البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الجمهوريون يتعهدون بنبذ أجندة أوباما الأصلاحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9508
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الجمهوريون يتعهدون بنبذ أجندة أوباما الأصلاحية   الجمعة 05 نوفمبر 2010, 12:02 am

الرئيس الأمريكي باراك أوباما
</TD>
الجمهوريون يتعهدون بنبذ أجندة أوباما الإصلاحية




واشنطن ـ العرب أونلاين: تعهد الجمهوريون المنتشون بفوزهم بممارسة سلطتهم الجديدة في الكونجرس لإلغاء بعض من إنجازات الرئيس الديمقراطي باراك أوباما الرئيسية لكن أوباما الذي بدا واجما قال إن الناخبين يريدون أن يبذل كلا الحزبين مجهودا أكبر للتوصل إلى أرضية مشتركة.

وقال الجمهوري جون بينر المرجح أن يصبح الرئيس القادم لمجلس النواب بعد فوز الجمهوريين بالاغلبية للصحفيين "من الواضح للغاية أن الشعب الأمريكي يريد حكومة أصغر ذات تكلفة أقل وأكثر قابلية للمحاسبة... تعهدنا هو الإصغاء إلى الشعب الأمريكي."

وعاقب الناخبون الذين ينتابهم القلق إزاء الاقتصاد غير الراضين عن قيادة أوباما الديمقراطيين بهزيمة ثقيلة في الانتخابات التي أجريت يوم الثلاثاء والتي منحت السيطرة على مجلس النواب للجمهوريين وأضعفت أغلبية الديمقراطيين في مجلس الشيوخ.

ووصف أوباما النتيجة بأنها "هزيمة منكرة" وصرح في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض بأن الحلول التي طلبها الأمريكيون المحبطون سيصعب تحقيقها.

ومضى يقول "لا أقول أن هذا سيكون سهلا... الرسالة الواضحة التي أسمعها من الناخبين هي أننا نريد من الجميع أن يتصرفوا بشكل مسؤول في واشنطن.. نريد منكم بذل مجهود أكبر للتوصل إلى توافق في الآراء."

وانتزع الجمهوريون في انتخابات الثلاثاء 60 مقعدا كان الديمقراطيون يشغلونها في مجلس النواب ليطيحوا برئيسة المجلس الديمقراطية نانسي بيلوسي من السلطة وأصبحوا يتولون رئاسة لجان المجلس. وكان هذا أكبر تحول في السلطة منذ أن اقتنص الديمقراطيون 75 مقعدا في مجلس النواب عام 1948 .

وقال بينر وزعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل إن الناخبين يريدون منهم العدول عن المبادرات التي مررها مجلس النواب أثناء سيطرة الديمقراطيين على المجلس خلال العامين المنصرمين مثل الرعاية الصحية وإصلاحات مالية تنظيمية.

لكن من المرجح بدرجة أكبر ان تسبب الادارة المنقسمة حالة من الجمود التشريعي عندما يبدأ الكونجرس الجديد دورته القادمة في يناير كانون الثاني. ويمكن للديمقراطيين في مجلس الشيوخ أن يمنعوا تمرير مبادرات مجلس النواب وما زال أوباما قادرا على الاعتراض على مشاريع القوانين رغم تراجع قوة الديمقراطيين.

ولم يظهر الجمهوريون البارزون ميلا يذكر نحو الحلول الوسط.

وقال مكونيل "نحن مصرون على منع الأجندة التي رفضها الأمريكيون وتحويل اتجاه السفينة... سنتعاون مع الإدارة عندما تتفق مع الشعب وسنواجهها عندما لا تفعل."

وأظهرت استطلاعات آراء الناخبين بعد الإدلاء بأصواتهم أنهم قلقون بشدة على الاقتصاد إذ قال ثمانية من كل عشرة إنه مبعث قلقهم الرئيسي. ويعتقد نحو ثلاثة أرباع الناخبين أن أداء الحكومة لم يكن جيدا وقال أربعة من كل عشرة أنهم يؤيدون حركة حزب الشاي المحافظة.

وتمكن الجمهوريون من الإطاحة بأكثر من 30 نائبا ديمقراطيا من مجلس النواب منهم آيك سكيلتون رئيس لجنة القوات المسلحة وجون سبرات رئيس لجنة الميزانية وجيمس أوبرستار رئيس لجنة النقل.

وقال أوباما إن "الحزن" خالجه لفقد هذا العدد من الديمقراطيين الذين ساندوا إصلاح الرعاية الصحية وخطة التحفيز الاقتصادي ومبادرات أخرى.

وأردف أوباما قائلا "إنه أمر صعب وأنا أتحمل مسؤولية ذلك بكثير من الأوجه... هناك أيضا الكثير من التساؤلات تراودني مثل: هل كان من الممكن أن اتبع طريقا مختلفا أو أن أبذل مجهودا أكبر ليبقى هؤلاء الناس هنا؟"

وقال أوباما إنه ربما يكون هناك مجال للاتفاق مع الجمهوريين في مجالات مثل الغاز الطبيعي وقضايا الطاقة وخفض "المخصصات" أي خفض انفاق المشاريع المحلية التي يمولها الكونجرس.

وقال مستثمرون إنهم يتوقعون أن يكون الجمهوريون أكثر تعاطفا مع مخاوف رجال الأعمال. وأغلق مؤشر ستاندرد اند بورز عند أعلى مستوى منذ ستة اشهر محققا ارتفاعا بلغ 0.37 في المئة أمس الأربعاء بعد أن أعلن مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي" خططا لمساعدة الاقتصاد.

وصرح بينر بأن الإصلاح الجذري للرعاية الصحية والذي أقره الديمقراطيون في مارس اذار سيدمر النظام الطبي ويفلس البلاد. وأردف قائلا "هذا يعني أن علينا أن نبذل قصارى جهدنا لمحاولة إلغاء مشروع القانون هذا وأن نستبدله بإصلاحات منطقية لخفض تكلفة الرعاية الصحية."

وقال أوباما إنه لا يعتقد أن الانتخابات كانت رفضا لخطة اصلاح الرعاية الصحية وإنه سيكون مستعدا للتعاون مع الجمهوريين بشأن بعض التعديلات.

وقالت بيلوسي وهي أكبر عضو ديمقراطي في مجلس النواب والتي أعيد انتخابها في دائرتها بكاليفورنيا لفترة عامين لكنها فقدت رئاسة المجلس يوم الثلاثاء إنها لم تحدد بعد خطوتها التالية.

ويمكن لبيلوسي أن تبقى في مجلس النواب بل أن تسعى للبقاء في قيادة الحزب الديمقراطي وربما تكون زعيمة للأقلية كما أن بإمكانها التقاعد.

وينظر لثاني أكبر عضو من الديمقراطيين في مجلس النواب ستيني هويار من ماريلاند على أنه خليفة محتمل.

وفي مجلس الشيوخ انتزع الجمهوريون ستة من مقاعد الديمقراطيين وذلك في انديانا وويسكونسن ونورث داكوتا وبنسلفانيا وأركنسو وكذلك مقعد أوباما السابق في إيلينوي. ولم يحسم بعد سباق مجلس الشيوخ في ولاية واشنطن.

وامتد اكتساح الجمهوريين للديمقراطيين إلى حكام الولايات حيث انتزعوا على الأقل 10 مقاعد لحكام الولايات من الديمقراطيين بما في ذلك ولاية أوهايو الحيوية. كما اقتنصوا على الأقل 17 مجلسا تشريعيا للولايات من الديمقراطيين.

رويترز

Alarab Online. © All rights reserved.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجمهوريون يتعهدون بنبذ أجندة أوباما الأصلاحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: