البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ... الحقيقة السيستانية ... وعلاقتهابالاستراتيجية الامريكية في العراق ...! الصورة تتكلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ... الحقيقة السيستانية ... وعلاقتهابالاستراتيجية الامريكية في العراق ...! الصورة تتكلم   الأربعاء 01 ديسمبر 2010, 11:12 pm

... الحقيقة السيستانية ... وعلاقتهابالاستراتيجية الامريكية في العراق ...! الصورة تتكلم
ان المفهوم المنطقي للاحتلال الامريكي في العراق يتعدى ان يكون مفهوما سطحيا تتناقله المصطلحات الحديثة بأن الدولة الفلانية احتلت الدولة الاخرى للسيطرة على مقدراتها وخيراتهافقط
انما مفهوم الاحتلال يأخذنا الى جوانب عميقة جدا تدخل في تغييرات مستقبلية لمئات السنيين في المستقبل الافتراضي المخطط له من قبل الاستعمار لو تحققت هذه المتغيرات ولم تصطدم بواقع الانتفاضة او الثورة من داخل المجتمع المضطهد من قبل المحتل ... فرسم المخططات الاستعمارية للدول العظمى المهيمنة على العالم بغض النظر عن التسميات جاري العمل به الى الان لتحقيق
مأرب فوق الخيال لايتصورها البعض ممن اغلق على نفسه ماهية وحقيقة الاستعمار الحديث
الذي اتى بتسميات انسانية مثل الديمقراطية وحرية الرأي والرأي الاخر وووو الخ من هذه الاكاذيب
التي يصدق عليها اسم العالم الجديد ... ان الكثير من الحيثيات ترفع الستار عن حقيقة الغزو الامريكي للعراق بعد ان اسدل عليها اكاذيب الديمقراطية وهل ان الامريكان جائوا لتخليص العراق من ظلم صدام ام ان هناك غايات اكبر واعظم من هذه القضية المفبركة امام الرأي العام العالمي؟
عندما ندرس جوانب الدخول الامركي للعراق وعملية تمهيد هذا الدخول تجد ان هناك مرسلات
توقفنا امام امر خطير جدا ... هو السبب الذي كون هالة في عمق المجتمع العراقي التفت حول النسيج العراقي واصبحت هي المتحكمة فيه ... هذه هي الهالة الدينية التي تربعت وكما قلنا على سجادة العراق

الكل منا شاهد وعاين ما يجري في العراق من تدمير كلي لجميع مفاصله بعد السقوط والكل يعول على ان السبب هو الفشل السياسي والاداة المحركة لهذا الفشل من ساسة تحت انظار المحتل
لايعرفون معنى السياسة وقادة... لايعرفون معنى القيادة ... والخاسر الوحيد في هذه المعادلة هو الشعب العراقي ... فالكل في دائرة الاستفهام عن انواع الفشل وما الت اليه الامور في لبحث عن مخرج ... لكن الغريب في الامر ان هؤلاء الساسة والقادة انهم لايريدون ايجادالحل في الخروج من مأزق الفشل السياسي لارتباطهم بمصالح حزبية وخارجية ويتعمدون في ابقاء الشأن العراقي الخطير على ماهو عليه لان مصالحهم
لاترتبط ولاتقف حية الا بأفتعال الازمات وابقاء الوضع المتردي في العراق على ماهو عليه لانه يعرفون ان الوضع لو اصلح واستتب الامن والطمأنينة في العراق لن يبقوا في كراسيهم ابدا فكان لابد من تأجيج الاوضاع من فترة الى اخرى ... هنا لابد ان نمر على حقيقة التدخل الديني لمرجعية دينية وان كانت ضاهريا معروفة بالوسط الديني مرجعية لكن؟ لو توغلنا قليلا في ما ورائها لوجدنا مصائب ... مرجعية خلقت من الوهم ولعبة ادارتها المخابرات العالمية لتدخلها في ساحة العراق الكل يعلم ويعرف مرجعية السيستاني ومالها من الدور الرئيسي في تغيير المسلك السياسي وفق ما تريد ... لكن
هل التغيير اتى لصالح الشعب العراقي ام ان هذه المسالك التي طورتها مرجعية السيستاني لعبت لعبتها في اغراق العراق ببحر من التخبطات وتغيير المسارات لاجندة اخرىترتبط بها هذه المرجعية وهي الاحوج لها في بقائها لتحقيق مكاسب اخرى وتوجهات ليست لصالح الشعب العراقي ... انتم تعرفون ماجرى من احداث في سنة 2005 ومعارك ضارية بين ما يسمى بجيش المهدي وقائده مقتدة وبين الجيش الامريكي والجيش العراقي في النجف وباقي المحافظات... وماا هو السر المفاجئ في مرض السيستاني وعقدة القسطرة وذهابه الى بريطانيا للعلاج والعراق كان احوج اليه في هذه الفترة وخاصة مدينة النجف ... ولماذا صرح مقتدى بقوله الامر اسلمه بيد السيستاني ... لماذا هذا التناغم بين الاثنيين في تلك الفترة التي احترق بها العراق ؟... اليوم ظهرت حقيقة غيبها الاعلام المسيس واصحاب الكروش ... حقيقة ذهاب السيستاني الى لندن للعلاج في اخطر فترة شهدها العراق... وهروب مقتدى الى ايران بعد دخول السيستاني للعراق وفبركة ان المعركة اطفئها السيستاني ...؟ ماهذا اللغز؟؟ نحن لانريد الاطالة في سرد الحقائق المغيبة عن الشعب العراقي والعالم عن ماهية هذه المرجعية التي ادت دورها التدميري في اشعال الفتن في العراق وما جرى ويجري من احداث حاضرة ومستقبلة ... الصور هي التي تتكلم وليس القلم وليشهد العالم على فضاعة هذه المرجعية الكاذبة المتلبسة بلباس الدين الزائف ونفاق العمامة الامريكية الاسرائيلية ... اترككم مع الصورة التي تبين حقيقة من هو السيستاني التي نشرتها ويكيليكس في اللقاء الحميمي بين السيستاني ورجل ايرايي قريب من االسيستاني وثالثهما وزير الدفاع الامريكي رامسفيلد
اذا عرفنا المعادلة من افتعال حرب النجف وخروج السيستاني الى لندن للعلاج
فالصور لاتحتاج الى التعمق في تفسير كيفية العمالة وهل لها لون اخر لهذا السيستاني ... وننتظر المدافعين عن رجلهم ماذا سيقولون هل هي السياسة الدينية الجديدة وفق مصطلح الشراكة الخيانية
ام ماذا...؟ فسروا للعراقيين هذا اللقاء او نقول لقد سقطت هالة سيستانكم وفرغت جعبكم من التلفيق
والاكاذيب . نقول بلسان حال سيدكم السيستاني (ان حقيقتي كمرجع زائف في العراق هو تحيقيق استراتيجية اسيادي وهي مرتبطة معا بمصالح لايعرفها الا من محض العمالة محضا)


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



هذا اللقاء بعد السقوط بتاريخ 22 / 12 /2003 في بيت السيستاني
او بمعنى اخر وكر الذئاب

وهذه الصورة التقطت مع وزير الدفاع الامريكي رامسفيلد في نفس الوكر
بتاريخ 18 /1 / 2004
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
... الحقيقة السيستانية ... وعلاقتهابالاستراتيجية الامريكية في العراق ...! الصورة تتكلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: