البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 تكوين (37 / 01 – 36) قصة يوسف (1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: تكوين (37 / 01 – 36) قصة يوسف (1)   الأحد 14 نوفمبر 2010, 8:09 pm




بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين



قصة يوسف (1)




حلم يوسف وحسد إخوته


وَسَكَنَ يَعْقُوبُ فِي أَرْضِ كَنْعَانَ، حَيْثُ تَغَرَّبَ أَبُوهُ، وَهَذَا سِجِلٌّ بِسِيرَةِ يَعْقُوبَ. إِذْ كَانَ يُوسُفُ غُلاَماً فِي السَّابِعَةَ عَشْرَةَ مِنْ عُمْرِهِ، رَاحَ يَرْعَى الْغَنَمَ مَعَ إِخْوَتِهِ أَبْنَاءِ بِلْهَةَ وَزِلْفَةَ زَوْجَتَيْ أَبِيهِ، فَأَبْلَغَ يُوسُفُ أَبَاهُ بِنَمِيمَتِهِمِ الرَّدِيئَةِ. وَكَانَ إِسْرَائِيلُ يُحِبُّ يُوسُفَ أَكْثَرَ مِنْ بَقِيَّةِ إِخْوَتِهِ، لأَنَّهُ كَانَ ابْنَ شَيْخُوخَتِهِ، فَصَنَعَ لَهُ قَمِيصاً مُلَوَّناً. وَلَمَّا رَأَى إِخْوَتُهُ أَنَّ أَبَاهُمْ يُحِبُّهُ أَكْثَرَ مِنْهُمْ كَرِهُوهُ وَأَسَاءُوا إِلَيْهِ بِكَلاَمِهِمْ. وَحَلُمَ يُوسُفُ حُلْماً قَصَّهُ عَلَى إِخْوَتِهِ، فَازْدَادُوا لَهُ بُغْضاً. قَالَ لَهُمْ: "اسْمَعُوا هَذَا الْحُلْمَ الَّذِي حَلُمْتُهُ. رَأَيْتُ وَكَأَنَّنَا نَحْزِمُ حُزَماً فِي الْحَقْلِ، فَإِذَا بِحُزْمَتِي وَقَفَتْ ثُمَّ انْتَصَبَتْ، فَأَحَاطَتْ بِهَا حُزَمُكُمْ وَانْحَنَتْ لَهَا". فَقَالَ لَهُ إِخْوَتُهُ: "أَلَعَلَّكَ تَمْلِكُ عَلَيْنَا أَوْ تَحْكُمُنَا؟" وَزَادَ بُغْضُهُمْ لَهُ بِسَبَبِ أَحْلاَمِهِ وَكَلاَمِهِ. ثُمَّ حَلُمَ حُلْماً آخَرَ سَرَدَهُ عَلَى إِخْوَتِهِ، قَالَ: "حَلُمْتُ حُلْماً آخَرَ، وَإِذَا الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَأَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً سَاجِدَةٌ لِي". وَقَصَّهُ عَلَى أَبِيهِ وَإِخْوَتِهِ، فَأَنَّبَهُ أَبُوهُ وَقَالَ: "أَيُّ حُلْمٍ هَذَا الَّذِي حَلُمْتَهُ؟ أَتَظُنُّ حَقّاً أَنَّنِي وَأُمَّكَ وَإِخْوَتَكَ سَنَأْتِي وَنَنْحَنِي لَكَ إِلَى الأَرْضِ؟" فَحَسَدَهُ إِخْوَتُهُ. أَمَّا أَبُوهُ فَأَسَرَّ هَذَا الْكَلاَمَ فِي قَلْبِهِ.
التآمر على حياة يوسف
وَانْطَلَقَ إِخْوَتُهُ لِيَرْعَوْا غَنَمَ أَبِيهِمْ عِنْدَ شَكِيمَ، فَقَالَ إِسْرَائِيلُ لِيُوسُفَ: "أَلاَ يَرْعَى إِخْوَتُكَ الْغَنَمَ عِنْدَ شَكِيمَ؟ تَعَالَ لأُرْسِلَكَ إِلَيْهِمْ. اذْهَبْ وَاطْمَئِنَّ عَلَى إِخْوَتِكَ وَعَلَى الْمَوَاشِي، ثُمَّ عُدْ وَأَخْبِرْنِي عَنْ أَحْوَالِهِمْ"، فَمَضَى مِنْ وَادِي حَبْرُونَ حَتَّى أَقْبَلَ إِلَى شَكِيمَ. وَالْتَقَاهُ رَجُلٌ فَوَجَدَهُ تَائِهاً فِي الْحُقُولِ، فَسَأَلَهُ: "عَمَّنْ تَبْحَثُ؟" فَأَجَابَهُ: "أَبْحَثُ عَنْ إِخْوَتِي. أَرْجُوكَ أَنْ تُخْبِرَنِي أَيْنَ يَرْعَوْنَ مَوَاشِيَهُمْ؟" فَقَالَ الرَّجُلُ: "لَقَدِ انْتَقَلُوا مِنْ هُنَا، وَسَمِعْتُهُمْ يَقُولُونَ: لِنَذْهَبْ إِلَى دُوثَانَ". فَانْطَلَقَ يُوسُفُ فِي إِثْرِ إِخْوَتِهِ حَتَّى قَدِمَ عَلَيْهِمْ فِي دُوثَانَ. وَمَا إِنْ رَأَوْهُ مِنْ بَعِيدٍ، وَقَبْلَ أَنْ يَقْتَرِبَ مِنْهُمْ حَتَّى تَآمَرُوا عَلَيْهِ لِيَقْتُلُوهُ. 19 وَقَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: "هَا هُوَ صَاحِبُ الأَحْلاَمِ مُقْبِلٌ. هَيَّا نَقْتُلْهُ وَنُلْقِ بِهِ فِي إِحْدَى الآبَارِ، وَنَدَّعِ أَنَّ وَحْشاً ضَارِياً افْتَرَسَهُ، لِنَرَى مَاذَا تُجْدِيهِ أَحْلاَمُهُ". وَإِذْ سَمِعَ رَأُوبَيْنُ حَدِيثَهُمْ، أَرَادَ أَنْ يُنْقِذَهُ فَقَالَ: "لاَ نَقْتُلُهُ، وَلاَ تَسْفِكُوا دَماً، بَلِ اطْرَحُوهُ فِي هَذِهِ الْبِئْرِ فِي الْبَرِّيَّةِ، وَلاَ تَمُدُّوا إِلَيْهِ يَداً بِأَذًى". وَقَدْ أَشَارَ رَأُوبَيْنُ بِهَذَا لأَنَّهُ أَرَادَ أَنْ يُخَلِّصَهُ مِنْهُمْ وَيَرُدَّهُ إِلَى أَبِيهِ. وَعِنْدَمَا قَدِمَ عَلَى إِخْوَتِهِ، نَزَعُوا عَنْهُ قَمِيصَهُ الْمُلَوَّنَ الَّذِي كَانَ يَرْتَدِيهِ، وَأَخَذُوهُ وَأَلْقَوْا بِهِ فِي الْبِئْرِ. وَكَانَتِ الْبِئْرُ فَارِغَةً مِنَ الْمَاءِ.
يوسف يباع لتجار المديانيين
وَحِينَ جَلَسُوا لِيَأْكُلُوا شَاهَدُوا عَنْ بُعْدٍ قَافِلَةً مِنَ الإِسْمَاعِيلِيِّينَ قَادِمِينَ مِنْ جِلْعَادَ فِي طَرِيقِهِمْ إِلَى مِصْرَ، وَجِمَالُهُمْ مُثَقَّلَةٌ بِالتَّوَابِلِ وَالْبَلَسَانِ وَاللاَّذَنِ. فَقَالَ يَهُوذَا لإِخْوَتِهِ: "مَا جَدْوَى قَتْلِ أَخِينَا وَإِخْفَاءِ دَمِهِ؟ تَعَالَوْا نَبِيعُهُ إِلَى الإِسْمَاعِيلِيِّينَ وَنُبْرِىءُ أَيْدِينَا مِنْ دَمِهِ لأَنَّهُ أَخُونَا وَمِنْ لَحْمِنَا". فَوَافَقَ إِخْوَتُهُ عَلَى رَأْيِهِ. وَعِنْدَمَا دَنَا مِنْهُمُ التُّجَّارُ الْمِدْيَانِيُّونَ، سَحَبُوا يُوسُفَ مِنَ الْبِئْرِ وَبَاعُوهُ لَهُمْ بِعِشْرِينَ قِطْعَةً مِنَ الْفِضَّةِ، فَحَمَلُوهُ إِلَى مِصْرَ. ثُمَّ ذَهَبَ رَأُوبَيْنُ إِلَى الْبِئْرِ لِيُنْقِذَ يُوسُفَ فَلَمْ يَجِدْهُ، فَمَزَّقَ ثِيَابَهُ، وَرَجَعَ إِلَى إِخْوَتِهِ يَقُولُ: "الْوَلَدُ لَيْسَ مَوْجُوداً، وَأَنَا الآنَ إِلَى أَيْنَ أَتَوَجَّهُ؟" فَأَخَذُوا قَمِيصَ يُوسُفَ الْمُلَوَّنَ، وَذَبَحُوا تَيْساً مِنَ الْمِعْزَى وَغَمَسُوا الْقَمِيصَ فِي الدَّمِ، وَأَرْسَلُوهُ إِلَى أَبِيهِمْ قَائِلِينَ: لَقَدْ وَجَدْنَا هَذَا الْقَمِيصَ، فَتَحَقَّقْ مِنْهُ، أَهُوَ قَمِيصُ ابْنِكَ أَمْ لاَ؟" فَتَعَرَّفَ يَعْقُوبُ عَلَيْهِ وَقَالَ: "هَذَا قَمِيصُ ابْنِي. وَحْشٌ ضَارٍ افْتَرَسَهُ وَمَزَّقَهُ أَشْلاَءَ". فَشَقَّ يَعْقُوبُ ثِيَابَهُ، وَارْتَدَى الْمُسُوحَ عَلَى حَقْوَيْهِ، وَنَاحَ عَلَى ابْنِهِ أَيَّاماً عَدِيدَةً. وَعِنْدَمَا قَامَ جَمِيعُ أَبْنَائِهِ لِيُعَزُّوهُ أَبَى أَنْ يَتَعَزَّى وَقَالَ: "إِنِّي أَمْضِي إِلَى ابْنِي نَائِحاً إِلَى الْهَاوِيَةِ". وَبَكَى عَلَيْهِ أَبُوهُ. وَبَاعَ الْمِدْيَانِيُّونَ يُوسُفَ فِي مِصْرَ لِفُوطِيفَارَ خَصِيِّ فِرْعَوْنَ رَئِيسِ الْحَرَسِ.
تكوين ( 37 / 01 – 36)




كان لكل واحد في أيام يوسف قميص يستخدمه لتدفئة نفسه، ولحزم أمتعته عند السفر، وللف الأطفال أو ضمانا لقرض. وكانت غالبية القمصان بسيطة تصل إلى الركبتين، ولها أكمام قصيرة. ولكن الأرجح أن قميص يوسف كان من النوع الذي يلبسه الملوك، طويل الأكمام، يصل إلى الكعبين، وملونا. وكل هذا يبين مدى تفضيل يعقوب ليوسف. عرف باقي الأبناء أن يوسف هو الابن المفضل عند يعقوب، وبخاصة عندما استلم يوسف القميص الملون الجميل. وقد زادت هذه الهدية في توتر العلاقات بين يوسف وإخوته، والتي كانت متوترة أصلا. وقد لا يكون من الممكن تجنب التفضيل بين الأبناء، ولكن يمكن التقليل من الانقسامات التي يؤدي إليها. وقد لا يستطيع الوالدان تغيير مشاعرهما من نحو ابن مفضل لديهما، ولكنهما يستطيعان تغيير تصرفاتهما من نحو الآخرين.

كان إخوة يوسف قد اغتاظوا فعلا من احتمال سيادة أخيهم الصغير عليهم، ولكن يوسف زاد النار اشتعالا بموقفه غير الناضج وسلوكه المتعجرف. وليس من يطيق المتعجرف، فإذا أردت أن تحدث الآخرين عن أشياء فعلتها، فتحدث عن نجاحك بأسلوب يعطي المجد لله. وقد تعلم يوسف هذا الدرس بطريقة صعبة، فقد باعه إخوته الحاقدون عبدا ليتخلصوا منه. ولكننا نراه فيما بعد في (تك 41: 16) يعطي المجد في نجاحه لله.

هل يمكن أن تدفعك غيرتك من نحو أحد الأشخاص إلى الإحساس بأنك تريد أن تقتله؟ وقبل أن تقول : "كلا بالطبع!" تأمل في هذه القصة. أراد عشرة رجال فجأة أن يقتلوا أخاهم من أجل قميص ملون. لقد تطورت غيرتهم العميقة إلى ثورة عارمة، أعمتهم تماما عن رؤية الصواب. وقد يصعب علينا إدراك غيرتنا لأن أسبابها تبدو معقولة. وإذا لم نقمع الغيرة، فإنها تتضخم بسرعة وتؤدي إلى خطايا أشد خطورة. وكلما سمحت لمشاعر الغيرة أن تستمر يصبح قمعها أكثر صعوبة. فالوقت المناسب لمعالجة الغيرة هو عندما تلاحظ أنك تشعر بالحقد نحو الآخرين بسبب ما لديهم.

انزعج الإخوة من وقوع ذنب قتل يوسف عليهم، فاقترح عليهم يهوذا اقتراحا لم يكن صائبا، ولكنه يبرئهم من جريمة القتل. وكثيرا ما نسارع إلى حل لأنه "أهون الشرين"، رغم أنه لا يكون هو الحل الصائب. فعندما يقترح الناس حلا ويبدو ميسورا، اسأل نفسك أولا : "هل هو حل صائب؟"

مع أن إخوة يوسف لم يقتلوه فعلا، إلا أنهم اعتبروه هو والميت سواء (أو على الأقل قد خرج من حياتهم) عندما باعوه لتجار العبيد. لقد أرادوا أن يلقوا بالملامة على أولئك الناس القساة. وقد واجه يوسف رحلة ثلاثين يوما في الصحراء، وكان على الأرجح مقيدا بالسلاسل، سائرا على قدميه، إذ كان يعامل كعبد لا قيمة لحياته. وعندما وصل إلى مصر بيع كقطعة من الأمتعة.

رجع رأوبين إلى البئر ليرى يوسف، فلم يجده. وكان أول رد فعل له هو : "وأنا الآن إلى أين أتوجه؟" بدلا من "ماذا سيحدث ليوسف؟" عندما تقع في مأزق صعب، هل يكون همك الأول دائما هو نفسك؟ انظر إلى أكثر الأشخاص تأثرا بالمشكلة، فقد يحل هذا المشكلة لك أنت أيضا.

لكي يغطي أبناء يعقوب فعلتهم الشريرة، خدعوا أباهم حتى يظن أن يوسف قد مات. وكان يعقوب قد خدع كثيرين من قبل مرات كثيرة (حتى إنه خدع أباه، انظر تك 27: 35). وها هو الآن، رغم أن الرب قد باركه، عليه أن يواجه عواقب خطاياه. ربما لم يعاقب الله يعقوب فورا على خطاياه، ولكن لابد أن تأتي العواقب وتظل معه إلى نهاية حياته.

تخيل الصدمة الحضارية التي واجهها يوسف عندما وصل إلى مصر! فقد عاش يوسف حياة البدو، يرتحل بين المراعي مع عائلته، وفجأة وجد نفسه في أعظم مجتمعات العالم حضارة، مصر بأهرامها العظيمة وبيوتها الجميلة، وشعبها الرفيع الثقافة، ولغة جديدة. ومع أن يوسف رأى مهارة المصريين وذكاءهم على خير ما يكون، إلا أنه رأى أيضا عماهم الروحي، فقد كانوا يعبدون آلهة بلا عدد تنتمي إلى كل مظاهر الحياة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20123
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: تكوين (37 / 01 – 36) قصة يوسف (1)   الإثنين 15 نوفمبر 2010, 8:47 pm



تسلم الأيادي أختنا العزيزة * كريمة عم مرقس * على قصّــــة يوسف !

ربّ الأرباب يحفظكــم من كلّ شـرّ ومكــــــروه !

خالص آحترامنـــــــا ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: تكوين (37 / 01 – 36) قصة يوسف (1)   السبت 20 نوفمبر 2010, 9:51 pm

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

مشكور اخي نادر على مرورك الرقيق

الرب يسوع يحفظك .... آمين

اختك كريمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تكوين (37 / 01 – 36) قصة يوسف (1)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى الكتاب المقدس Bible Forum-
انتقل الى: