية وطنية قوية سابقة تبناها قادة العراق فرفعت راس شعبهم وحزبهم واعادت ترسيخ قيم الوطنية وكرامة الانسان اثناء تعريضهم للموت والتعذيب في محاكمات صورية.

بفعلها هذا تضع امريكا نفسها امام محكمة التاريخ لان القوة ليست ابدية والزمن دوار ومن تهرب من العقاب في السابق لن يستمر في الافلات من العقاب اللاحق.

31/10/2010

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

شبكة البصرة

الاحد 23 ذو القعدة 1431 / 31 تشرين الاول 2010

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في العراق: اغتيال الاسير طارق عزيز : صلاح المختار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: