البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 تكوين (40 / 01 – 23) قصة يوسف (4)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: تكوين (40 / 01 – 23) قصة يوسف (4)   الثلاثاء 23 نوفمبر 2010, 9:20 pm




بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين



قصة يوسف (4)




ساقي فرعون وخبازه في السجن
وَاتَّفَقَ بَعْدَ ذَلِكَ أَنَّ سَاقِيَ مَلِكِ مِصْرَ وَالْخَبَّازَ أَذْنَبَا إِلَى سَيِّدِهِمَا مَلِكِ مِصْرَ، فَسَخَطَ فِرْعَوْنُ عَلَى خَصِيَّيْهِ: رَئِيسِ السُّقَاةِ وَرَئِيسِ الْخَبَّازِينَ، وَزَجَّهُمَا فِي مُعْتَقَلِ بَيْتِ رَئِيسِ الْحَرَسِ فِي السِّجْنِ، فِي الْمَكَانِ الَّذِي كَانَ يُوسُفُ مَحْبُوساً فِيهِ. فَوَلَّى رَئِيسُ الْحَرَسِ يُوسُفَ أَمْرَهُمَا، فَقَامَ عَلَى خِدْمَتِهِمَا، فَمَكَثَا فِي الْمُعْتَقَلِ أَيَّاماً. وَحَلُمَ كُلٌّ مِنْ سَاقِي مَلِكِ مِصْرَ وَخَبَّازِهِ الْمُعْتَقَلَيْنِ فِي السِّجْنِ حُلْماً فِي لَيْلَةٍ وَاحِدَةٍ. وَكَانَ لِحُلْمِ كُلٍّ مِنْهُمَا مَعْنَاهُ الْخَاصُّ بِصَاحِبِهِ. فَأَقْبَلَ عَلَيْهِمَا يُوسُفُ فِي الصَّبَاحِ فَوَجَدَهُمَا مُكْتَئِبَيْنِ. فَسَأَلَهُمَا: "لِمَاذَا وَجْهَاكُمَا مَكْمَدَّانِ فِي هَذَا الْيَوْمِ؟" فَأَجَابَاهُ: "حَلُمَ كُلٌّ مِنَّا حُلْماً وَلَيْسَ مَنْ يُفَسِّرُهُ". فَقَالَ يُوسُفُ: "أَلَيْسَتْ تَفَاسِيرُ الأَحْلاَمِ لِلهِ؟ حَدِّثَانِي بِهِمَا".
يوسف يفسر حلم ساقي فرعون
فَسَرَدَ رَئِيسُ السُّقَاةِ حُلْمَهُ عَلَى يُوسُفَ. قَالَ: "رَأَيْتُ فِي حُلْمِي وَإِذَا كَرْمَةٌ أَمَامِي، فِيهَا ثَلاَثَةُ أَغْصَانٍ أَفْرَخَتْ ثُمَّ أَزْهَرَتْ، وَمَا لَبِثَتْ عَنَاقِيدُهَا أَنْ أَثْمَرَتْ عِنَباً نَاضِجاً. وَكَانَتْ كَأْسُ فِرْعَوْنَ فِي يَدِي، فَتَنَاوَلْتُ الْعِنَبَ وَعَصَرْتُهُ فِي كَأْسِ فِرْعَوْنَ وَوَضَعْتُ الْكَأْسَ فِي يَدِهِ". فَقَالَ لَهُ يُوسُفُ: "إِلَيْكَ تَفْسِيرَهُ: الأَغْصَانُ الثَّلاَثَةُ هِيَ ثَلاَثَةُ أَيَّامٍ. بَعْدَ ثَلأَثَةِ أَيَّامٍ يَرْضَى عَنْكَ فِرْعَوْنُ، وَيَرُدُّكَ إِلَى مَنْزِلَتِكَ حَيْثُ تُنَاوِلُ فِرْعَوْنَ كَأْسَهُ، تَمَاماً كَمَا كُنْتَ مُعْتَاداً أَنْ تَفْعَلَ عِنْدَمَا كُنْتَ سَاقِيَهُ. إِنَّمَا إِذَا أَصَابَكَ خَيْرٌ فَاذْكُرْنِي وَأَحْسِنْ إِلَيَّ. اذْكُرْنِي لَدَى فِرْعَوْنَ وَأَخْرِجْنِي مِنْ هَذَا السِّجْنِ، لأَنَّنِي حُمِلْتُ عَنْوَةً مِنْ أَرْضِ الْعِبْرَانِيِّينَ، وَهُنَا أَيْضاً لَمْ أَجْنِ شَيْئاً لِيَزُجُّوا بِي فِي هَذَا السِّجْنِ".
يوسف يفسر حلم خباز فرعون
وَعِنْدَمَا رَأَى رَئِيسُ الْخَبَّازِينَ أَنَّ يُوسُفَ أَحْسَنَ التَّفْسِيرَ، قَالَ لَهُ: "رَأَيْتُ أَنَا أَيْضاً حُلْماً، وَإِذَا بِثَلاَثَةِ سِلاَلٍ بَيْضَاءَ عَلَى رَأْسِي. وَكَانَ السَّلُّ الأَعْلَى مَلِيئاً مِنْ طَعَامِ فِرْعَوْنَ مِمَّا يُعِدُّهُ الْخَبَّازُ، إِلاَّ أَنَّ الطُّيُورَ كَانَتْ تَلْتَهِمُهُ مِنَ السَّلِّ الَّذِي عَلَى رَأْسِي". فَقَالَ يُوسُفُ: "إِلَيْكَ تَفْسِيرَهُ: الثَّلاَثَةُ السِّلاَلُ هِيَ ثَلاَثَةُ أَيَّامٍ بَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ يَقْطَعُ فِرْعَوْنُ رَأْسَكَ وَيُعَلِّقُكَ عَلَى خَشَبَةٍ فَتَأْكُلُ الطُّيُورُ لَحْمَكَ". وَكَانَ الْيَوْمُ الثَّالِثُ هُوَ يَوْمُ عِيدِ مِيلاَدِ فِرْعَوْنَ، فَأَقَامَ مَأْدُبَةً لِجَمِيعِ رِجَالِهِ، وَأَحْضَرَ مِنَ السِّجْنِ رَئِيسَ السُّقَاةِ وَرَئِيسَ الْخَبَّازِينَ أَمَامَهُمْ. وَرَدَّ رَئِيسَ السُّقَاةِ إِلَى عَمَلِهِ، فَصَارَ يُقَدِّمُ الْكَأْسَ لِيَدِ فِرْعَوْنَ. أَمَّا رَئِيسُ الْخَبَّازِينَ فَقَدْ عَلَّقَهُ (عَلَى خَشَبَةٍ) مِثْلَمَا فَسَّرَ لَهُمَا يُوسُفُ حُلْمَيْهِمَا. وَلَكِنَّ رَئِيسَ السُّقَاةِ لَمْ يَذْكُرْ يُوسُفَ بَلْ نَسِيَهُ.
تكوين (40 / 01 – 23)





كان "فرعون" اسما عاما لجميع ملوك مصر، لقد كان لقبا مثل "السيد الرئيس" يستخدم في مخاطبة حاكم البلاد. ولم يكن فرعون في سفر التكوين هو نفسه فرعون الذي في سفر الخروج.

كان الخباز والساقي من أكثر الناس الموثوق فيهم في بلاط فرعون. فكان الخباز مسئولا عن إعداد طعام الملك. وكان الساقي يذوق كل ما يأكله الملك أو يشربه قبل تقديمه لفرعون لاكتشاف أي تلوث أو سموم فيها. ولابد أن هذين الرجلين، موضع الثقة، اتهما بخطأ جسيم حتى ألقيا في السجن. ربما اتهمهما فرعون بالتآمر ضده. وفي النهاية أطلق سراح الساقي، وأعدم الخباز.

عندما ظهر موضوع الأحلام، وجه يوسف نظر الجميع إلى الله، فبدلا من استغلال الموقف ليبين صلاحه، حوله إلى شهادة قوية لله. وأحد أسرار الشهادة الفعالة هو انتهاز الفرص للربط بين الله واختبار الشخص الآخر. فعندما تحين الفرصة، يجب أن تكون لدينا الشجاعة لنتكلم مثلما تكلم يوسف.

عندما أطلق سراح الساقي من السجن، نسي يوسف رغم أنه كان عليه أن يشكر يوسف من أجل حريته. ولم تتح الفرصة ليوسف ليتحرر من السجن إلا بعد سنتين كاملتين (41: 1). ولكن إيمان يوسف كان عميقا، كما كان مستعدا عندما حانت الفرصة التالية. وعندما نحس بأننا أهملنا أو نسينا، فيجب ألا نتعجب من جحود الناس، بل يجب علينا في مثل هذه المواقف أن نتكل على الله كما فعل يوسف، فقد تكون هناك فرص أكثر في انتظارنا.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20141
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: تكوين (40 / 01 – 23) قصة يوسف (4)   الأربعاء 24 نوفمبر 2010, 11:54 am



أختنا العزيزة * كريمة عم مرقس *

قصّــة يوسف من أعظــم القصص في الكون ! إنّهـــا تعطي لنا معنــى الإيمــان بربّنــا يسوع المسيح ـ له كلّ مجد ـ

فقد قال : (( فقط آمنــوا بي )) !!!

: (( لاتخافــوا أنّــي معكـــم في كــــلّ حيــــــن )) !!!

خالص محبّتنـــا وآحترامنــــــا ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: تكوين (40 / 01 – 23) قصة يوسف (4)   الجمعة 26 نوفمبر 2010, 8:01 pm

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

يسعدني ردك الجميل واللطيف اخي نادر

الرب يسوع يحفظك .....آمين

اختك كريمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تكوين (40 / 01 – 23) قصة يوسف (4)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى الكتاب المقدس Bible Forum-
انتقل الى: