البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ماحكّ جلدك مثل ظفرك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ججو متي موميكا
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : كندا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 233
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 26/12/2009
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ماحكّ جلدك مثل ظفرك   الأربعاء 17 نوفمبر 2010, 4:58 pm



ماحكّ جلدك مثل ظفرك !!!

اذا لم تحموا انفسكم ايّها العراقيون النشامى وايّها المسيحيون فلا توجد

سلطه لتحميكم


ججو متي موميكا كندا

مسلسل قتل المسيحيين مستمر ...والدماء تتدفق بغزاره ودون توقف
الار*** يحصد الارواح صباح مساء ليس ابناء شعبنا من المسيحيين
فحسب وانما عامة الناس فهم يقتلون بلا هواده وبلا رحمه المفخّخات
تحصد ارواح الابرياء في المقاهي والجامعات والمدارس والاسواق
والمتنزهات وفي الشوارع وفي بيوت الله حيث تسقط وتتناثر جثث
الابرياء من اطفال ونساء وشيوخ في كل مرافق الحياة وفي عموم مدن
العراق بلا استثناء .
الار*** اشتّد هذه الايام وبشراسه وبشاعه لم يسبق لها نظير وينذر بخطر
جسيم ونتائجه مرعبه ويهدد سلامة البلد وامنه بانهيار وبطوفان لاتحمد
عقباه ...كثرت حوادث العنف وعمّت المدن والقصبات وحتى القرى
والمجمعات السكانيه بحيث لم يعد المواطن يؤمن على حياته وهو
يتجول... حذرا وخائفا مرعوبا ...الموظف لم يأمن على حياته بدائرته في
ذ***ه وأيابه وكذا الطالب في مدرسته والبائع في متجره والسائق في
سيارته والمصلّي في مسجده وكنيسته وحسينيته ...اذا اين المفر ايها
العراقيون وحراب الموت موجهه لرقابكم وسكاكين الار*** تهددكم ليل
نهار لتنال منكم بسبب حبكم لبلدكم العراق وانتم لم ترتكبوا اثما او جنحة
فلماذا تدفعون فاتورة الحساب من دمائكم والى متى ؟
لقد امتلأت قلوبنا قيحا ونشفت دموعنا بكاءا ونحيبا على اخواننا العراقيين
من كل لون وطيف والغصّة والعبره خنقتنا ...كيف السبيل والنجاة من كل
ذلك
والسلطه تتفرج عاجزة او راضيه لاتحرك ساكنا ولايهمها الدماء التي
تسيل لانها مشغولة في تشكيل الحكومه... ليأكل الشعب بعضه بعضا
والجماعه على تل السلام آمنين على حياتهم ارتال من الهمرات تحميهم
طوابير من الحمايات المدججه باحدث الاسلحه والدرعه ضد الرصاص
تحميهم في تجوالهم ...ماذا ينقصهم رواتب خياليه مخصصات قل نظيره
في كل دول العالم سفرات سياحيه ايفادات على حساب هذا الشعب الجائع
لماذا يكلفون انفسهم المشاق والمتاعب ...فهم يتمتعون بكل المزايا وملذات
الحياة .
نهب وسلب لهم ولحاشيتهم وعوائلهم يعيشون في أمن وأمان في بحبوحة
خارج الوطن بعيدين عن هموم العراقيين.
مسلسل الار*** متواصل وقتل الناس في الشوارع والاسواق وفي اقتحام
بيوتهم ومحلاتهم والسطو عليها يسير على قدم وساق وفق مخطط مدروس
ولقد بلغ اشدّه هذه الفتره وينذر بخطر جسيم لاتحمد عقباه في ظل
الاوضاع الاستثنائيه والشاذه التي يعيشها بلدنا هذه الايام والمشاحنات
بلغت ذروتها بين السياسيين من اجل تقسيم الكعكه ...كل يحرز النار
لقرصته ويبقى الشعب المسكين لاحول له ولاقوة الا بالله .
الدماء الغزيره تنزف ورجال السلطه يتناحرون على تقاسم الكعكه انها
مهزله وسخريه واحتقار واذلال للعراقيين دون الالتفات الى معاناتهم
ومشاكلهم جرائم بشعه ترتكب بحق المكونات العراقيه الاصيله والحكومه
لاتحرك ساكنا وهي عاجزه عن حمايتهم. الفصول الاخيره لمهزلة
المسرحيه الجديده من اجل تهجير مكون رئيسي ومهم وشريحه مخلصه
ومحبه للعراق ساهمت في بنائه وتأسيسه هاهي تدفع ثمنا غاليا من اجل
اقصائها وطردها من بلدها في ابشع صورة يشهدها تاريخنا الحديث ...لم
يشهد المسيحيون عنفا وار***ا طال ابنائه حتى في زمن العثمانيين وفي
زمن نادرشاه وهاهم يريدون تفريسه وتغيير هويته.
الهجوم البشع والسافر على الكنائس وقتل المصلين من اجل دفعهم الى
التهجير وترك بلدهم ...تفجير بيوتهم وتهديمها... اغتيالات بالجمله الكاهن
يقتل في كنيسته وأمام الجامع يقتل في مسجده والسلطه تتفرج على الدماء
فقط مشغوله بحماية رجالها...ليقتل الشعب المهم سلامة (( الرئيس المالكي
العميل وبطانته لايمسهم سوء ))
امريكا وايران متعهدة بحمايتهم ايران تحكم في البلد هي الامر الناهي في
كل صغيره وكبيره .
اعزائي القراء:
مرة اخرى نعود الى احداث كنيسة سيدة النجاة المؤسفه والكارثيه لنتناولها
من جانب آخر...!!!
الحكومه والسلطه استنكرت وشجبت وادانت على لسان معظم المسؤلين
...لكن كل ذلك لم يشف غليلنا ولم يخفف من آلامنا وآلام الضحايا
والشهداء واهلهم وذويهم ...تألم كل ذي ضمير حيّ ليس على المستوى
المحلي فحسب وانما على المستوى العالمي حيث عمّت التظاهرات
والاحتجاجات في معظم عواصم العالم في امريكا واستراليا وفرنسا
وبريطانيا ومعظم الدول الاوربيه وحتى العربيه ...كما ادانت المنظمات
الانسانيه وحقوق الانسان وشجبتها بكل قوّة .
كما ادانها رجال الدين المسلمين والطوائف الاخرى وعلمائه وأئمة
الجوامع في مساجد العراق والحسينيات مشكورين في خطبهم واحاديثهم
معبرين عن تعاطفهم ومساندتهم لاخوانهم المسيحيين في العراق .
لكن مسلسل الجريمه لم يتوقف وهو مستمر وكأن اهداف الار***يين قد
تحققت ولو جزئيا وما ارادوه يسير بخطى حيث الهجرة زادت وترك
المسيحيين لديارهم تتواصل بشكل جماعي وهذا ما جاء على لسان بعض
المسؤولين الاتراك اليوم من انّ عدد المسيحيين الذين يتركون العراق الى
تركيا يبلغ 150 شخصا كل اسبوع ...كما ان مسلسل قتل المسيحيين
لايزال متواصلا حيث قتل 3 مسيحيين هذا الاسبوع في مدينة الموصل
والقيت قنابل على دور قسم من المسيحيين في الموصل ايضا ...وهذا ان
دلّ على شيء فانما يدل على ان اهداف الار***يين لم تتوقف تتواصل في
القتل والتصفيه على الهويه حتى يطردون آخر مسيحي من العراق ...اذا
اين السلطه في حماية هذا المكون وهي تعلم علم اليقين من هي الاطراف
التي شاركت في الجريمه والاسماء التي ترددت داخل قاعة الكنيسه بين
الار***يين وسمعتها الضحايا اثناء تنفيذ العمليه ...لماذا تسكت السلطه
وتغطي على الجريمه ؟
و بعد سيل من التصريحات للمسؤولين في السلطه بحماية المسيحيي وآخر
التصريحات كان على لسان نوري المالكي في زيارته لكنيسة سيدة النجاة
ليضرب على صدره ويتعهد بحماية المسيحيين حسب ادعائه لرجال الدين
في الكنيسه وهو عاجز عن تنفيذ تعهده لضعفه وهشاشة سلطته بغياب
القانون وسلطات الدوله . كذلك تصريحات رئيس البرلمان الجديد اسامه
النجيفي بحماية المسيحيين .. كل هذا ذر الرماد في العيون وترضيه آنيه
واستعطاف وامتصاص النقمه والغضب اللذان سادا الشارع العراقي .
لكن ماذا تنفع التصريحات اذا كان رجال السلطه عاجزين عن حماية
المسيحيين واين يكمن الحل ...هل كتب على المسيحيين الفناء من العراق
والهجرة الجماعيه ؟ هل عاد زمن التتريك ثانيه ولكن بغطاء فارسي مقيت
وطائفي ارعن ونحن نشاهد ارتال من ابناء شعبنا المظلومين والمضطهدين
يتركون بلدهم خاوين من كل حق او حلال وطن آبائهم واجدادهم ...اذا
ماذا ينتظر المسيحيون في ما يخفيه لهم الزمن وهذا القدر الذي فرض
عليهم في دولة الديمقراطيه والانفتاح وحرية الاديان ... الحريه التي جلبه
بوش وبلير وبطانتهما...
عزيزي القاريء

الكلام المعسول لايغني ولايسمن
التصريحات البهلوانيه لاتحقن دماء الابرياء
الوعود الفضفاضه لاتؤمن سلامة العراقيين
اذا متى يتوقف نزيف الدماء النقيه ومن المستفيد من هذا الار***؟والى
متى
واذا كان الار*** بهذه البشاعه والشراسة والقسوه بحيث من يقوم بهذه
الافعال لايستجيب لنداء الرحمه والشفقه والانسانيه وهم يقتلون ناسا عزلا
يتضرعون لربهم وفيهم الطفل الرضيع والمرأة الحامل والشيخ والكاهن
والرجل المؤمن يقتلونهم بدم بارد وبوحشنه دون ان تنفع التوسلات او
طلب الرأفه اذا اين الضمائر والوازع الانساني ومتى تتحرك الشعوب
والجكومات لتضع حدا لهذا النزيف المتدفق بلا رحمه او شفقه؟ ولا تلين
قلوبهم قيد انمله فما الحل وكيف يتصرف العراقيون في ظل هذه الفوضى
التي عمّت بلدنا وفي اغلب مدنه ..وهل من حلّ لهذه المعضله التي هلكت
الحرث والنسل ورجال السلطه مشغولون بتقاسم المناصب والغنائم ...
فللّه درّك ياشعبي المظلوم ...وبئست من ديمقراطية القتله ومن جاء بها .

ولكم في الحياة قصاص يا أولي الالباب.

وسيرى الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون

































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماحكّ جلدك مثل ظفرك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: