البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 مناشدة الرئاسات الثلاث للتدخل فوراً حمايةً ، لمستقبل العراق الديمقراطي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: مناشدة الرئاسات الثلاث للتدخل فوراً حمايةً ، لمستقبل العراق الديمقراطي   السبت 04 ديسمبر 2010, 10:05 pm


مناشدة الرئاسات الثلاث للتدخل فوراً حمايةً ، لمستقبل العراق الديمقراطي

04-12-2010




(صوت العراق) - بغداد/ وائل نعمة
المطالبة بالحفاظ على الحريات العامة ومن ضمنها الحريات الشخصية وتحت عنوان "الحريات أولاً".. دعا المعتصمون أمام بيت (المدى) في شارع المتنبي يوم أمس رئاسة الجمهورية والحكومة والبرلمان والكتل السياسية وكل منظمات المجتمع المدني الى الحفاظ على ما تبقى من الحريات

التي قضمها الإرهاب والميليشيات، وجاءت مجالس المحافظات وبزيها الرسمي لتجهز بكل قراراتها على الباقي.
عضو اتحاد الادباء عدنان فضلي الذي افتتح الاعتصام اشار الى انه في الوقت الذي يتحدث فيه أغلب ساستنا الجدد عن الديمقراطية وحقوق الإنسان وضرورة الحفاظ على مفردات الدستور واحترامها فانهم يصادرون الحريات الشخصية.
ثم ألقى كلمة مؤسسة (المدى) عامر القيسي مدير تحرير جريدة (المدى) الذي تحدث فيها قائلاً:
ان الاعتصام لا يتعلق بقضية واحدة فهي ليست قضية الأندية التي أغلقت، أنها قضية الحريات العامة في العراق ومستقبل الديمقراطية في البلاد، فهل من المعقول ان كل التضحيات التي قدمها الشعب العراقي في زمن الدكتاتور والإرهاب تتوج بمنع النشاطات الفنية في مهرجان بابل أو لمنع سيرك في البصرة أو فرض الحجاب على الصغيرات في المدارس بأعمار الخمس سنوات والست سنوات.. هل كل هذه التضحيات من أجل غلق النوادي الترفيهية، الذي يجري الآن هو هجوم ظلامي ضد كل المنجز الذي تحقق بعد 2003، وهذه المعركة التي نخوضها الآن هي ليست معركة (المدى) فقط، انها معركة كل القوى الليبرالية في العراق.
لقد حذرنا أكثر من مرة بعد ان قلمت أظفار الإرهاب والمليشيات من بروز دكتاتوريات صغيرة تحتمي بالقوانين وتحديداً قوانين صدام التي سنها الدكتاتور، وقلنا وكررنا ان السماح لأي قرارات يشم من ورائها رائحة تجاوز على الحريات العامة تشكل بذرة حقيقية لانطلاق دكتاتوريات صغيرة بائسة هي دكتاتوريات مجالس المحافظات.
من جانبه القى فاضل ثامر رئيس الاتحاد العام للأدباء والكتاب كلمة الاتحاد جاء فيها: نلتقي اليوم ليس لأننا نعترض على إغلاق نادي الأدباء أو عن تلك الظاهرة أو غيرها، لكننا بدأنا نلمس ونشعر ونلاحظ عن يقين ان هناك مؤامرة ضد الحريات الديمقراطية وضد الثقافة، هناك قوى وصلت الى السلطة والى مجالس المحافظات تحت واجهات وشعارات مدنية وديمقراطية لكنها استغلت ذلك وانقلبت على شعاراتها وراحت تخطط وتنفذ أجندات سرية خاصة بها، وهذه مخالفة قانونية ودستورية وعليها الالتزام بما أعلنته.
لو عدنا الى كل مجالس المحافظات فانها كانت تقف ضد العنف وضد التطرف وضد الميليشيات والشعب العراقي منحها الموافقة، أما اليوم تنقلب لتتحول الى أداة معادية للديمقراطية، فهذا انعطاف خطير، وأنا اعتقد ان الشعب العراقي سيقف بالضد من كل القوى التي تتآمر ضده
فيما ألقى كلمة المجلس العراقي للسلم والتضامن كامل مدحت والذي قال فيها: ظن العراقيون أن محنتهم مع الطغاة ستنتهي بانتهاء الحقبة السوداء وإن آفاقاً رحبة من الانفتاح والتسامح والحياة الحرة الكريمة ستطوي ذلك التأريخ الحافل بالمفارقات وبالأعاجيب من تلك التصرفات التي استهانت بحقوق الإنسان وصادرت الحريات العامة وأنزلت برقعاً قاتما على الحياة المدنية ابتداءً من صبغ سيقان النساء على يد المحافظ المقبور طلفاح وانتهاءً بالحملة الإيمانية الزائفة وما رافق ذلك من حروب وعدوان وتطهير عرقي وأنفال خلفت مقابر جماعية شاهدة على عصر من الفظاعات
وبعدها ألقى إسماعيل زاير كلمة الإعلام العراقي المستقل وأشار فيها إلى"إننا الآن في معركة لن نتراجع عنها، نحن في حقل من الألغام لا بد من اجتيازه، لقد علمنا الشعب العراقي الكرامة والتضحية وقد سقط الكثيرون من اجل هذا البلد ومن اجل الديمقراطية، ومن كل المذاهب والقوميات لاسيما ان البلد للجميع ولا يحتكر على لون واحد او جهة واحدة، وقد سطر المثقفون طوال حكم الدكتاتور السابق أفضل الصور فقد سجن الكثيرون وقتل الآخرون، ان الحرية ليست منحة من احد أن حريتنا اكتسبت بالدم ولن نتخلى عن هذه الحرية.
وعن جمعية الثقافة القانونية تحدث طارق حرب وأكد"أنا مع الدستور، والدستور سيسكت كل خطيب، ولو رجعنا الى المادة 130 منه، التي تقول سيستمر العمل بالتشريعات الصادرة ما لم تعدل او تلغى من قبل مجلس النواب، بمعنى ان الحوار والموضوع الذي نتحدث عنه يعتمد على القوانين السابقة التي عهد الدستور الى مجلس النواب حصراً لتعديلها وإلغائها او أي شيء آخر، أي أعطى الحق للمجلس التشريعي الاتحادي

المدى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20125
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: مناشدة الرئاسات الثلاث للتدخل فوراً حمايةً ، لمستقبل العراق الديمقراطي   الأحد 05 ديسمبر 2010, 2:18 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وماذا تفيــــد المناشدات من الرّئاســات الثّــلاث ؟ والتي هي صنيعــة الإحتــلال الأمريكـي البغيض الأســـود !!!

إن أمور العراق الجريــح , لا تعود الى حالتها الطّبيعيّـــــة , إلا بزوال هــذه العصابات ـ التي تشبه الورم الخبيث ـ !!! ومن لف لفّهــــــا !!!

شكراً أختنا العزيزة * كريمة عم مرقس * على هــذا التّقريـر ,

خالص تقديرنـا وآحترامنــــا ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مناشدة الرئاسات الثلاث للتدخل فوراً حمايةً ، لمستقبل العراق الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: