البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 كيف نفسر تحمس يونادم كنا لتنفيذ حكم الأعدام بطارق عزيز؟ حبيب تومي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: كيف نفسر تحمس يونادم كنا لتنفيذ حكم الأعدام بطارق عزيز؟ حبيب تومي   الإثنين 13 ديسمبر 2010, 11:53 pm

كيف نفسر تحمس يونادم كنا لتنفيذ حكم الأعدام بطارق عزيز ؟

بقلم : حبيب تومي / اوسلو

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

بعد نيسان 2003 سطع نجم الأستاذ يونادم كنا حينما أفتى الحاكم الأمريكي بول بريمر بتهميش تمثيل الشعب الكلداني واختيار مسؤول حركة آشورية ليمثل مسيحيي العراق ، ومن جانبه الأستاذ كنا يطرح نفسه في مناسبات كثيرة كممثل لمسيحيي العراق ، وإن رضخنا للامر الواقع وقبلنا به ، فكان يجب ان يتسم رابي يونادم بقسط من العدالة والمساواة بين ابناء شعب يفترض انه شعب واحد ، وكان ينبغي عليه ان لا يعمل على محو القومية الكلدانية العراقية وأعلاء القومية الآشورية ، لكن وسوف لا اذهب بعيداً بل ساحاول ان ابقى في عنوان الموضوع .
اقول :
اعترف بأن موقف طارق عزيز لم يكن مشرفاً من حقوق المسيحيين يوم كان يفترض ان له نفوذ في الدولة العراقية ، ولكن ننطلق من اليوم فطارق عزيز ( 74سنة ) مسيحي كلداني مستعرب ، وكان له مسؤولية سياسية رفيعة ، وزير الخارجية ثم نائب رئيس الوزراء في الحكم السابق ، ومسؤوليته على العموم دبلوماسية ، ومع ذلك لنعترف انه انه كان يتحمل شئ من المسؤولية الحكم السابق وقراراته السياسية ، ومثله كثيرون كان لهم مناصب مرموقة بمستوى طارق عزيز وهم طلقاء اليوم باعتبار لم يشاركوا بشكل مباشر بارتكاب تلك المجازر الذي نفذت اثناء الحكم ، ونحن لا نريد الدفاع عن طارق عزيز الذي قدم الى محاكمات علنية وصدر بحقه حكم الأعدام . وأرجو عدم التسرع في اتهامي بأنني من انصار النظام السابق حيث ان اربعة شهداء شباب من عائلتي كانوا من ضحايا النظام إن كان نتيجة أحكامه الجائرة او بسبب حروبه .
.... لكن نتكلم عن تلهف واندفاع (ممثل الكوتا المسيحية ) السيد يونادم كنا في ضرورة تنفيذ حكم الأعدام بطارق عزيز . وسأتناول الموضوع في نقاط :
اولاً :
بابا الفاتيكان يستجيب لنداء المحامي بديع عارف في ايقاف تنفيذ حكم الأعدام بحق طارق عزيز بدعوى كبر سنه ومرضه . في نفس السياق يقول هوشيار زيباري وزير الخارجية ان العراق تلقى طلبات من دول جنبية وعربية ومنظمات دولية من اجل إصدار عفو او تخفيف حكم الأعدام بحق طارق عزيز .
ثانياً :
كان على رابي يونادم ان يتعامل مع مسألة طارق عزيز من هذا المنطلق ، لقد صرح يونادم كنا تصريحات في عدة مناسبات حول طارق عزيز وهو مهتم جداً بتطبيق القانون على طارق عزيز وهو يصرح لموقع فيحاء الألكتورني :
(ان المتهم لا علاقه له بالطائفة المسيحية بل هو عراقي وعلى اساس ذلك يجب ان يحاكم ... ) .
ثالثاً :
يونادم كنا لا يكتفي برفض كل الدعوات الأوروبية بالعفو عن طارق عزيز او على الأقل تخفيف حكم الأعدام ، بل ويوجه ( يونادم كنا ) مشورته ونصائحه للدول الأوروبية بالكف عن مطالبتهم وعن تدخلهم بالشأن العراقي ، بل يعدها تلك المطالبات خروجاً عن القيم الأوروبية .
رابعاً :
في نفس السياق نقرأ على موقع براثا :
( يونادم كنا يرفض دعوات دول غربية لإلغاء حكم إعدام طارق عزيز ويؤكد انه مجرم
اكد النائب سكرتير عام الحركة الديمقراطية الآشورية (الرافدين) يونادم كنا عن المكون المسيحي اننا نرفض الدعوات التي تطلقها دول غربية لإلغاء حكم إعدام طارق عزيز معتبرا إياها تدخلا بالشؤون الداخلية للعراق .
واوضح كنا في تصريح صحفي اننا لاعلاقة لنا بطارق عزيز وهو مواطن عراقي حكم عليه مثل باقي اعوان النظام المقبور ..) .
إلا يعني هذا التصريح بأن رابي كنا ملكي اكثر من الملك نفسه .
خامساً :
هذا الحماس المنقع النظير الذي ابداه رابي كنا لتنفيذ حكم الأعدام بـ (مسيحي كلداني) ونؤكد دائماً ان (الأستاذ كنا استلم مسؤوليته في البرلمان عن طريق الكوتا المسيحية وليس الإسلامية او الإيزيدية ) هذا الموقف يذكرني بموقف امير الأيزيدية تحسين بك في اوائل الستينات حيث كان شاب أيزيدي موقوف في احد مراكز الشرطة في الموصل ، ومن اجل ذلك توجه الأمير الى مبنى المحافظة للتوسط لاطلاق سراحه ، وفي حضور الأمير مع المحافظ جلبت اضبارته التي تبين للمحافظ انه شيوعي ، لكن الأمير كان صريحاً بقوله للمحافظ : استاذ هذا الشاب هو ايزيدي قبل ان يكون شيوعي او بعثي او بارتي ، إنه ايزيدي قبل كل شئ وأنا معني بالدفاع عنه وأطلاق سراحه ، كما ان هذا الشخص صاحب عائلة مسؤول عن إعالتها ، وفعلاً استجاب المحافظ لطلب الأمير.
هل ثمة مجال للمقاربة بين هذا الموقف ، وموقف يونادم كنا الذي يطرح نفسه في مناسبات عديدة بأنه يمثل المسيحيين في البرلمان ؟
سادساً :
لطارق عزيز منصب سياسي مرموق في زمن البعث ، وهو لم يكن عنصر امن او مخابرات او عسكر ، وهنالك الألاف من الذين تعاملوا مع النظام السابق . فاقول ان الآلاف المؤلفة قد جرى احتوائهم ومنهم من عاد الى الجيش او الى الأجهزة الحكومية ، ومنهم من يتعامل معهم اليوم رابي كنا وهم يتمتعون بأعلى المناصب ، فلماذا يتغاضى كنا عن هؤلاء جميعاً ويتلهف لتنفيذ حكم الأعدام بطارق عزيز ؟
سابعاً :
ألا يعلم رابي كنا جيداً بأسماء كانوا على لائحة الأجتثاث وجرى غض النظر عنهم وهم اليوم يمارسون حياتهم ويحتلون مختلف المناصب ؟
ثامناً :
هل الدول الأوروبية بحاجة الى نصيحة رابي كنا حينما يحثهم على العدول عن مطلبهم ؟
تاسعاً : هذا الحماس يوحي الى الأعتقاء وبعض الظنون ، وكأن في جعبة طارق عزيز من الأسرار ما يفضح ماضي البعض ، كمن يلجأ لحرق مؤسسات بغية حرق مستندات ووثائق لتغطية اسرار ، لا يراد لها ان ترى النور .
تاسعاً :
ألا يحس رابي كنا بنوع من الأحراج حينما يصرح الرئيس طالباني بأنه سوف لا يوقع على امر تنفيذ حكم الأعدام بطارق عزيز ؟ ومن المؤكد انه انطلق من دوافع انسانية ودينية ، ورأى فيها مناسبة في التضامن مع هذا الشعب المظلوم . فنقرأ :
( ذكر ان رئيس الجمهورية جلال طالباني ذكر في وقت سابق في مقابلة أجرتها معه قناة (فرانس 24)، انه “لن يوقع على أمر إعدام نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية العراقي في النظام السابق طارق عزيز الذي حكم عليه بالإعدام الشهر الماضي بعد ادانته في قضية تصفية الاحزاب الدينية”.) .

ألا يرى السيد كنا انه لو دافع ، او على الأقل لو اتخذ موقف معتدل ومحايد كانت تسجل له نقطة ايجابية فهو مسيحي والمجتمع سيكون معه حينما يدافع عن بني قومه فلم يكن ذلك محرجاً او معيباً بل كان يعزز مكانته باعتباره يدافع عن بني قومه .
عاشراً :
ماذا كان موقف رابي يونادم لو ان طارق عزيز آشورياً وكان عضواً في حزبه ، هل كان يستعجل في تنفيذ حكم الأعدام بحقه كما يطالب اليوم بتنفيذ حكم القانون ؟
بالأمس اتهم احد اعضاء حزبه ( الحركة الديمقراطية الآشورية ) بالأختلاس ، والذي كان يشغل عضوية مجلس محافظة ، ووصف يوم خروجه من السجن بأنه انتصار باهر لشعبنا . فلماذا الكيل بمكيالين ؟
حادي عشر :
يؤكد رابي يونادم كنا على الأوروبيين بضرورة احترام القضاء العراقي والكف عن تدخلهم في العراق ، ألا يرى كنا تناقضاً في دعوته حينما يناشد الرأي العام الأوروبي والعالمي بمساندة مسيحيي العراق ؟ كيف يطالبهم من هنا ومن الجانب الآخر ينصحهم بعدم التدخل في شؤون العراق .
وماذا يقول رابي يونادم حينما تجري صفقات بين الأحزاب الحاكمة ( شيلني وأشيلك ) فيطلق سراح مسجونين بموجب تلك الصفقات فأين اصبح حكم القضاء رابي يونادم ؟
ثاني عشر : لماذا لم يكن حماسك بنفس المستوى حينما قتل الأرهابي ذلك الطفل وهو يبكي في حضن والده في كنيسة سيدة النجاة ؟ اين القضاء العراقي وأين حكم القانون وأين حماسك ؟
رابي يونادم لا تنسى انك ممثل الكوتا المسيحية وليس الكوتا الآشورية او الزوعاوية .
حبيب تومي / اوسلو في 12 / 12 / 10

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: كيف نفسر تحمس يونادم كنا لتنفيذ حكم الأعدام بطارق عزيز؟ حبيب تومي   الإثنين 13 ديسمبر 2010, 11:57 pm

السيد يونادم كنـا

في الحقيقة استغربت من تصريحك أعلاه حول السيد طارق عزيز لأسباب كثيرة أهمها ...

أولا .. أن الدين المسيحي لا يؤمن بروح الأنتقام وكلنا نعرف ماذا يقول السيد المسيح بهذا الشأن باركوا لاعينيكم وأحبوا أعدائكم .. فأين تصريحك من هذا القول ؟ أو لم يكن أجدى بك أن تحذو حذو رئيسك مام جلال رئيس جمهورية العراق الفيدرالي ااا وتقول قولا طيبا كما قاله هو ... لن أوقع أبدا على أعدام طارق عزيز لأنه عراقي مسيحي وقبله رفض توقيع أمر الأعدام بحق الرئيس الراحل صدام حسين علما بأنه مسلم والدين الأسلامي شريعته هي العين بالعين والسن بالسن , وحتى لوكان موقفه السابق واللاحق من باب المجاملة وللأستهلاك المحلي والدولي فقط .

ثانيا .. وتماديت في حب الأنتقام حينما طلبت من الدول الغربية مثل حاضرة الفاتيكان وفرنسا وأيطاليا التي طالبت من باب الدفاع عن حقوق الأنسان عدم تنفيذ حكم الأعدام بحق السيد عزيز كونها دول عريقة ولها مؤسسات ديموقراطية وتؤمن بحقوق الأنسان .

ثالثا .. حينما تقول بأن القضاء العراقي عادل فهذه فرية كبيرة فالعالم كله يعرف جيدا بأن القضاء العراقي مسيس ويتبع حكومة المحاصصة العرقية والعنصرية والطائفية المقيتة في العراق الدم قراطي , وحينما تقول نرفض التدخل بشؤون العراق الداخلية فأين أنت من التدخل الدولي والأقليمي وخاصة ايران الشر والعدوان والصهيوني وغيره بحيث أصبح العراق ساحة للصراع بين أجهزة المخابرات العالمية ولتصفية الحسابات وما الى ذلك .

رابعا .. من أنت حتى تنصب نفسك مدافعا عن المسيحيين في العراق فالشعب المسيحي شعب عريق فيه من الطفاحلة في كل المجالات يعرفهم القاصي والداني وهم الذين بنوا حضارة بلاد الرافدين منذ الاف السنين ومدين له العالم كله .

خامسا .. وأخيرا لتجنب الأطالة هل تصريحك هذا هو للتبجح أمام أسيادك الأمريكان والأيرانيين وحكومة المنطقة الخضراء لتعزيز موقعك في حكومة الأحتلال الخامسة برئاسة المالكي ؟

كلنا ولد كرية وكل من يعرف أخيه يا سيد كنـا فكن بعيدا عن المزايدات الوطنية فقد أنكشفت أوراقكم جميعا للعالم كله وخاصة للشعب العراقي .

أبو فرات

ميونيخ - ألمانيـــا

مع المحبة المسحية الخالصة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسعود هرمز النوفلي
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 606
تاريخ التسجيل : 12/03/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: كيف نفسر تحمس يونادم كنا لتنفيذ حكم الأعدام بطارق عزيز؟ حبيب تومي   الأربعاء 15 ديسمبر 2010, 6:48 am

أخي العزيز ابو فرات المحترم

هل كاتب المقال يحترم ويحب طارق عزيز؟

لماذا كان يُقاتل حبيب ضد طارق وحكومة طارق مع الأنصار الشيوعيين والبشمركَة في الجبال ؟

هل ينسى كم قاتل؟ حتى ابناء شعبنا من الجنود المكلفين ؟

الآن أصبح يتكلم عن طارق عزيز وهو متحمس ، أنه كان متحمس اكثر من كنا في قتال الشعب وهل نسي ذلك ؟ أم هذا الكلام لأجل عيون ألمستهلكين أم ماذا يريد ؟

عيش وشوف وهكذا مقالات يجب ان نفحصها جيدا ولا داعي لوجودها في الموقع هذا وشكرا لك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ججو متي موميكا
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : كندا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 233
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 26/12/2009
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: كيف نفسر تحمس يونادم كنا لتنفيذ حكم الأعدام بطارق عزيز؟ حبيب تومي   الأربعاء 15 ديسمبر 2010, 10:15 pm

الاخوة القراء ومن شارك في مداخلة المقاله

فقط نتسائل ماهي مصلحة يونادم كنا من اعدام الرجل الوطني والدبلوماسي الشهير ومن رفع اسم العراقيين اولا والمسيحيين ثانيا عاليا في كل المحافل الدوليه .
ماذا يجني العميل يونادم كنا وماذا يدخل في جعبته لو اعدم هذا الرمز العراقي والذي حوكم من قبل شلة من المراهقين والحاقدين وكلهم عملاء لايران بما فيهم يونادم كنا الصهيوني والصفوي بامتياز .
لايجني سوى الشوك والعاقول والخيبه ولعنة التاريخ عليه وعلى من شابهه .
وليكذب هذا المافق والعميل المزدوج كما يشاء لان الدنيا لاتدوم له ولامثاله ويوم لاينفع ندم ولا صرير الاسنان والعراقيون والتاريخ لايرحمون من خانهم وغدر بهم .
الرجل طارق عزيز سجله مشهود للقاصي والداني ولايوجد اي مثلبة في تاريخه وفي نضاله واخلاصه لوطنه ...والعملاء ومن سحلته دبابات الامريكان يكفيهم خزي وعار ومصيرهم جهنم وبئس المصير وسوف لن يرحمهم تاريخنا لانهم شوّهوا سمعة العراق ودمروه وخلفوه انقاضا واطلالا بعد ان اغرقوه بالدماء وافرغوه من شعبه ومن مكوناته الوطنيه .
الخزي والعار والاذلال لكم يا بيادق الأمريكان وايران ولا تظنوا انكم ستفلحون بسياستكم الهوجاء وطيشكم هذا ...وسيراكم الشعب بعد التحرير وحينها سيكون لكل مقام مقال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: كيف نفسر تحمس يونادم كنا لتنفيذ حكم الأعدام بطارق عزيز؟ حبيب تومي   الخميس 16 ديسمبر 2010, 12:54 am

أخي العزيز الأستاذ مسعود المحترم

شكرا على مداخلتك , في الحقيقة أن لكل انسان مبدئه في الحياة ومن حقه أن يتصرف وفق ما يراه صحيحا , وهذا الموضوع يختلف الآن لأنه في حقبة زمنية غير الحقبة الزمنية التي كان الأستاذ حبيب تومي يقاتل فيها مع الحركة الكردية ضد السلطة الوطنية , وكلنا نعرف بأن الأخوة في الحزب الشيوعي العراقي حينما أنظووا مع حزب البعث العربي الأشتراكي وقوى سياسية أخرى تحت راية الجبهة الوطنية والتقدمية في سبعينيات القرن الماضي شكلوا قوى مسلحة وأظن سميت بالأنصار ,, قاتلوا مع الجيش العراقي ضد الحركة الكردية , فهذه سياسة والسياسة فيها مصالح , وحتى الحركة الكردية فاوضت الحكومة العراقية مرات عديدة وتوجت تلك المفاوضات ببيان الحادي عشر من اذار عام 1970 , على أية حال نعود الى موضوعنا الآن , أنا من قراء الأستاذ حبيب تومي وأحترم الرجل وأحترم ما يؤمن به رغم اختلافي معه في الرأي , فوجدت أنه رزن ويميل الى الحق في أحيان كثيرة , ومثال على ذلك أنني شاهدته على قناة سوريايي تي في المسيحية فأورد مثالا على الأوضاع الأمنية في العراق وقارن بينها في العهد الوطني وفي ظل الأحتلال .. حبث قال ... كنت جالسا عند راعي كنيسة الكلدان في حي الحبيبية ببغداد ليلا فرمى أحد الأطفال حجرا فكسر زجاج احدى نوافذ الكنيسة فأتصل الكاهن بشرطة النجدة فحضرت عدة سيارات الى الكنيسة وظلوا يجوبون المنطقة بأكملها ويجرون التحريات فيها حتى الصباح الى أن ألقوا القبض على الفاعل واتخذوا الأجرائات القانونية بحقة وتم تصليح الزجاجة المكسورة , فهذه شهادة حق في زمن ردئ , واليوم حين يدافع الأستاذ حبيب تومي عن الأستاذ طارق عزيز وسط تصريحات النكرة كنا وكتابات بعض الأقلام الصفراء من أبناء شعبنا في بعض المواقع لأبناء شعبنا للأسف فهذا موقف يجب أن نشكره عليه , علما بأنني رأيت الموضوع في أحد المواقع فقرأته فعجبني فقمت بنقله فورا الى موقعنا , وأزيدك علما بأن موقع عنكاوا . كوم قام بحذف هذا المقال من المنبر الحر كما حذف مقالي في نفس الموضوع , ويا أخي مسعود أن موقعنا هو حر لا سيما لأبناء شعبنا المبارك في هذه الظروف الصعبة التي نمر بها والتحديات الكبيرة التي نواجهها يجب علينا جميعنا أن ننسى خلافاتنا ونوحد صفوفنا لهدف واحد هو طرد الأحتلال المقيت من وطننا الحبيب العراق العظيم , وأنا لا أستبعد أن قوى سياسية عديدة في البلد ستتغير قناعاتها حول الوضع السياسي في البلد وتتحول الى جانب القوى الوطنية التي تعارض وتقاوم الأحتلال والعملاء , وفي الأخير لا يصح الا الصحيح والبقاء للأصلح وأن غدا لناظريه قريب جدا ان شاء الله .

أبو فرات

مع المحبة والتقدير والأعتزاز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: كيف نفسر تحمس يونادم كنا لتنفيذ حكم الأعدام بطارق عزيز؟ حبيب تومي   الخميس 16 ديسمبر 2010, 5:44 am

عزيزي الأستاذ أبا غسان الورد


شكرا جزيلا على مداخلتك القيمة , فأنت سيف مجرب ومحبتك للعراق معروفة للقاصي والداني , وللأسف على هذه الأصوات النشزة التي تتعالى هنا وهناك لتشويه الحقائق في الزمن الردئ ولتكشف عن حقيقتها المخزية ووجهها الكالح من أمثال النكرة كنا الذي أراد أن يعزز مركزه لدى المحتل المجرم والفرس والصهاينة والعملاء الخونة فتبا لهم جميعهم ولكنه خسئ فأصبح أضحوكة للعالم كله لأنه نسي أو تناسى بأنه فاز عضوا في برلمان حكومة الأحتلال الخامسة عن طريق الكوتا المسيحية ومن واجبه أن يدافع عن المسيحيين جميعا لا أن يرفض دعوات قداسة الحبر الأعظم البابا بيندكتوس السادس عشر والدول الكبرى مثل روسيا وأيطاليا وفرنسا وغيرها ويطالب بأعدام الشخصية المسيحية المعروفة في العالم الأسير الأستاذ طارق عزيز فك الله عز وجل أسره .


أبو فرات

مع التقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسعود هرمز النوفلي
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 606
تاريخ التسجيل : 12/03/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: كيف نفسر تحمس يونادم كنا لتنفيذ حكم الأعدام بطارق عزيز؟ حبيب تومي   الخميس 16 ديسمبر 2010, 5:43 pm

الأخوة الأعزاء

المحكمة باشخاصها ومهما كان فهمهم وحكمتهم فهم يخطأون ولهذا أنا ضد قرار الأعدام في أي بلد وخاصة الأستاذ طارق .

أسألكم من كان يتجول في قرانا في الليل في السبعينات والثمانينات ؟ هل تعلمون بأن البارتية والشيوعيين كانوا يأخذون الشباب في منتصف الليل ويخرجوهم من البيوت ويأمرون أهاليهم بدفع الفدية بعد الضرب والأهانة وأحد اقربائي توفي بالسرطان بعد أن سحلوه على درج البيت والى الأرض.
هناك اشخاص قُتلوا بتُهم انهم كانوا بعثيين وقد تم قتل مدرس متواضع اسمه صباح كامل حنا شعوكا من قرية باقوفا وكان مُهاجرا يعيش مع عائلته في القوش وفي أحد الأيام وهو يقوم بتوصيل اخته المعلمة الى الكراج في السابعة والنصف صباحا وقفوا أمامه وقتلوه واخته بعد سنوات توفيت بالسرطان ، الناس تعرف من قتل صباح وفي ذلك الوقت اعتبروه شهيد وقبل فترة سألت زوجته وقالت لي كل زيادة تأتي للمتقاعدين الشهيد غير مشمول بها ، تصوروا ، من المسؤول عن ارواح الشهداء ومن كان المسؤول؟
اليس من حق الزوجة وغيرها تقديم الشكاوى ضد القتلة ومن لف لفهم ؟
الوحيد من المسيحيين الذين اسسوا حركة مسيحية هو يونادم كنا والبقية الذيم كانوا يلتحقون مع الأنصار والبشمركَة كانوا ينكرون قوميتهم ، أسّس كنا حركته سنة 1979، فما كان باستطاعته ان يكون مثل الآخرين ؟
أنا مستقل وغير منتمني الى أي حركة أو حزب ولكن يجب ان ننظر الى الصورة بكاملها ، أسألوا كم مرة تلوّن فلان وفلان ومنهم رؤساء أحزاب مسيحية مع الأسف ، انهم يعملون بالأزدواجية منتمين الى الحركات الكردستانية وبنفس الوقت يُؤسس حزب مسيحي ، هل هذه هي الطريقة الصحيحة؟
لماذا لا يتكلم عن الناس الذين أعدموا وهم أكبر من الأستاذ طارق ، أم انه يكتب لما يُسميه " كلداني مُستعرب" وهو أصلا ما كان يعترف بالقومية والآن أصبح قومي.
لنكتب ما يوحدنا ويُنقذنا وليس ما يزيد فراقنا ، البعض لا شغل لهم ولا عمل إلا الكتابة على هذا وذاك مع الأسف.

شكرا لكم مع تحياتي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف نفسر تحمس يونادم كنا لتنفيذ حكم الأعدام بطارق عزيز؟ حبيب تومي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: