البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 عبد العزيز الدوري : تاريخ أمة في امتدادها الحضاري : مي مظفر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9494
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: عبد العزيز الدوري : تاريخ أمة في امتدادها الحضاري : مي مظفر   الإثنين 06 ديسمبر 2010, 5:55 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
شيخ المؤرخين العرب الراحل عبد العزيز الدوري
</TD>
عبد العزيز الدوري.. تاريخ أمة في امتدادها الحضاري




مي مظفر*

عبد العزيز الدوري "1919-2010" اسم له رَجْعٌ خاص يستدعي حضورا أشد خصوصية. هو الذي غادرنا قبل أيام، عالِما وإنسانا، معرفته تترك أثرا في النفس لا يزول. إنه جوهرة العلم ورمز من رموز نهضتنا العلمية والثقافية.

كان اسمه يتردد على ألسنة الشباب من جيلنا بوقع متناغم حينا ومتنافر أحيانا، لكنه وقع مَهِيبٌ في كلا الحالين. كانت الحكايات تدور حوله شخصا وأستاذا بنسيج متشابك لتجعل منه أسطورة عصره، أو داهية زمانه. كان البعض يراه عين الحكومة على الطلبة، والبعض الآخر لا يرى فيه غير أب رحيم حريص على سلامة أبنائه، يوم كانت كليّات بغداد بتخصصاتها المختلفة التي تحوّلت إلى أول مؤسسة جامعية "1957"، مختبَرا لخيرة العقول النيّرة والمؤسَّسة تأسيسا معرفيا رصينا.

ما اختلف اثنان على ما عُرف به الدوري وظل سمة لصيقة به، من حزم ورقيّ علمي رفيع، فمن تتلمذ على يده امتلك ناصية المعرفة بأرقى مستوياتها. لاسمه صدى خاص في وجدان العراق والعراقيين، وهو من السعة ما يجعلني أشعر إزاء الحديث عنه بحيرة مضاعفة، فهو اسم اقترن بتاريخ الأمة أولا قبل أن يقترن بتاريخ الجامعة العراقية، بوصفه أبا وراعيا لها. بفضل رؤيته المتسعة ونظرته إلى الثقافة العربية كلاّ واحدا، ضمّت جامعته خيرة الأساتذة عربا وأجانب، فقوة الأمة وتماسكها من قوة ذلك الإرث الحضاري الممتد.

كنت ثمرة من ثمار ذلك البستان الغني الذي نما بفضل أستاذنا الكبير ومجايليه من العلماء الكبار. انتسبت إلى كلية الآداب يوم كان عبد العزيز الدوري عميدا للآداب والعلوم. كنت مصممة على دراسة الأدب بدافع غامض، مبعثه همهمة مبهمة من كلمات مموسقة أحسبها كانت شعرا. وحين توجهت إلى كلية الآداب لإجراء مقابلة امتحان الكفاءة، بموجب نظام القبول آنذاك، كنت أحمل في ذهني صورة الرجل المهيب الحازم.

كان على الطالب الخضوع لاختبار تحريري يتبعه مقابلة شخصية. كنت ضئيلة الحجم، أبدو أصغر من عمري بسنتين أو أكثر، وعندما دخلت القاعة رأيت ثلاثة رجال يجلسون وراء منضدة طويلة، تطلعوا نحوي باستغراب ضاعف من خوفي وزادني حرجا. أدركت على الفور شخصية الدوري من غليونه الذي كان يتدلى من فمه، وبادرني بسؤال مباشر: "ما هو هدفك من الدراسة الجامعية؟"، وحين رددت بالعربية طلب مني أن أردَّ بالإنجليزية. كان يجلس إلى شماله رئيس قسم الأدب الإنجليزي في الكلية، وعلى يمينه نائب العميد.

أرادت اللجنة أن تعرف الهدف من دراستي، وإلى أي حد كنت جادة في اختيار الأدب الإنجليزي ومستعدة لمواجهة ما تتطلبه هذه الدراسة من مشقة وصعوبة. تصورت أنني كنت قد هيأت نفسي للإجابة على أسئلة لها مساس بهذا الأدب، وكنت أحفظ مقاطع متفرقة من مسرحيات شكسبير لم يُطلب مني شيء منها. وجدت نفسي أتحدث الإنجليزية بكلمات لا أدري كيف انطلقت من لساني المتلعثم وتسربت بسهولة، ربما كان ذلك بفضل الوجه الباسم والنظرة الأبوية التي ارتسمت على وجه الدوري؛ ابتسامة وديعة لم تفارق وجهه، جمعت بين التطمين والتشجيع. كانت تلك المقابلات المِصفاة التي كان يمر بها الطالب.

في السنة الأولى التي انتظمت فيها بالدراسة في كلية الآداب، كنت أرى الدوري يمر دائما من بين الطلبة بخطوات ثابتة لا تكاد تَسمع وَقْعَها على الأرض، ودائما يحمل غليونه في يده. يومها أُعلن عن قيام جامعة بغداد، وذاع صيت كلياتها وما وصلت إليه من مستوى علمي مرموق. غير أن ثورة 1958 استهدفت الدوري ونَحَّتْه جانبا، لكنه أعيد إلى رئاسة الجامعة بعد عام 1963 ولغاية 1968، غادر بعدها العراق إلى غير عودة.

وكان لي شرف لقائه مجددا في عمّان عندما عملت خمس سنوات في المجمّع العلمي لبحوث الحضارة الإسلامية "مؤسسة آل البيت" في تسعينات القرن الماضي، وكانت توجيهاته خير عون لي في كل ما أقدمت عليه من دراسات خاصة بي عن تاريخ الفن المعاصر في العراق.

أسس عبد العزيز الدوري كلية الآداب والعلوم في مطلع خمسينات القرن الماضي وأصبح عميدا لها. وهو إلى جانب ما عُرف به من رصانة علمية وحُنُوّ أبوي على الطلاب، كان أديبا محبّا للآداب والفنون، راعيا للطاقات الخلاقة، فهو أول من تولى تأسيس مراسم حرة في الكليات وجعلها بإدارة خيرة الفنانين العراقيين آنذاك، فكان جواد سليم مشرفا على مرسم دار المعلمين العالية، وحافظ الدروبي مشرفا على مرسم الآداب والعلوم، وخالد الجادر مشرفا على مرسم كلية الملكة عالية، وانبثق من هذه المحترفات بعض أبرز أعلام الفن الحديث في العراق، واختير الدوري لرئاسة وفد فني ليمثل العراق في أول معرض فن عربي أقامته منظمة اليونيسكو بمناسبة افتتاح مقرها في بيروت عام 1948. ولعل صورته الأثيرة التي جسّدها الفنان حافظ الدروبي أجمل شاهد على نشاط تلك المرحلة الخصبة من تاريخ العراق. وقد ظلّت الحركة الفنية في العراق من ضمن اهتماماته ومتابعاته، وكان حريصا على مشاهدة المعارض المهمة التي يقيمها الفنانون العراقيون البارزون في عمان.

ينتمي الأستاذ الدكتور عبد العزيز الدوري إلى جيل من المثقفين يكاد يكون نموذجيا في توافره على الجمع بين رصانة العلم والتواضع. فقد نشأ من قلب الثقافة العربية وذهب إلى أقصى تخوم المعرفة الحديثة ليقيم جسرا بين ثقافة أصيلة وثقافة مكتسبة أوجدت مراحل من التطور والبناء الفكري، وفتحت أفقا رحبا لاحتمالات المستقبل.

والدوري واحد من أقدر الباحثين على إعادة قراءة تاريخنا العربي والبحث فيه، لامتلاكه ناصية المعرفة بشقيها الشرقي الإسلامي والغربي المسيحي. تميز الدوري بنظرة جديدة إلى التاريخ ذات وجهة عالمية تؤكد أهمية الحضارات الأخرى إلى جانب الحضارة الغربية السائدة، وتؤمن بتداخل الحضارات وتبادل التأثير بينها. من أجل ذلك نبّه إلى ضرورة دراسة تاريخ التاريخ والرجوع إلى الأصول الحضارية والبشرية، أي دراسة التكوين التاريخي الشامل وأثره في تطور الكتابة التاريخية وما رافقها من نتائج وآراء تاريخية. كما أكد أهمية دراسة تاريخ الأمة من وجهتها الخاصة حين النظر إلى التطورات العامة. وبهذا تتبين ضرورة كتابة تواريخ بعض البلدان مجددا بصورة تتصل باتجاه الوعي الجديد فيها وتساعد على فهم نهضتها. وهذا بدوره يضع المسؤولية الأولى في كتابة تاريخ أي شعب على مؤرخيه إن أُريد له أن يُفهم فهما سليما.

وهو إذ ينظر إلى الدراسات التاريخية الأولى للأمة العربية والإسلامية، فإنه يرى أن كثيرا من المؤلفات الحديثة كُتبت بأقلام خارجية، غربية أو شرقية، نشأ أصحابها في بيئات غريبة وفي ثقافات أخرى، ومن الطبيعي أن تتأثر مؤلفاتهم بالاتجاهات القائمة في تلك الثقافات والبيئات. والدوري إذ يقرّ بأن بعض تلك المؤلفات قد خدمت الدراسات التاريخية، فإن البعض الآخر طرح آراء واتجاهات غريبة قبلناها مبدئيا ولا بد من إعادة النظر فيها جذريا. من أجل ذلك يقول أستاذنا الجليل إننا بحاجة إلى فهم النظريات والاتجاهات الحديثة في علم التاريخ لنستفيد منها في بحوثنا التاريخية وإن كنا لا نستطيع تطبيق طرق بحثها تطبيقا حرفيّا. فلا عجب إذن من أن نعرف أنه أمضى سنوات عمره الأخيرة منكبّا على إعادة كتابة التاريخ العربي، مستعينا بهذا الفكر النيّر المنفتح على حضارات العالم ومسيرتها التاريخية.

كنت وزوجي رافع الناصري شديدَيِ الحرصِ على زيارة الدكتور الدوري وعائلته الكريمة بين حين وآخر. إنه يستقبل ضيوفه بحفاوة، ويصغي بكل هدوء لما يُقال، ثم يأتي تعليقه مفعما بالشواهد التاريخية الحاضرة في ذهنه أبدا، حتى بعد أن تمكن منه المرض. وفي السنوات الأخيرة لم نره إلا مهموما بالعراق: شاغله الأكبر ومصدر قلقه على الأمّة التي كرّس فكره وجهده لكتابة تاريخها وإعادة كتابته. لقد رأى في احتلال العراق وما لحق به من دمار وتخريب حدثا جللا فاق كل سابقة تاريخية.

كانت الحيرة تتملكه من أمر ما يجري، ويغمر وجهه الأسى، لكنه لم يتخل قط عن الإيمان بالمستقبل.

يقول إن التاريخ لا يبدأ من نقطة محددة ولا يقف عند مرحلة واحدة. فالدوري لا يستقرئ الحاضر إلا بعين الماضي، ويرى أن لكل مشكلة من المشكلات التي نعيشها اليوم جذورها في التاريخ، ولها أسبابها المتوارثة من الماضي، الأمر الذي يتطلب غوصا عميقا في ذلك التاريخ ومعرفة شاملة به. وعلى هذا الأساس يرى أن ارتفاع وعينا بالتاريخ حريٌّ برفع إنسانيتنا إلى مستوى الواقع الذي نحيا فيه، فنكون خليقين به، وقادرين عليه.

رحل عالِمنا الجليل وشُيِّع في عمّان صباح العشرين من تشرين الثاني، تاركا إرثا لا يفنى. ومن أجمل ما قيل فيه من كلمات قصيرة مرتجلة في مجلس عزائه إنه: لم يُجمِع العرب على محبةِ شخصيةٍ كما أجمعوا على محبة عبد العزيز الدوري.

____________
* كاتبة من العراق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عبد العزيز الدوري : تاريخ أمة في امتدادها الحضاري : مي مظفر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى اعلام الطب والفكر والأدب والفلسفة والعلم والتاريخ والسياسة والعسكرية وأخرى Forum notify thought, literature & other-
انتقل الى: