البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 سويسرا ... تشكرات ... ليحفظك الرب ... ممنون : سامي جاسم ال ... خليفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: سويسرا ... تشكرات ... ليحفظك الرب ... ممنون : سامي جاسم ال ... خليفة   السبت 30 يناير 2010, 3:41 pm

مقالات وآراء
ممنون ..... سويسرا..... تشكرات ..... ليحفظك الرب
سامي جاسم آل خليفة - 10 / 12 / 2009م - 12:11 م
كل ما أستطيع قوله في هذه السطور لا يعبر عن الاحترام الذي أكنه للحبيبة سويسرا وخدمتها الكبيرة للأحرار ممن رفضتهم بلدانهم ووقوفها الدائم بجانب المضطهدين وفتح الخيرات أمامهم بكل إنسانية واحترام لا يجدونه في بلدانهم الإسلامية .
أقول ذلك في الوقت الذي أجد فيه العرب خاصة والمسلمين عامة يعلو صراخهم من على المنابر في المساجد وعلى القنوات الفضائية والصحف مستنكرين تارة ويشجبون تارة أخرى قرار التصويت على حظر المآذن ولا أعرف ماذا يريدون من سويسرا أيريدون أن تكون قطعة من صحراء العرب يتبركون ببول البعير ويأكلون لحم الضب والجرابيع أو يريدونها قاعدة ينطلق منها الإرهابيون محملين مؤخراتهم بالمتفجرات يفجرون الشيعة في العراق وباكستان أم يريدونها أن تكون الأندلس التي أضاعوها على رقص العاهرات في الليل وأنغام الموشحات في النهار أم ينتظرون أن تكون جبال "الألب" جبال "تورا بورا" يمضغون لحاهم ويشربون ما تجمع من بصاق بعد السواك أم يريدون تكون "برن" "بغداد" التي سقطت وخليفتها يستمع الغناء بين أحضان مغنيته "لحاظ" ثم يتهمون "ابن العلقمي" و"هولاكو" و"نصير الدين الطوسي" لا أعتقد أن تنتظر سويسرا كل هذا فتضيع من أجل إرضاء غرور رجل ملتحي أراد أن يصلي في مسجد له مئذنة ثم تجلس سنوات تحارب هؤلاء الإسلاميين وتعقد المفاوضات معهم في السقيفة وكأن سويسرا بلدهم التي غنموها من الحرب أو ورثوها من الأجداد في صحراء الربع الخالي أو الصحراء الغربية .
ممنون سويسرا كثيرا أقولها بدون مجاملة فكل الأصوات التي ارتفعت ضد قرار حظر المآذن خرست حينما شاهدت إغلاق المساجد في بلدانها وكتمت أفواهها حينما يتعرض رجال دين يخالفون مذهبهم للاعتقال والمنع من أداء الصلاة واختبأت كالفئران حين حظر الحجاب حقيقة مؤلمة أعرف أنها جرحت كبرياء الملتحين من عشاق "الاستنجاء" و"الاستجمار" و"مسح الجبيرة" لكني مع هذه الحقيقة أقدم تشكرات محملة بالورد للعظيمة سويسرا التي عرت هؤلاء الإسلاميين وفضحتهم بقرار تصويت لا منع وإغلاق كما يحدث في بلدانهم تشكرات سويسرا فالذين تنكروا لك الآن وتظاهروا وشجبوا نسوا الحليب الذي شربوه من أبقارك المدللة دلالا يتمنوه لأبنائهم في بلدانهم .
تمنيت أن لا يثور هؤلاء الإسلاميون على بلد مثل سويسرا احتضنتهم حينما هربوا من جحيم السلطة في بلدانهم لكنهم إسلاميون عرُفوا بالتنكر لكل صاحب فضل وعطاء فالانقلاب فيهم طبيعة صحراوية منذ القدم ولم يأتوا إلا بما يتوافق سجيتهم الجرداء .
يقول " القرضاوي " على قناة الجزيرة أدعو المسلمين في سويسرا لبناء القبب بدلا من المآذن وأن يكثروا منها في أوروبا وأنا أقول إنها قمة الانفصام والانفصال عن الواقع لأنه يعرف أن مساجد الشيعة في معظمها تخلو من المآذن والقبب وأن مساجدهم وحسينياتهم تتعرض بين الحين والآخر إلى الإغلاق والهدم أو المصادرة ومع هذا يغض طرفه إما خائفا من ضياع النعيم الذي يحيا فيه أو إصرارا على ** أو بغضا للحق وإمعانا في رفض الآخر الذي ينشد قربه في المسيحية سويسرا ويرجو معاشرتها تحت مظلة القبب والتمتع بحسنها وفض غشاء خصوصيتها الذي ينكره على المسلمين الشيعة وغيرهم من أبناء المسلمين .
ممنون محبوبتي سويسرا كثيرا فمن يشاهد ثورة "القرضاوي" على المد الشيعي قبل شهور مضت والقنوات الفضائية التي تطبل ليل نهار لمحاربة الفرق الإسلامية الأخرى والتحريض عليها يدرك أن الإسلام محارب من أهله وليس منك أيتها الجميلة سويسرا وإلا ماذا يُخيفهم من إسلام شيعي أو غيره حتى يحاربوه بكل وسائل ويدعون حرصهم على الإسلام والخوف عليه وهم كل يوم يُصلون الصلاة ثم يُفجرون الأبرياء والأطفال والنساء في المساجد والحسينيات والكنائس ودور العبادة باسم الإسلام ومعانقة الحور العين والآن يتبجحون بالديمقراطية والحقوق ويطلبونها منك سيدتي بيضاء الثلج السويسرية وكأنهم تغذوا على الحريات والديمقراطية في بلدانهم الملتحية ذات الشوارب المحفوفة والإبط العفن الذي لا تزول رائحته إلا بأعشاب سويسرية من هضابك ذات الأنوثة الساحرة .
كان حريا بهؤلاء الإسلاميين أن يتصالحوا مع المآذن في بلدانهم وينادوا بالديمقراطية واحترام حقوق الآخرين وأن يفتحوا طريق الحريات والتعبد أمام الآخرين ويقيموا العدالة المفقودة حتى في بناء دور العبادة دون تمييز طائفة على أخرى .
أتعلمين يا فتاتي الثلجية كم عين تنظر لي بازدراء واحتقار وبغض وكراهية وأنا أصلي مضطرا في مسجد لطائفة غير طائفتي ويمرون وهم يهمسون بالشتم والسب وإخراجي من الدين الإسلامي بلا ذنب غير مخالفة مذهبهم فأين المآذن في بلدانهم من هذا التصرف المخزي أليست المساجد لله كما جاء في الشريعة فكيف يطالبون بحريتهم في حضرتك وينسونها في مساجدهم ويرفضون الطوائف الأخرى ويشنعون عليهم بالأكاذيب والافتراءات وأين أصحاب الأصوات التي ارتفعت عليك بسرعة البرق أصابها الشلل وهي تشاهد المجازر والذبح في مناطق مختلفة من العالم الإسلامي وتغض الطرف عنها وتدخل مصلية ترجو الثواب وتخرج من الباب الآخر تشاهد قنوات" أنا وأنت في الهوى " نعم الهوى والهوان والمآذن تشهد عليهم .
تشكرات معشوقتي سويسرا فلا نريد أن نرى الإرهاب يغزو جسدك الثلجي ويستبيح عذرية بحيراتك فيكفينا إرهاب في دولنا نريد أن نستمتع بالثلوج شتاء وبالسحر والرقة صيفا نريد أن ننسى في قربك سيدتي تلك الوجوه التي لا تفهم غير القتل والدم والهتك والبطش نريد نسيان الهلع من صاحب لحية نتنة يلبس ثياب امرأة نترقب تفجيره ووحشية نفسه نريد في قربك أن نشم الأريج وزهور النارنج فقد سئمنا روائح أجسادهم العفنة وهي تقتل الضحايا دون ذنب وتظن نفسها وهي تقتل أنها تشم رائحة الجنة .
خذيني في أحضانك عروستي سويسرا وامنحيني الحنان الأوربي واجمعي شتاتي الإسلامي الممزق تحت أصوات المآذن وفتاوي التكفير وخطب المنابر ودعي المآذن تمزقهم أكثر وتشتت شملهم فكل من ينتقدك سيدتي لا يملك الجرأة لتشخيص واقعه المرير فلستِ ياسيدتي بحاجة إلى إسلام الحجاج الثقفي فإسلامنا دين محبة وتسامح ولستِ بحاجة إلى سيف يزيد بن معاوية فقد شبعنا دم تحت صوت المآذن ومباركة رجال الدين وشريح القاضي .
سيري يا حلوتي سويسرا متبخترة فلازلت عروس الحرية وتؤمنين بحرية المعتقد لكنك تؤمنين أيضا بحماية أرضك وشعبك ممن يكبرون باسم الإسلام في المآذن ثم يقتلون أطفالك في شارع "دو مارشيه" لأنهم مسيحيون لم يعتنقوا الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سويسرا ... تشكرات ... ليحفظك الرب ... ممنون : سامي جاسم ال ... خليفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: